أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - ماجدة منصور - همسات...إمرأة حرة














المزيد.....

همسات...إمرأة حرة


ماجدة منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5816 - 2018 / 3 / 15 - 07:58
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    


همسات إمرأة حرة
(ارادة الحقيقة)
قبل أن أبدأ كلامي لا بد أن أتسأل..هل نحن معشر النساء نملك إرادة الحقيقة؟؟
كم واحدة منكن تساألن عن إرادة الحقيقة؟؟
ما هي الحقيقة التي تتملك وجودكن؟؟
هل الحقيقة أنكن ضلع أعوج؟؟
هل الحقيقة أنكن مخزن حيوانات الرجل المنوية؟؟
هل الحقيقة أنكن...ملك يمين و ملك شمال...لمن يستطيع لإمتلاكن سبيلا؟؟
هل الحقيقة أنكن...عورة؟؟
لم لا تكون عين الرجل هي العوراء؟؟
بحيث يراكن متعة لزبره المنتصب أبدا..وبلا هوادة!!!
هل ينبغي للنساء أن تخضع للرجل حيث يٌشكلها طوع رغبته؟
يحق لي أن أسأل: هل نضبت و جفت إرادة الحياة من قلوبكن!!
كنت أسأل نفسي دائما...ما الذي يجعل المرأة في وضع المطيع دائما!!!
أليست الطاعة إنسحاق تام و عبودية دائمة؟؟
أحقا ماتت الرغبة في دواخلكن كي تكن ملكات و قائدات و حاكمات؟؟
كيف نسيتن أنكن من يحتضن بذرة الحياة التي هي هدية الله و الوجود؟؟
من جعل من المرأة مطية و خادمة و عبدة لشهوات الرجل؟؟
(لئن سميتن ذلك إرادة الإنجاب أو إندفاعا غريزيا نحو الجنس...فإن ذلك يعني هلاك جنس المرأة..في أحضان شبق الرجل)
الحق أقول لمعشر النساء: إنكن بهذا المعنى....زانيات....بمعنى الكلمة.
هكذا علمتني الحياة.
إن الخضوع للشهوة و الشبق و الجنس هي عبودية كاملة للمرأة.
فالمرأة ليست وعاءا لحيوانات الرجل المنوية.
بل هي جوهر الحياة و حاضنة سر الله.
سوف أحاول أن أفك شفرات قلوبكن أيتها النساء القابعات في عتمة الجهل و ظلمة عقل رجل أستولى بماله على عقولكن.
انتبهن جيدا....أنا أخاطب عقولكن و ليس غرائزكن.
فالغريزة يمكن إرتواءها بطرق كثيرة...أنتن أدرى بها.
أحاول جاهدة مخاطبة عقولكن كي أنبش منها بريق أرواحكن التواقة للإنعتاق و الخلاص...لأني أدرك أن هناك إرتعاشا و فورانا و عنفا يثور من أحشاءكن و هو يتوق للإنعتاق و الخلاص.
إن أعماقي تموج بأسئلة صعبة....ففي أعماقي تقبع أمكم الغولة...التي طالما خفتم منها...حينما كنتن صغيرات.
هذه رسالة حرية لكن أيتها النسوة المستلقيات بإنتظار نصف رجل...يقذف في جوفكن حيواناته المجنونة.
إن يكن كلامي شنيعا و بشعا و صادما...فإن سكوتي سيكون لعنة و نقمة و خيانة لكل ما آمنت به عبر تاريخي الطويل...فالحقائق المكتومة ستتحول الى سموم قاتلة في قادم الأيام.
و ليتحطم و يثور و يزبد و يرعد كل رجل أحس بدمار كلماتي و قوة وطأتها.
فلن أخفف الوطْ....طالما هناك رجل ذكر....يمتهن إمرأته،،سيدته،،،تاج رأسه.
لقد ثبت لي أن كل مقدسات الهيمنة الذكورية...هي مقدسات قميئة...واطية....نتنة...عفنة...أنتجتها عقول ذكورية...تعشق الجماع و النيك و الذي منه.
إن إستعباد المرأة هي رغبة ذكورية...قد كرٌسها ذكور مهتاجين...لا يتورعون عن نيك المرأة الميتة...حين اللزوم.
هكذا تتحدث ماجدة منصور.
إن المرأة هي ميزان هذا العالم...المبتلي بي و بكم...فإن إختل الميزان...فإني أبشركم بالسقوط و الدمار و الإندثار تحت أحذية الأمم المتطورة...فالمرأة هي شريكة الله في صنع الحياة و شريكة الله في صنع الخلق.
لو أردتم بناء الأمم....فعليكم ببناء المرأة أولا و آخرا.
سوف أظل أقول لكم هذا لحين إنتهاء الدهر.
