أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى موجز تاريخ الزمن















المزيد.....

كتب اثرت فى حياتى موجز تاريخ الزمن


مارينا سوريال

الحوار المتمدن-العدد: 5816 - 2018 / 3 / 15 - 12:49
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


“انظروا إلى النجوم وليس لأقدامكم”

عندما سئل “اينشتاين” من قبل ما شعورك بأن تكون اذكى رجل في العالم ؟


قال : اسألوا “نيكولا تيسلا” فى تلميح إلى أن “تسلا” قد يكون أذكى منه
وبالتأكيد لو كان “اينشتاين” حياً اليوم سوف يقول بلا تردد :
اسألـوا “ستيفن هوكينغ”
فعالم الفيزياء النظرية البريطاني العبقــري “ستيفن هوكينغ” يعتبره العالم اليوم هو الوريث الشرعى لعبقرية “اينشتاين” الفذة التى أذهلت العالم
“ستيفن هوكينغ” عالم فيزياء نظرية، ولد في مدينة “اكسفورد” الانجلزية في 8 أبريل عام 1942، والمثير للدهشة ان هذا اليوم كان الذكرى 300 لوفاة العالم الفلكي العظيم “جاليلو”
“ستيفن هوكينغ” له ابحاث نظرية في علم الكون ، وابحاث عن العلاقة بين الثقوب السوداء والديناميكية الحرارية , وله ايضاً دراسات عن التسلسل الزمني كما جعل من مفاهيم الفيزياء المعقدة اكثر مرونة لتكون سهلة الفهم لدى الجميع
هذا العقل العبقري كان مستواه الدراسي بين المتوسط والسيئ في صغره، لكنه كان مهتماً بشدة في معرفة كيفية عمل الاشياء ، فكان كثيراً ما يفكك الساعات واجهزة الراديو , إلى أن اطلقوا عليه في المدرسة لقب “أينشتاين ” رغم علاماته المتدنية
في السابعة عشـر من عمره ، شارك في مجموعة تجديف وكسب شعبية واسعة, لكن بعد مضي ثلاث سنوات شعر انه اصبح يتعثر كثيراً حيث انه كان يسقط ارضاً دون سبب منطقي ومن هنا بدأت رحلته في تحدي المرض والابداع
اصيب وهو في عمر 21 بمرض عصبي يدعى (التصلب الجانبي) جعل منه مع مرور الزمن مقعداً غير قادر على الحراك ، وذكر الاطباء انه مرض خطير جدا ولن يعيش اكثر من سنتين لكنه تحدى المرض وهو الان في الـ 74 من عمره وهذا ما أدهش الأطباء لسنوات طويلة
لم تنته معاناته مع المرض فى كونه قعيـداً فحسب ، بل أصيب فى العام 1985 بإلتهاب رئوي ، واضطـر إلى اجراء عملية جراحية لشق حنجــرته أفقدته بعدها القدرة على الكلام كليـاً , إلى أن قام مهندس أمريكي يدعى ( والت وولتز ) بتطوير نظام حاسوب معقد استطاع من خلاله التخاطب بكتابة الكلمات المطلوبة على شاشة الكمبيوتر , ثم طور خبير آخر برنامجاً أكثر تطوراً ملتصقاً بالكرسي المتحرك يمنحه صوتاً صناعياً
عمل “هوكينغ” مع معاونه “جيم هارتل” في تطوير نظرية ” الكون اللامحدود” التي غيرت من التصور القديم للحظة الانفجار الكبير عن نشأة الكون إضافة إلى عدم تعارضها مع أن الكون نظام منتظم
يقول “هوكينغ” ان في الكون 100 مليار مجرة وكلاً منها يحتوي على مئات الملايين من النجوم ، فمن غير المرجح أن الأرض هي المكان الوحيد الذى تطورت الحياة فيه وهو ما يجعل التفكير بالمخلوقات الفضائية او الكائنات الاخرى الذي تعيش في هذا الكون امراً منطقياً حسب اعتقاده
لكن الاكثر غرابة انه حذر العلماء من ان الاتصال مع المخلوقات الفضائية قد يسبب كارثة للجنس البشري ، واصفاً ذلك بأنه اذا قامت الكائنات الفضائية بزيارتنا أعتقد أن النتيجة ستكون مقاربة من اكتشاف الاوربيين للعالم الجديد , وهو الاكتشاف الذى تحول فيما بعد إلى عمليات أبادة للهنود الحمر.
في عام 2007 قام بتجربة انعدام الجاذبية وكان “ستيفن هوكينغ” حينها بعيد عن كرسيه لأول مرة منذ اربعة عقود وتمت هذه التجربة بواسطة طائرة بوينغ معدلة تحلق على ارتفاع 32 الف قدم بزاوية حادة ومن ثم تنخفض الى ارتفاع 8 الاف قدم بحيث يتمكن من المرور بتجربة انعدام الجاذبية لمدة 25 ثانيةلديه كتاب يدعى “موجز تاريخ الزمن” وهذا الكتاب يبسط المفاهيم المعقدة في الفيزياء بدءاً من “ارسطو” الى “ستيفين وينبيرغ” ، حيث ان هذا الكتاب دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية من حيث كونه الاوسع انتشاراً وترجم حتى الان الى اكثر من 40 لغة وتحول الى فيلم عام 1991
