أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد العزيز فرج عزو - أكل حقوق الناس والتوبة قبل لقاء الله















المزيد.....

أكل حقوق الناس والتوبة قبل لقاء الله


عبد العزيز فرج عزو
الحوار المتمدن-العدد: 5809 - 2018 / 3 / 8 - 01:48
المحور: حقوق الانسان
    


جريمة السرقة من كبائر الإثم والذنوب والعدوان والتي حرمها الله تعالي في دين الإسلام وكل الشرائع السماوية السابقة
فجرائم السرقة تشمل سرقة الأبحاث والكتب والمقالات العلمية والثقافية والأدبية والاقتصادية والفلسفية والدينية
والزراعية والتاريخية والفنية والسياسية وغيرهما.
وكذلك سرقة الأموال من البنوك وأموال الناس العامة والخاصة وسرقة الميراث والسيارات والعقارات والأراضي
الزراعية والفضاء وسرقة الدقيق المدعم والتكسب من وراءه الملايين وأكل أصحاب الأعمال والشركات
حقوق العمال والموظفين في الشركات وهم العمال الذين يخلصون ويتقنون في عملهم ويراعون الله في كل شئ
يطلب منهم ويعطوهم الفتات وعدم التأمين عليهم إلا بطلوع الروح أو طردهم من العمال ظلما دون ذنب عملوه
وكذلك من يسرقون ويخطفون البشر من الطرقات والمدن ويقومون بعد ذلك بسرقة أعضاء أو أجهزة أجسامهم
سواء كانت كلية أوعين أو أي عضو أخر ويقومون ببيعها في السر لمن يدفع الآلاف أو الملايين من الجنيهات لهم
من المحتاجين لها ليعيشوا علي حساب أعضاء أجسام الآخرين ويقوموا بالتخلص منهم بعد نقل أعضائهم سواء كانوا
علي قيد الحياة أو كانوا موتي.
أو يقوم اللصوص أيضا بقتل الأنفس البريئة وسرقة ممتلكاته وغير ذلك من فنون السرقة التي حرمها الله تعالي
علي الإنسان في الدنيا فالإنسان لم يخلق في الدنيا عبثا وفي ذلك يقول الله تعالي في كتابه الكريم
[أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَٰ---هَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ]
سورة المؤمنون الآيات 115 و116 والمعني ( أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا ) أي الناس أفظننتم أنكم مخلوقون
عبثا بلا قصد ولا إرادة منكم ولا حكمة لنا [وأنكم إلينا لا ترجعون]
أي لا تعودون في الدار الآخرة ، كما قال [أيحسب الإنسان أن يترك سدى ] سورة القيامة الآية 36
قال المفسرون والظاهر أن الآية تعم الناس أي ليس يتركون في هذه الدنيا مهملون ولا يتركون في قبوره
م سدى أي يبعث الله تعالي كل هذه الخلائق من قبورها بعد أن يرد الله إليهم أرواحهم وأجسامهم
لكي يقوموا للحساب أمام الله رب العالمين ليحاسبهم.
والمقصود هنا أيضا إثبات المعاد، والرد على من أنكره من أهل الفساد والجهل في الدنيا .
وللأسف كثير من الناس تأكل الحرام في الميراث والأموال وكل شئ وأولادهم شاهدين علي ذلك
السرقات أو علموا بها ثم بعد موت أبائهم يقومون باستحلال هذا الميراث الحرام الذين ورثوه علي أبائهم
أو أقاربهم ويقوم الأولاد بتقسيم هذا الميراث الحرام علي بعض اخواتهم ولا يردون الحقوق لأصحابها
الأصليين والتي سرقها أبائهم قبل أن يموتوا منهم وتورثوها بعد موت أبائهم وعندما يخبرهم الناس برد الحقوق
لأصحابها من أرض أو أموال أو عقارات أو شئ يقول الأولاد الورثة أحنا ورثنا عن أبائنا أملاكنا فليس لكم عندنا
شئ أو يقولوا لهم اشربوا من البحر هذا ميراثنا ونحن أصحابه.
