أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - رواية -فيتا- وأدب السّيرة














المزيد.....

رواية -فيتا- وأدب السّيرة


هدى عثمان أبو غوش

الحوار المتمدن-العدد: 5815 - 2018 / 3 / 14 - 19:46
المحور: الادب والفن
    


تتطرق الكاتبة ميسون أسدي في روايتها "فيتا" الصادرة عام 2018 إلى موضوع الهجرة من روسيا إلى فلسطين المحتلة، وتشجيع الهجرات اليهودية إلى البلاد من خلال الوكالة اليهوديّة التي تبث الأمل بغد مشرق، وبعمل غسيل دماغ في شرحهم عن أرض الميعاد كأنّها جنّة عدن، كما وأنّها تُسلط الضوء على العلاقة الأُسرية الجافة بين الأفراد، فعلاقة فيتا بوالدها لا تتعدى السؤال العام عن حاله وسؤاله عن دراستها، وبسبب هذا الجفاف، وعدم وجود الحوار بين الأفراد، فإنّ ذلك شكل إحراجا لها في عدم مصارحة الوالدين عن سرقة عقدها الفضي من قبل زميلاتها في المدرسة .
بطلة الرّوايّة" فيتا" شخصيّة غير عاديّة بصفاتها غير المتزنة ونفسيتها غير المستقرة، فهي هاربة من الفقر من أوكرانيا، وتعاني من ضعف الشخصيّة وعدم مواجهة الواقع، وظروفها الإجتماعيّة، حيث الأب الثمل والفقر المدقع، فكلّ ذلك يسبب لها الخجل والإحراج، فهي تكره اسمها واسم عائلتها بسبب عدم انتشار اسمها في روسيا كباقي الأسماء المعروفة، وكذلك اسم العائلة غير المعروف.
تشعر "فيتا" بعدم الثّقة بالنفس والإيمان بقدراتها، لذا تشعر بأنّها أقل قيمة من غيرها ويراودها الشّعور بالنقص كثيرا رغم أنّها تمتلك القدرات، وهي طالبة ناجحة وحصلت على منحة امتياز ماديّة من قبل كليّة الفنون، إلاّ أنّها ما زالت تشعر بالإحباط.
"فيتا"، شخصيّة غير متزنة نفسيا فهي تعاني من الوساوس النفسيّة وجلد الذّات فهي مصابة بمرض متلازمة"أسبرجر"، وهذا المرض ينطبق عليها إذ أنّه يعني وجود صعوبات كبيرة في تفاعل المريض إجتماعيا مع الآخرين، وكذلك هي فيتا لا تستطيع الحديث مطولا بالهاتف، وعندما تفكر ترى صورا وهي كما لاحظت المريضة في المشفى( سارة كوهين) أنّها سجينة نفسها وأفكارها، وأيضا تربط مرض "الهربيس" نتيجة عدم بوحها لمشاعرها سواء الغضب أو الفرح، فالكبت النفسي يؤثر على النفس ولذا هي تصاب بهذه العلة عدة مرات بالسّنة.
قسّمت الكاتبة الرّواية إلى أبواب عدّة وفي الباب المشارف على النهاية "باب المراسلات"قامت الكاتبة بتحرير الشخصيّة من الغضب المخزون في العقل الباطني لتتنفس سلامة العقل الواعي من خلال إدراكها بمصالحة نفسها، فهي لن" تكون أنا عدوة أنا". فمن خلال رسائلها لوالدها ،أُمها، أُختها وصديقتها نلاحظ أنّ هدف الرّواية التي تصبو إليه الكاتبة في عدم الكبت والبوح بما يجري لنا، فقوة التفكير السلبي يؤثر علينا ونتائجه سلبيّة، وعلينا التماس العذر لظروف قاسيّة يمر بها الآخرون، وعدم الوقوع فريسة لذكريات مؤلمة بل علينا إراحة النفس بين فترة وأُخرى بالتنزه. كما علينا الإيمان بقدراتنا. وأن لكلّ شخص طريقته في التّفكير، وعلينا أن نتحدث ونعبّر ونعترض .
يمكن اعتبار الروايّة كسيرة ذاتيّة عن شخصيّة وحياة فيتا، وقد كانت أغلب الشّخصيّات نسائيّة . جاء العنوان ملائما للمضمون حيث أنّ فيتا كانت عدّوة نفسها.وقد جاء السّرد بشكل هادئ على وتيرة واحدة، لا يعتريه عواصف الشخصيات إلا عاصفة الغضب من قبل "فيتا" نوعا ما.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,760,978,363
- ديوان توأم الروح والواقعية
- طلال بن أديبة والقدوة الحسنة
- لا دهشة في برجح الذاكرة
- ثقافة الكاتب في رواية -الرقص الوثني-
- رواية ذئب الله والتّستر بالدّين
- قراءة في -اصعد إلى عليائك فيّ-
- قراءة في كتاب-شهرزاد ما زالت تروي-
- القلق النفسي عند فدوى طوقان
- قراءة في قصة دعسوقة وشموسة في القدس
- عشق المدينة بين القصّ والسّرد
- مواجهة الجهل في ثقافة الهبل
- رواية قلب مرقع- والطفولة المعذّبة
- مباغتا جاء حبك والأنوثة
- اللفتاوية بين برّ الوالدين وحبّ الوطن
- زهرة في حوض الرب والثكل
- وسادة عش الدّبابير وهموم الشباب
- -قلبي هناك-واختلاف الثّقافات
- القدس في رواية -حرام نسبي-
- مزاج غزة العاصف ورياح التكرار
- عذارى في وجه العاصفة وهموم النساء


المزيد.....




- أُمسية مع الشاعرة هند جودة في -طلات ثقافية-
- -الثقافة- تُطلق أغنية -خليك بدارك-
- وهبي يطيح برئيس فريق البام بالبرلمان
- أبودرار يرد على وهبي: قرارك باطل وتصرفك مؤسف
- متابعة أشغال الجلسات العمومية لمجلس النواب ستتم عبر بوابته ا ...
- واشنطن تعترض على تعيين الجزائري لعمامرة مبعوثا أمميا في ليبي ...
- حسن بناجح -.. من -قومة المرشد- إلى قومة الفايسبوك-
- قراءة إلكترونية نافعة في الحجر المنزلي.. مكتبات تفتح أبوابها ...
- هل مللتم الرعب والحركة؟ إليكم أفلام مشوقة تجمع الدراما بالخي ...
- بعيداً عن أوطانهم.. فنانون عرب عالقون بسبب كورونا


المزيد.....

- ديوان غزّال النأي / السعيد عبدالغني
- ديوان / السعيد عبدالغني
- مأساة يغود الجزء الأول : القبيلة، الدولة والثورة / امال الحسين
- البحث المسرحي بين دراماتورجيا الكتابة والنقد المقارن / أبو الحسن سلام
- رواية الملكة ودمعة الجب كاملة / بلال مقبل الهيتي
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- قصة قصيرة الناس و التمثال / احمد دسوقى مرسى
- الأسلوبية في السينما الغربية / جواد بشارة
- مقالات في الرواية والقصة / محمود شاهين
- مسرحية الطماطم و الغلال (مسرحية للأطفال) / زياد بن عبد الجليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدى عثمان أبو غوش - رواية -فيتا- وأدب السّيرة