أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الشعار السياسي المرحلي















المزيد.....

الشعار السياسي المرحلي


سعيد الوجاني
(Oujjani Said)


الحوار المتمدن-العدد: 5811 - 2018 / 3 / 10 - 19:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بالرجوع الى الساحة الوطنية ، لمتابعة نوع الشعارات السياسية التي تُردّد من قبل قوى سياسية تنظيمية ، ومن قبل جماعات سياسية غير تنظيمية ، خاصة العاملة على مستوى اوربة الغربية ، نكاد نصدم بنوع الشعارات المتداولة التي ترددها الحناجر ( مسيرات المدن الاوربية للتضامن مع الريف ) ، او التي تُدوّنُ في تغريدات مختلفة ، بحيث من خلال تتبع نوع الشعارات ، فإننا لا نلاحظ ترابطا ، ولا تنسيقا لها مع الظرفية السياسية الحالية ، وكأن الكل يغني ليلاه بطريقته الخاصة .
اعتقد ان المغزى من ترديد شعار من الشعارات ، هو وصف حالة معينة غير مقبولة ، او الاحتجاج على وضع ذي صبغة اجتماعية خاصة ، او محاولة للتأثير على العامة التي تبقى مشدوهة من لُبّ الشعارات المرفوعة ، سواء من حيث جمالية اللحن ، او من حيث قوة الكلمات المُردّدة .
وإذا كانت الشعارات السياسية والنقابية هي الطاغية في كل وقفة او تضامن ، او احتجاج ، فانه غالبا ما تتلون بلون التنظيم ،او الاطار ، او الجماعة التي تردد الشعارات .
فبالرجوع الى الشعارات التي ترددها الحناجر الطلابية ، سواء أيام عز المنظمة الطلابية ( الاتحاد الوطني لطلبة المغرب ) ، او بالمواقع الجامعية المختلفة مثل ظهر المهراز بفاس ، او مكناس ، او تازة او وجدة ...لخ ، تتضح قوة الشعارات من خلال اصلها السياسي ، أي الفصيل الطلابي المردد لها. ونفس الشيء يلاحظ عن الشعارات التي يرددها العمال المنضمون لنقابة من النقابات ، معارضة او صفراء ، ويلاحظ في الشعارات التي تصدح بها جموع المستعرضين في مسيرات فاتح ماي من كل سنة .
وإذا كانت هذه هي السمة العامة لكل الشعارات المُرددة ، أي التكيف مع واقع الحال ، ومع ميزان القوة المسيطر في الساحة ، فقد تبلغ الشعارات درجتها القصوى ابّان انتفاضة جماهيرية كما حدث في 23 مارس 1965 ، وفي انتفاضة يونيو 1981 بالدارالبيضاء ، وفي انتفاضة يناير 1984 ، وفاس في سنة 1990 ، وابان أوجه انتفاضة حركة 20 فبراير .
فالشعارات التي لا تنفذ الى قلب الجمهور والشعب ، تبقى عبارة عن صيحة في وادي ، لأنها لا تفي بالمعنى المقصود ، بل انها تكون سلبية الفائدة حين تزيد في ابعاد الشعب عن أصحاب الشعارات . فمثلا الدعوة الى إقامة جمهورية ملحدة في مجتمع ليس فقط ب ( مسلم ) بل تسيطر على مخيلته التقاليد المرعية ، وتربط كل تحرك له بالطقوس البتريركية والباتريمونيالية ، والخوف من الاساطير التي تدفع بهم الى الحج الى السادات والاولياء ( الصالحين ) ، والخضوع للعلاج بالرقية لإخراج الجن او العفاريت او ما شابه ذلك من الخرافة .
اعتقد ان القيادة واية قيادة تكتيكية صحيحة ، إذا كانت تعتقد بتمثيلها الرعايا ( الشعب ) الغائبين دوما ،والمُغيّبين قسرا عن ما يروج في الساحة ، هي التي تقطع مع التجريبية المُقيتة ، ومع الاندفاع الاعمى ، لمجرد تصور واقع على غير حاله ، او فهم تطوره بأشكال لا تفي بالمقصود .
ان القيادة التكتيكية الصحيحة ، هي التي ترفع شعارات واقعية ، وتعتمد اشكالا نضالية تتفق والحالة التاريخية الراهنة ، بما يمكن هذه القيادة من كسب الشعب والجماهير الشعبية ، خاصة من أوساط الكادحين ، والفقراء ، والمستغَلين الى صفها لا الى ضدها ، وحشدهم في صف الثورة التي قد تندلع في أي وقت وحين ، وتكون متجاوزة لهذه القيادات التي لا تقدر الواقع والحالة حق قدرهما . فالشعارات السياسية في هذا المعنى لا تسير ببطء وراء الاحداث المتراكمة والغير المنتظرة ، والتي قد تفاجئ على حين غرة اكثر من جماعة او تنظيم ، بحيث عوض التحكم في المقود لتوجيه الزحف نحو الهدف المنشود ، يتحول وضع هؤلاء الى لاهتين وراء الجمع ، لا فاعلين فيه ومؤثرين في سيرورته . والخطورة هنا ان من يدعو الى الزحف ، وفي غياب الكتلة التاريخية الثورية ، او في غياب الجبهة الوطنية التقدمية ، التي من المفروض ان تتحكم في كل ميكانيزمات التغيير ، فان حتمية هؤلاء هي الغرق في أمواج التسونامي التي ستكون تتلاطم هنا وهناك ، وتكون النتيجة الوصول الى التدمير والخراب ، لا الى البناء والإصلاح والتقويم . لذا فان العقل والمنطق يفرض على كل الفاعلين السياسيين الذين يُروّجون لشعارات ، ان يتم تكييفها وفقا للأحداث بمجرد وقوعها .
