أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - الجيفة الطافية على السطح














المزيد.....

الجيفة الطافية على السطح


حنان محمد السعيد
الحوار المتمدن-العدد: 5821 - 2018 / 3 / 20 - 00:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشاء القدير أن تطفو على سطح هذه البقعة المظلمة من الكوكب من حين إلى أخر بعض الأحداث التي تكشف حجم ما يحدث فيها من جرائم، وكيف يتصرف الممسكون بزمام الأمور فيها بلا أي مرجعية من قانون أو دستور.
ومن الخمسة أبرياء الذين قتلوا ولفقت لهم الأدلة من أجل تقديمهم في قضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني على أنهم الفاعلين، إلى مسألة السياح المكسيكيين، الذين أعلن المتحدث العسكري أنهم إرهابيين تم القضاء عليهم، قبل أن يتبين الأمر وتظهر الحقيقة ويبدأ النظام في البحث عمّا يبرر به ما حدث.

وأخيرا قضية المجند ماثيو الذي ادعت قياداته أنه انتحر ""برصاصتين"" في ""الظهر"" وهو ليس أول مجند يتعرض لعملية من هذا النوع، ويمكن مراجعة الفيلم التسجيلي الذي أنتجته هيئة الإذاعة والتلفيزيون البريطاني حول مقتل المجندين على يد ضباط وتسجيل الكثير من هذه الحالات على أنها حوادث انتحار.

هنا يبدو هذا النظام وكأنه مطمئن للغاية إلى أنه قد أحكم السيطرة على كل ما يدب ويطير ويزحف على أرض هذا البلد المنكوب، فلا صوت يعلو فوق صوته بعد أن أمسك بتلابيب الإعلام، ولا أحد يحكم في ملكه إلا بإذنه فهو ممسك بخناق القضاء، ولا أحد يجرؤ على الإعتراض على ما يفعله، ولا أحد يحاسبه على بيع أو تبديد أو مشاريع فاشلة.

فهو الذي يمنع ويمنح وما عليك إلا السمع والطاعة والركوع والتسبيح بحمد هؤلاء وإلا لن تتمكن من فرد ظهرك أو العيش كخلق الله.

إلا أن ما غفل عنه هذا النظام ورموزه أن التسيب والبلطجة وتوحش الأجهزة الأمنية وغياب المحاسبة وانتحار القانون والدستور أمور ليست رائعة بالقدر الذي يبدو لهم، فحتى لو خالوا للحظات أن هذا يجعلهم أشبه بألهة تأمر فتطاع وتفعل ما تشاء، إلا أن ذلك غير حقيقيا ولهم في قضية العقيد طيار تامر صفي الدين عبرة.

فهو من طائفة الأسياد ولكن لم يحميه ذلك من أن يقع ضحية التلفيق وشهادة الزور والتسيب والإهمال ويفقد حياته بسبب ذلك، ولو كان من أبناء الشعب المنكوبين بحكم هؤلاء لما عرف أحد بالقضية ولمرت كما يمر غيرها في بلد الظلم والظلمات.
إن حجم التسيب والخراب في مصر وصل إلى درجة لا يمكن أن يتصورها بشر، وكل من يمسك الأن بسلطة يفعل ما يشاء معتقدا أنه أمنا من المحاسبة وأنه قادرا على حماية نفسه وأحباءه من عواقب الفساد والتسيب.

ولو فكر هؤلاء للحظة لعرفوا أن اعتماد شريعة الغاب لتكون القانون الوحيد الساري في بقعة ما يجعلهم هم أنفسهم في أي وقت ضحايا للمفترسات الأكبر منهم، أو قد يتغلب عليهم من هم أصغر سنا أو من هم أكثر عددا فلا يجدوا لهم سندا ولا نصيرا، وأنه في مكان يدار بهذا الأسلوب لا أمان لأحد ولا عدل لأحد.

إذا ظننتم أنكم أمنون وأن عبيدكم قد استسلموا وسجدوا ولن تقوم لهم قائمة فعليكم أن تخشوا كلابكم التي لا تعرف غير النهش والتي تدمن رائحة الدم وأكل الجيف.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,465,397
- قل مصالح دول ولا تقل مؤامرة
- العقل في أرض الجنون
- أكاذيب النظام
- العدالة المستلقية
- بيبي رئيسا
- السيكوباتيون يحكمون
- السجن للشرفاء
- للمثابرين على أرض البحرين في يوم ثورتهم
- إدعم جيش وشرطة بلدك .. والطرف الثالث
- الحقيقة العارية
- كم مرة هزمتنا الخيانة دون قتال
- الدولة من منظور الزعماء العرب
- هأ .. هيء .. هأوو
- من بلطجية الدولة إلى دولة البلطجة
- رئيس يتحدث العربية ويجيد الجمع والطرح
- الوطنيون الجدد
- ثلاثية الفشل والكذب والقمع
- المبنى الأيل للسقوط
- أرض الموت
- إعلام النظام


المزيد.....




- أول تعليق من روسيا بشأن حديث ترامب حول اتهام بوتين بـ-عمليات ...
- لقاء بين مسؤولين سعوديين وأتراك بشأن خاشقجي في مديرية أمن إس ...
- بعد الاتصال بالملك سلمان.. ترامب يرسل بومبيو إلى السعودية -ف ...
- المساعدات الدولية أنقذت حياة 700 مليون شخص واستمرارها مهدد
- ترامب يتفقد أضرار الإعصار مايكل في فلوريدا
- ألمانيا.. احتجاز رهينة في كولون
- سعوديون يغردون : #كلنا_ثقه_في_محمد_بن_سلمان و #كلمه_لاعداء_م ...
- والد نجم الكرة فينسنت كومباني أول رئيس بلدية أسود في بلجيكا ...
- اختفاء جمال خاشقجي: مسؤولون أتراك -يستعدون لتفتيش القنصلية ا ...
- المساعدات الدولية أنقذت حياة 700 مليون شخص واستمرارها مهدد


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - الجيفة الطافية على السطح