أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 5














المزيد.....

ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 5


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5813 - 2018 / 3 / 12 - 12:43
المحور: الادب والفن
    


آنَ تعرّفه على " نفيسة "، لم تكن سيّدتها قد عادت بعدُ من رحلتها الأوروبية. فهمَ من معلومات عشيقته، أن سوء التفاهم بين " هيلين " ورجلها الرسام قد تفاقمَ لدرجة باتَ معها لا يأمل بعودتها إلى المغرب. هذه المعلومة، فتحت للشاب بابَ فهم مسألة حيرته؛ وهيَ وجود الزوجة في باريس خلال الشتاء، ثمة أين تعرف عليها اتفاقاً حينَ جمعهما أصدقاء مشتركون. في الحالة العادية، كان الزوجان قد درجا على عادة لا يحيدان عنها كلّ عام: تمضية فصل الشتاء في مزرعتهما، المزروعة وحيدة على تلة في ضاحية " الغزوة " وكأنما هيَ شجرة من أشجارها الفريدة، الأرغانة، التي يقال أنّ فوائد زيتها تفوق تلك المنسوبة للزيتون.
" مسيو جاك "، ما كان على ريبة فيما يتعلق بعاطفة امرأته تجاهه. ولو لم يكن من صنف أولئك الرجال الأنانيين، ربما لأدرك أنها هيَ من فتحَ له طريقاً إلى فردوس المجد مفترشاً بالورد، لا بالأشواك حال آخرين من الرسامين الأفضل منه موهبة. كل من عرفها عن قرب، تذكّرها بوصفها قديسة مستعدة لتحمل العذاب والأوجاع في سبيل إرضاء الخالق. والبعض يجزم، في المقابل، أنه هوَ من كان مُديناً لها بالخَلق وبآيات حمدٍ لم تسمعها منه يوماً في حياتها. مع ذلك، لم تكن متطلّبة ـ كمثيلاتها من آلهة المجمع السماويّ؛ بل مجرد امرأة مرهفة المشاعر، يرضيها لفتة عاطفة من لدُن رجلها. بلى، لم يدرك " مسيو جاك " مدى خسارته سوى على أثر رحيلها، وما إنفكّ منذئذٍ على تقمّص معاناتها وآلامها ـ كأيّ قديسٍ مطوّب زيفاً من قبل المجمع الأرضيّ.
الغريب، أنّ " هيلين " كانت قد فتحت أيضاً لرجلها باب التعرّف على من ستضحي عشيقته. وما كان لها أن تتوقع، بطبيعة الحال، أن تعقد لها تلك المرأة آخرَ حلقة من سلسلة العذاب. من ناحيتها، وجدت " نفيسة " نفسها تحت سقف الزوجين، حينَ كانا ينعمان بسعادة هادئة في المعتكف الشتويّ. قادتها السيّدة ذات الأصل الأمريكيّ إلى الخدمة لديها، كونها عاجزة عن تدبير أمور المنزل. هذه الخادمة، أثبتت مذ وطأت عتبة الزوجين أنها تستحق الثناء بالفعل. فلم يكن عملها ليقتصر على المألوف من الخدمة، كالتنظيف والغسيل، وإنما تعداه إلى الطبخ والتسوّق والاعتناء بالحديقة وحتى حراسة المزرعة في أوان غياب أصحابها. " مسيو جاك "، لم يكن بدَوره ليتوقعَ أن الخادمة ستضيفُ عملاً آخر إلى تلك القائمة: عشيقة سرية. جدّ الأمرُ حينَ تعين عليه تعليمها سياقة السيارة، كي يخفف على نفسه عناءَ قضاء ساعات التسوق من المدينة. لم تتمكن الخادمة من دخول حياته الشخصية، بتلك الحميمية، لامتلاكها صفات تفوق ما لدى سيّدتها. ففي أوان ظهورها لأول مرة عند عتبة منزلهما، لم تعدو عن كونها امرأة ثلاثينية، ضعيفة البنية وباهتة الملامح. عيناها العميقتا السواد، تفردتا بالتألق عن باقي أعضاء بدنها الناحل، المنطفئ. " هيلين "، لم تكن كذلك بأقل اهتماماً بعينيّ خادمتها وكأنما مسّها سحرُ لحاظهما. باتت تعتني بها، إن كان لناحية التغذية أو حُسن المنظر. فلم يمضِ كبير وقت، حتى عرضتها على رجلها وهوَ في محترفه، هاتفةً بنبرة من أكتشفَ تحفة نادرة: " أنظرالآنَ إلى هذه المرأة الجميلة، الممتلئة الهامة..! ألا تصلح حقاً كمويل لنساء لوحاتك، العاريات؟ ".

