أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - عديقي اليهودي الفصل 21 *موسى يبدأ حياته بقتل مصري تشاجر مع عبراني!















المزيد.....



عديقي اليهودي الفصل 21 *موسى يبدأ حياته بقتل مصري تشاجر مع عبراني!


محمود شاهين
(Mahmoud Shahin)


الحوار المتمدن-العدد: 5812 - 2018 / 3 / 11 - 16:10
المحور: الادب والفن
    


لم أصدق حين اتصلت سارة بي في المساء ليس للزيارة فحسب ، بل لتنام عندي أيضا إذا لا أمانع . ترددت للحظات . لم أستطع أن أحسم أمر النوم على الهاتف . قلت لها أن تحضر وسنفكر في أمر النوم لاحقا . وصفت لها عنوان البيت السهل جدا، وكنت قد اعطيتها عنه فكرة من قبل . جاءت . لم أرها منذ بضعة أيام ، منذ يوم الحب تحت المطر، وفي الكهف إلى جانب النارالمتقدة ، وعلى مرأى من أعين طيور الحجل المستكينة إلى نتوءات وكوى الكهف مستشعرة الدفء! تعانقنا بحرارة. فوجئت بأنها أحضرت معها من اللحوم والخضار والفواكه والحلويات والخموروالمكسرات ما يكفي لما يقرب من شهر .
- ماهذا يا مجنونة ؟
- أعرف أنك تعيش على أطراف البريّة وليس لديك سيارة لتحضر مؤونة . قلت أحضر بعض التموين لك ولي أيضا إذا ما نمت عندك !
- لكن سأدفع ثمنه !
حدقت في وجهي لتتساءل:
- نعم ؟ لماذا تريد أن تحرمني من هذا الفرح ؟
- طيب نتشارك !
- مستحيل !
- تخجلينني !
- أرجوك لا تقل ذلك ، ودعني أفعل ما يدخل السرور إلى قلبي !
أنزلنا التموين والخمور . ورحنا نضع كل شيء في مكانه في البيت . لحسن الحظ كان التموين قد أوشك على الإنتهاء ، فكان هناك متسع لكل شيء.
جلسنا متجاورين على أريكة في الصالون . ضمتني وبادلتني قبلة متمهلة كتعويض عن قبلات المصافحة السريعة والبريئة !
همست لها:
- هل تعلمين أنني فكرت في أشياء كثيرة لشيخوختي غير أنني لم أفكر على الإطلاق في أنني سأقع في الحب في هذا العمر. وممن ؟ ممن يفترض أنها عدوتي! مسألة أشبه بحلم سريالي . لا أكاد أصدق ما يجري معي !
وضمتني ثانية لنتبادل قبلة أعمق من الأولى، ولتنهض بعد ذلك لتتفرج عن قرب على عشرات اللوحات المعلقة على جدران البيت ، وعلى ما تحويه المكتبة .
سألتها ماذا تشرب ؟ أجابت: وسكي .
نهضت . حضّرت كأسين وجلست .
قالت وهي تتأمل إحدى اللوحات :
عوالمك أسطورية . رأيت فيها مردوخ وعشتار وآدم وحواء والأفعى والمسيح والعذراء ..إضافة إلى اللوحات التراثية كالصخرة، والنساء بالأزياء الشعبية المطرزة . وأيقونات لقديسات كما يبدو .. كيف لك صبر على هذا القدر من الزخرفة الدقيقة ورسم التطريز ؟
كنت. الآن أرسم دون هذا العناء حين أريد أن أرسم، لأن عيني تعبتا .
شربنا نخبنا.
- ما أخبار أبيك ؟
- متعب وخاصة بعد مقتل الطفلة من قبل الفصيل الذي يقوده أخي شمعون .
- سلمي عليه .
- الله يسلمك . الشاباك طلبوا إليه أن يحثك على إكمال محاضراتك عن التوراة.
- لعلهم عرفوا أنني أعرف أنّه يسجل المحاضرات.
- لا أظن .
- يستحسن أن لا يعرفوا ليزداد شعورهم بأنهم يقومون بعمل خارق !
- هل ستكمل مع أبي إن طلب ؟
- بالطريقة نفسها مستحيل . قراءة فصول الأسفار كلها أمر متعب . يمكن التطرق إلى بعض الفصول دون قراءتها كلها.. يمكن ايراد بعض الفقرات إن دعت الضرورة .
- هل تشعر أن أبي أصبح صديقا لك ، أم أنه كان وما يزال عديقاً؟
- أعتقد أن الكلمة معبرة عن حالنا!
- وأنا ؟
- أنت قطعت المراحل كلها لتسكني قلبي!