ربما نتفق أو نختلف مع “هوكينغ” فى بعض الأراء والنظريات , فهو على سبيل المثال ينكر وجود خالق للكون ويرى أن الكون قد نشأ طبقا للتطور
لكن ذلك لا يمنع ان نتعرف على وجهـات نظـر العالم الكبير فى ما يخص علوم الفلك والفيـزياء وأيضـاً أن نتعلم منه الإرادة وعدم اليـأس فى مواجهة أحدى أصعب المحن المرضية التى قد تصيب الإنسان , فقد أصبح أعظم عقل بشرى حى الأن بإجماع العلماء وهو مجرد جسد لا يتحرك ولا يستطيع حتى أن ينطق
كتاب موجز تاريخ الزمن هوا بمثابة رحله لملاح بارع يجوب افاقا عجبيه في علم الكون والفيزياء مستندا الى موهبه علميه فذه وسعة افق خلاقه بحثا عن الطريق الى نظرية علميه كبرى توحد سائر النظريات ومن الشيق ان المؤلف ستيفن هوكنج رجل معوق الزمه مرض اعصابه وعضلاته كرسيه ذا العجلا طيلة العشرين سنه الاخيره من عمره الذي بلغ التاسعه والاربعين وهوا لايستطيع حتى ان يمسك بالقلم ليكتب بل ولايستطيع ان ينطق الكلام بوضوح ومع ذلك فهوا يعد ابرز المنظرين في الفيزياء منذ انشتاين ويشغل الان كرسي استاذ الرياضيات نفسه الذي كان يشغله اسحق نيوتن في كمبردج وله بحوث علميه رائعه معروفه اشهرها ماتناول فيه الثقوب السوداء في الفضاء وكتابه هذا اول كتاب يولفه لغير المتخصصين وقد اثار ضجه كبرى في الاوساط الثقافيه والعلميه ويتناول فيه الزمان والكون وطبيعتهما واي تناول كهذا لابد وان يؤدي الى الحديث عن الحركه والفضاء والنجوم والكواكب والمجرات ويستعرض الكتاب بابسط اسلوب ممكن ميرة النظريات الكبرى عن الزمان والكون ابتداءا من ارسطو فجاليليو فنيوتن واينيشتاين ثم يغوص المؤلف بفكره في اعماق الفضاء في مفامره فذه مهتديا بالعلم مع الخيال النشط الخلاق في محاوله لايجاد خطوط نظريه جديده توحد اهم نظريات القرن العشرين بلا تناقض وخاصه نظريتي النسبيه وميكانيكيا الكم ونظريه موحده كهاذه قد يكون فيها الاجابه عن اسئله طالما حيرت العلماء ومازالت تحيرهم فهل يمكن ان ينكمش الكون مثلا بدلا من ان يتمدد؟ وهل يرتد الزمن وقتها وراءا فيرى البشر موتهم قبل ميلادهم وهل للكون بدايه او نهايه وكيف تكونان وهل للكون حدود ؟ ان انشتاين قد جعل للمكان_الزمان اربعة ابعاد فماذا لو كان للكون ابعاد اكثر كان يكون له مثلا احد عشر بعدا او اكثر وهذه بعض المسائل التي تناولها الكتاب باسلوب جلي ومبسط ومثير .
‏لقد كنتُ مصدر يأس لوالدي في صباي، إذ كنتُ ‏دائماً أقوم بفك الأجهزة لأرى ما الذي ‏يجعلها ‏تصدر أصواتاً، وبالطّبع لم يكن بإمكاني - عادة - ‏جمع أجزائها مرة أخرى، إلاّ أنّني ‏شعرت بإمكان السيطرة على أيّ شيء - بطريقة أو بأخرى - إذا ‏فهمت كيفيّة عمله، وأنا موقن ‏من وجود الشعور ‏نفسه لدى الآخرين
فنحن نجد أنفسنا في عالم لا ‏يلحظ وجودنا في الغالب ولا ‏يهتم به، بل - أحياناً - ‏يعادي هذا الوجود صراحةً
لذا، لو أمكننا فك ‏‏"اللوحة الأماميّة" للكون والنّظر خلفها فربّما نصبح ‏قادرين على فهم كيف تعمل ‏تلك العجلات ‏الصغيرة، أعني المجرات، ولشعرنا ببعض التحكّم ‏فيما يجري من أحداث، ولحسن ‏الحظ فنحن غير ‏مدعوين لإعادة تجميع الكون مرة أخرى بعد فك ‏لوحته الأماميّة‎
في البداية يحدثك ستيفن عن التصور ‏القديم للكون بإختصار ويمثل لك بتصور ‏أرسطو الأشهر مروراً ببطليموس وغيرهم
تصور أرسطو كان
لمادة تتكون من 4 عناصر أولية‏
الماء،النار،الهواء،الأرض
تؤثر في هذه العناصر قوتان
الجاذبية ،،أي نزعة الأرض والماء إلى الهبوط
والخفّة ،،أي نزعة الهواء والنار إلى الصعود

