أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - لاتفقدوا البوصلة إنها عفرين..! 1















المزيد.....

لاتفقدوا البوصلة إنها عفرين..! 1


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 5810 - 2018 / 3 / 9 - 20:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لاتفقدوا البوصلة إنها عفرين..!

إبراهيم اليوسف

"لا أريد لكم أن تختلفوا يابني!!!!
ولكن، إن طرق باب بيتكم عدو، فكونوا يداً واحدة، في مواجهته برغم كل اختلاف وخلاف، غيرمحمودين...!"
من وصايا أب كردي



ما لاشك فيه، أنه ليس من كردي، إلا وهو متضامن في قرارته، بهذا الشكل، أو ذاك، مع أهلنا في عفرين، يؤلمهم ما يتعرضون له، على أيدي ما بعد داعشيي تركيا، وأزلام أردوغان، من مرتزقة بقايا الجيش الحر الذي بات يحول بندقيته من كتف إلى كتف، على إيقاع- نوع العملة المدفوعة- إسلاموية داعشية كانت، أو خليجية ، أو أممية، أو فاشية طورانية، إلى ما لانهاية لها من جهات ممولة، وهؤلاء أنفسهم لا شأن لهم بالثورة السورية، وهم أكثر من دنسوها، وما كانت انشقاقاتهم من الجيش السوري، أو ما انضموا إلى ما سمي بالجيش الحر، ومن ثم إلى بقية التصنيفات الأخرى، إلا لأن هناك جهة تدفع ما يفوق ما يعطى لهم من قبل نظام بشار الأسد. إذ إنهم أكثر من عاثوا فساداً، وقتلاً، وفوضى، عبر أعمال قطع الطرق والقرصنة والسطو والخطف، بحق المدنيين، فوجد نظام أردوغان فيهم خير أدوات لتنفيذ مخططه في مواجهة الكرد.

قبل كل شيء، أشير إلى أمرين:
- إن قائمة انتهاكات" ب ي د" لا يمكن لنا أن ننساها- لاسيما في ظل استمرارها- وأنها أثرت إلى حد بعيد على تماسك ووحدة الشارع الكردي، بل والكردستاني، ولا يمكن البرء والمعافاة من آثار سياساته الهوجاء حتى مئة سنة قادمة..
- لم تقدم تركيا على غزو عفرين، رداً على مواجهات" ب ي د" لها، إذ إن" ب ي د" وعلى المدى المنظور، لم تفكر- كما المنظومة التي تنتمي إليها- إلى بناء كردستان، ولم تقدم على ذعر وإقلاق عصفور، أو فراشة في الطرف الكردستاني الملحق ب"تركيا"، ورأينا كيف أن أردوغان قد هدد إقليم كردستان، بالحصار، والتجويع، وكان سيقدم على غزو الإقليم، لو أن الظروف تآتت، كما فعل، ويفعل الآن، من أجل إبادة شعبنا الكردي في عفرين.

