أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن فلاح بلجي الحركاني - أسفار














المزيد.....

أسفار


حسن فلاح بلجي الحركاني

الحوار المتمدن-العدد: 5816 - 2018 / 3 / 15 - 16:14
المحور: الادب والفن
    


أسفار
بقلم حسن فلاح بلجي الحركاني
إلى الجنوب من درب التبانة تسكن أسفار ، تلك النجمة الساطعة ذات البريق الجميل كنتُ أنظر إليها كل ليلة وأقول مع نفسي : كأن موقفاً جمعني مع هذه النجمة في يوم ما . ورحتُ أتساءل : لماذا أنظر لتلك النجمة من دون النجوم الاخريات ؟

ذات ليلة وكانت الساعة تشير إلى الثانية بعد منتصف الليل شاهدتُ بريقاً قوياً يصدر من هذه النجمة ، وهذا البريق عبارة عن شعاع طويل وكأنه يتجه نحوي : قلتُ : ياربي ما هذا ؟

جلستُ على فراشي بعد أن كنت مستلقياً لأرى ما سيحدثُ بعد ذلك . كنتُ مشدوداً لهذا البريق وعند مرور ثوانٍ قليلة صار ذلك الضوء على شكل نجمة استقرتْ بالقرب مني ، ولا يفصلني عن هذه النجمة الصغيرة سوى أمتار . نظرت إليها بدهشة ، نورها أضاء سطح الدار بالكامل ، أصابني الذهول مما أرى ، وصرتُ لا أعرف ما أفعل .

سمعت كلاما صدر من تلك النجمة ، قالت :

- السلام على من ضيّع نفسه .

قلت متسائلاً وأنا لا أتمالك نفسي :

- وعليكِ السلام ... من أنتِ ؟

قالت - أنا أسفار .

قلت - ومن تكون أسفار ؟؟؟

قالت - تلك النجمة التي تنظر إليها كل ليلة .

في تلك اللحظة ، هدأ روعي قليلاً ، فقلت لها :

- تلك النجمة التي تنظر إليها كل ليلة .

في تلك اللحظة ، هدأ روعي قليلاً ، فقلت لها :

- وهل تنظرين إليّ مثلما أنظر إليكِ ؟

قالت - بل أكثر مما تتصور .

قلت - وماذا تعرفين عني ؟

قالت - أعرفك مثلما تعرف نفسك .. أنت رجل عاش بقلبه ، وفكر به ثم وهبه في نهاية المطاف . وهو الآن في دوامة من الصراع بين العقل والقلب .

قلت :

- كلام يؤلمني كثيراً فأنا أتعامل مع الأشياء جميعا بجدية ؟

قالت وهي تقترب مني وفي صوتها حزن :

- أتستطيع أن تخبرني ما الذي جنيته من تمسكك بالماضي ؟؟ النتيجة أنت خسرت كل شيء . ومنذ خمس عشرة سنة وأنا أراقبك وأنتظر منك التغيير لكن من دون جدوى . أنت رجل تصر على وجهة نظرك وإن كان فيها من الغموض ما فيها .

قلت - لم تتكلمين معي من غير تحفظ في أول قلاء معي ؟

قالت - أبداً لم يكن هذا لقاؤنا الأول ، بل هو الثاني . لقاؤنا الأول كان قبل خمس عشرة سنة . يومها كانت وزوجتك على سطح الدار بوقتها كنت تمر بأسوأ أحوالك المادية والنفسية . يومها سمعت الحوار الذي دار بينك وبين زوجتك . في تلك الليلة تساءلتما كيف إذا مات أحدنا أن لا يسناه الآخر ؟ ثم اتفقتما أن يختار كل منكما نجما فوقع اختيارك على أسفار وهي أنا . ومنذ ذلك اليوم وأنت تشكل كل شيء لي ، بعد مرور عام إن شاء الله لي أن أكون قربكما من جديد .

قلت - ولكني لا أتذكر هذا الموقف .

قالت - حسناً .. سأذكرك بما أخبرتك به زوجتك ذات يوم من أمري . قالت لك : أنها رأت نورا في تلك الليلة الماضية استقر بالقرب من وجهك بقي لدقائق ثم اختفى ، ذلك النور هو أنا .

قلت : نعم .. نعم .. أتذكر هذا . منذ تلك الليلة وزوجتك رفضت النوم على سطح الدار .. كفى إذاء لنفسك .. أغلب الناس لا تستحق ذلك منك .

قلت وألم يعتصر قلبي :

- لا أستطيع فالذكرى أخذت قلبي وروحي وأنا من النوع الذي لا ينسى بهذه السهولة .

قالت – كرر المحاولة مرة أخرى علها تنتشل ما بقي من عمرك .

قلت – هذا مدمر لي .

قالت – أنا سأغادر الآن .. فكر جيدا .

قلت – الأمر متعلق بك .. متى ما تغيرت سأكون قربك من جديد .

انحسر ذلك الضوء ثم اختفى تدريجيا ، عاد الظلام مخيما على سطح الدار ، وهناك في أعالي السماء عاد بريق النجمة من جديد في مكانها المعتاد .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,784,283
- أسفار


المزيد.....




- -درس القرآن- لعثمان حمدي بك تُباع في لندن بأكثر من 4.5 مليون ...
- فنانون لبنانيون يخاطبون الجيش
- رئيس الحكومة يبحث مع وزير الفلاحة الروسي تطوير العلاقات بين ...
- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسن فلاح بلجي الحركاني - أسفار