وإكتشاف أن الكون يتمدد كما يرى ‏هوكنج ،هو ‏إحدى الثورات الثقافية ‏العظيمة في القرن العشرين

فيقول

‎وبالتأمل وراء، فإن من السهل التعجب لآن ‏أحدا لم يفكر في ذلك من قبل ، فقد كان ينبغي على ‏‏نيوتن وغيره أن يتبينوا أن كونا ستاتيكيا لن يلبث أن ‏يبدأ سريعا في الانكماش بتأثير الجاذبية
‏ولكن ‏لنفرض بدلا من ذلك أن الكون يتمدد . فلو كان يتمدد ‏بسرعة بطيئة إلى حد ما ، فإن قوة ‏الجاذبية ستجعله ‏في النهاية يتوقف عن التمدد ليبدأ بعدها في ‏الانكماش . أما إذا كان يتمدد بسرعة ‏أكبر من معدل ‏حرج عين ، فإن الجاذبية لن تكون قط قوية بما يكفي ‏لوقف تمدده ، وسوف يستمر ‏الكون في التمدد للأبد

‏وهذا يشبه ، نوعا ، ما يحدث عندما يطلق أحدهم من ‏فوق سطح الأرض ‏صاروخا لأعلى . فإذا كانت ‏سرعته بطيئة إلى حد ما ، فإن الجاذبية ستوقف ‏الصاروخ في النهاية ‏وسيبدأ في السقوط عائدا
ومن ‏الجهة الأخرى ، إذا كانت سرعة الصاروخ أكبر من ‏سرعة ‏حرجة معينة ( حوالي سبعة أميال في الثانية ‏‏) فإن الجاذبية لا تكون قوية بما يكفي لشدة إلى ‏‏الوراء ، وهكذا فإنه سيستمر في الانطلاق بعيدا عن ‏الأرض إلى الأبد . وسلوك الكون هكذا كان ‏يمكن ‏التنبؤ به من نظرية نيوتن عن الجاذبية في أي وقت ‏من القرن التاسع عشر ، أو الثامن ‏عشر أو حتى ‏أواخر القرن السابع عشر‎‏ ‏
‎‏ ‏
إلا أن الإيمان بثبات الكون كان من القوة بحيث ظل ‏باقيا لأوائل القرن العشرين

وعن الإرتباط بين المكان والزمان، يحدثك ‏ستيفن ‏عن أهمية نظريات نيوتن والتي ‏توجها بوضعه ‏لقانون الجاذبية الكونية
‏ووقتها بدأ التعارض بين الفكر القديم الذي يرجح ‏‏ثبات النجوم وبين ما جاء به نيوتن ومن خلال ‏تفكيره ‏للخروج من هذا التساؤل أوضح إن تجاذب ‏النجوم ‏يحدث إذا كان عددها صغير ‏
أما إن كانت عددها غير محدود ومتناسقة التوزيع ‏‏بطريقة أو بأخرى في الفضاء الشاسع ، فلن تكون ‏‏هناك نقطة مركزية لتتجمع عليها ‏

