أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم الحناوي - لقاء مع عويلي في بلاد الروس














المزيد.....

لقاء مع عويلي في بلاد الروس


كاظم الحناوي

الحوار المتمدن-العدد: 5816 - 2018 / 3 / 15 - 15:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقاء مع عويلي في بلاد الروس
كاظم الحناوي
Kadhum Alhanawi
العيش في المدينة لا يعني الإنتماء لهذا الحيز الجغرافي بمعنى الالتزام بالتمدن، بل الاصل العشيرة التي ينتمي اليها الشخص لانه إنتماء لثقافة وهوية وفكر سياسي، فكر لا يؤمن بالخضوع والإستسلام، فكر مستلهم من تاريخ هذه العشيرة عبر التاريخ.
العويليين هم القبيلة التي أنجبت صالح ال زغير.. الذي اسس لوعي جيل بضرورة الهروب من أجل الحرية، ولا تزال مقولته (لا أرى في الهروب من خدمة صدام في الحرب ضد ايران حلاّ وسطا) يتداولها من اعجبوا بشجاعته حينما قطع حدود ثلاث دول في اوج قوة وطغيان النظام ولم يتعامل معه حتى احتلال بغداد.
يتشبث العويليين بأرائهم وحقوقهم ولا زال سوادهم الأعظم غير راض عن سياسات المركز، فيما تعد أبرز سمة في تاريخ محافظة المثنى متمثلة في عدم التوافق بين العويليين والحكومات ايا كانت..
يتمحور التعريف الاوسع للعشيرة حول كونها تجمعا واسعا يربتط الأفراد فيه بعلاقات قربي لانحدارهم من نسب مشترك وعادة ما يعيش تجمعهم الاكبر في منطقة واحدة، والعشيرة اليوم تجدها في البادية والمدينة مع احتفاظها بقوة روابطها المعنوية ولديها حضور اجتماعي وسياسي يجعلها مقبولة ومرغوبة لدى الانظمة السياسية .
اتسمت الفترة بعد هزيمة صدام في الكويت بقمع و حصار للشعب من النظام والامم المتحدة إذ بدل الاعتذار وإنقاذ مايمكن انقاذه و توفير اسس الحياة الحرة الكريمة كما تعمل الدول التي تحترم شعوبها، عززت الدولة حضورها الأمني و العسكري لقمع احتجاجات المنكوبين. لكن أمام ضغط دول العالم الحر ، اضطر النظام للتراجع لينهج أسلوب الاحتواء عبر الضغط على من هم في الداخل وفتح باب السفر لمن يريد الهرب .
بعد ان عرف النظام أن الطريق السليم الذي يوصل لاحتواء الحصار هو تسخير بعض المنظمات العربية والدولية لأداء الأدوارلكي تكون وسيط بين النظام و بين الامم المتحدة، الشيء الذي نجح فيه النظام إلى حد بعيد حيث سخر العديد من المنظمات الحقوقية والثقافية والنقابية ولعبت أدوارا هامة لتخفيف من عبأ الحصار على نظام صدام و لكنها اشترطت فتح السفر للعراقيين لتحسين صورة النظام في الخارج ، إذ سمح لهم لأول مرة بالسفرواستقبال و توزيع المعونات بما فيها تلك القادمة من الخارج.هذا الهامش سمح لبعض العراقيين ومنهم صالح ال صغير الذين طردتهم دول الخليج بسبب دخول الكويت ان ينخرطوا بقوة في وسط المجتمع وتأليبه للسفر من اجل حياة حرة كريمة بدل الاكتفاء بدور المراقبة عن بعد.
هنا قررت السير خلف صالح ال صغير والخروج من متاهات الوطن وفقره المدقع وحكومته المعطوبة خلف ليل حالك كان يدفع بالكثيرين نحو مستقبل مجهول بحثا عن سعادة عندما تسنت لهم الفرصة ليصادفوها يوما.
في صيف عام 1995 سافرت الى اليمن لاجد العويلي في استقبالي لياخذني الى ربع أولاد أحسن التي تضم 15 قرية منها عافش التي يعمل فيها مدرسا للغة الانكليزية وعافش من قرى مديرية بلاد الروس في الجزء الجنوبي من العاصمة صنعاء وتبعد عنها حوالي 23 كم جنوبا,يحدها من الشمال سنحان وبني بهلول,ومن الجنوب محافظة ذمار,ومن الشرق خولان, سنحان , الحداء, ومن الغرب مديرية بني مطر.أما عن سبب تسمية المنطقة ببلاد الروس هو جبالها التي تشكل رؤوسا لجبال خولان.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,642,470,329
- لماذا يبحر الهنداوي في فضاءات صعبة ؟!
- طرق الوصول الى مجلس النواب العراقي 2018
- بمناسبة عيد المعلم : الأمنيات والتعازي معلقة على جدران المدا ...
- قراءات ملاذ الامين الاقتصادية: القوة ومفهوم الضعف تشعرنا بال ...
- شيخ العشيرة دورلايبطله التدين
- ارجعوا الى ...انسابكم ان كنتم عربا كما تدعون
- جائزة هادي عبد العال لفن التشكيل والبورتريه والمدرسة الانطبا ...
- الى الامم المتحدة :الغالب تغييب العراقي الأصيل في الانتخابات
- إعلام الإستفتاء .. يقتات على قصور الوعي بأهدافه - (الجزء الث ...
- إعلام الإستفتاء .. يقتات على قصور الوعي بأهدافه - (الجزء الا ...
- الثاني من آب :هل تراجع دولة الكويت الشنيقة نفسها؟
- إنسانية الشيخ ومعنى ابو عجادة
- بعد فضيحة ايطاليا: أحزاب عنصرية اوربية قد تكون ممولة من حركا ...
- قانون حرية التعبير : دكتاتوريات المحيط ودورها في سن قوانين د ...
- هرطقات ما يسمى ب (الشيوعي الأخير)
- تهنئة سوف تفرح بها ، الخاص للخاص
- ميزة التخطي : هل ستقطع الطريق امام الصراعات؟
- قطر ومجلس التعاون صراع قيمي أنتجه عنصر جديد
- مدن تحتها ترقد حضارات
- النهضة العمالية ضرورة لمجتمعاتنا قبل المرحلة الديموقراطية


المزيد.....




- أمثال مصرية شعبية تجسدها رسومات طريفة منها -حط ببطنك بطيخة ص ...
- محاولة هرب فاشلة أوقعته في قبضة الشرطة
- أثينا ترفض تسليم مواطن روسي إلى واشنطن وباريس
- ماذا يقف وراء الاستفزازات ضد القوات الجوية الروسية في سوريا؟ ...
- تحطم طائرة صغيرة وسقوطها في فناء مبنى سكني في ليتوانيا
- الأزمة بين روسيا ووكالة مكافحة المنشطات
- أفعى تقتحم ملعبا وتوقف مجريات مباراة كريكت في الهند (فيديو) ...
- موسكو مستعدة لتقديم ضمانات بعدم التدخل في شؤون واشنطن والأخي ...
- بيان يرفض تهديد مصر من أي دولة أجنبية
- رباعية نورماندي.. لقاء جديد على طريق الحل


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم الحناوي - لقاء مع عويلي في بلاد الروس