أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الطيب آيت حمودة - المسلمون و (ستيفين هوكينغ ) .














المزيد.....

المسلمون و (ستيفين هوكينغ ) .


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 5817 - 2018 / 3 / 16 - 17:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلما مات عظيم من عظماء الإنسانية إلا واشتد الجدل على نعيه ، و الترحم عليه ، والدعوة له بالغفران ، بين الإنكار والإصرار ، فبالإمس مات وارتحل ( ستيفن هوكينغ ) وبرحيله وقع الجدال العقيم .

°°°إنه عملاق الفزياء ...

ستفين هوكينغ ذلك العملاق في علم الفزياء النظرية ، خليفة انشتاين ، ونيوتن ، مات وهو المولع بتتبع الثقب السوداء في فضاء الله الواسع ، ذاك الرجل الذي إن وقف على فكرة تتوارد على فكره أفكارُ تفنيدها ، فهو يعيد بناء الأفكار في صخب وابتداع ، مهوس في تبسيط مفاهيم العلم للأطفال ، صاحب حس إنساني صريح ، فقد وقف ضد إسرائيل في فلسطين وأمريكا في العراق منبها بالقول بأن [العلم لا يجب أن يقف على الحياد أمام منتهكي حقوق الإنسان ] .
إعاقته الحركية لم تمنعه من إنجاب النظريات العلمية ، فهو من قدوةٌ في التّصدي لمرض الإعاقة ، وحقق ما لم يحققه الأصحاء ، يحمل في جوانحه هموم الإنسانية وفواجعها المستقبلية من خطر الحرب النووية الوشيكة ، ورعب انتشار الفيروسات وفق الهندسة الوراثية ، ثم مخاطر الإحتباس الحراري ، و إمكانية الصراع مع غزاة فضائيين تريد الفوز بثروات أرضنا ، و يُصوّر أن واقع أهل الإنسان في حاله فوز الفضائيين سيكون مثل حال الهنود الحمر بعد استيلاء الأوربيين عليها .

°°°ستيفين هوكينغ بين العلم والدين .

هذا العملاق الفزيائي ( عملاقٌ بعلمه وليس بدينه ) ، فلا يمكن أن نحاكمه على معتقده من منظورنا المعتقدي الذي لا يعترفُ هو به أصلا ، فالعقل العلمي لا يتطابق بالكلية مع العقل الديني ، فالعلم لا يقر بالثبات وآليته هي استفراغ الجهد في التجربة الحسية القابلة للقياس والعد والمشاهدة العينية ، فحتى العلماء الذين عاشوا في كنف دولة الإسلام (كابن سينا ، والفارابي ، و ابن النفيس، و عباس بن فرناس ) عدَّهم المؤمنون [ مارقين و كفار و وثنيين و زنادقة وفراخ الهند واليونان] .
أغلب العلماء المنتجون للحضارة هم ملحدون ، ف(هوكينغ) ذاته قال : [هناك فرقٌ أساسي ما بين الدين الذي يقوم على السلطة ،وبين العلم الذي يقوم على الملاحظة والمنطق، العلم سيفوز لأنه يعمل ] ، وهو لا يعترف بالعالم الأخروي والجنة بقوله الموثق : [لا يوجد أي جنة أو حياة أخرى ، ومثل هذه الأفكار لم تكن سوى قصصا خرافيةً للأناس ممن يخشون الظلام] ، فهو عالم ملحد صراحة وقد وضح ذلك في تصريحاته بالقول : ( من الطبيعي بمكان أن نؤمن بأن الله خلق الكون قبل أن نفهم العلم. ولكن يقدم العلم الآن شرحا أكثر إقناعا. ما عنيته بقولي "سنتمكن من معرفة عقل الله" هو أننا سنتمكن من معرفة كل شيء يعرفه الله (هذا إذا كان الله موجود) وهو ليس بالموجود. أنا ملحدٌ ) ،..... و يقول عنه البروفيسور العراقي الكميائي محمد باسل الطائي (هوكينغ هو آية من آية الله في خلقه ) ، فقد برهنت حياته بأن العقل هو سيد الإنسان وإن تعطلت كل الأجهزة الجسدية فيه ، فهو فعلا عبقري لكنه ضال .

°°°الموقف .