وألقت بنفسها علي .. ضممتها . أراحت رأسها على عنقي . قبلت شعرها ورحت أملس عليه . دخلنا للحظات في ما يشبه الحلم .. كبست زر المسجلة إلى جنبي لينطلق عزف ناي شجي ! ذهبنا بعيدا . حلّقنا في أبعد سماء تحف بنا نجوم صغيرة ، وشموع طائرة ، وورود محلقة ، ونوارس جميلة . بساطنا غيوم ، وأرائكنا غيوم . ووسائدنا غيوم . وصدح أغان يشدو من حولنا بسر الوجود . آهات عشاق . ترانيم ملائكة وقديسين. فرح آلهة .. قبلات متناثرة . تفوّح رائحة . ألوان متموّجة .. تغريد عصفور عاشق . ألحان حالمة .. ابتسامات ليل وديع تبعث نورا.. ينابيع رقراقة ! نوافير فسفورية .. حوريّات نائمات .. حنين نفوس . عرائس بحر. أمواج ناعسة .. زفّة عشاق !!
هل غفونا ؟ هل نمنا ؟ كم مرّعلى تحاضننا ؟ لا أعرف. كل ما هنالك أنني شعرت بالجوع . همست إلى سارة .:
- ألست جائعة حبيبتي ؟
قالت أجل، وشرعت في بكاء فريد، وراحت تحتويني بيديها وتلصق رأسها بعنقي وكأنها تريد أن تشقه لتدخل فيه . أدركت سر بكائها . احتويتها :
- أريدك قويّة يا حبيبتي لننتصرعلى الوضع الذي نحن فيه !
- أقسم أنّه ليس لي ذنب في الهجرة إلى وطنكم واحتلال أرضكم !
- أنا أدرك ذلك أكثر منك حبيبتي.
- لا أستطيع أن أنسى ذلك حبيبي .. أشعر بعقدة ذنب أتمنى لو أنها لم توجد ، لكان حبنا أجمل !
- بل هو جميل لأنّه كذلك ! حب غير عادي، تمرّد ، ثورة لكلينا ، صفعة لكل من لا يريد أن نعيش إنسانيتنا ، ليبقينا أعداء إلى الأبد . هيّا ، لننهض لأعمل لك أطيب عشاء .. استيك بالبهارات !
****
نهضنا .. سلقنا بعض الخضار، وعملنا سلطة ، وقلينا بطاطا، واللحمة تستوي على نار هادئة .
لم تنس سارة أنني لم أحسم أمري في مسألة نومها عندي حين خابرتني . سألتني بعد تناول العشاء إن كنت قد حسمت الأمر . قلت :
- وهل يصعب النوم في بيتي على من سكنت قلبي حبيبتي ؟ هيا انزعي ثيابك لنجلس براحة . هل أحضرت معك ملابس للنوم ؟
- معي في السيارة .
خرجنا معا إلى السيارة .. كان الطقس باردا قليلا . أخرجت حقيبة صغيرة من السيارة وعدنا إلى الداخل ..
لدي غرفتان للنوم، إحداهما للضيوف . ثمة سرير في كل غرفة ، مجهز بكل ما يلزم للنوم . أدخلتها إلى غرفة الضيوف.. قلت لها " اعتبري أن هذه غرفتك منذ اليوم " وخرجت إلى غرفتي . نزعت ملابسي وارتديت ملابس البيت . جاءت سارة مرتدية ملابس النوم أيضا . جلسنا .. قالت :
- حدثني ؟
- عن ماذا ؟
- عن أي شيء تحبه .
- ماذا تحبين أنت ؟
- كل ما أسمعه منك يروق لي !
- ما رأيك بالعودة إلى التوراة ؟
- سأكون سعيدة فانا لا أعرف إلا القليل جدا عن موسى وعن التوراة كلها كما تعلم ،حاولت أن أقرأها فلم أستطع . تصفحت بعض أسفارها مجرد تصفح !
- حسنا يا عزيزتي . لكن أرجو أن تسجلي على هاتفك فقد نحتاج للتسجيل ولو من أجل أبيك إذا ما لح على الأمر، ثم إننا لا نريد نوقف عمله، أكيد يدفع له الشاباك راتبا!
- غير معقول ! لا أحب أن أشعر أنني أتجسس عليك !
- تجسسي من أجلي ! إن لم تسجلي سأسجل أنا !
- أمري لمردوخ ! سأسجل !
في سفر الخروج نجد أنفسنا بعد قرابة أربعمائة عام من دخول يعقوب وأبنائه وأسرته إلى مصر . أي في الزمن الذي سيظهر فيه موسى الذي ما تزال شخصيته محيرة للمؤرخين والباحثين . وقبل أن ندخل في بعض تفاصيل هذه الشخصية المحيرة . سنتطرق قليلا إلى القرون الأربعة التي سبقت ظهورها .
