أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عزيز الحافظ - لن يهاجرالمسيحيون العراقيون ابدا














المزيد.....

لن يهاجرالمسيحيون العراقيون ابدا


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 5812 - 2018 / 3 / 11 - 21:58
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


نعم للقلب وظيفة فسيولوجية واحدة لاغير ان توقف توقفت الحياة لامحال... لاصدمة كهربائية لا ضغطة على الصدور تعيد الحياة لقلب متوقف.... تلك اساسيات الطب الحديث والقديم.... وهكذا هم اليوم الاصلاء من مسيحيي الوطن الجريح- الذبيح ذو الانين الذي تطرب لاحزانه كل نوتات الكون!!
قلب الوطن النابض....
كنت قد كتبت مقالا بتاريخ 2014 / 7 / 23 .....بعنوان ((لن يهاجر مسيحيو الموصل إلا إلى قلوبنا)) بعد الهجمة الداعشية على الموصل وتفجير الكنائس والاديرة وقتل وتشريد وتهجير الالاف من قلب العراق النابض اقدم سكان الارض اخواننا المسيحيين.... وذكرت مواقف رد الفعل العراقية الاصيلة حين فتحت المرجعية الدينية ذراعيها لهم بموقف خلودي محال ان ينسى... واليوم تعاود بعض العصابات وبعض المواقف ان تقوم بتخويف اخواننا المسيحيين بجرائم نعم لها فرديتها ولكن فيها خصوصية انها تنال من قلب العراق النابض!! وقد حصلت بعض الجرائم التي لانعرف دوافعها ومرتكبيها ولكنها عندما ترتدي همجية عنصرية ببوصلة الغوغائيين، فهي تستحق التوقف عندها.... انهم مهما كان لونهم المقيت وطعمهم الهمجي الدوافع....يريدون ان يشّد المسيحي العراقي الرحال خارج الارض التي عشقته وعشقها... عشقته لانه كان من اجود وانبل من سار عليها اخلاقا رفيعة فاضلة مجتمعية.. وعشقها لانه دفع ضريبة الدم الطهور دفاعا عنها في كل ذكريات التاريخ المنسية من الذائقية.. لذلك اثمن موقف البطرياركية الكلدانية العراقية الناهض برفض الهجرة من العراق تحت اي مسمى انفعالي.... نعم يشهد الوطن الذبيح ان كل مسيحي في عراقي يحمل في ذاته قلبان لاقلب واحد قلب في قفصه الصدري يغذي جسده وقلب للصبر عما يلاقيه في هذا الوطن التي في سمائه غيوم ألم تغطي كل مساحات الامل المنشود.
واثمن موقف رئيس حركة بابلون السيد ريان الكلداني الرائع وبيانه حيث اثبت لنا كمتابعين ان كل اصيل لاتهتز عنده القيم الوطنية مهما كانت قساوة التحديات فقد قال ((ليس لهذه الجرائم الا معنى واحد، تخويف اهلنا واجبارهم على الرحيل من بلادهم. ولكن أقول للمجرمين خسئتم وخابت أياديكم. نحن أبناء يسوع الذي سار بدرب جلجلة وما استسلم بل علمنا الفداء. هذا الوطن قدم الكثير من الدماء ونحن على درب هذه التضحية ماضون. ننتمي للعراق، شهداء وأحياء. ولكن هل تظنون ان ايام استضعافنا مستمرة لهذا التاريخ؟ ألم تسمعوا أجراسنا التي عادت تكلل كنائسنا بعد هزيمة داعش في نينوى
لن نخاف ولن نترك بلادنا، ولن تزيدنا جرائمكم إلا تمسكاً بالعراق، ولكن إياكم ان تعتقدوا ان ثأرنا سهل.
ان كان المسيح علمنا ان ندير الخد الأيسر لمن يصفعنا على الأيمن، فهو كذلك علمنا ان نثور ونهدّم الهياكل التي تأوي الخونة واللصوص. شعب العراق بكامل اطيافه سيحمينا لأننا ملح الأرض ونورها. واذا كان هدفكم تهجيرنا، فقد عجزتم من قبل، وتعجزون... هزمناكم من قبل، وستُهزَمون.. وان كان السيد المسيح علمنا ان ندير الخد الأيسر لمن يصفعنا على الأيمن، فهو كذلك علمنا ان نثور ونهدّم الهياكل التي تأوي الخونة واللصوص. شعب العراق بكامل اطيافه سيحمينا لأننا ملح الأرض ونورها. واذا كان هدفكم تهجيرنا، فقد عجزتم من قبل، وتعجزون... هزمناكم من قبل، وستُهزَمون.))
تعجز الكلمات مهما برع الكاتب في التوصيف فقد تكون الدمعة الهادئة اسهل دليل على تكاتفنا مع قلب العراق النابض ، مسيحيو العراق البواسل فلن يهاجرو ابدا من ارض هم ترابها ورحيقها.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,863,969,252
- فضيحة فساد الدواء داعش من لون جديد في العراق
- رؤساءاركان الجيوش العربية يجتمعون لتحرير القدس!
- ميركل تقطع أرزاق العراق بسبب الأكراد؟!!
- إكراما للبارازاني أمريكا تحتل كركوك!
- الخلود يحتضن جثمان الشهيدة العراقية.. رنا العجيلي
- الحشد الشعبي أبقى نخيل العراق باسقا!
- أقترب عيد الفطر..هل سينهض الشهداء لإطفالهم؟
- الموت والفخر لاينتهيان في العراق...
- إبتسم ياصديقي!! فنحن شهداء المستقبل!!!
- شاب عراقي يموت في مركز شرطة..
- بمحافظة عراقية 14 حالة إنتحار ب (5) أشهر...
- هل أبقت لنا الاحزان مُقلا لخزن الدموع؟
- التخالف الوطني العراقي....إلى أين؟ ج الأخير
- التخالف الوطني العراقي....إلى أين؟ ج2
- التخالف الوطني العراقي....إلى أين؟
- كهرباء كالابار.... تقتل عشاقا لمانشستر يونايتد!
- الاتحاد الاسيوي لكرة القدم يذبح العراق رسميا
- الأنامل تشدو نشيد الالم
- هل للحرب طبولا أو موسيقى بين تركيا والعراق؟
- من عجائب الكون تأهل منتخب العراق للناشئين لكأس العالم!


المزيد.....




- الصحة المصرية تنصح المواطنين بتناول البطيخ لزيادة المناعة
- أنقرة تعلن عن مصرع 7 رجال أمن جراء تحطم طائرة استطلاع شرقي ا ...
- فاطمة الزهراء برصات تسائل الحكومة بتجاوز العدد الهزيل للمسجل ...
- عبد الله البوزيدي الإدريسي، يسائل الحكومة عن تقييمها لجائحة ...
- دراسة: زيادة معدل نجاة مرضى كورونا بوحدات الرعاية المركزة
- مقدونيا الشمالية.. مؤيدو الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يتقدم ...
- النيابة المصرية تصدر بيانا بشأن الحريق على طريق القاهرة الإس ...
- وفاء الإبل لصاحبها
- ميناء بوشهر: سبع سفن تشتعل في أحدث حرائق غامضة في إيران
- -قنبلة بيئية- تهدد السواحل اليمنية على البحر الأحمر


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عزيز الحافظ - لن يهاجرالمسيحيون العراقيون ابدا