من موقعي كمسلم لا يهمني اعتقاده فهو حر الضمير ، وحريته نبعت من حقه في الإقتناع بما يراه هو صائبا ، ولا يمكنني أن أسقط عليه قناعاتي الإيمانية بالقدر ذاته الذي لا أسمح له بإسقاط قناعاته على مساري الإيماني ، ولكن من الإنصاف أن نعالج القضية خارج أطر إيماننا كمؤمنين مسلمين ، و من الإنصاف ( الإعتراف بالفضل لأهل الفضل ) ، ففضل هؤلاء شمل الملحد ،والمسلم، والنصراني ، واليهودي ،والبوذي، والهندوسي ، والزرداشتي، والوثني ، هو ما يعني أن منتوجهم العلمي أفاد الإنسانية جميعها .
فالعلماء أمثال لويس باستور ، و غاليلي ، و طوماس أديسون ، وفراداي ، ومدام كوري ، و الفريد نوبل وغيرهم ، هم أصحاب منجزات ننعم بها كمسلمين ، فلا يُعقل أن ننعم بها من جهة و نتمنى لهم الخلود في النار؟ فلنترك الله يتولى أمرهم في العالم الأخروي ، فهو أعلم بمن ظل عن سبيله ، فمن واجبنا كمؤمنين دعوة الله الغفران لهم على فضل ما قدموه لرخاء الإنسانية وتطورها ، يعني أن نكون ايجابيين في دُعائنا لهم ( ليس من الواقع الإيماني الديني ) ،وإنما من الواقع الإنساني ، فنتمنى أن يغفر الله ( للويس باستور) لأنه أوجد وابتكر طرق التلقيح لحماية البشرية من الأمراض ، و نستغفر (لطوماس أديسون ) لأنه أنار دروب وبيوت المؤمنين بنور المصباح الكهربائي ..... فأتاح لهم الرؤية الليلية والعمل في الظلام والتعبد فيه .
°°فالبراء من المشركين يتطلب البراءُ من انتجاهم وغلق منافذ الولوج للعلم والتكنولوجيا ، و الإنغلاق على فكر موهون ينظر للأمور العلمية بمنظور( فهم عقدي) قد تكون له تأويلات ايجابية تواكب العلم و العقل ولا تخدشه ، فالفقه الإسلامي النابه توصل إلى استخلاص مهم هو أن (النقل الصحيح لا يعارض العقل الصريح.) .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,515,368
- معركة [أذرار أومازة ]
- أردوغان في الجزائر ... تعاون أم هيمنة ؟
- محند الشريف ساحلي وحرب الذاكرة في الجزائر .
- بأي حرف نكتبُ اللغة الامازيغية ؟
- (عيد يناير) بين الإنكار والإصرار
- (البربريست) الذين ولّدُوا الهمة .
- الترسيم (الكاذب ) للأمازيغية .
- أزمة صائفة 1962 ... والثورة التي سُرقت .
- الأمازيغية ... جريمة في ثورة الجزائر !؟
- الأكاديمية البربرية بين الحقيقة والتزييف .
- امبريالية اللغة العربية .
- رايات الهوية ... تؤرق الأنظمة الإستبدادية .
- معركة الهوية ..... بين الأمازيغ والنظام الجزائري .
- حجم الدمار من انقطاع العلاقات القطرية السعودية .
- الأمازيغية ... حقوق أم رغبة في الإنفصال ؟
- مأزق الدولة الوطنية في الجزائر .
- الأمازيغ من (كراكلا) إلى ( بومدين) .
- مأزق الهُوية في فرنسا .
- أنريكو ماسياس ، Enrico Macias
- مجزرة في مدينة الرسول .


المزيد.....




- بالفيديو.. مسلمون ينظفون حدائق واشنطن في تحدٍ لإغلاق ترامب
- الكونغو الديمقراطية: الكنيسة الكاثوليكية تترك باب التساؤلات ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- ندوة بالبرلمان الأوروبي تطالب بالتحرك ضد قانون يهودية إسرائي ...
- يكره المهاجرين ويحارب المساجد.. هذه مواقف وزير داخلية إيطالي ...
- موند أفريك: حرب صامتة بالمغرب على ما تبقى من مجموعة بن لادن ...
- تحرك يهود البرازيل بسبب لوحة كاريكاتورية ساخرة (صورة)
- السعودية... -الشورى- يطلب من -الأمر بالمعروف- معلومات دقيقة ...
- استئناف المفاوضات بين حركة طالبان والولايات المتحدة في الدوح ...
- تظاهرات في غزة ورام الله ضد «الاعتداء» على أسرى فلسطينيين في ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الطيب آيت حمودة - المسلمون و (ستيفين هوكينغ ) .