أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسحق قومي - عشتار الفصول:10938 نحنُ محكومون، بأمرين إثنين وذلك تبعاً للتطور التاريخي للإنسان














المزيد.....

عشتار الفصول:10938 نحنُ محكومون، بأمرين إثنين وذلك تبعاً للتطور التاريخي للإنسان


اسحق قومي
الحوار المتمدن-العدد: 5810 - 2018 / 3 / 9 - 01:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


عشتار الفصول:10938
نحنُ محكومون، بأمرين إثنين وذلك تبعاً للتطور التاريخي للإنسان.
،فأول الإثنين: هو أن الإنسان بطبعه التعبد والتدين والطقوس المرافقة للإيمان ـ الإيمان بإله لم نراه .ـ ولكن ليس هنا الإشكال ، الإشكال يُكمن لماذا نتعبده ؟!! لماذا نتعبده بهذا الشكل من الإفراط في قتل الإنسان من أجل الله؟ ؟ هل هو بحاجة إليّ ؟ أم أن هناك مناطق قاحلة لا توصلنا إلى واحات الفكر الحر.ونحن هنا لانعترض على مناهج البشر في تفكيرهم حول التعبد إلا ذاك التعبد الذي ينتج عنه الإرهاب .ولا يمكن هنا إلا أن أورد ما رأه صديقي سغموند فرويد مؤسس علم النفس حيث أقرّ بأن الصلاة والتعبد طقوس تؤدي دورها الروحي كحالة علاجية عند الإنسان .على الرغم من أنها لاتغير من الوقائع والأحداث لكن لها ذاك التأثير الروحي والنفسي الذي يبعث على السعادة أثناء الأزمات ..
وعليّ أن أشير إلى اختلاف ممارسة الشعائر الدينية، والتطبيقات الفعلية لكل فريق ديني، ماقصده سيغموند فرويد هو أنه قاس على سماحة تعاليم السيد المسيح،وتعاليم بوذا ، ولم يقس الأمر على
تعاليم تدعو لقطع الرؤس ـ منذ البدء وحتى اليوم لكن لها تجليات تختلف في الزمان والمكان ـ
الصلوات مفيدة ولكن العبادة الصحيحة ليست موجودة في ما مساحته من الفكر الديني ب 68% والبقية لاتستطيع التعبير عن رأيها لسطوة الغالبية .ومن هنا فالعبادة يتم تشويهها عبر إدخال آراء تُناقض جوهر هذا الدين أو ذاك..والمشكلة جميعنا يخضع لرأي الغالبية الخاطئة .ونقلد بفعل عمل الآلية مع تعمدنا عن قصد وإصرار أو سبق إصرار أن نُلغي دور العقل لما نعيشه وهذا هو السبب الحقيقي لأن ينتهي دور الدين قريبا أمام التطور الصناعي والتقني ، التكنولوجي.صلِ طوال الليل والنهار واستدعيني حتى تراني فلن يكون لكن عندما يتوفر لك واتس آب يمكن فعل هذا بسهولة، العلم ثم العلم وثالث الإيمان بتائجه الخارقة ـ
الأمر الثاني:
نحنُ محكومون بالعلم ،العلم الذي لايقوم على العواطف، ولا بالإيمان الغيبي ،وربما كان هو المحرك الثاني والواقعي ،الذي يحتويه العقل نفسه كرد فعل على الخوف الذي هو أساس التعبد. نحنُ نؤكد على أنّ العقل البشري، منذ نشأته الأولى كان يعيش حالة معرفة ،وكان يستهلك العالم معرفيا عن طريق حواسه لتجد واحاتها الخصبة في القشرة الدماغية ، ومع مراحل التطور نجد تزداد عوالم المعرفة ،وتتوزع التخصصات الفكرية ،وكان قبلها بلآلاف السنين قد تم فرز مابين المجهود العضلي والمجهود الفكري ،والاختلاف بينهما ، ولكن كلاهما ضرورة للوجود البشري ،إنما التقسيم تم بشكل نظري وليس عمليا، لأن الإنسان العامل يزداد خبرة عبر عملية العمل ، ومن هنا نقصد بالتطور الخبراتي وتكديسها حتى غدت قصص حياتية يعيشها الإنسان ما قبل الطوفان الذي حدث فعلا كظاهرة طبيعية .ونجد تلك القصص مع تقادمها تُسمى بالأساطير التي تُشكل بوابة الأسئلة الكبرى والصغرى على غاية الوجود ،والكون، ووجود الإنسان في حركة هذا الكون، وإذا كنا نظن بأننا مع تقدم المعرفة، والتطور التقني،يؤهلنا لكي ننفي عن الإنسان القديم في حضارة شرقنا قبل سبعة آلاف عام كان قد توصل لعلوم ومعارف ،عن الكواكب البعيدة جدا ،والتي وضع أبعادها بدقة متناهية بحيث الخطأ بين الأرقام التي وضعها والمناظير الألكترونية الحديثة لايوجد سوى أقل من سنتم واحد أحيانا أو متر على أبعد تقدير.ومن الأمور الأرضية بناء إهرامات مصر والحجارة الكبيرة والعديدة التي بُني منها الهرم من الأمور المرعبة أمام الرافعات العملاقة التي توجد اليوم.
إنّ العلم يكشف عن قدرة الإنسان، على الإبداع والمعرفة، في تطوير أدواته وهو ليس حيوانا يُعيد سلوكية في رتابتها بل هو خَلاق ،وبالعلم نصل إلى حقائق لايمكن أن تتحقق بالدعاء والصوم والصلاة على الرغم من تأكيدنا بالمطلق إن مايتم بعد صلاتنا وصومنا حول قضية ما هو مجرد بعضا من الوهم ليس إلا.
ونخلص إلى أمر هام هو أن الحياة تقوم على أمرين
الوجود بالولاد ونحن لم نتحكم بها.
والوجود والكون، علم ، والعلم نور ، والنور نقيض الظلمة ، ولايمكن أن تُبنى المجتمعات وعقولنا فقط نُسخرها للصلاة والصوم، والتعبد ونحن نكذب على أنفسنا ، ندخل دور العبادة بلباسنا النظيف ولكننا لانملك طهارة في القلب والفكر.نًصلي ونحن نحسد ذاك فهو يملك هامة عالية، أو أنه غني أو أنه أجمل مني أو أنه وصل من العلم والمعرفة ما لم أعد بإمكاني الوصول إليه ، امرأة ذهبت لتصلي وهي تنظر يمنة وشمالا ،عجب ماذا لبست تلك، لباسها أفضل، شخصيتها أفضل لماذا ياربي خلقتني قميئة وهي جميلة لماذا؟ كل هذا وأكثر وندعي بأننا نتعبد الله ،أعتقد أنّ هناك حاجة أثمن لوجودنا لأن الله الخالق والمكتفي بذاته ليس بحاجة إلينا ، بل تغدو العبادة مصلحة كأي مصلحة لو نحن عبدناه خوما من العقاب...وأما من رسخوا هذه الأفكار في أذهاننا فهؤلاء أصلا، يُهينون قدرة الخالق. ومن هنا إذا أردت بناء مجتمعات بشرية ،قادرة على أن تتجاوز ذاتها القديمة عليك أن تهدم ما بُني على أفكار تُخالف العلم.
اسحق قومي
8/3/2018م

