أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - معيار الفشل














المزيد.....

معيار الفشل


احمد عناد

الحوار المتمدن-العدد: 5812 - 2018 / 3 / 11 - 02:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماهو معيار الفشل.
حين تريد ان تقول عن شخص فاشل ماهو المعيار الذي اتخذته له
هل هو مقارنة بينه وبين من نجح ام من خلال طرحه الذي لم يحقق منه شي بمعنى انه قدم الوعود ولم يضع منها شي قيد التنفيذ .
مثلا حين يطرح السياسي مشروعه سواء بحملته الانتخابية او حين حصوله على مكان في السلطة التنفيذية والاثنان من المؤكد يكونان متشابهان من حيث البديهية
وتراه بسنوات لم يحققه ماقدمه من وعود ولم ينجح في تنفيذ لا ايدلوجيته ولابرنامجه الذي ربما يحتوي روح الايدلوجية ولاشرط ان يلتزم بها كليا والاسباب متعدده ربما من احكام المكونات والاديان والعقائد ..
وتمر سنوات دون ان ترى شي ولاتحس الا بأثر معاكس تماما لما طرح من مقدمات حين الحملة وترى التراجع القهقري الى الخلف من فساد وسرقات وعلى كل المستويات الامنية والصحية والخدميه وهذه جل مايطلبها المواطن العراقي الان ولاتحسن في مستوى المعيشة ..
انستطيع ان نقول انه فشل وماهو المعيار
اهو المقارنة مع دول الجوار او غيرها بما قدمت هذه الدول لمواطنها من معيشة ارضته وقدمت له من خيرات وطنه وتلك النعمةالتي من الله عليه بها ووفرت له عيش رغيد وبحقوقه في تربة ارضه ..
لنعد للمعيار مرة اخرى وهذه المرة مع حزب الدعوة الذي تولى رئاسة الوزراء للمرة الثالثة ومن تولي الجعفري ولحد الان
ما الذي حققه على ارض الواقع للمواطن بل وحتى في السياسة الخارجية للبلد الاقليمية والدولية حيث كنا في عزلة ولازالت اثارها حتى الان رغم الانفتاح الاخير لحكومة العبادي .
ماهو المعيارالذي نستطيع ان نقيم هذه الحكومات المتعاقبة ونحن نرى التراجع فيها ولا اريد ان اذكر باي شي من هذا التراجع المستمر ولك عزيزي القاري ان تستعرض ما قدمته الحكومة للمواطن .
وتضع معيارك للفشل .
وبقى شي اريد ان اقوله للسيد العبادي
ان كان هدفك ان تلمع صورة حزب الدعوة وتعيد له رمزيته عند العراقيين كما كانت قبل 2003فانت واهم فللسياسي سقطة واحدة وللحزب سقطة واحدة والحزب دخل الاختبار مرات ..
فكان الخير لك ان تحاول تصحيح المسار وتستفيد من مطلب الشارع الذي نجد به دعما لك ربما هذا الدعم بداء يقل شيئاً فشيئاً مت عثراتهم التي تكررت لأكثر من مرة وكان اخرها حين لم تستمع لنصيحة تكوين كتلة انتخابية لتدخل بها الانتخابات من الكفائات ومن غير الذين تلطخت سمعتهم لكنك كما يبدوا كان لك طموحاً شخصياً بان تترأس حزب الدعوة والدخول به للانتخابات لذالك تركتها للفرصة الأخيرة حتى اخر يوم من التقديم وهذا مؤشر واضح على توجهك لاتستطيع ان تنكره .
ولم تنجح بها قدمت ما تريد انت ولم تقدم ما يريد الشعب هل تعلم انك اخذت الخيار الخطاء وتركت طريق الشعب الحقيقي
والتاريخ لن يرحم احدا .
الهم اشهد الهم اشهد
..احمد عناد ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,508,787
- الحكيم بين القائد والمهوال
- أسطوانة معمم مشروخة
- الانتخابات بين المقاطع والمشارك
- الكتل الكبيرة من صنعها ومن سماها
- الإيجابية والسلبية اتجاه الانتخابات
- سقوط الدعوة والآخوان
- الهوية الوطنية ..والهوية الفرعية وضهور الهوية الولائية
- غادروا خنادق الطائفية ..لنبني الوطن
- مشروع البيت المدني
- ام عباس والبحث عن الوعي
- غلق قناة NRT وخنق الحريات
- بين مقام الخميني وخدمة المواطن
- بين ميدوزا لويس الثامن عشر وحزب الدعوة وسفينة العراق ..
- هل سيفعلها العبادي
- المثقف العضوي والمثقف المأزوم
- اين ذهب داعش؟
- ترامب وتصعيداته الأخير
- الاختلاف الفكري وظاهرة القطب الواحد
- الجعفري يقدم النفط للأردن
- بركة أهل البيت واستغلالها


المزيد.....




- بومبيو من جدة: هجوم أرامكو -عمل حربي إيراني- غير مسبوق
- الحوثيون يهددون: أبوظبي ودبي ضمن أهداف هجماتنا بالطائرات الم ...
- كيف ساعد GPS السعوديين في إثبات تورط إيران بهجوم أرامكو؟
- السعودية تتهم إيران بدعم هجوم أرامكو وتؤكد أن مصدره من -الشم ...
- الرياض تتهم طهران في الهجوم على -أرامكو-
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- وزير التربية التونسي يقرر منع الهواتف الجوالة لدى التلاميذ ف ...
- حفل تأبيني كبير للناشطة عائدة العبسي بتعز
- ليبيا.. لهذا رفض التبو مقترحا إماراتيا للتسوية
- رسائل حوثية بعد هجوم أرامكو.. تكذيب جديد للرواية السعودية وت ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد عناد - معيار الفشل