أو يقولوا لهم لقد أختلف الأقارب والمعارف مع أبائنا وماتوا فليس لكم شئ عندنا ويستحلون الحرام ويورثوه لأولادهم
فيما بعد وهكذا دون وازع من ضمير أو دين.
وهكذا يستحل هؤلاء السارقين حقوق الناس بحجة عدم وجود أوراق تدل علي ذلك أو وجود أوراق تثبت
ذلك ويقولون ورق مزور أمامكم القسم أو المحكمة أذهبوا واشتكونا فلن تأخذوا جنيه واحد
منا ويستحلون الحرام ويتمتعون به وكأن شيء لم يحدث.
هكذا يفعل كثير من الناس ولا يتذكرون الله الحق ولا يفكرون في شئ ولا في حساب يوم القيامة
وللأسف كثير من هؤلاء الناس يقوم بأداء الصلوات ويعتمرون أكثر من مرة
في السنة الواحدة ويقومون بالتسبيح ليلا ونهار ويتظاهرون بالتقوى وعمل البر أمام الناس
إذا كانوا مسلمين وكثير من غير المسلمين يذهبون للكنائس والمعابد ويصلون ويسبحون ويظهرون
العمل الصالح ولكن الله تعالي لا يغفل ولا ينام ولا تخفي عليه خافية في الأرض ولا في السماء
ولذلك يقول الله تعالي في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم
( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وكفي بنا حاسيبين)
سورة الأنبياء الآية 47
ولذلك يقول الشيخ الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر السابق رحمه الله تعالي في كتابه
[ تفسير الوسيط ] في تفسير هذه الآية ما نصه ::-
أي يقوم الله سبحانه وتعالي بإحضار الموازين العادلة لمحاسبة الناس على أعمالهم يوم القيامة
ولإعطاء كل واحد منهم ما يستحقه من ثواب أو عقاب دون أن يظلم ربك أحداً من خلقه .
وقوله ( وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وكفى بِنَا حَاسِبِينَ )
أي وإن كانت الأعمال التي عملها الإنسان في الدنيا في نهاية الحقارة والقلة ، أتينا بها في صحيفة عمله لتوزن
وكفى بنا عادِّين ومحصين على الناس أعمالهم ، إذ لا يخفى علينا شىء منها سواء أكان قليلا أم كثيراً.
ويقول الإمام القرطبي في كتابه الجامع لأحكام القرآن في تفسير هذه الآية السابقة أيضا ما يلي::-
( كلمة الموازين جمع ميزان فقيل : إنه يدل بظاهرة على أن لكل مكلف ميزانا توزن به أعماله ، فتوضع الحسنات فى كفة ،
والسيئات فى كفة.
وقيل يجوز أن يكون هناك موازين للعامل الواحد ، يوزن بكل ميزان منها صنف من أعماله
وقوله تعالي ( فَلاَ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً ) بيان للعدل الإلهي وأنه تعالي لا يظلم أحدا شيئا مما له أو عليه
أي : فلا تظلم نفس شيئا من الظلم لا قليلا ولا كثيراً .
وقوله ( وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ) تصوير لدقة الحساب ، وعدم مغادرته لشىء من
أعمال الناس إذ الخردل حب فى غاية الصغر والدقة . ومثقال الشىء [وزنه ]
وأنث الضمير فى قوله ( بها ) وهو راجع إلى المضاف الذي هو [حبة من خردل ]
وقوله تعالي ( وكفى بِنَا حَاسِبِينَ ) بيان لإحاطة الله تعالى بعلم كل شىء .