كنا قد تركنا المصريين وقد تحولوا إلى عبيد عند يوسف وأخوته وفرعون مصر، لنفاجأ بعد أربعمائة عام أن العكس هو الذي حدث ، فقد أصبح بنو اسرائيل عبيدا عند المصريين ، وتكاثروا حتى أصبحوا قرابة ستمائة ألف، وسنتجاوز هذا التكاثرغير الممكن الذي جاء من سبعين فردا جاءوا مع يعقوب . كاتب التوراة يستخم تعابير مبالغ فيها كالعادة فيقول إنهم تكاثروا حتى ملأوا الأرض وبنوا مدناً للمصريين ، بل وأصبحوا أعظم من المصريين أنفسهم من حيث القوة والعدد ! المدونات المصرية التي لم تترك شيئا إلا وتحدثت عنه . لم تتطرق على الإطلاق إلى وجود هؤلاء القوم في مصر . كما أن التوراة لم تذكر ولو اسما واحدا من أسماء الملوك الفراعنة الذين حكموا مصر خلال أربعمائة عام !
يخشى الملك المصري من تكاثر العبرانيين ويطلب إلى قابلتين تقومان بالإشراف على ولادة العبرانيات أن يقتلا المواليد الذكور ويبقيا على الإناث !
لم تنفذ القابلتان الأمر، تذرعتا بأن العبرانيات يلدن قبل حضور القابلة ! فكافأهما الرب يهوه بأن بنى لهما بيوتا ، حسب ما تقول التوراة .
- ههه . لماذا لم يعد يهوة يبني بيوتا لأحد ؟
- يبدو أنه غاضب من بني اسرائيل المعاصرين !
في الفصل الثاني من سفر الخروج تلد امرأة عبرانية من بيت لاوي طفلا تحتفظ به سرّاً لثلاثة أشهر، ثم لم تعد قادرة على الإحتفاظ به خوفا من أن يكتشف أمره ، فيقتل ! العجيب في الأمر أن كاتب التوراة أخبرنا أن العبرانيين تكاثروا رغم الأمر الذي أصدره الملك للقابلتين بقتل الأطفال الذكور ، ولم تنفذا الأمر، فكيف عاد الخوف إلى الظهور بعد ولادة الطفل المفترض أنه سيصبح موسى ؟ وضعت المرأة اللاوية الطفل في سفط من البردى وألقت به بين الحلفاء على حافة النهر، ووقفت أخته ترقب ماذا سيحدث له .
والأغرب من ذلك أن التوراة نفسها تعتبر أن سبط لاوي ليس من الإسرائيليين وأن يهوه يحرم نسله من أي نصيب ، فكيف اختار أن يكون موسى ( النبي ) تحديدا من هذا السبط :
" أما سبط لاوي فلا تحسبه ولا تعده من بني إسرائيل " عدد 1 /49 وفي نص آخر " لا يكون لكهنة اللاويين – كل سبط اللاوي – قسم ولا نصيب مع إسرائيل ." تثنية 18 / 1، 2 وكذلك في نصوص تثنية 12 / 12 و 19 .
- عجيبة هذه التوراة !
- والأعجب أن تعتبر التوراة كتابا منزلا من السماء يا سارة ، تأخذ أمم بما جاء فيه !
- هل تعتقد أن المسيحية والإسلام كديانتين لعبتا دورا كبيرا في نشر التوراة باعتمادهما الأسس المعرفية التي قامت عليها؟
- بالتأكيد . رغم أنهما جهدتا لتقدما فكرا متطورا على فكرها ، غير أنهما لم تختلفا على الاسس التي قامت عليها .
- وماذا بعد ؟ ماذا جرى للطفل ؟
- نزلت ابنة الفرعون إلى النهر لتغتسل برفقة جواريها، فرأت السفط بين الحلفاءـ فأرسلت جاريتها لتأخذه .
حين فتحت ابنة الفرعون السفط ورأت الطفل وهو يبكي، أدركت أنه من أولاد العبرانيين فرقت له !
لاحظي سارة أن ابنة الفرعون رقة للطفل وستعمل على تربيته في بيت أبيها مع أن أباها الفرعون أمر بقتل المواليد العبرانيين !
اقترحت أخت الطفل على ابنة فرعون أن تحضر لها مرضعة من العبرانيات ،فوافقت . أحضرت الأخت أم الولد! الكاتب لا يقول أمها ، ولم يخبرنا إن كان الطفل أخ من امرأة ثانية ، كما أنه يستخدم كلمة ولد بدلا من طفل .
طلبت ابنة الفرعون إلى المرأة (الأم ) أن ترضع الطفل مقابل أجرة . أخذته وأرضعته إلى أن كبر، وجاءت به إلى ابنة الفرعون . فتبنته وأطلقت عليه اسم موسى .
