أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - العنف _ طبيعته وحدوده














المزيد.....

العنف _ طبيعته وحدوده


حسين عجيب
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 13:49
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


العنف...طبيعته وأشكاله
هذا النص مهدى إلى صديقاتي وأصدقائي الجدد...

كيف يمكن تعريف العنف ؟
من البداية تواجهنا مشكلة المعنى ، في مختلف الظواهر والممارسات الإنسانية .
وندور في حلقة مفرغة ، أو التفسير الدائري المعروف ، بتعبيرات عديدة ... إيديولوجيا ، وعي زائف ، صيغ التبرير العقلية ، المواعظ والشعارات ،.... مع نظريات المعرفة بقطبيها السحري والعلمي : نظرية المؤامرة ونظرية التوقع .
ما هو المعنى ؟ وكيف يمكن تحديد مفهوم المعنى ، وهو دينامي _ تطوري بطبيعته ؟
الكلمة _ بصرف النظر عن نوع أو شكل تداولها ، في التعبير أو التلقي _ ضمن أحد مستويات المعنى ، المصنفة ثقافيا ومعرفيا ومتفق عليها :
1 _ كلمة أولية ،....غيمة أو شجرة
2 _ كلمة مفهوم ، مثل عدالة أو حرية
3_ كلمة مصطلح ، مثل عمر او صحة
4 _ كلمة اسم ، ...خديجة أو عفراء أو أيهم أو سامر
5_ كلمة صنم أو شعار ... لا حاجة لأمثلة
نتيجة حوارات وأبحاث عديدة ، ... أعتقد أن مشكلة المعنى ، أو قضية المعنى ، في الثقافة العربية ما تزال بالمستوى الأولي والبدائي ، تشبه مشكلة الفكر السياسي ونظام الحكم في المجتمع والدولة ، ويغلب عليها الطابع الفردي والارتجالي . وبنفس المستوى العام للحياة والثقافة والفكر والقيم ....
المعنى التقليدي موجود في النص المقدس أولا ، وبدرجات ثانية وثانوية يتوزع على الممارسات الاجتماعية المختلفة ، وتحتكره السلطات الوراثية المتنوعة .
المعنى الحديث ، الذي ينتشر عبر الكتب المترجمة بشكل فردي وارتجالي ، يتوزع بين الفهم التقليدي للمعنى ، وبين الأشكال الجديدة والمتنوعة ، التي تدخل في دائرة إنتاج المعنى وصياغته معا ..... القراءة والتلقي أولا ، والسياق الاجتماعي _ الثقافي ثانيا ، والرسالة أو النصوص ، ليأتي في المرتبة الأخيرة من حيث الأهمية والدور الكاتب أو المؤلف .
أعتذر ، عن الفشل في الإضاءة والتوضيح ، ربما يزداد الموضوع غموضا وتشوشا في ذهن القارئ بعد تعثر محاولتي المباشرة للوصول إلى بداية ملائمة للموضوع أكثر .
....
العنف ظاهرة إنسانية لا خلاف على هذا المبدأ .
لكن هل يقتصر العنف على الانسان والعلاقات الإنسانية ، أم يتجاوزها ؟
بعد مسودات عديدة ، وتقليب الكثير من الأفكار المتباينة والمتنوعة ، توصلت إلى نتيجة ربما تكون منطقية ومعقولة كأساس أو منطلق لبحث العنف ....
العنف مثلث ، زواياه الثابتة 1 _ القوة المفرطة 2 _ الخوف العام 3 _ الجهل المزمن .
العنف علاقة ، وليس ظاهرة منفصلة أو يمكن ملاحظتها بشكل منفرد .
القوة ظاهرة فيزيائية وطبيعية ، وتشمل الكائنات الحية بدون استثناء .
يرتبط العنف بالحد الأقصى للقوة بشكل ثابت . ومن هذا المنطلق ، يمكن فهم العبارات التي تنسب العنف إلى ظواهر طبيعية متنوعة ،... كالفيضانات والبراكين والأعاصير وغيرها .
العنف ظاهرة إنسانية ، تشمل مختلف مستويات الوجود الإنساني الفردي والاجتماعي .
وهو يرتبط جوهريا وعضويا بالخوف والجهل ، لا عنف بدون خوف وشعور مزمن بالعجز .
ناقشت موضوع الخوف والعنف والغضب ، خلال نصوص عديدة ، وما تزال الفكرة المحورية في فهمي وتصوري العام للممارسات العنيفة المختلفة ، واحدة . بمعنى التلازم ، الثابت بين العنف والخوف والغضب والشعور المزمن بالعجز ( أو الحالة اللاشعورية الغالبة ) ، عبر المواقف والممارسات الاجتماعية والثقافية المتنوعة .
الغضب ومشاعر الاستياء والكراهية والمرارة بشكل مزمن ودوري ، سطح الادراك الفردي للشخص المضطرب ، أو المنحرف بعبارة أقل تهذيبا وأقرب إلى لب الموضوع .