*
كلّ ذلك قرأته " سوسن خانم "، هنالك على الشرفة، قبيل لقائها المنتظر بمدير مكتبها. خلال مختتم المطالعة، عليها كانَ أن تستعيدَ العينين البديعتين، المُخضبتين بلون المكر، اللتين ورثتاهما مرافقتها السابقة عن عشيقة الرسام الفرنسيّ. أما لون شعرها، الشديد الصفرة، فإنه ما كان ينتمي على مرجوح الظنّ لليمون المغرب. ذلك الجوّ، المحصور في حلقة الذكرى، أنطلقت منه السيّدة السورية إلى مقارنة أخرى، متواشجة مع كينونتها كطفلة عاشت ظروفاً مُشابهة: تحت سقف منزلها الأول، وقعت خيانة مماثلة وإن كانت معكوسة لناحية أمكنة أشخاصها.. خيانة، تحدّت إذاً إرادة الأب وما لبثت أن سلمته للعجز الجسديّ ومن ثمّ الذهنيّ ـ كتلك الإرادة، التي انهارت لدى عديدين ممن عرفتهم الابنة فيما بعد، هنا في معتكفها المراكشيّ.
فيما ينتظرها " آلان " في مكتب أعمالها، كانت تتساءل عما إذا كانت ستقعُ مرة أخرى في نطاق إرادة قاهرة يُشكّله أشخاصٌ ثلاثة، حال ما عاشته من تجربة مريرة في العامين الأخيرين من إقامتها بالمدينة الحمراء. ما خففَ عنها عبءُ التفكير بهكذا احتمال، وبالتالي طرده من مخيلتها، هوَ حقيقة أختلاف ماهيّة الأشخاص الجدد عن أولئك السابقين: وحده " فرهاد "، مَن أصرّ على الصمود في موقعه من بين الآخرين. فشقيقته رحلت عن الدنيا منتحرة، فيما امرأته أختفت في ظروف لا تقل التباساً. وإنها هيَ، " سوسن خانم "، من كانت وراء ذلك الاصرار بسبب خشيتها من تكرار التجربة المريرة.
تفتحُ مصراع الشرفة، لتدلف إلى الصالة. يهيمن على المكان ضوءٌ أكثر شحوباً من سحنة مرافقها، كما لحظتها قبل قليل آنَ كانت تراقبه وهوَ في موقفه الواجم في الحديقة. وهذا من أضحى خلفه في إدارة مكتبها، يهب من مجلسه ليلقاها بسحنة مُشرقة. تبادله الابتسام، مروّحةً وجهها بيدها تعبيراً عن الشعور بجو الحجرة الحار على غير المألوف في وقت الربيع المبكر. غمرت نفسه في لجّة الأريكة الفارهة، وراحت ترقبه عن قُرب. قالت له أخيراً: " أحتاجُ لمن تشغل وظيفة مدير علاقات. قبلاً كانت مرافقتي السابقة مكلفة بذلك، بالنظر لمواهب تمتعت بها. أما للّا عيّوش، فإنها لا تصلح لذلك بالطبع ". واستأنفت بنبرة رقيقة: " عليكَ أن تفاتح شقيقتك بالأمر، لو كان يرضيها شغلُ الوظيفة ".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,050,301,718
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الخامس 1
- المطعم
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 2
- الهاوية
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 2


المزيد.....




- الوزير العلمي يحذر مسؤولي سوس من زلزال ملكي
- الراجل اللي ورا فريدي ميركوري
- #ملحوظات_لغزيوي: المغرب: نخبة و-نخبة- !
- أمسية جمعية القانين التشكيلين احتفاء بالشاعر مظفر النواب
- هل تصبح ترجمة الأفكار إلى كلمات حقيقة واقعة؟
- إشراقة المستقبل خاطرة
- قمة استثنائية للاتحاد الافريقي واصلاح المنظمة على جدول الأعم ...
- هذا ماقاله العثماني عن احتجاجات التلاميذ وعن قطار البراق
- منى واصف...-الفنانة التي تموت كل يوم-
- صفقة قياسية.. لوحة بيعت بـ 90 مليون دولار ورسامها مازال حيا ...


المزيد.....

- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل السادس 5