واضح أن زمن الرضاعة استمر لفترة الفطام على الأكثر، وأن الطفل ظل دون اسم إلى أن تبنته ابنة الفرعون وأطلقت عليه اسما . المشكلة أن هذا المؤلف البائس يصرعلى أن موسى سيظل عبرانيا ويرى نفسه كذلك، رغم أنه تربى في بيت فرعون إلى أن أصبح رجلا ، وعرف أماً مصرية، فكيف عرف الحقيقة بعد أن بلغ سن الرشد . وهل معرفة الحقيقة تجعله ينقلب على البيت الذي ربّاه ورعاه ؟ المؤلف لا يخبرنا بذلك ، والمؤسف أنه لا يجيد التأليف ولا يجيد التلفيق والسرقة من التاريخ أيضا.
فقصة موسى كما يذكر الباحثون تتقاطع كثيرا مع قصة سرجون الأكادي ، وبعضهم اعتبره أخناتون مصر ، فيما اعتبره فرويد مصريا . وسرجون الأكادي حسب ما يذكر الباحث سامي المنصوري في مؤسسة الحوار المتمدن على شبكة النت ، هو :
"سرجون الآكادي، أي الملك الشرعي باللغة الآكادية ، (2350-2230 ق.م): اسمه الحقيقي "شاروكين.
(هذا الزمن يسبق زمن موسى المفترض بقرابة ألف عام )
وهو أول حاكم (سامي) حكم كل بلاد ما بين النهرين.
لا أتفق مع الباحث على تعبير (سامي) الذي يعود إلى التوراة أيضا)
كان من أصل وضيع حيث لم يعرف من هو أبوه. و كانت أمه من البغايا فولدته بالسر، ووضعته في صندوق ورمته في نهر الفرات ، فانتشله من النهر بستاني يدعى "أكاي" و رباه في مدينة "غيش" فنشأ و ترعرع فيها ، وأصبح ساقي للملك "أورزابابا" آخر ملوك "غيش"ومن ثم سياسياً داهية، وقائداً عسكريا محنكاً، تمكن من قلب السلطة و تسلم الحكم"
ويورد الباحث قصة سرجون كما هي مدونة في ملحمته في النقوش الأشورية:

أنا سارجون، ملك الأكاديين، ملك القوة
أمي قديسة، أبي لم أعرفه
أعمامي أحبوا التلال
مدينتي أزوبيرانو، الواقعة على ضفاف الفرات
أمي القديسة حملت بي، وولدتني في السر
وضعتني في سلة وغطت عيناي بالقار
وألقتني في النهر
التقطني "عكي" من النهر وهو يتناول إبريقه
اتخذني "عكي" ابنًا له ورباني
عينني بستانيًا لحديقته
وأنا بستاني، أحبتني عشتار
ومضت الأيام إلى أن سرت ملكًا
*****
ويورد الباحث معلومة أخرى عن موسى وعن بني اسرائيل ليس هناك ما يدعمها تاريخيا :
"مجرد قائد مصري فرعوني من متبعي ديانة اخناتون التوحيدية . كما تخبرنا المصادر المصرية الفرعونية . وأنه أرسل لقتال مملكة الحبشة، على رأس جيش من المصريين الفراعنة+الهكسوس، الذين ظلوا في مصر بعد أن غادرها معظمهم، بعد هزيمتهم وطردهم، وظل الباقون منهم كعبيد وعمال لدى المصريين، وأن أغلبهم امنوا بديانة التوحيد التي اتى بها أخناتون الذي كان لهم نصيرا .
وبعد موت أخناتون، كان لزاما على الهكسوس ، ذوي الأصول (السامية) ، والمؤمنين بديانة التوحيد ، من هكسوس بأغلبيتهم، أن يهربوا من مصر التي عادت لديانتها القديمة، متجهين الى سيناء، وهناك بدأ هذا الشعب الذي كان مستعبدا لفترة ، بعمليات النهب والقتل والسلب للقبائل (السامية) التي وقعت في طريقه، وارتكب هذا الشعب أسوأ المجازر التي لا يتبرأ منها حتى كتابهم المقدس وأصبحوا فجأة شعب الله المختار "
شرعت سارة في الضحك !
- يستخدم الكاتب مصطلح ( السامية ) وهو مصطلح توراتي أيضا مشكوك فيه ، ينسب إلى سام بن نوح . والباحث هنا يناقض نفسه معلوماتيا وثقافيا ، ففي الوقت الذي يعتبر فيه بني اسرائيل من الهكسوس وبعض المصريين المؤمنين بديانة أخناتون التوحيدية ،الذين جعلوا من أنفسهم شعبا مختارا لإله أوجدوه واخترعوا له اسما ، وكتبوا أسفار التوراة على ضوء تراث أمم أخرى وألصقوها به ، نراه يوظف ما هو توراتي، ربما دون معرفته لنقص فيها . فقد لا يعرف أن مصطلح (السامية) نسبة إلى سام بن نوح الذي ليس هناك أي اثبات تاريخي على وجوده ووجود اسرته ، غير كتاب التوراة المتخيل والأسطوري في معظم وقائعه، ولا يمكن اعتباره كتابا تاريخيا .