عندما يشاهد فرد راشد ( امرأة أو رجل ) على شرفات منزله أو في مكان عام ، يصرخ ويحطم الأشياء ويلقي الشتائم بالجملة .... يقال عنه أنه غضوب أو عصبي .
ويقول عنه شخص لديه معرفة أولية بعلم النفس أنه خائف .
شخص متخصص بعلم النفس ، يقول عنه ، انه يشعر بالعجز المزمن .
الطبيب او المعالج الشخصي لهذا ( المريض _ة ) ، يقول عنه ، أنه يعاني من فقدان الثقة المتبادل بالنفس والعالم . ويحتاج إلى إعادة تربية و تدريب على ممارسة الحياة الأساسية والطبيعية ، مع تعليمه مهارات التعامل مع الغضب والإحباط .
إنه يحتاج إلى تربية ثانية بعبارة واضحة .
....
مصدر خوف الانسان أحد الأبوين . الخوف من الأم أولا ، والخوف من الأب تاليا ( هذه الفكرة يناقشها إريك فروم بشكل تفصيلي عبر أكثر من كتاب ) .
غالبا ما يكون الخوف من الأم لا شعوري ، ويظهر على شكل مبالغات إما في الحب والحنان والاعجاب أو العكس في الكراهية والنفور ... عدا الخوف !؟
لا يحتمل الانسان الشعور الواعي بالخوف ، فيجري تمويهه أو كبته بشكل دائم .
ولنتخيل الآن طفل _ة في العاشرة ، يتلقى المكافأة او العقاب ، ليس كنتيجة طبيعية وواضحة لسلوكه وافعاله وأقواله ، بل تبعل لتقلب مزاج الأم أو الأب ... أو الاثنين !!!
خلال سنة واحدة ، سوف يغير اتجاهه الأخلاقي _ المعرفي عشرات المرات بلا جدوى .
ويستقر أخيرا مع فكرة _ خبرة وحيدة ، أولية وبدائية ، هي خلاصة حياته ونتيجتها المنطقية : العبث ، مع الشعور الثابت باللاجدوى والعدمية المطلقة .
لا شيء له معنى أو قيمة ، سلوكه وأفعاله أو تفكيره ، بما في ذلك شخصيته الفردية أيضا .
إنه ( الانتحاري بالقوة ) ، وهو جاهز دوما للانفجار ، في موقف باص ، على فرن ، في أحد العروض الرياضية أو المسرحية وغيرها _ حتى في موقف غزل وعشق .
مصطفى حجازي عبر كتبه ... الانسان المقهور ، ثم الانسان المهدور ، وصف الحالة وشرحها جملة وتفصيلا ، وأعتقد أن كتابه المذكور يصلح للقراءة والتعلم هذا القرن أيضا وبالحد الأدنى .
....
للنص تكملة ، موقف اللاعنف ... ممارسة وسلوك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,917,513,697
- راحة البال _ تكملة وخاتمة
- راحة البال 2
- راحة البال .... مهارة وخبرة
- الموقف النقدي _ فن التفكير (س_س)
- الموقف النقدي _ فن التفكير (3_س)
- الموقف النقدي _ فن التفكير (2_س)
- الموقف النقدي _ فن التفكير (1_س)
- الفكر العالمي الحديث بعد سبينوزا ( س_س)
- الفكر العالمي بعد سبينوزا (2_س)
- الفكر بعد سبينوزا ....(1_س)
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 5
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 4
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 3
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 2
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا _ 1
- تكملة الاعتماد النفسي
- الاعتماد النفسي كمحدد لهوية الفرد
- علاج ما بعد الصدمة !؟
- تكملة تعديل السلوك المعرفي
- تعديل السلوك المعرفي 2


المزيد.....




- الولايات المتحدة: إطلاق نار قرب واشنطن يوقع قتلى وجرحى
- أزمة الهجرة: حل عربي لإشكال أوروبي؟
- فرنسا: كيف تستفيد لوبان من طلب فحص -صحتها العقلية-؟
- ما مدى انعكاس توقيت تناول الوجبات على صحتك؟
- شاهد: أنوف مسافرين تنزف دما بسبب اختلال الضغط الجوي على متن ...
- شاهد: والدة ميغان دوقة ساسكس تنضم لابنتها لإصدار كتاب طهي من ...
- كتب مدرسية تركية تشوه صورة متظاهري -غيزي بارك-
- الحرس الثوري الإيراني يعتقل كاتبا ساخرا
- -الأصنام- تثير جدلا في الكويت
- ما مدى انعكاس توقيت تناول الوجبات على صحتك؟


المزيد.....

- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب
- أوهامنا البشرية - وهم الوعى وإشكالياته / سامى لبيب
- أساطير أفلاطون – موسوعة ستانفورد للفلسفة / ناصر الحلواني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - العنف _ طبيعته وحدوده