وبالمناسبة فقد اعتبر أينشتين الكون ثابتاًً حين ‏وضع ‏النظرية النسبية العامة
وقد اعتبرها أكبر غلطة قام بها في حياته، عدّل ‏فيها ‏فيما بعد

فيقول

‎‏ ‏
نظرية أينشتاين عن النسبية العامة ، هي في ‏ذاتها تتنبأ بأن الزمكان يبدأ عند مفردة الانفجار ‏‏الكبير وسوف يصل إلى نهايته عند مفردة الانسحاق ‏الكبير ( إذا تقلص الكون كله ثانية ) أو عند ‏مفردة ‏من داخل ثقب أسود ( لو تقلصت منطقة محددة ، ‏مثل أحد النجوم )
وأي مادة ستهوي إلى ‏داخل ‏الثقب ستتدمر عند المفردة ، ولن يظل محسوسا في ‏الخارج إلا تأثير جاذبية كتلتها
ومن ‏الناحية ‏الأخرى ، عندما يؤخذ في الحسبان تأثيرات الكم ، ‏فإنه يبدو أن كتلة أو طاقة المادة ستُعاد ‏في النهاية ‏إلى باقي الكون ، وأن الثقب الأسود هو وأي مفردة ‏من داخله ، سوف يتبخر بعيدا ‏ليختفي في النهاية
هل يكون لميكانيك الكم تأثير درامي مساوٍ لذلك ‏على مفردتي الانفجار الكبير ‏والانسحاق الكبير ؟ ما ‏الذي يحدث حقاً أثناء الأطوال المبكرة جداً أو ‏المتأخرة جداً من الكون ‏عندما تكون مجالات ‏الجاذبية من القوة بحيث لا يمكن تجاهل تأثيرات ‏الكم ؟ هل للكون حقيقة ‏بداية أو نهاية ؟ وإذا كان ‏الأمر كذلك ، فكيف تبدوان ؟‎

و يقوم ستيفن بعدها بتوسيع مداركك عن ‏الكون ،، ‏كيف نشأ ،، ما معنى التمدد و ‏كيف بدأ الإنسان ‏يستكشف مجموعته ‏الشمسية وأرضه والكون من ‏حوله
ليذهب بنا إلى نظرية الإنفجار الكبير

لقد استمر الجدال حول نشأة الكون وتاريخه في ‏‏الزمان ‏
هل له بداية في الزمان؟ أو كان محدودا في الفضاء ‏؟

في عام 1929 ،قام هابل بإثبات أن المجرات ‏والنجوم ‏تتباعد بسرعة كبيرة وان الكون ككل آخذ ‏في التمدد ‏والإتساع ‏

وقد أدّى ذلك إلى ظهور منابت نظرية الانفجار ‏الكبير ،وبدأت فكرة تتخيل كيف كان الكون متناهياً ‏في الصغر ‏وكثافته لا متناهية‏
وترجّح أن الزمن بدأ مع الانفجار الكبير

يعتقد أصحاب النظرية أن الكون كان عبارة عن كتلة صغيرة ذات كثافة وحرارة لا يمكن تصورها
ثم انفجرت هذه الكتلة انفجاراً هائلاً منذ قرابة 13 مليار سنة لينتج عن انفجارها سحابة هائلة من الغاز والغبار الكوني

ويؤكد لك الكاتب أن الزمان قبل الانفجار الكبير لا ‏‏يمكن تحديده
بمعنى آخر لم يكن هناك ما يسمى ‏بالزمان أصلاً


a computer-generated explosion representing the Big Bang

فيقول
‏مع ذلك، كان الاكتشاف المتميّز، الذي تم في ‏نهاية ‏القرن العشرين، هو تيقننا بالفعل من وجود ‏حدث ‏أول: الانفجار العظيم، الذي قد يشبه البيضة ‏أكثر ‏ممّا يشبه الدجاجة، ومع ذلك ليس كأيٍ منهما
فقد ظهر كل من الكون والزمان للوجود أول مرة ‏‏عندم الانفجار العظيم، وذلك هو السبب الأول، فإذا ‏‏استطعنا فهم الانفجار العظيم فسنعرف سبب ظهور ‏‏الكون على صورته تلك