إن أول شيء قام به موسى بعد أن كبر، هو أنه قتل مصريا وطمره في الرمل، حين خرج من بيت فرعون ليتفقد أخوته ، فرأى مصريا يضرب عبرانيا فقتله . لم نعرف من قبل إن كان لموسى أخوة، ولا نعرف كيف عرفهم ، بغض النظر إن كانوا أخوة بالأبوّة أم بالإنتماء للعبرانيين. ثم هل يستدعي الرد على الضرب بالقتل؟ ومن قبل شخص يعتبر أنّه نبي أو سيكون نبيا ، فهل فعل القتل يؤهل الفاعل لأن يكون نبيا ؟
في اليوم التالي يكتشف موسى أن فعلته عرفت، حين أخبره أحد عبرانيين يقتتلان ، أنّه لن يقتله كما قتل المصري ! كما أن فرعون سمع بدوره بمقتل المصري ، فأمر بقتل موسى ، غير أن موسى هرب إلى أرض مديان. يفترض أن فرعون ينظر إلى موسى كإبن له كونه تربى في بيته على يد ابنته ، ولا يعقل أن لا يفكر في أمره ، فكيف عرف أنه عبراني ولم تؤثر التربية المصرية على انتمائه.
لم يخبرنا كاتب التوراة أين أرض مديان هذه التي هرب إليها موسى . يعتقد أنها في أرض السعودية اليوم . جلس موسى على بئر، جاء إليها سبع بنات أخوات هن بنات لكاهن مديان .
16 وكان لكاهن مديان سبع بنات، فأتين واستقين وملأن الأجران ليسقين غنم أبيهن
17 فأتى الرعاة وطردوهن . فنهض موسى وأنجدهن وسقى غنمهن
18 فلما أتين إلى رعوئيل أبيهن قال: ما بالكن أسرعتن في المجيء اليوم
19 فقلن: رجل مصري أنقذنا من أيدي الرعاة، وإنه استقى لنا أيضا وسقى الغنم
واضح أنه عرّف نفسه لبنات كاهن مديان السبع على أنه مصري وليس عبرانيا ! فهل فعل ذلك لإدراكه أن الكاهن يفضل المصريين على العبرانيين ؟
20 فقال لبناته: وأين هو ؟ لماذا تركتن الرجل ؟ ادعونه ليأكل طعاما
21 فارتضى موسى أن يسكن مع الرجل، فأعطى موسى صفورة ابنته
22 فولدت ابنا فدعا اسمه جرشوم، لأنه قال: كنت نزيلا في أرض غريبة
وجرشوم هذا لم يوجد له أي ظهور يذكر على مسرح التوراة .
23 وحدث في تلك الأيام الكثيرة أن ملك مصر مات. وتنهد بنو إسرائيل من العبودية وصرخوا، فصعد صراخهم إلى الله من أجل العبودية
24 فسمع الله أنينهم، فتذكر الله ميثاقه مع إبراهيم وإسحاق ويعقوب
يهوه الإله ينسى وفي حاجة إلى من يذكره بعشرات الوعود والمواثيق مع ابراهيم وإسحق ويعقوب .أمر جيد أنه سمع صراخ بني اسرائيل . واضح أنهم صرخوا من الفرح لموت الملك المصري .
في الفصل الثالث من سفر الخروج يظهر يهوه لموسى:
1 وأما موسى فكان يرعى غنم يثرون حميه كاهن مديان، فساق الغنم إلى وراء البرية وجاء إلى جبل الله حوريب
نسي المؤلف أنه أطلق على كاهن مديان ( حموه ) اسم رعوئيل . ليطلق عليه هنا اسما آخر ( يثرون )
2 وظهر له ملاك الرب بلهيب نار من وسط عليقة. فنظر وإذا العليقة تتوقد بالنار، والعليقة لم تكن تحترق
- هههه! طريف يهوه والله ! يظهر في لهيب نار من عليقة !!
- يهوه يقدر على كل شيء ساره !
3 فقال موسى: أميل الآن لأنظر هذا المنظر العظيم. لماذا لا تحترق العليقة
4 فلما رأى الرب أنه مال لينظر، ناداه الله من وسط العليقة وقال: موسى، موسى. فقال : هأنذا
5 فقال: لا تقترب إلى ههنا. اخلع حذاءك من رجليك، لأن الموضع الذي أنت واقف عليه أرض مقدسة
- أكيد طالما يهوه فيها بدها تكون مقدسة !
- سارة لو سمحت لا تعلقي على أفعال يهوه !
- لكنها أفعال يتخيلها المؤلف وليست أفعال إله !
- معك حق !
6 ثم قال: أنا إله أبيك، إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب. فغطى موسى وجهه لأنه خاف أن ينظر إلى الله
- النظر إلى الله يخيف ؟ يفترض أنه يبهج القلب ويطمئن النفس . ألم يصارع يعقوب ليلا بكامله ! ثم لماذا ينسى يهوه البشرية الأخرى ولا يذكر أنه إله إلا للعائلة المباركة !
