أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - رد على وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون حول حادث تسمم العميل الروسي وابنته














المزيد.....

رد على وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون حول حادث تسمم العميل الروسي وابنته


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5811 - 2018 / 3 / 10 - 10:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التهديدات الفارغة لن تقلق روسيا. تحتاج بريطانيا إلى نهج أفضل
الكاتب: مارك رايس أوكسلي هو محرر أخبار الجارديان ، ومراسل سابق لوكالة فرانس برس من موسكو.
عن الغارديان
ترجمة: نادية خلوف
يا روسيا! حتى قبل أن نوجه أصابعنا إلى السمّ ونتأمّل في العملاء السريين ومقايضات التجسس وأغذية الحانة في سالزبوري ، أصبح الأمر لدينا واضحاً : روسيا تبدو ضائعة ، خطر عالمي ، فراغ أخلاقي ، تهديد أكبر بكثير من أي وقت مضى أثناء الحرب الباردة.
يسرع العملاء للقتل والتّسوق ، بينما يستخدم المحتالون بريطانيا كمغسلة لملياراتهم غير المشروعة لمدة 24 ساعة في اليوم وعلى مدار الأسبوع ، تلك الأموال التي سُرقت من المواطنين. حيث يستخدم أصحابها الرقميون مهاراتهم ليس من أجل حل المشاكل الداخلية الكبيرة في روسيا ولكن لتخريب الخصوم الصاعدين الذين يحسدونهم سراً.
اشترت كأس العالم ،وغزت دولتين جارتين وقامت بتفجير الأطفال لإنقاذ جزار في الشرق الأوسط. لا يمكن لرياضييها تمثيل بلدهم ، ذلك هو وضعها الأولمبي كغشاش متسلسل. والآن تريد بدء سباق تسلح نووي جديد.
وقبل أن يقول المحللون: "أمريكا تقوم ببعض هذه الأشياء أيضًا" ، قد يكون ذلك صحيحًا ، لكن فقط لأن الولايات المتحدة مروعة في بعض الأحيان ، فهذا لا يعني أن روسيا ليست كذلك. أما بالنسبة لبريطانيا الصغيرة المسكينة ، فيبدو أنها تأخذ هذا التنمر الوقح مثل فتى مبللاً نفسه يُجلد في الملعب. هل مقاطعة كأس العالم؟ سوف يعلمهم!
قد اشتكى الرّوس من تصوير بلدهم في الدراما مثل المسلسل مك مافيا، فهو كرتوني وغير مفيد، وهو وصمة سخيفة أطلقت على أمة كاملة لها بعدان لشخص إيمائي وغشاش مع جيب مملوء بجرعات السّم.
بطبيعة الحال ، فإن الغالبية العظمى من الروس يتم تحريفهم بالفعل بمثل هذه الصور ، لأنهم أبرياء إلى حد كبير في هذه التصرفات الغريبة. إن معظم الروس العاديين هم في الواقع ضحايا لنظام القوة في بلادهم ، الأمر الذي يتطلب أفكارًا مثل الراحة الفردية ،الطموح ،الكرامة ،الازدهار ويتم إخضاع الأمل إلى ردود الفعل الوحشية للدولة.
لماذا تتصرّف القوة الروسية على هذا النحو: الساخر ، المدمر ، الصفري ، وعاقدة العزم على إسقاط كل شيء إلى المستوى الدّوني حيث يفكر الجميع في أسوأ شيء ويتصرفون وفقًا لذلك؟
أظن انّ لذلك سببين. أقوى فكرة سياسية في روسيا هي استعادة عقد الإذلال - الاقتصادي والاجتماعي والجيوسياسي - الذي أعقب بروزه في عام 1991 وهو السّمة المميزة للأمة الجديدة. وفي بعض الأحيان ، يبدو أنّه حتى الوجود المستمر للاتحاد الروسي يتمّ تحت التهديد. كانت سنوات بوتين تتعلق بإحياء "وضع القوة العظمى" ، بأي ثمن. إن فوزه بالأصوات هو أحد الأشياء التي تجعل الروس المضلِّلين والمضلَّلين يشعرون بالرّضا عن أنفسهم. هذا في حد ذاته مفارقة كبرى. حالة القوة العظمى لم تفعل الكثير بالنسبة للشخص العادي. تميل البلدان التي لديها أسعد المواطنين إلى أن تكون ذات طموحات جيوسياسية لا تذكر.
