أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - اليقظة المتأخرة خيرٌ من السبات الأبديِّ .














المزيد.....

اليقظة المتأخرة خيرٌ من السبات الأبديِّ .


يوسف حمك
الحوار المتمدن-العدد: 5821 - 2018 / 3 / 20 - 19:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المعايير الحزبوية ، و القيم الدخيلة ، و مصالح القوى العظمى ، و الهويات الفرعية تخلق أزمةً ، و العناوين الثانوية تعمق الخلل في الفكر ، و شرخاً عميقاً في المجتمع ، و هبوطاً للقيم المشتركة . فظهور مشروعاتٍ سياسيةٍ متنافرةٍ تفرض على بعضها القسر و الإكراه و الإقصاء ، و تصنع التجزئة ، و العمل حسب التراكمات الجهوية الخاطئة .

القفز على الهويات الفرعية ، و المصالح الثانوية بات أمراً ملحاً ، و الانصهار في بوتقة الوطن ، و تقوية الشعور بالانتماء الحقيقيِّ . كما الحد من القهر السلطويِّ ، و التغلب على الصراع الهامشيِّ و التشرذم ، و الاعتراف بالآخر ، و النظر إليه كشريكٍ فاعلٍ يحق له ما يحق لغيره .

إعادة النظر لبناء ما تم هدمه ليس بالأمر المستحيل ، و التغلب على هواجس الخوف من تقوية نفوذ الآخر يمكن الوصول إليه بالحوار الوطنيِّ الجديِّ الهادف ، و إيقاظ القيم الأخوية الأصيلة المختزنة في القلوب التي تتضمن ملامح الهوية الوطنية ، تسمو على كل الانتماءات الثانوية ، و تعلو فوق كل الولاءات الضيقة .

الانتماء للشعب واجبٌ ، و الولاء للوطن و الدفاع من أجله أوجب ، و احترام كافة المواطنين بلا تمييزٍ ، فمساهمة الجميع في صنع القرارات المصيرية ، و زرع الثقة المتبادلة على اعتبار أن الوطن للجميع ، و النضال على أساس المصالح الوطنية العليا ، وتنمية الإحساس الوطنيِّ ، و الاندماج في عمق الوطن ، و عدم الاحتكام إلى لغة العنف و السلاح ، بعيداً عن الشعارات الجوفاء ، و تقديس رجال السلطة ، كما توحيد خطاب الرموز السياسية بما ينسجم و مصالح الجميع ، و الانسلاخ من المحاور الإقليمية و الدولية التي تساهم في إضعاف الهوية الوطنية ، و تزيد التوتر ، و تعمق الاستبداد .

يرتفع منسوب الانتماء للوطن بشكلٍ صارخٍ حين تعرضه لأي اعتداءٍ بغيضٍ . فيرتقي لدى البعض إلى حد التضحية بالروح عندما يمس الاعتداء الجذور و التراث و الحدود الجغرافية - حتى و إن حطوا رحالهم على أرضٍ أخرى فاكتسبوا جنسيتها -
تكريس الانتماء للأصل يظل مفعوله أقوى ، و صوته أعلى و أعظم .
و لتقليص دورالهويات الفردية و الثانوية يتطلب الاسترشاد بالوعي الجمعيِّ ، و تكريس ثقافة المواطنة الفعلية باتجاه تفعيل دور الهويات الوطنية ، و ترجيح مصلحة الوطن على المصالح الضيقة . فمواجهة تحديات الحاضر المروع التي تهز الضمائر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,376,501
- الصمت أرحم من المواقف الكيدية .
- تحرير عقول الرجال أولى .
- انتهازيٌّ من الطراز الأول .
- القضية الكردية لب مشاريع التسويات الدولية .
- الحب ذاته عيدٌ .
- ليس بالحاضر تحرق الشجون .
- الاسلام و التمثيل بالأحياء و الأموات .
- الشوفينيون لن يستطيعوا إطفاء شمعة الكرد ، و إن بغوا .
- كسر إرادة الكرد ، و تقويض عزيمتهم محالٌ .
- غصن الزيتون أطهر و أنقى من أن يلطخ بالدم ، و اللحم المطحون .
- الإحجام من الزواج خوفٌ من المسؤولية ، أم خجلٌ .
- إما أن تكون فاسداً ، و إما الإقالة من الوظيفة .
- رياح الساخطين الإيرانيين ، لا تشتهيها سفن أصحاب العمائم .
- عامٌ لم يتصرف على هوانا ، و مضى . و المقبل سيتصرف على هوى ال ...
- الحب ألذ جنونٍ ، و ألطف سلطانٍ
- هشاشة مجتمع المخيمات بؤرةٌ لانحراف المراهقين .
- نفحاتٌ من همس الصحافة ، و أتون السياسة .
- حقوق الإنسان كذبةٌ صبيانيةٌ .
- عن العنف المزدوج ضد المرأة .
- حروبٌ ترسم ملامح عهدٍ جديدٍ .


المزيد.....




- القبض على شرطي أمريكي اغتصب إمرأة أثناء توقف مروري
- تحقيق: توصيات محركا بحث ياهو وبينغ تربط المسلمين بالإرهاب وا ...
- وزير الخارجية التركي: لم نتلق اعترافا من السعودية بشأن جمال ...
- تجربة تنقلك إلى المريخ -افتراضيا-!
- وكالة الأنباء الفرنسية: القنصل السعودي لدى تركيا يغادر إسطنب ...
- مقتل ستة وإصابة عشرين في انقلاب حافلة شرق الهند وسقوطها في ق ...
- بسبب "أوكرانيا" كنيسة روسيا الأرثوذكسية تقطع صلاته ...
- كيف سيؤثر التغير المناخي على شرب البيرة حول العالم؟
- تونسيون غاضبون بسبب تعطل خدمات المترو
- ترامب: ما من مصالح مالية لدي في السعودية


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - يوسف حمك - اليقظة المتأخرة خيرٌ من السبات الأبديِّ .