- اسألي المؤلف !
7 فقال الرب: إني قد رأيت مذلة شعبي الذي في مصر وسمعت صراخهم من أجل مسخريهم. إني علمت أوجاعهم
- غريب يهوه .. ألم يسمع صراخهم طوال السنين التي حولهم فيها المصريون إلى عبيد ؟
- واضح أنك مستمعة جيدة سارة ولا تنسين شيئا !
8 فنزلت لأنقذهم من أيدي المصريين، وأصعدهم من تلك الأرض إلى أرض جيدة وواسعة، إلى أرض تفيض لبنا وعسلا، إلى مكان الكنعانيين والحثيين والأموريين والفرزيين والحويين واليبوسيين
- ليس في مقدور يهوه أن ينقذ شعبه المختار من عليائه . هل ثمة ضرورة لنزوله ؟! وهل أصبحت الأرض المصرية فقيرة إلى حد عدمت اللبن والعسل ؟!
10 فالآن هلم فأرسلك إلى فرعون، وتخرج شعبي بني إسرائيل من مصر .
11 فقال موسى لله: من أنا حتى أذهب إلى فرعون، وحتى أخرج بني إسرائيل من مصر
موسى يعرف قوة المصريين جيدا ويدرك أن إخراج بني اسرائيل مسألة شبه مستحيلة .
12 فقال: إني أكون معك ، وهذه تكون لك العلامة أني أرسلتك: حينما تخرج الشعب من مصر، تعبدون الله على هذا الجبل
- يهوة قلق على مسألة عبادته !
13 فقال موسى لله: ها أنا آتي إلى بني إسرائيل وأقول لهم: إله آبائكم أرسلني إليكم. فإذا قالوا لي: ما اسمه ؟ فماذا أقول لهم
- ألم يكتفوا بأن يكون الله ، هل يجب أن يكون له اسم ؟
- هذا ما يريده المؤلف ويهوة أيضا كما يبدو !
14 فقال الله لموسى: أهيه الذي أهيه. وقال: هكذا تقول لبني إسرائيل: أهيه أرسلني إليكم
أهيه ؟ هذا اسم جديد ليهوه المولع بالأسماء. تفسير الكنيسة يقول :
(طبيعة موسى الضعيفة المتأثرة بالفشل السابق حين خرج متكلًا على ذراعه البشري جعلته يتردد في قبول الدعوة. وكان لا يجب أن يعتذر موسى بعد أن سمع الله يقول له "أني أكون معك" وكان أول سؤال لموسى عن اسم الله. والله في محبته أجاب موسى عن سؤاله. أهية ويهوه الاسمان بمعنى واحد في صيغتين مختلفتين من فعل الكينونة في العبرية هو أو هيا = To BE. فأهية هو صيغة المضارع للمتكلم الفرد أكون أو أنا هو = I AM. وبذلك يكون معنى أهية الذي أهية = أكون الذي أكون. كما أن يهوه هي صيغة المضارع للغائب = HE IS = يكون.)
ولا نعرف لماذا تخلى يهوه عن أسماء الله والرب وإلوهيم وإيل واختار أشهر أسمائه يهوه !
15 وقال الله أيضا لموسى: هكذا تقول لبني إسرائيل: يهوه إله آبائكم، إله إبراهيم وإله إسحاق وإله يعقوب أرسلني إليكم. هذا اسمي إلى الأبد وهذا ذكري إلى دور فدور
لقد حسم يهوه الأمر وقرر أن يكون اسمه يهوه إلى الأبد .