شاعر وأديب وباحث سوري مستقل يعيش في ألمانيا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,109,086,148
- عشتار الفصول:10927 . الحرب السورية، فرمان وإبادة تاريخية ممن ...
- عشتار الفصول:10913 حتمية التطور الصناعي، والتكنولوجي ،والرقم ...
- عشتار الفصول:10911 المعارضات السورية ،بين الوطنية الشريفة، و ...
- عشتار الفصول:10887 الثقافة السّورية ، بوصفها شجرة وارفة الجذ ...
- عشتار الفصول:10885 المسؤولية الوطنية، والتاريخية تقضي. المحا ...
- عشتار الفصول:10884 .الباحث والمؤرخ الرصين، بين الإقتباس، وال ...
- عشتار الفصول:10885.المسؤولية الوطنية، والتاريخية تقضي المحاف ...
- عشتار الفصول:10871 المكوّن المسيحي الأصيل قومياً ،وتاريخياً ...
- عشيرة الجبور كما وردت في كتابنا الموسوم : قبائل وعشائر الجزي ...
- عشتار الفصول:10861 سوريا تُنادينا ، لنعد إلى رشدنا جميعاً ست ...
- عشتار الفصول:10858سوريا إلى أين بعد عفرين والاجتياح التركي ل ...
- عشتار الفصول:10821.الثورة الإسلامية الإيرانية على صفيح ساخن ...
- عشتار الفصول:10814 المنافقون، والنفاق، وتجلياته
- الأخطاء الكبرى للسّريان في الجزيرة وبلاد الشام منذ مئة عام.ا ...
- عشتار الفصول:10780 الباحث فاضل العزاوي القدس ليست أوشليم. ، ...
- عشتار الفصول:10772 إيلياء ،يروشاليم ، القدس بين العرب وإسرائ ...
- عشتار الفصول:10769 الفكر الديني أمام امتحان تاريخي كبير . ..
- عشتار الفصول:10733 .قصيدة بعنوان قبري في زجاجة
- عشتار الفصول:10732 أسئلة مشروعة إلى حفيدي مع توقعات لحياتنا ...
- عشتار الفصول:10730 .الحزب المسيحي السّوري المشرقي الديمقراطي ...


المزيد.....




- ??الرئيس السوداني يؤكد موقف بلاده الثابت تجاه قضايا الأمة ال ...
- ليبيا... سيف الإسلام الأقوى شعبيا وفق الاستطلاعات
- إغلاق مدرسة سرية -سلفية- في فرنسا
- ملك الأردن: -سنحمي المقدسات الدينية في القدس من منطلق الوصاي ...
- «الإسلامية المسيحية» لنصرة القدس: اقتحام منطقة «دير مار سابا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- اعتقال صومالي في إيطاليا بعد تعليقات عن شن هجوم على الفاتيكا ...
- واشنطن تهنئ الكنيسة الأرثوذكسية الأوكرانية
- #إسلام_حر - الإسلام والعلوم بين الأمس واليوم
- استطلاع رأي.. 90% من الليبيين يوافقون على سيف الإسلام القذاف ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - اسحق قومي - عشتار الفصول:10938 نحنُ محكومون، بأمرين إثنين وذلك تبعاً للتطور التاريخي للإنسان