قبل كل شيء: إنني أدرج نفسي، ضمن هؤلاء الذين رفضوا مظالم "ب ي د" في سوريا، وقد سبق وأعلنت عن رفضي لمشروع هذا الحزب، بعيد وثائق فرض كانتوناته، بل إن قناعتي باتت تزداد أن- لا عيش في وطن- يوجد لهذا التنظيم حضور سياسي بنسبة واحد بالمئة، في سلطته، التي تتحكم بها أصابع مخفية، علنية، من"قنديل" ب"الريمونت كونترول"، لأنه مؤسس على إلغاء كل كردي، لا ينصهر في-بوتقته- وفكره، وقد كان وراء- إضعاف- جبهة إقليم كردستان، وإقلاقه، وتأخير تحرير"شنكال" بل إن أخطاره لاتزال قائمة- هناك- بعد أن هزم، تماماً، في ساحته، وبات يعمل على: التعويض عن فشله، بتحقيق حضور وانتصار، اصطناعيين، على حساب الكرد السوريين، ووجودهم، ضمن مكانهم، وعلاقاتهم مع ذويهم، ولقد كان لظهورهم-غير المفاجىء- في بدايات الثورة أثره الخطير، على مسار علاقة الكرد بالثورة، بل وعلى تشبثهم بمكانهم، إذ ارتكبت ومارست" قنديل- سياسات- التهجير والتصفية والاختطاف، بحق الكرد، لتبقي من يصلح ليكون وقوداً للحرب، أو حاضنة اجتماعية لوجودها عبر"الكادروات". كما أنني أتفهم، أن حماية" ب ي د" للمناطق الكردية- كانت في جزء منها- لحماية حضوره، وسياساته، وسلطته، باعتبار المحميين، ليسوا أكثر من أدوات، لتمكين فرض سطوته..!
لكن، في المقابل، علينا أن ندرك أن الأوساط التي تعادي" ب ي د" قومجية عروبوية، كانت، أو إسلاموية أخوانية، قاعدية، لافرق، تفعل ذلك انطلاقاً من ثقافة- فاشية- والمصطلح لدي دقيق- ولا مشكلة لها مع هذا الحزب تحديداً، فلو تسلم زمام الأمور أي طرف كردي، لاتخذت الموقف نفسه منه، إذ لطالما يقول كثيرون، من أوساط النخب السياسية، والثقافية، والحقوقية:
إننا نقبل الكردي مواطناً في دولة- الجمهورية العربية السورية
وهو قناع شعاراتي، لإلغاء الوجود الكردي، في كرديته الصرفة؟؟!!
بل إنه حتى موضوعة تنازل بعضهم عن عبارة: العربية، المضافة قسراً لاسم سوريا، كصفة للجمهورية، إنما هي مؤقتة، لتهدئة بعضنا، على أن يتم تفعيلها بالثقافة: الناصرية، العفلقية، الزكي أرسوزية إلخ، أنى أتيح المجال اللازم، بعد إسقاط النظام الذي لا يختلف هؤلاء عنه، إلا على: كرسيه....!
إن الاختلاف مع" ب ك ك" من قبل الكرد، ليختلف عن ضغينة خصومهم، من غير الكرد- لاسيما السوريون منهم- وذلك، لأن هذا الصنف الأخير تقوَّل عليه، وشوَّه صورته، حتى في لحظات دفاعه عن بيوت أبعاضهم، لتحريرها، وهذا ناجم عن الثقافة المشوَّهة التي تربى عليها هؤلاء. ومن المؤسف، أن بعض الأصوات الكردية، تواصل اختلافها مع منظومة" ب ك ك"- ، في زمن الحرب، نتيجة هشاشة في الوعي، أو عدم تبلور الرؤى، وهم: الأكثرية هنا، أو حتى لإرضاء بعض الجهات غير الكردية، لدواع عديدة- وهؤلاء هم ندرة الندرة- إذ إن أي تشويش، في هذه الفترة الحرجة، غير صحيح، بل ينمُّ عن عدم نضوج فكري، لاسيما إذا أدركنا أن هذا يتم في الوقت الذي تتعرض فيه عفرين لعدوان بربري، وحشي، قذر، من قبل آلة الحرب- ما بعد الحداثية- لدولة لها تاريخ في القتل والإبادة واحتلال خرائط الآخرين، على امتداد بضعة قرون، وهي تتحرك، بموجب تواطؤ دولي غادر، لاسيما من قبل: روسيا- أمريكا اللتين استغلتا" ب ي د" وراحت ضحية ذلك أرواح الآلاف من أبطالنا، وبطلاتنا، ممن هم في المحصلة: أبناء كرد المكان، وليسوا ملكاً ل" ب ي د" الطارئ على المكان نفسه، وكان من الممكن أن يكونوا قوات تابعة له، لو لم يجهز" ب ي د" على القوى العسكرية، غير التابعة له، والتي سبقته، تشكلاً، لغرض الحماية الذاتية.