وينتقل بعدها إلى عناصر تكوين المادة
كيف توصلنا إلى إكتشاف الذرة ،، وكيف ‏كنا نتخيل ‏أجزاء المادة وقابليتها للإنشطار ‏من قبل ،، ويحيلك ‏إلى الجاذبية بصفتها ‏من القوى المؤثرة على عناصر ‏كوننا ‏الأساسية

حتى يومنا هذا ،يعتبر الكوارك هو أصغر ‏‏الجسيمات
والكوارك هو جسيم أولي مشحون يحس بالقوى الكبرى
البروتونات والنيترونات يتكون كل منهما من 3 كواركات
يصل بك الكاتب أخيراً إلى الثقوب السوداء ‏‏

والثقب الأسود هو منطقة في المكان -الزمان
لا يستطيع أي شيء الهروب منها ولا حتى الضوء
لقوة جاذبيتها الشديدة

ويذهب بك بعد ذلك إلى أن الثقوب ‏السوداء ليست ‏جد سوداء
كما أن الثقوب كلما كانت أصغر كلما كانت ‏أشد ‏توهجاً ،وبالتالي تكون قدرتنا على ‏رصدها أفضل

الكون بلا بداية وبلا نهاية‎
‏ ‏
‎يرى هوكنج أن
‎‏ معظم الناس وصلوا إلى ‏الإيمان بأن الكون جُعل ‏ليتطور حسب مجموعة من القوانين التي لا تُكسر ‏،ولكن هذه القوانين ‏تخبرنا بما ينبغي أن يكون الكون ‏عليه عند بدايته وعلى أنه لو كان الكون بلا بداية ‏وبلا حرف ، ‏فإنه لا تكون له بداية ولا نهاية فهو ‏ببساطة موجود‎
‏ ‏

وفي فصل سهم الزمان ،، يحدثك هوكنج ‏عن مفهوم ‏الزمن ،، وارتباطه بنظرية ‏النسبية

يرى ستيفن أن هناك فارقاًً كبيراً بين ‏إتجاهي الأمام ‏والوراء للزمان الحقيقي ‏في الحياة العادية

تصوّر قدح ماء يقع من على مائدة وينكسر ‏‏على الأرض إلى قطع
لو أخذت لذلك فيلماً سينمائياً ، فإنه ‏سيمكنك بسهولة ‏أن تعرف إذا كان الفيلم ‏يسير أماماً أو وراء ‏
ولو سيرته وراء فسوف ترى القطع تجمع ‏نفسها معاً ‏فجاة من على الأرضية وتقفز ‏عائدةً لتكون قدحاً ‏كاملاً على المائدة

ماذا سيحدث إن توقف الكون عن التمدد ‏وبدأ في ‏الإنكماش
سيؤدي هذا إلى صنوف الإحتمالات التي ‏من نوع ‏يشبه الروايات العلمية بالنسبة ‏للناس الذين سيبقون ‏أحياء من طور ‏التمدد حتى طور الإنكماش
هل سيرون الأقداح المكسورة تجمع ‏نفسها معاً من ‏على الأرضية وتب عائدة ‏فوق المائدة؟
‎…‎
على أن ثمة طريقة أسرع لمعرفة ما ‏سيحدث:هي ‏القفز في ثقب أسود
إن كان الإضطراب سيقل في طور ‏الإنكماش للكون ‏، فإن المرء قد يتوقع له ‏أيضاً أن يقل في الثقب ‏الأسود
وهكذا لعل الفلكي الذي سيسقط في ‏الثقب الأسود ‏سيتمكن من كسب نقوده ‏في لعبة الروليت بأن يتذكر ‏أين ذهبت ‏الكرة قبل أن يضع رهان

‏تصوّر قدح ماء يقع من على مائدة وينكسر ‏‏على الأرض إلى قطع
لو أخذت لذلك فيلماً سينمائياً ، فإنه ‏سيمكنك بسهولة ‏أن تعرف إذا كان الفيلم ‏يسير أماماً أو وراء ‏
ولو سيرته وراء فسوف ترى القطع تجمع ‏نفسها معاً ‏فجاة من على الأرضية وتقفز ‏عائدةً لتكون قدحاً ‏كاملاً على المائد