في الفصل الرابع يتخوف موسى من عدم إقناع قومه . يطلب إليه يهوه أن يلقي عصاه لتتحول إلى أفعى ثم يمد يده ويمسكها من ذنبها لتعود إلى عصا ! بذلك سيصدق القوم أن يهوه قد ظهر لموسى. كما يطلب إليه أن يدخل يده في عبه لتخرج برصاء ويعيدها لتعود كما هي. وإذا لم يصدقوا بعد هاتين المعجزتين ، على موسى أن يغترف من ماء النهر ويسكبه على الأرض ليتحوّل إلى دم . وهنا يخبر موسى يهوه أنّه ثقيل الفم واللسان . يخبره يهوه أنّه هو من يصنع الفم والخرس والصمم والبصروالعمى، دون أن يخبر موسى لماذا فعل ذلك به ، لكنه يخبره أنّه سيكون مع فمه ويعلمه ما سيتكلم به ! غير أن موسى لا يوافق ، مما يغضب يهوه ، فيطلب إليه أن يستعين بهارون أخيه ( الذي ظهرفجأة ودون مقدمات ) وأنه سيساعدهما على ما سيقولانه:
15 فتكلمه وتضع الكلمات في فمه، وأنا أكون مع فمك ومع فمه، وأعلمكما ماذا تصنعان
16 وهو يكلم الشعب عنك . وهو يكون لك فما، وأنت تكون له إلها
طريف يهوه ! سيجعل من موسى إلها ! لم يعد حريصا على ألوهيته! وفي الفصل السادس سنجد أن موسى أغلف ألشفتين أيضا ، فأي إله أو أي نبي أراده المؤلف أن يكون ؟
12 فتكلم موسى أمام الرب قائلا: هوذا بنو إسرائيل لم يسمعوا لي، فكيف يسمعني فرعون وأنا أغلف الشفتين
( أغلف الشفتين ) الأغلف هو المختون ، فهل كان موسى مقصوص الشفتين أم أن ثمة نقصا أو مشكلة فيهما؟ ثم ما هي الغاية من ذلك إن لم يكن المؤلف أوكتبة التوراة يستندون في خيالهم إلى شخصية تاريخية أو شخصية واقعية ؟! هل يمكن أن يأتي الأمر من باب الإقناع الواقعي التاريخي ؟ في هذه الحال ينبغي أن تتوضح الغاية التي أرادها يهوه من ذلك ؟
لنتابع :
17 وتأخذ في يدك هذه العصا التي تصنع بها الآيات
18 فمضى موسى ورجع إلى يثرون حميه وقال له: أنا أذهب وأرجع إلى إخوتي الذين في مصر لأرى هل هم بعد أحياء. فقال يثرون لموسى: اذهب بسلام
19 وقال الرب لموسى في مديان: اذهب ارجع إلى مصر، لأنه قد مات جميع القوم الذين كانوا يطلبون نفسك
20 فأخذ موسى امرأته وبنيه وأركبهم على الحمير ورجع إلى أرض مصر. وأخذ موسى عصا الله في يده
أصبح لموسى بنون !
يقتنع العبرانيون بما سمعوه من هارون وموسى وبما فعلا من معجزات أمامهم .
في الإصحاح الخامس لا يعترف الفرعون بيهوه ويرفض طلب موسى وهارون بإطلاق بني اسرائيل ، وينزل غضبه عليهم بأن لا يعطوا التبن لصنع اللبن ، فيجمعوا القش بدلا منه.. وهذا ما دفعهم إلى الإعتقاد بأن موسى وهارون هما من جلبا غضب فرعون عليهم .. اضطر موسى أن يعود إلى يهوه ليخبره بما جرى.. يبدأ يهوه في الفصل السابع بإنزال الكوارث على المصريين، بتوظيف عصا موسى من قبل هارون:
10 فدخل موسى وهارون إلى فرعون وفعلا هكذا كما أمر الرب. طرح هارون عصاه أمام فرعون وأمام عبيده فصارت ثعبانا
11 فدعا فرعون أيضا الحكماء والسحرة، ففعل عرافو مصر أيضا بسحرهم كذلك
يظهر المؤلف حكماء وسحرة مصرعلى أنهم قادرون على إحداث معجزات ، ليرينا أن معجزات يهوة تفوقها :
12 طرحوا كل واحد عصاه فصارت العصي ثعابين. ولكن عصا هارون ابتلعت عصيهم
13 فاشتد قلب فرعون فلم يسمع لهما، كما تكلم الرب
14 ثم قال الرب لموسى: قلب فرعون غليظ. قد أبى أن يطلق الشعب
15 اذهب إلى فرعون في الصباح. إنه يخرج إلى الماء، وقف للقائه على حافة النهر. والعصا التي تحولت حية تأخذها في يدك
وتقول له: الرب إله العبرانيين أرسلني إليك قائلا: أطلق شعبي ليعبدوني في البرية. وهوذا حتى الآن لم تسمع
17 هكذا يقول الرب: بهذا تعرف أني أنا الرب: ها أنا أضرب بالعصا التي في يدي على الماء الذي في النهر فيتحول دما
18 ويموت السمك الذي في النهر وينتن النهر. فيعاف المصريون أن يشربوا ماء من النهر
19 ثم قال الرب لموسى: قل لهارون: خذ عصاك ومد يدك على مياه المصريين، على أنهارهم وعلى سواقيهم، وعلى آجامهم، وعلى كل مجتمعات مياههم لتصير دما. فيكون دم في كل أرض مصر في الأخشاب وفي الأحجار
حتى في الخشب والحجر ؟ غريب أمر يهوه !
20 ففعل هكذا موسى وهارون كما أمر الرب. رفع العصا وضرب الماء الذي في النهر أمام عيني فرعون وأمام عيون عبيده، فتحول كل الماء الذي في النهر دما
21 ومات السمك الذي في النهر وأنتن النهر، فلم يقدر المصريون أن يشربوا ماء من النهر. وكان الدم في كل أرض مصر
22 وفعل عرافو مصر كذلك بسحرهم. فاشتد قلب فرعون فلم يسمع لهما، كما تكلم الرب
وهل يعقل أن يقدم عرافو مصرعلى الأمر نفسه ضد شعبهم؟ أصبحت المسألة مجرد مبارزة على المقدرة السحرية بين يهوة وعرافي مصر. وإذا كان النهر قد تحول إلى دم بعد فعل العصا اليهووية ، فهل أعاد يهوه النهر إلى حالته المائية لكي يجرب العرافون المصريون سحرهم عليه، أم أنهم أوجدوا نهراً آخر؟! وماذا حل بالمصريين ألم يموتوا من العطش قبل أن يجدوا ماء بديلا؟
- عجيب هذا المؤلف!