عليكم ببناء المرأة أولا...ففيها يقبع سر الحياة و بهجة الجمال و روعة البناء و دهشة الجمال و سر التفوق.
تجاوزوا أنفسكم أيها الرجال الحقيقيون...و التفتوا لبناء نساءكم...فكلاكما حرث الحياة.
ليست النساء حرث لكم أبدا...لا تصدقوا كلام بشر أصبحتم عظامهم مكاحل...بل إن كلاكما زرع الحياة و حرثها.
كلاكما أبناء الله.
الحق الحق أقول للمرأة...أنت كنز الوجود...و سر الله في خلقه.
وتذكري دائما بأنك لست بضلع أعوج أو كائن ناقص...بل الحقيقة تقول: إنك أنت من زمط الرجل من بين ساقيك الجميلتين...أليس كذلك؟؟؟؟؟؟
لننتهي من مشوار عبودية الرجل للمرأة....و لتعلمن جيدا....انه لا مقدس يرتضي الذل و الهوان و المعاناة و الخيبة لإمرأة تمنح سر إستمرار الحياة و الوجود.
لا تقبلي بمن يصفك ناقصة عقل و دين...
اقبلي بمن (يشاركك) حياتك و حلمك و طموحك...و يطير معك لعالم الحب و الجمال و الخلق الجميل.
لا تشربي من إناء لا ترغبيه...إقذفي بالإناء و صاحب الإناء...بقدميك فليس أجمل من أن تكوني حرة شريفة نقية ...عزيزة...أبية...تأبى أن ترتع مشاريب القهر و العذاب المقيم.
استمعي لكلامي،، إن شئت،، فلست أنا إلا طائر غريب..أطير بشوق حريتي فوق القارات الغريبة ...عابرة لكل الحدود و كل القارات.
أنا أسعى كي أكفٌر عن أخطائي و ذنوبي...حينما رضيت أن أسكت عن ظلم و إستعباد المرأة الأنثى.
إن سكوتي عن ظلم حواء جريمة سيحاسبني عليها ضميري و وجداني.
لن أسكت بعد الآن.
و سأظل أكتب لحواء طالما بقي في العمر بقية.
لا أريد أن أعاني من أزمة ضمير.
سأكتب لكل النساء العربيات...من المحيط الى الخليج...من المي الى المي....وسأقول دائما،،و لحين إنقضاء الدهر،، أنتن لستم بضلع ناقص أو أعوج بل أنتن من صنع الوجود و شارك الله في عملية الخلق.
فليخجل عقلكن من كونه عبدا...و لتنتحر إرادتكن الميتة...فهي لن تستيقظ إلا حينما تقررن الحياة.
فإرادة الحياة...لا تحيا مع الأموات....
الإرادة تستيقظ...حينما تردن الحياة.
هنا أقف
من هناك أمشي
للحديث بقية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,390,255
- رسائل خالدة ل البرنس محمد بن سلمان
- إني أحترق...و أحلم
- سنوات الندامة و الحزن الشارد
- حديث الزنادقة و الغرانيق العلى
- رسالة لإبنتي 7
- حكم العدالة 3
- رسالة لإبنتي 6
- رسالة لإبنتي 5
- حكم العدالة 2
- حكم العدالة 1
- رسالة لإبنتي....4
- رسالة لإبنتي...3
- رسالة لإبنتي....2
- رسائل لإبنتي 1
- هذا الكتاب
- رسائل للدكتور ياسين الحاج صالح
- نداء عاجل
- قصتي مع الموت
- ذات يوم...كنت أرملة 2
- ذات يوم...كنت أرملة


المزيد.....




- السعودية تدرس إلغاء شرط «المَحْرم» للنساء القادمات لأداء الع ...
- عضو في مجلس السيادة السوداني: الثورة عكست عظمة المرأة للعالم ...
- النيابة السعودية تحقق مع مواطن سعودي لاتهامه بدعوة النساء لح ...
- تعرف على جزيرة النساء بالمكسيك.. ما سر تسميتها؟
- -الجريمة لا جنس لها-.. حملة للقبض على أخطر النساء المطلوبات ...
- عضو في مجلس السيادة بالسودان يؤكد ضرورة مجابهة العنف ضد المر ...
- كم تبلغ مشتريات النساء لعقارات دبي؟
- النساء في مظاهرات لبنان: متظاهرات يكسرن صورة نمطية عن اللبنا ...
- هونغ كونغ: محكمة تحظر الزواج المدني للمثليين
- هونغ كونغ: محكمة تحظر الزواج المدني للمثليين


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - ماجدة منصور - همسات...إمرأة حرة