حقيقة، لقد استطاعت القوات الكردية في عفرين الصامدة، وسأسميها هنا: ي ب ك و ي ب ج تسجيل الملاحم، ضد الغزو الهمجي: الترك/ إسلاموي، وبمعونة مرتزقة الائتلاف اللاوطني، الذي سقط أخلاقياً، بعد الإجهاز عليه، عبر أخونته، وقاعديته، وبات من اللزام إدراج أسماء واجهاته، مع النظام، في أنهم غدروا بالسوريين، وسرقوه، ولابد من فتح ملفات سرقاته، وتورط كراكوزاته في الدم السوري، ومن بين ذلك، ظهور بعض قادته في قسطل جندو/ عفرين، بالتنسيق مع المخابرات التركية.
إن اختلافنا مع "ب ك ك" يكمن في سياسات هذا الحزب، وليس مع هؤلاء البطلات والأبطال الذين نعدهم ضحايا هذه السياسات نفسها، كما أنه على كل كردي نبيل الافتخار بهم، وهم يذودون عن الشرف والكرامة الكرديين، والوطنيين، بل والإنسانيين، وقد كان على رأس أخطاء هذا التنظيم معاداته لكل منجز كردي، أو كردستاني، وكان في موقفه من إقليم كردستان، وقادته، ناهيك عن موقفه من المجلس الوطني الكردي، ومحاولة تشويهه، واعتقاله أعضائه..!؟؟
إذاً، علينا تأجيل كل نقد، أو موقف من " ب ي د"، في هذه الفترة، والوقوف إلى جانبه، في مواجهة المؤامرة"الطورانية" الدولية على الكرد، وعدم الانجرار، إلى ثقافة- ردود الفعل- تجاه سياساته الخاطئة، الظالمة، الكارثية، في الفترات الماضية، والمستمرة منها إلى: الآن، لأن في ذلك وقوفاً إلى جانب قضية شعبنا، إلى جانب شعبنا، وهو ما يفعله أحدنا ب"ضمير ملؤه الراحة"، في ما إذا كان قد اتخذ موقفه النقدي والأخلاقي منه، وهو في ذروة قوته وبطشه وتقديمه الإغراءات.
إن أي موقف سلبي من مقاومة عفرين، لتنمُّ عن ضيق أفق، وعصبية بائسة، لأننا الآن أمام ما تبقى من وجودنا في مناطقنا، بعد أن أدرجت عفرين على قائمة السلخ، لاستكمال تغيير ديمغرافيتها، وهوما يفرض علينا-يقظة- ووعياً في معركة: الوجود أو الزوال، كما أن على" ب ك ك" الانتباه، والعودة إلى مكانه: كردستان الشمالية، وترك شنكال، وبقايا مناطق الإقليم، بالإضافة إلى كف يد قنديل عن التدخل في شؤون كرد سوريا، عبر- ب ي د- الذي تمكنه محاولة إصلاح ما دمرته قنديل، ليس مكانياً- فحسب- وإنما روحياً، أيضاً، وتتحمل سبب كل هذا النكوص، والخراب، بعكس، من يزينون لها ما تقوم به، من مرتزقة عابرين، استوعبتهم، وانفتحت عليهم، منتشلة إياهم من أوساط غير مرغوب فيها، لأسباب كثيرة، بعكس مناضلين حقيقيين، بين صفوفها، لا رأي لهم البتة.
وأخيراً: إنه إزاء المقارنة بين أي عدو لحرية شعبنا، و" ب. ك. ك"، فإنه لابد لنا من الوقوف إلى جانبه، من دون أن نسهو لحظة، عن مهمتنا النقدية، في مكاشفته، بتقديم المرايا، لنريه صورته، وما ارتكبه من: سياسات خاطئة، واغتيالات، وحروب مجانية، لأن مهمته الرئيسة، تكمن في تحرير مكانه، وتحريك شارعه، عبر إعادة الثقة به، ليس عبر وصفة أدواته التي استخدمها في كردستان تركيا، وفي بقية الأجزاء.

*حاولت، تأجيل نشر المقال، إلا أن تبجح أبعاضهم بالمجاهرة، بالتشفي من" ب ي د" مقابل آخرين، ينقدونه نتيجة ألم، على ما آلينا إليه، دفعني إلى نشره، قبل أوانه..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,598,330
- في بارين كوباني تلك اللبوة التي كتبت قصيدتها..!
- موعد مع روبرت فورد!؟
- مابعد كركوك
- العدوان التركي على عفرين: صفقة مكتملة بمقاييس دولية
- على مشارف عفرين الكردية الجيش الحريقتل مرتين..!
- امتحان عفرين وإعادة ترتيب العلاقات ضمن المعارضة السورية
- إيزيديو عفرين والفرمان الرابع والسبعون
- استعادة داعش بارين كوباني تخلع رداء الزيف عن قاتليها
- عفرين وتأشيرة فتح أردوغاني
- الفنان الكردي كانيوار إبداع مبكر ورحيل مبكر
- سفينة- مولانا- البغدادي
- طائر ساسون يعود أدراجه..
- سكاكين أمريكية في الظهرالكردستاني
- حوار حول مصير كردستان ومرحلة ما بعد احتلال بغداد ل- كركوك -
- انتصار ثورة الاستفتاء العظمى والحرب المفتوحة على كردستان!
- حملة التضامن- النهائية- مع رئاسة إقليم كردستان:: النسخة النه ...
- أربعة منشورات فيسبوكية
- الخطاب الثقافي الإعلامي العربي في مأزقه الجديد من-الاستفتاء- ...
- كركوك وطلقة الفراق مع كذبة أخوة الدين ...!
- من قتل جلال الطالباني؟


المزيد.....




- اليمن: القوات الحكومية تسيطر على مدينة عتق بعد مواجهات عنيفة ...
- الذكرى الـ 400 لوصول أول -شحنة بشرية- إلى أميركا
- ظريف: "لا حل عسكريا في اليمن! لكن السعودية اعتقدت بإمكا ...
- -أخطر من إيران-.. لماذا اعتبر دبلوماسي يمني الإمارات تهديدا ...
- المغردون غاضبون ويتساءلون: لماذا كرم ابن زايد -مضطهد المسلمي ...
- الجيش اليمني يسيطر على عتق والانفصاليون يرسلون تعزيزات
- مدن برازيلية تطلب دعم الجيش… آلاف الجنود يستعدون لمواجهة تهد ...
- حمدوك: السودان بحاجة إلى 1-2 مليار دولار ودائع بالعملة الأجن ...
- دراسة أمريكية مفاجئة.. الأرض قد لا تكون الكوكب الأمثل للحياة ...
- قرص -سحري- يحميك من النوبات القلبية الخطيرة


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - لاتفقدوا البوصلة إنها عفرين..! 1