أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الشعر المحكي في ديوان -العسل المر- عباس دويكات














المزيد.....

الشعر المحكي في ديوان -العسل المر- عباس دويكات


رائد الحواري

الحوار المتمدن-العدد: 5816 - 2018 / 3 / 15 - 20:52
المحور: الادب والفن
    


الشعر الشعبي له نكهة خاصة عند المتلقين، فهو الأسهل والاقرب إلينا، ويعود ذلك إلى أن اللغة التي يكتب بها هي اللغة التي نتحدثها، من هنا تنشأ علاقة حميمة بين المتلقي وهذا الشعر، كما أن الألفاظ الشعبية الواردة فيه تعيدنا إلى زمن نفتقده:
"ولا تنسى سعن هالمي من النبع تمليه" ص20، "السعن" وعاء لحفظ الماء وروده هنا يعيد القارئ إلى زمن قديم يحن إليه، كما أن هذا النوع من الشعر يحفظ لنا العديد من الأدوات اللغوية التراثية التي استخدمها آباؤنا في الماضي:
"... وجهزي القادم والحملات وعا ظهر الفرس شديها
ولا تنسي الكالوشية والمناجل وقربة المي من النبع مليها
... أو رددي الطرحة وشدي اللوح على البقر تا هالولد يدرسها
ومين ما اجت من النسوان ع الحلة اتقشش لا تريديها" ص37، فهنا وصف دقيق للأدوات والأعمال المتعلقة بالفلاحة، واعتقد بأن وجود مثل هذا الشعر الشعبي، سيحافظ على الإرث اللغوي التراثي، ويبقيه حاضر في القاموس اللغوي الذي يعود بجذوره إلى آلاف السنين.
أما بخصوص الأصوات في هذا الديوان، فهناك أكثر من صوت، صوت الراوي:
"صباح تشريني أو مع زخت مطر شق الفجر زغرودة
يا بيت "أبو محمد" من رب السما هالبيت بالخير موعود" ص9
وصوت الأم:
"ولا تنسى سعن هالمي من النبع تمليه" ص20
وصوت الأبن:
"نتشعلق على التينات صبح ومسى
واصحابها ما يزلعوا منا
ون صاح فينا حدا انقول
هذي الحبات ما هي إلك هذا الثمر إلنا" ص27.
وصوت "أبو العبد":
"هي يا أم العبد إعلف الفرس قبل الخروج واسقيها
وجهزي القادم والحملات وعا ظهر الفرس شديها
ولا تنسي الكالوشية والمناجل وقربة المي من النبع مليها" ص37

وصوت الأم:
"إبرضاي يا عيون الوالده
وبرضا الوالده جنة الرحمن اتنالها
تسمع كلام أبوك وتسمي
البنت الي القلب يختارها" ص81.
إذن هناك تعدد أصوات في الديوان، وكنا نتمنى على الشاعر أن يجعل لكل شخصية صوت معين، يستطيع القارئ أن يميزه من خلال تبديل القافية أو تبديل الوزن، لكن يبدو أن تقنية كتابة الشعر المحكي لها ضوابط تحول دون تحقيق هذه الأمنية.

الديوان من منشورات دار الفاروق، نابلس، فلسطين، الطبعة الأولى 2016





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,361,150
- السلاسة في مجموعة -يوم مختلف- عائشة عودة
- الفرح المسروق في قصة -شموع ليلية الميلاد فاضل الفتلاوي
- القصيدة البيضاء -غنج الحمام- منصور الريكان
- مناقشة رواية -كلام على شفا شفتين- في دار الفاروق
- التسرع ﻓﻲ روايﺔ -كﻼم ﻋ ...
- التسرع في رواية -كلام على شفا الشفتين- جميل عجوري
- التغريب والدهشة في قصة -الخبر السيء- نبيل عودة
- غبش البياض -نفن مردم-
- المختصر المفيد في كتاب -كيف نواصل التنكيل بالطائفة الدرزية- ...
- العناصر الروائية في مجموعة -أبعاد- خليل إبراهيم حسونة
- الشاعر المتيم عبد الكريم موس سويلم
- القدس في مجموعة -عشاق المدينة- نزهة الرملاوي
- الكاتب في رواية -موتي وقط لوسيان- محمود شاهين
- الألم والشباب في قصيدة -العروبة- عبد الحي فخري جوادة
- مناقشة رواية -علي- في دار الفاروق
- الإغراق في رواية -العين المعتمة- زكريا محمد
- جمال القصيدة -حب لا بد منه- جواد العقاد
- العراقي في رواية -كم بدت السماء ق
- المسيح الفلسطيني ورواية -وارث الشواهد- وليد الشرفا
- الفاتحة البيضاء في قصيدة -سأسلم التاريخ للأجدادِ- يوسف خليف


المزيد.....




- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر
- الفنانة قمر خلف القضبان
- Hأنين الذاكرة المجروحة


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رائد الحواري - الشعر المحكي في ديوان -العسل المر- عباس دويكات