أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية والمسيحية والاسلام!















المزيد.....

الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية والمسيحية والاسلام!


سليم مطر
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 21:11
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ـ جميع اديان العالم تمحورت حول ثنائية: الحياة والموت/ الدنيا والآخرة!
ـ ديانة العراقيين القدماء، دنيوية مادية حياتية، وديانة المصريين الفرعونية، أخروية حسابية روحانية!
ـ اليهودية ديانة عراقية دنيوية، وان(موسى) الذي يهجر مصر بحثا عن ارض الخلاص، مثيل لـ(كلكامش) الذي يهجر (اوروك ـ العراق) بحثا عن (الخلود). والاثنان ينتهيان بخيبة الامل.
ـ المسيحية ديانة مصرية آخروية. وان ( السيد المسيح) الذي يموت مصلوبا ويرحل الى السماء لينقذ البشر يوم ألاخرة من ظلمات الدنيا، مثل(اوزريس، اله الذكورة المصري) الذي يُقتل ويصعد الى السماء ليشرف على حساب الناس يوم ألآخرة.
ـ ان(عذابات القبر في الاسلام) مقتبسة من (كتاب الموتى) المصري!
ـ (عيد الربيع) هو جوهر العقيدة الدنيوية العراقية، واقتبسه حرفيا الفرس بعد احتلالهم بابل، وسموه(نيروز ـ اليوم الجديد).
ـ ليس بالصدفة ان الاسلام انتشر بسهولة بين سكان الشرق(الشام والعراق وشمال افريقيا) وعموم العالم، لانه جمع ببراعة بين(ثنائية الدنيا والآخرى)، أي الجانب الروحاني الاخروي المصري للمسيحية والجانب الدنيوي التشريعي العراقي لليهودية. وان افضل تعبير عن جوهرالاسلام، في الحكمة المعروفة التي تعترف بثنائية الدنيا والآخرة:
(اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا، واعمل لآخرتك كأنك تموت غدا)!

ديانة العراقيين
ديانة العراقيين القدماء، في (سومر وبابل ونينوى) وطيلة أكثر من ثلاثة آلاف عام، قامت على تقديس الحياة الدنيا ورفض الآخرة، وتشريع القوانين لتسيير حياة الناس والدولة. لهذا فان اهم منجزات ومقدسات هذه الديانة:
ـ كتابهم المقدس هو(ملحمة كلكامش)، الذي يؤكد على نفي امكانية الخلود، وان الموت والفناء امر محتم، وان الطريق الوحيد كي يصنع الانسان خلوده: اعمال الخير وانجاب الابناء!
ـ من ابرز معالم تقديسهم الحياة الدنيا عبادتهم لـ(عشتار وتموز) الهي الخصب الانثوي الامومي والذكوري الفحولي، ويوم الربيع في 21 آذار(نيشانو أي نيسان، العلامة)، حيث يجتمع الزوجان لبعث الخصوبة والخضرة والحياة.
ـ ان معابدهم(الزقورات) تشبه شكل الاهرامات، لكنها عكس الاهرامات لانها فارغة من الداخل، بل مفتوحة على الخارج وفي قمتها هيكل المعبد، والى جانب الكهنة، هنالك الكاهنات اللواتي يكرسن انفسهن لامتاع الرجال ونشر الخصوبة.
ـ برع العراقيون بتشريع القوانين الدنيوية (قانون حمورابي، والعديد غيره)، وفي الفترة الاسلامية ابدعو او طوروا غالبية المذاهب(الشرائع) والفرق الاسلامية، مثل: الحنفية، والجعفرية، والحنبلية، والاسماعيلة، والنصيرية، والاباضية، وغيرها الكثير!
ـ رغم ايمانهم بالعديد من الالهة وتقديس اوثانها، الا انهم ربطوا مصير الانسان بالكواكب المرئية في السماء. ان الديانة العراقية هي التي ابدعت(الابراج الاثنى عشر) التي تحدد شخصيات البشر. وليس صدفة ان البرج الاول هو(الحمل) وهو برج (تموز) اله الخصب الذكوري، ويأتي يوم المنقلب الربيعي، الذي يعتبر اول السنة العراقية الجديدة في 21 آذار.