ومن اجل تفجير الطاقات الثورية للجماهير الشعبية ، ومن اجل تمكينها من اعداد نفسها للنضال ، او الكفاح السياسي ، او المقاومة السياسية ، فإنه لابد من ان تقدم لها شعارات سياسية ، وتوجيهات يسهل عليها فهمها ، والتعامل بها وقبولها ، لا رفضها حين توظف الشعارات لجمهورية ملحدة في مجتمع تقليداني بتريركي وبتريمونيالي ، أي ابوي واكثر من ( محافظ ) .
و كقاعدة عامة ، يولد جيش الثورة السياسي الجماهيري الشعبي في خضم الكفاح الوطني ، بمجرد ان تقتنع الجماهير بسلامة شعارات الجبهة ، او الكتلة ، او الجماعة ،او التنظيم ... لخ وخطهم السياسي . امّا فتح مواجهة او نار معركة سياسية قبل اقتناع الجماهير بضرورة هذه المعركة ، وقبل استعداد الجماهير لخوض غمار هذه المعركة والتضحية في سبيلها ، فإن ذلك يؤدي الى عزلة الجماعة ،او الكتلة ،او الجبهة ،او التنظيم عن الجماهير ، مما يفضي الى الهزيمة المؤكدة .
ومن هنا ، فإن اقناع الجماهير بسلامة سياسة المعارضة ، يقف بين اهم تكتيكات الثورة واية ثورة قادمة . فيتم اقناع الجماهير بهذه السياسة بقدر صدق تعبيرها عن مصالح الجماهير . ان مراعاة ضرورة الاقتناع الجماهيري هذه ، هو الضامن لقيادة سياسية صحيحة ، لا تلهت وراء الجماهير ، ولا تجري امامها ، بل تتقدم معها ، خطوة خطوة .
ان علم الشعار السياسي هو علم الاحداث الجارية ، والشعار الذي كان بالأمس صحيحا قد يغدو اليوم خطئا ، ويتم هذا التمييز بملاحظة ما في اللحظة الراهنة من جديد ، وحصر ملامحه السياسية الاصيلة .
ان كل حقبة تكون متجانسة نسبيا ، وتمثل سمة مميزة ، أساسية ، تجعلها مختلفة اختلافا نوعيا عن الحقبة السابقة . والاستجابة للجديد تتطلب تتبع نبض الاحداث ، مما يتطلب كفاءات فائقة الحساسية ، بما يمكن من تغيير التكتيك ، توافقا مع ما استجد من ظروف ، وبدون تأخير . فالعمل الثوري الجاد والخالص هو العمل الحاسم ، في الزمان الحاسم .
فاذا لم تتعشى الثورة بالثورة المضادة ، فانها ستفاجأ بانها ضمن اطباق مائدة غداء الثورة المضادة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,295,815
- الخطاب العنصري / القبلي / الطائفي كعائق لتبلور وبروز فكر طبق ...
- المقاومة وجيش التحرير كعائق لبروز وعي طبقي / اجتماعي جماهيري ...
- الوعي الوطني كعائق للوعي الطبقي / الاجتماعي ( 9 )
- الإتحاد الأوربي يعترف بالجمهورية الصحراوية . اللّهمّ لا شمات ...
- في دولة تجمع مواصفات وصفات البتريركية ، الباتريمونيالية ، ال ...
- سبع سنوات مرت على حركة 20 فبراير
- الركود وراء سراب الاغتناء السريع غير المشروع -- الحركية المج ...
- الإنتهازية والوصولية وثقافة التقاليد البالية الممزوجة بثقافة ...
- دائما محاولة لتشخيص اسباب انعدام بروز وعي / اجتماعي / طبقي ج ...
- عوامل حالت وتحول دون بروز وعي اجتماعي / طبقي جماهيري شعبي -- ...
- ما هي معوقات بروز وعي اجتماعي / طبقي شعبي جماهيري بالمغرب ؟ ...
- وعي جماهيري شعبي اجتماعي امْ وعي طبقي ؟ ( 2 )
- صراع طبقي ام صراع اجتماعي ( 1 )
- المثقف الثوري والوعي الطبقي
- طلقات في عزّ الليل
- الملكية البرلمانية . سؤال : ايُّ ملكية نريد ؟
- هل اصبحت القرارات الأممية ومجلس الامن ، متجاوزين في حل نزاع ...
- نقاش سياسي -- الجمهوريون --
- هل ستعترف اوربة بالجمهورية الصحراوية ، إنْ حضرت اللقاء المنت ...
- إيجابات رفيق في زمن الخيانة ، في زمن الردع العربي


المزيد.....




- مسؤول عسكري لـCNN: القوات الأمريكية في شمال سوريا غادرت مواق ...
- العاهل المغربي يصدر عفوًا ملكيًا عن الصحفية هاجر الريسوني
- -انتخابات تونس- تجلب أملا جديدا في الديمقراطية بالشرق الأوسط ...
- نيبينزيا: بوتين وأردوغان سيبحثان في لقائهما القريب مسألة ضما ...
- رئيس وزراء فرنسا: إقناع تركيا بوقف -نبع السلام- صعب للغاية
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- شاهد: الحيتان الحدباء تستخدم الفقاعات كتقنية لصيد الأسماك
- القضاء الأميركي يعيد فتح ملف "قناص واشنطن"
- أردوغان يتحدى الضغوط الدولية ويؤكد: لا تراجع عن عملية نبع ال ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - الشعار السياسي المرحلي