أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حبيبتي نجوى














المزيد.....

حبيبتي نجوى


محمد نضال دروزه
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 11:42
المحور: الادب والفن
    


حبيبتي نجوى
محمد نضال دروزه
حبيبتي نجوى
كنت في صحراء الوقت
أتعاطى الحزن في محطات الانتظار
وانت في بالي عروسة احلامي
وانطلقت على ارض الواقع
فالتقيتك وانت حيرى
على شاطئ الامل
وامواجك النفسية تتردد
ما بين مد وجذر
بين الرهبة والخوف والعزوف والاقبال
تصارحنا ... ووجدت نفسي فيك في احلامك
وخلعنا الخوف عنا والحيرة والتردد
وها نحن اخيرا نلتقي
نعلن حبنا لبعض ...
وقد اصبحت عروسة احلامي ويقيني
هياعانقيني عانقيني واملأي صدري حناناً
وانا ابادلك العناق وشلال حناني
احضنيني بيديكِ وطوقيني
وإليكِ الى جناتك اجذبيني
واتركيني على جيدكِ أغفو
بشذاكِ وعطر الياسمينِ
لكي أنسى في بحر هواكِ آلام وحدتي
عانقيني عانقيني وقبليني بشغف
فلوعة اشواقي تعانق لوعة اشواقك
وحميمية ذكورتي تعزف الحان المتعة
على اوتار انوثتك المشتاقة لي
ولعزف ذكورتي
حتى تتمتعين بقبلاتي الحيوية الشهوانية
فانا بين يديك واحضانك الساخنه
طفلاً يغفو ويصحو من لمساتك
ولمساتي على جسدك ... وقبلاتي
تشعل نيران شهواتك وشهواتي
أحضنيني احضني عري لعريك
وبعطر أنفاسكِ بعثريني وضميني
قبليني واسكريني بخمر شفاهك
وانت ترشفين عسلي وتسكرين
تتمرغين باحضانك في حرارة احضاني
وانا ارقص نشوانا بين يديك وافخاذك
ذوبيني واصنعي ماشئتِ مني
حتى ترتوي شهواتك العطشى لشهواتي
وتغمرنا نشوة عرسنا
بامواج آهاتنا وتنهداتنا
باعياد الفرح ...
وانا اتغلغلك وانت تتغلغليني
بتيار ساخن من متع الحب والعشق
والحان سعادتنا
تغني في كياني وكيانك
ثم شتتيني وانثريني مع نسيم الصبح
ثم عودي مع غروب الشمس ...
استنشقيني وضميني اليك
واتركيني في انحاء جناتك
جنات روحك
وجسدك الشهواني الشهي
حتى اشعل عواطفي وشهواتي
لعواطفك وشهواتك
واعيد تجديد اعراسك واعراسي
واحيي افراحك وافراحي.
محمد نضال دروزه





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,854,843
- الثورة على العادات والتقاليد...لا هي عيب ولا هي حرام.
- سيدتي ... أنت مالكة قلبي وروحي ووجداني
- ثوابت وهم المعرفة في العقول تنتج التعصب والاستبداد الداعشي.
- نوع الخطاب الثقافي يميز طريق التقدم عن طريق التخلف.
- الثقافة الديمقراطية ومعيقات انتشارها في العالمين العربي والا ...
- تعالي وانظري حالي ... فراقك ذوبني وأضناني
- أنغام عزيزتي ... الحان الحرية أنت ... !!
- انت يا رائدة الحرية بين النساء ... صديقة مستقبلي
- اسباب عجز الحركات والاحزاب اليسارية والتقدمية عن تحقيق مهامه ...
- مهمات نخبة المثقفين العرب الثوريين
- الايمان الاخر
- تظهر عظمة الانسان الواعي بالثورة
- معركة العرب الحقيقيه اولا.
- صديقتي حبيبتي ثائره
- غياب الحريات في العالمين العربي والاسلامي.
- يا عرب الغفلة والخوف.
- لابد من تدريس علم التطور البيولوجي في المدارس والجامعات العر ...
- لماذا الغالبية في مجتمعاتنا لا تقرأ ولا تحب المعرفة العلمية ...
- اساسيات التعلم
- خلاصة الصراع بين الإيمان الديني والإلحاد.


المزيد.....




- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم الأحد
- المدير التنفيذي لمهرجان -كان-: الغرب بدأ يهتم بالسينما العرب ...
- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...
- مصر تمنع فنانا فلسطينيا من الدخول وتعامله كـ-مجرم-
- روسيا على قائمة أهم البلدان من حيث عدد معالم التراث الحضاري ...
- فنانة روسية تصفع إحدى المشاهدات على الهواء (فيديو)
- دار الأوبرا المصرية تستضيف لأول مرة فرقة سورية
- ممثلة مصرية تسب منتقدي رقصها في إحدى سهرات -الجونة السينمائي ...
- -نحب الحياة-.. سوري يُحوّل صواريخ الأسد لأعمال فنية


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد نضال دروزه - حبيبتي نجوى