ديانة المصريين
عكس العراقيين، فان ديانة المصريين، طيلة اكثر من ثلاثة آلاف عام قامت على تقديس الموت والحياة الأخرى ويوم الحساب عذابات القبر، والجنة الموعودة. لهذا فأن ابرز منجزاتهم ومقدساتهم :
ـ (كتاب الموتى) الذي هو كتابهم المقدس الذي يحتوي على تعاليم وتعاويذ من اجل مساعدة الموتى في تحمل (عذابات القبر، أي الآخرة) والتهيء ليوم الحساب وتجاوز(السراط المستقيم)!
ـ ان اعظم منجزاتهم الحضارية العمرانية يتمثل بتشييد (الاهرامات)، التي هي عبارة عن (قبور جبارة) فيها (مومياءات) الملوك والكهنة من اجل ان يخلدوا في الحياة ألآخرى.
ـ صحيح ان المصريين، مثل العراقيين، آمنوا ايضا بـ(الهي الخصوبة والحياة)، أي(ايزيس الهة الامومة، وايزوريس اله الذكورة) وشيدوا المعابد في انحاء مصر لتقديس الالهة الام ايزيس. لكنهم لم يهتموا بالجانب الاخصابي الدنيوي في عبادتهم هذه، بل ركزوا على الجانب الروحاني الامومي، أي رعاية(الام ايزيس) لابنها (حورس، اله الحياة الدنيا).
ـ وان تقديس السيدة(مريم العذراء)(أُم المسيح الشهيد) مثل تقديس المصريين لـ(ايزيس) أُم (حورس). وتحولت عند الشيعة الى(فاطمة الزهراء) ام (الحسين الشهيد)!

الأصل العراقي ـ المصري لليهودية والمسيحية؟
ـ الديانة اليهودية نشات في بابل:
بعد استقرار عشرات الالاف من اليهود منذ القرن السابع ق.م . وقد كتبوا وطوروا كتابهم المقدس(التوراة ـ أي التراث) الذي كان في اصله الاول عبارة عن سير شعبية شفاهية لقبائل العبرانيين في فلسطين. لكنهم في بابل كتبوه وحسنوه ووضعوا فيه جميع عقائد وشرائع وأساطير العراقيين. لهذا فأن (يهودية التوراة) تعتبر نسخة من الديانة البابلية، إذ تخلو تماما من الحديث عن الجنة والحياة الاخرى ويوم الحساب. وقد نقلت اليهودية التشريعات الدنيوية البابلية ومنها (شريعة حمورابي) باسم (شريعة موسى). بل حتى (مفهوم الجنة) في التوراة، هو دنيوي مادي تماما، يتمثل بالعودة الى (فلسطين، الارض الموعودة)!! وهنا تكمن اهمية (العودة الى فلسطين) في الديانة اليهودية وتقديسهم لـ (اسرائيل الحالية)، فهي (جنتهم الموعودة)!!
ولكن بعد بضعة قرون وبتاثير (العرفانية المصرية) تبنت اليهودية يوم الحساب والجنة. حيث تم ذكر الجنة بعد قرون في التلمودين البابلي والفلسطيني. (التلمود تعني التلمذة والتعلم) . وقد تطورت الروحانية الاخروية اليهودية بشكل اكبر في (عقيدة القبالا ، أي القبول والتسليم) التي نشأت في الاندلس واوربا بتأثير التصوف الاسلامي.