23 ثم انصرف فرعون ودخل بيته ولم يوجه قلبه إلى هذا أيضا
24 وحفر جميع المصريين حوالي النهر لأجل ماء ليشربوا، لأنهم لم يقدروا أن يشربوا من ماء النهر
لم يعد الأمر مجرد مبارزة تعود بعدها الأوضاع كما هي ، فقد بقيت مياه النهر على حالها الدموية ، ولا نعرف كيف عادت مياه النهر ( ولا شك أنه النيل ) إلى حالها المائية . ربما لم يجر الأمر على المنابع !!
في الفصل الثامن تبدأ المبارزة بالضفادع وهذا يعني أن مياه النهروالسواقي قد عادت إلى طبيعتها المائية ، غير أن المؤلف لا يذكر ذلك وإن تطرق إلى مرور سبعة أيام على مبارزة الدم !
6 فمد هارون يده على مياه مصر، فصعدت الضفادع وغطت أرض مصر
ويدخل العرافون المصريون ليقوموا بالفعل نفسه :
7 وفعل كذلك العرافون بسحرهم وأصعدوا الضفادع على أرض مصر
يختلط الأمر بين ما هو مبارزة سحرية وبين ما هو فعل يهووي حقيقي .. ثم هل يبقي العرافون المصريون على ضفاضعهم أيضا لأنهم لا يستطيعون إعادتها إلى المياه!
يستاء فرعون ويطلب مساعدة موسى معلنا أنه سيطلق بني اسرائيل ليذبحوا لربهم . يفعل موسى فتموت الضفادع على الأرض وفي البيوت والحقول :
14 وجمعوها كوما كثيرة حتى أنتنت الأرض
15- فلما رأى فرعون أنه قد حصل الفرج أغلظ قلبه ولم يسمع لهما، كما تكلم الرب
يقصد المؤلف أن تمنع فرعون يحدث بأمرالرب يهوه كما ذكر لموسى من قبل ، ولا نعرف ما هي غاية يهوه حين يجعل فرعون يغلظ قلبه ، لا نجد سوى رغبتة في أن يري المصريين معجزاته بإنزال الكوارث!
بدأت سارة بالتثاؤب معلنة أنها نعست .
توقفت عن متابعة القراءة والتحليل. أدخلت سارة إلى غرفتها . أودعتها في السرير وقبلتها، متمنيا لها نوما عميقا وأحلاما سعيدة .
********





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,062,947
- عديقي اليهودي الفصل العشرون * القتل لمجرد الرغبة في القتل !
- شاهينيات صعبة وصادمة جدا، في الخلق والخالق!
- عديقي اليهودي . الفصل التاسع عشر . حالة حب !
- عديقي اليهودي . الفصل الثامن عشر
- عديقي اليهودي . الفصل السابع عشر
- عديقي اليهودي الفصل السادس عشر
- العقل لبناء حضارة انسانية ولا شيء غير ذلك!
- عديقي اليهودي الفصل الخامس عشر
- عديقي اليهودي. الفصل الرابع عشر
- اوسلو الاولى في تاريخ الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي!
- عديقي اليهودي . الفصل الثالث عشر
- ثقافات البشرية في حاجة إلى إعادة نظر!
- ثقافة سوقمقهية !
- عديقي اليهودي . الفصل الثاني عشر
- عديقي اليهودي الفصل الحادي عشر
- عديقي اليهودي الفصل العاشر
- عديقي اليهودي الفصل التاسع
- الله مرة أخرى !
- عديقي اليهودي الفصل الثامن
- عديقي اليهودي الفصل السابع


المزيد.....




- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية
- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟
- مواجهة عبر الموسيقى بين التشدد والاعتدال
- هوغان من برلين: أنا مسرور ووجودي هنا للاحتفال بقرار الاتحاد ...
- كاريكاتير سعودي بالقرآن!
- معرض الفنون التشكيلية في القاهرة
- مخرج -فالنتينو- يؤكد عرضه في رمضان 2019
- تشييع جنازة الفنان المصري سعيد عبد الغني وسط غياب النجوم.. و ...
- المقاهي الثقافية بالجزائر.. ديمقراطية المعرفة والفنون والجوا ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود شاهين - عديقي اليهودي الفصل 21 *موسى يبدأ حياته بقتل مصري تشاجر مع عبراني!