ماذا سيحدث إن توقف الكون عن التمدد ‏وبدأ في ‏الإنكماش
سيؤدي هذا إلى صنوف الإحتمالات التي ‏من نوع ‏يشبه الروايات العلمية بالنسبة ‏للناس الذين سيبقون ‏أحياء من طور ‏التمدد حتى طور الإنكماش
هل سيرون الأقداح المكسورة تجمع ‏نفسها معاً من ‏على الأرضية وتب عائدة ‏فوق المائدة؟
‎…‎
على أن ثمة طريقة أسرع لمعرفة ما ‏سيحدث:هي ‏القفز في ثقب أسود
إن كان الإضطراب سيقل في طور ‏الإنكماش للكون ‏، فإن المرء قد يتوقع له ‏أيضاً أن يقل في الثقب ‏الأسود
وهكذا لعل الفلكي الذي سيسقط في ‏الثقب الأسود ‏سيتمكن من كسب نقوده ‏في لعبة الروليت بأن يتذكر ‏أين ذهبت ‏الكرة قبل أن يضع رها

“A well-known scientist (some say it was Bertrand Russell) once gave a public lecture on astronomy. He described how the earth orbits around the sun and how the sun, in turn, orbits around the center of a vast collection of stars called our galaxy. At teh end of the lecture, a little old lady at the back of the room got up and said: "What you have told us is rubbish. The world is really a flat plate supported on the back of a giant tortoise." The scientist gave a superior smile before replying, "What is the tortoise standing on?" "You re very clever, young man, very clever, " said the old lady. "But it turtles all the way down!”



“Ever since the dawn of civilization, people have not been content to see events as unconnected and inexplicable. They have craved an understanding of the underlying order in the world. Today we still yearn to know why we are here and where we came from. Humanity s deepest desire for knowledge is justification enough for our continuing quest. And our goal is nothing less than a complete de-script-ion of the universe we live in.”

“We find ourselves in a bewildering world. We want to make sense of what we see around us and to ask: What is the nature of the universe? What is our place in it and "

where did it and we come from? Why is it the way it is?”

والواقع أننا قد أعدنا تحديد مهمة العلم لتصبح اكتشاف القوانين التي تمكننا من التنبؤ بالأحداث في الحدود التي يفرضها مبدأ عدم اليقين"





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,690,512
- كتب اثرت فى حياتى معك سوزان طه حسين
- بنات المراة
- كتب اثرت فى حياتى ثلاثية حنا مينه
- نهاية رجل شجاع كتب اثرت فى حياتى حنا مينا
- بيت السيد
- عالم جديد جبان
- احلام دون الخامسة
- شخصيات لها العجب صلاح عيسى
- صنايعية مصر عمر طاهر كتب اثرت فى حياتى
- المضحكون محمود السعدنى كتب اثرت فى حياتى
- الطبقة المستنيرة 3
- طبقة مستنيرة2
- الطبقة المستنيرة
- ماهى هويتنا حقا هذا هو السؤال؟
- الروبوت معلم الغد
- كتب اثرت فى حياتى السان سيمونين فى مصر
- كتب اثرت فى حياتى الخليل ابراهيم بروس فيلر
- كتب اثرت فى حياتى تشريح التدميرية البشرية
- كتب اثرت فى حياتى الدولة المستورة
- كتب اثرت فى حياتى انقراض العالم الثالث


المزيد.....




- تحذير من انقراض الجنس البشري خلال 200 عام
- الواقي الذكري ومميزاته. تعرف/ي عليها في هذا الفيديو.
- هاتف محمول يقتل امرأة... أنهى حياتها بطريقة مأساوية وهي تستح ...
- بالفيديو...إنقاذ امرأة بأعجوبة سقطت في مترو أنفاق
- -خارجون عن القانون-... نشطاء مغاربة يطالبون بإلغاء قوانين تج ...
- الأطباء يتدخلون لمنع المرأة -الأكثر خصوبة- في العالم من إنجا ...
- كاميرات مراقبة ترصد لحظة سقوط امرأة أمام قطار مسرع
- 6 أنواع من الرجال المستبدين على النساء الابتعاد عن الارتباط ...
- ملك المغرب يعفو عن صحفية مدانة بـ -ممارسة الجنس خارج إطار ال ...
- -احميني-.. حتى لا تبقى المرأة الريفية التونسية على الهامش


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مارينا سوريال - كتب اثرت فى حياتى موجز تاريخ الزمن