ـ (الديانة المسيحية) واصلها (العرفاني):
لا يمكن فهم المسيحية ثم الاسلام، دون العودة الى (العرفانية، أي الغنوصية في اليوناني). وهي العقيدة الروحانية الاخرويةالتي نشأت وتطورت في مصر اولا، ثم في الشام وفي العراق، بعد القرن الرابع ق.م. هي تطوير روحاني للعقيدة الاخروية المصرية والايمان بيوم الحساب والجنة الموعودة، وان (لشيطان يتمثل في الحياة الدنيا وغرائز البدن). وان (الله هو في السماء والآخرة). وقد اكتسبت هذه(العرفانية المصرية) مؤثرات كثيرة من ديانة الخصب العراقية والشامية، ثم من (المنطق اليوناني)، كذلك المؤثرات الروحانية الآسيوية:(الهندوسية والبوذية والزرادشتية). وقد اتخذت هذه العرفانية (المصرية ـ الشامية ـ العراقية) طوائف ومسميات عدة: الهرمسية والافلاطونية الجديدة، المصريتان. (طائفة العيسانية) الفلسطينية الشامية التي نشأت منها المسيحية. (الصابئية والمانوية) العراقيتان.
وتعتبر (مسيحية الاناجيل) من نتاج(الطائفة العيسانية الفلسطينية)، وهي على النقيض التام لـ(يهودية التوراة) الدنيوية. ان جوهر مسيحية الانجيل، يتمحور حول مجيء (المسيح المنقذ ، روح ونور الله) كي (يخلص) ارواح الناس، من شيطان وظلمات (الحياة الدنيا)، من خلال (صلبه وتضحيته). (لدي الشيعة يقول الحسين، شبيه المسيح: اذا كان الاسلام لا يستقيم الّا بدمائي، فيا سيوف خذيني)!!
ان الصليب هو بالحقيقة رمز الشجرة والخضرة التي يسقيها المسيح بدمه وايمانه، تقليدا لأله الخصب الذكوري المصري (ايزوريس) الذي يموت قتلا وتقطيعا الى اجزاء تنثر في انحاء مصر لتخصيبها الدائم! وان عذابات المسيح على صليبه، تشبه كثيرا (عذابات القبر في الاسلام) المذكورة في (كتاب الموتى) المصري! لعل هنالك امتزاج بين المنقذين العراقي والمصري. حيث(تموز اله الخصب) الذي يعود في اول الربيع ليخلص (عشتار الهة الحياة الدنيا والخصب الامومي من جفافها) وينشر الخضرة الربيع والحياة: (في القرآن اسمه : الخضر، أي ناشر الخصب الخضرة! وعند الشيعة الامام الغائب صاحب الزمان))!!
وليس صدفة أبدا، ان (المسيحية) اضطرت عندما اصبحت دين الدول الرومانية(بعد ثلاثة قرون من نشأتها)، ان تتبنى(التوراة) كتاب اليهود، لان (الانجيل) روحاني جدا واخروي يحتقر الحياة الدنيا، وان كتاب التوراة(البابلي العراقي) يمنح المسيحية بعض الدنيوية والمادية.

من هذا نريد القول:
ـ ان من يريد دراسة الاسلام وفهمه، عليه ان يدرس ويفهم اليهودية والمسيحية وتاريخ العرفانية، وخصوصا ديانات اسلافنا في العراق ومصر والشام وشمال افريقيا. انه من الطبيعي ربط الاسلام بتراث المنطقة التي نشأ فيها. فليس صدفة ان القرآن الكريم قد قدّس العربية، واعتبر نفسه متمما ومصححا لليهودية والمسيحية. فمثلا، لو نشأ الاسلام في الهند، لكان يقينا ان يُكتب بالهندية وإعتبر نفسه متمما ومصححا للهندوسية والبوذية!