السبب الثاني هو أن الوضع الداخلي محفوف بالمخاطر في روسيا - العدالة العبثية ، وشبكة الأمان الاجتماعي الضعيفة ، والمجتمع الهرمي الذي لا يحصل فيه سوى عدد قليل جدا من الناس الثراء ، والباقي يرزح في- تناقض أخلاقي- إذا كان الخياران الوحيدان هو إثراء نفسك أو تهميشها إلى الفقر ، فحتى الأشخاص الشرفاء يمكن أن يميلوا إلى خداع الأمانة ، مثل الرياضيين الأولمبيين، أو رجال الأعمال أو شرطة المرور.
ما الذي يجب عمله؟ لن أردّ بتهديدات فارغة. يا بوريس جونسون. لا أحد يهتم. هناك نقطتان فقط من نقاط الضعف في هذه الدفاعات. الأول هو ماله. تحتاج بريطانيا إلى القيام بشيء حيال المليارات الروسية المضللة التي تنتشر في نظامها المالي. وجعل الأمر صعباً على المال المرتبط بالكرملين أن يشتري نوادي أو شركات كرة القدم ،أو يقيم شراكات محدودة. وقف القلة الرّوسية من زيادة رأس مالها في بورصة لندن. لا تهتم بأمر العقوبات. فقط قل: "لا شكرًا ، نحن لا نريد نشاطك التجاري"
والثاني هو الرأي العام. إن الانتخابات الرئاسية الوشيكة أمر مفروغ منه ، لكن المزاج السائد في روسيا يمكن أن يتحول فجأة ، كما رأينا في الأعوام 1991 و 1993 و 2011-2012
في أوائل التسعينات ، حاولت (وفشلت) الحصول على وظيفة كمترجم في برنامج إذاعي أنتجته هيئة الإذاعة البريطانية لروسيا الجديدة. كان نوعًا ما مثل الرماة في فضاء بعد الاتحاد السوفييتي ، المليء بالنصائح حول الاختراعات العظيمة للرأسمالية مثل إفلاس المشروعات التجارية والبطالة طويلة الأجل. لقد أطلقوا عليه خطة مارشال للعقل ، وكانت فرصة ضائعة.
ربما حان الوقت لتجربة بعض عمليات القلوب والعقول الرقمية الجديدة. في عصر الإنترنت ،حيث أظهر الروس بالفعل كيف يمكن التلاعب بالرأي العام. ربما تستطيع عجائبنا الرقمية السّرية أن تشرع في نوع المعلومات المضادة الهجومية لكسب ملايين الملايين من الروس الذين هم ربما بالفعل يشاركوننا قيمنا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,794,103,963
- الفقر يخلق الظّلم
- من أمام المقبرة
- تحرّر المرأة مرهون بالسّلام
- يوم الإنسان السّوري بدلاً من يوم المرأة
- الجنس الثالث
- اضحك، فليس في الضحك عار
- تماهى مع النّظام، واشتم العرب السّنة
- العجز عن الكلام
- آسفة على الكذب
- طواحين النّار
- أبطال الديجتال
- مفردات اللغة، والاكتئاب
- تقبيل الشمس
- الأسدية فكرة سوف تبقى بعد رحيل الأسد لعقود
- أقول: لا لثقافة الموت
- في ذكرى المحرقة اليهودية
- سهرة مع عائلة سوريّة
- تقول أنها عبد
- نحن في حالة حرب لا مصلحة لنا فيها
- من أجل الرّأي العام


المزيد.....




- إيطاليا: حلف شعبوي في العمق الأوروبي
- الخارجية السعودية تدين الهجوم المسلح على كنيسة في الشيشان
- إنتل تقتحم عالم السيارات ذاتية القيادة
- بومبيو: سنفرض عقوبات هي الأقوى ضد إيران
- مسؤول أمريكي رفيع يلتقي الجبير لإقناعه بإنهاء الأزمة مع قطر ...
- البنتاغون: سنتخذ ما يلزم لمواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة ...
- ظريف: الولايات المتحدة تكرر أخطاءها القديمة ونجهز لانسحابها ...
- لدغة بعوضة تؤثر على الجهاز المناعي للإنسان
- وسائل إعلام فرنسية: مسلح يطلق النار على المارة بمدينة مارسيل ...
- بومبيو: لماذا نسمح لإيران أكثر مما نجيزه للإمارات أو نطلبه م ...


المزيد.....

- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى
- صناعة البطل النازى – مقتل وأسطورة هورست فيسيل / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - رد على وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون حول حادث تسمم العميل الروسي وابنته