أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محسن السهلاني - عندما يُخلد الأنسان..الأستاذ احمد غالي الطيار انموذجاً














المزيد.....

عندما يُخلد الأنسان..الأستاذ احمد غالي الطيار انموذجاً


محمد محسن السهلاني

الحوار المتمدن-العدد: 5815 - 2018 / 3 / 14 - 15:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما يُخلد الأنسان..
(الأستاذ أحمد غالي الطيار انموذجاً)
—————————————-
مابال ذي قار تشكي الهم والوجعا
حين استفاقت وناعي الراحلين نعى
من هذه المقطع لشاعر الناصرية حازم التميمي تبدأ قصة ومعاناة مدينة تختصر بين ثناياها حكاية وطن بأكملهِ،فبرغم تلك الذاكرة المتهالكة التي أحملها والتي ضمت الكثير من حكايات الزمن الغر،الا أن قناعتي بأن الأنسان يمكنه الوصول لرحلة الخلود عندما يكون التأريخ منصفاً،اما ان تكون معلماً واستاذاً وانساناً قبل ذلك فهذه صفة لايحملها الا من تجرع حب الوطن وحكايات المدينة البائسة،ولما كان الأستاذ الطيار مؤمناً بأن الأنسان يولد فكرة بسيطة لتنمو فيما بعد بما يمكن ان يتعلمهُ،كرس حياته المهنية في سلك التعليم استاذاً للغة الأنجليزية ومساهماً في تطوير ذات الفرد قبل فكره،شخصياً لم تسعفني الأيام للقاء به والتعلم منه،لكن كل الدلائل تشير الى حب الرجل لمهنته ومدينتهِ بعيداً عن ضوضاء الأخرين،وعندما اشاهد واسمع بتكريم هذا الأنسان والمربي من قبل زملاء الأمس يناتبني شعور جميل بأن الأستاذ الطيار لازال عالقاً في مخيلة محبيه،وهذا هو قمة الخلود،فهل يكفي مجرد حفل او نصب تذكاري لمن ساهم في بناء جيل حر ومتعلم؟هل تكون قراءة الفاتحة لروح الفقيد معياراً لذات الخلود الذي تكلمنا عنه؟بالتأكيد هذا غيضٌ من فيض فالعظماء تخلدهم اعمالهم قبل صلوات ودعاء الأخرين،والتصرف الحسن والمناسب هو تلك الرعاية الاجتماعية والفكرية لذوي الفقيد لأكمال ماسار عليه استاذنا الكبير طيلة عقود من الزمن،لايكفي ان نستذكر من وجب علينا استذكاره دون تلك الرعاية الغائبة،يقيناً بأن روحه ضلت حاضره بقلوب محبيه وذويه وربما شعروا بخيبة امل كبيرة وهم يجتمعون خلف نصباً تذكارياً جسد شيئاً من ذكراه،لكن الأهم لديهم هو اكمال مسيرة فقيدهم بذات الروح وتلك العفوية التي سار عليها فقيدنا الغر....
وهنا اترك رسالتي لكل المعنين بالعمل التربوي وكل الأكاديمين والمثقفين واصحاب القرار ممن عاصروا استاذنا الطيار ان يكونوا قدر المسؤولية ويبادروا التعاون مع ذوي الفقيد لرد الدين لروحه قبل فكره،وليتعاملو بمنطق الدولة الراعية لمفكريها ومبدعيها بعيداً عن سياسة النسيان ونكران الذات،اما نحنُ المخذولين بوطن العمائم الزائفة وتجار الأديان،سنبقى سالكين لتلك الطرق الفكرية التي تعلمناها وعلمناها لاحقاً،ننتظر الوطن بعيون المنصفين،ننتظر بناء الأنسان كما ساهم فقيدنا الطيار به دون يأس وملل،نعم تطول الكلمات ولاتكفي لحكاية الأنسان الخالد في قلوب محبيه وحتما لاتكفي لانها في النهاية كلمات والأستاذ الطيار كان عنوان وحكاية جميلة لمدينة تمتهن الأدب والفكر الحر وهو غائب في كل مفاهيمها...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,689,974
- مقاطعة الأنتخابات ودلالات التغيير الغائبة
- الألحاد والخلافة ومابعد الماركسية
- دكتاتورية القطيع
- كيف سُجنت عقولنا ؟؟
- ملاذات صامتة
- أفكار متحررة وسط عقول متحجرة!!
- بين توم وجيري قصةً لاتنتهي!!!
- سياسيي الصدفة في بلد المعرفه
- ثرثرة على ضفاف شط العرب
- ولايات مصغرة،أم بقايا مُدن؟؟؟
- كفاك خوفاً سيدي المتسول!! خوفك يقتلنا
- الدين الأسلامي، وصراع المذاهب في المنطقة، الى أين؟؟
- جهاد المناكحة!!في قيادة الوزارات العراقية
- السير في طريق المجهول
- اكره الاعتراف بالجريمة وترك الجناة احراراً
- عراق التكرار،بين فقه المفتي واساطير التظليل


المزيد.....




- بريطانيا.. تقلص الفارق بين المحافظين والعمال
- فلسطين.. حركة حماس تنتقد تلكؤ الرئيس عباس في إصدار مرسوم الا ...
- تقرير يكشف عن الدول المتصدرة لمعدلات دفع رشى للناخبين في الش ...
- -النمر- الروسي يتزود برشاشين أوتوماتيكيين
- جونسون يختبئ داخل ثلاجة هربا من الصحفيين
- أوروبا تتبرع للمغرب بـ102 مليون يورو لمكافحة الهجرة المخالفة ...
- السيسي يدعو إلى رد حاسم وجماعي لمكافحة الإرهاب
- اغتيال ناشط مدني ثالث في العراق واتهامات أممية "للكيان ...
- السيسي يدعو إلى رد حاسم وجماعي لمكافحة الإرهاب
- دفعت قاضيا للتنحي.. أرض وقفية بالخليل وهبتها السلطة الفلسطين ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد محسن السهلاني - عندما يُخلد الأنسان..الأستاذ احمد غالي الطيار انموذجاً