لمزيد من التفاصيل طالع:
ـ عن بابلية اليهودية: http://www.mesopot.com/default/index.php?option=com_content&view=article&id=220%3A2009-07-29-15-41-10&catid=39%3Alougaat&Itemid=53
ـ عن اهمية ديانة الخصب العراقية: http://www.mesopot.com/mesopot/old/adad4/3.htm
ـ عن كتاب الموتي الفرعوني: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA%D9%89
ـ شاهد افلام عدة عن التراث العراقي القديم وعلاقته بالاديان السماوية: http://videodl.us/video/untitled/2UKlRB3oVqH/
ـ لمعرفة موقفي المسيحية واليهودية من يوم الآخرة وماهية الجنة طالع:
http://www.moqatel.com/openshare/Behoth/Denia9/Gnnah/SEC06.DOC_cvt.htm
ـ عن علاقة الديانة المصرية بالاسلام:
https://alwafd.news/%D9%85%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9/831351-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF-%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%A1
ـ عن تشابه شريعة موسى مع شريعة حمورابي:
https://st-takla.org/books/helmy-elkommos/biblical-criticism/572.html
ـ عن اسطورة ازيس واوزيريس: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9_%D8%A5%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D8%B3_%D9%88%D8%A3%D9%88%D8%B2%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%B3
ـ عن اسطورة كلكامش: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%85%D8%A9_%D8%AC%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B4
ـ عن شريعة حمورابي: https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D8%B9%D8%A9_%D8%AD%D9%85%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A
عن علاقة اسطورة تموز بعاشوراء الشيعة: http://www.aqaed.com/faq/5507/
ـ عن العرفانية طالع دراستنا عن الصابئة والعرفانية في موسوعتنا(موسوعة اللغات العراقية):
http://www.mesopot.com/default/index.php?option=com_content&view=article&id=228





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,004,478,206
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية و ...
- الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية ...
- (نظام القرعة) هو البديل المستقبلي العالمي عن (نظام الانتخابا ...
- من اجل نظرة جديدة عن: (من هم العرب)؟!
- الى النخب الكردية العراقية، ها قد آن أوان خلاصكم من هذين الك ...
- ماذا تعني مجلة خاصة بالهوية الوطنية؟
- تيار الهوية الوطنية العراقية، هو المطلوب لتوحيد العراقيين!
- الى جميع اصحاب الضمائر من العرب والمسلمين: لنكافح من اجل اقر ...
- كتاب(المنظمات السرية التي تحكم العالم)، صدور الطبعة الثانية ...
- هذا هو سبب انفصام الشخصية العربية، وضعفها وانحطاطها!!
- آخر واهم اكتشاف في العصر الحديث: القصة الحقيقية لتحول اول قر ...
- الساعات الاخيرة من حياة زعيم
- أنا وآخري
- زعيم ثورتي
- خرافة الديمقراطية
- يا عراقيين اصحو اصحو اصحو اصحو.. الى متى تصرون على دفن رؤوسك ...
- ماذا تعني ثورة المزج بين الروحانيات والعلم:مثال علم النفس ال ...
- سؤال عقلاني وحيادي وضميري بخصوص جرائم المجتمعات الاسلامية.. ...
- مازوخية الافراد والشعوب
- اول كتاب شامل مصور عن تاريخ العراق: العراق.. سبعة آلاف عام م ...


المزيد.....




- من ضمنها لبنان وتونس.. مواقع التراث العالمي مهددة بتغير المن ...
- الصين تدافع عن -معتقلات- المسلمين على أراضيها
- بالصور ... دوريات أمريكية في منبج شمالي سوريا
- مصدر لـRT يكشف أن إطلاق نار سبق الانفجار الذي وقع في كلية بو ...
- كندا تسمح قانونيا ببيع واستهلاك الحشيش
- عمان تحتفل بـ #يوم_المراه_العمانيه
- مغردون: #العلاوه_السنويه -مكرمة من الملك- أم -تغطية على قضية ...
- هل يعيد القطن قصير التيلة مصر إلى عرش صناعة النسيج؟
- اختفاء خاشقجي: تركيا -تنتظر- التفاهم مع السعودية لبدء تفتيش ...
- شاهد: دوقة ساسكس الحامل تحمل المظلة لزوجها هاري في بلدة أستر ...


المزيد.....

- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سليم مطر - الاصول الدينية العراقية المصرية للأديان السماوية: اليهودية والمسيحية والاسلام!