كما قال تعالى أيضا [ إِنَّ الله لاَ يخفى عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأرض وَلاَ فِي السماء ]
سورة ال عمران الآية 5 وفى معنى هذه الآية وردت آيات كثيرة منها قوله تعالى
[ إِنَّ الله لاَ يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً ]
سورة النساء الآية رقم 40
والمراد من قوله تعالي إن الله لا يظلم مثقال ذرة أي لا يبخسهم ولا ينقصهم من ثواب عملهم
وزن ذرة بل يجازيهم بها ويثيبهم عليها والمراد من الكلام أن الله تعالى لا يظلم قليلا ولا كثيرا
والمراد أيضا من قوله تعالى : ( وإن تك حسنة يضاعفها ) أي يكثر الله تعالي ثوابها
ويقول صاحب كتاب تفسير (جامع البيان في تأويل القرآن )
المعروف بـ تفسير الطبري للإمام محمد بن جرير الشهير بالإمام أبو جعفر الطبري
المولود عام 839 والمتوفي سنة 923م في تفسير الآية السابقة أيضا ما يلي::-
[ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَىٰ--- بِنَا حَاسِبِينَ]
يقول تعالى جل ذكره ( وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ ) أي العدل وهو (القِسْطَ) وجعل القسط وهو موحد من نعت الموازين
، وهو جمع لأنه في مذهب عدل ورضا ونظر.
وقوله [ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ ] يقول لأهل يوم القيامة، ومن ورد على الله في ذلك اليوم من خلقه وقد كان بعض أهل
العربية يوجه معنى ذلك إلى ( في) كأن معناه عنده ونضع الموازين القسط في يوم القيامة، وقوله [فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ]
يقول فلا يظلم الله نفسا ممن ورد عليه منهم شيئا بأن يعاقبه بذنب لم يعمله أو يبخسه ثواب
عمل عمله، وطاعة أطاعه بها، ولكن يجازي المحسن بإحسانه، ولا يعاقب مسيئا إلا بإساءته.
ويقول الشيخ محمد متولي الشعراوي رحمه الله تعالي في تفسيره المسمي ( بتفسير الشعراوي )
في الآية السابقة أيضا الآتي::-
أن كلمة (موازين) هي جمع ميزان، وهو آلة نُقدِّر بها الأشياء من حيث كثافتها، لأن التقدير يقع على عدة أشياء
على الكثافة بالوزن وعلى المسافات بالقياس.. الخ، وقد جعلوا لهذه المعايير ثوابت، فمثلاً: المتر صنعوه
من البلاتين حتى لا يتآكل وكذلك الياردة. وجعلوا للوزن معايير من الحديد: الكيلو والرطل..إلخ.
وقديماً كانوا يَزِنُون قطعةً من الحجارة تساوي كيلو مثلاً، ويستعملونها في الوزن؛ لأن لها مرجعاً، لكن هذه القطعة تتآكل
من كثرة الاستعمال فلا بُدَّ من تغييرها وهنا تكلَّم عن الشيء الذي يَوزَن ولم يذكر المعايير الأخرى، قالوا لأن الأشياء
التي لها كثافة هي الأكثر، وكانوا يختبرون الأولاد يقولون كيلو الحديد أثقل، أم كيلو القطن؟
فالولد ينظر إلى القطن فيراه هَشَّاً مُنتفِشاً فيقول: القطن، والقطن أزيد من الحديد في الحجم، لكن كثافته يمكن أن تستطرق،
فنُرقّق القطن إلى أن يتحول إلى مساحة طول وعرض إذن: العُمْدة في التقدير: الثقل.
وفي موضع آخر قال تعالى [وَٱ---لسَّمَآءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ ٱ---لْمِيزَانَ] سورة الرحمن الآية 7
فهل هي موازين متعددة، أم هو ميزان واحد.
فالخَلْق جميعاً سيُحاسبون مرة واحدة، فلن يقفوا طابوراً ينتظر كل منهم دَوْره، بل في وقت واحد؛ لذلك لما سُئِل الإمام على
رحمه الله كيف يُحاسب الله الخَلْق جميعاً في وقت واحد؟
قال: كما يرزقهم جميعاً في وقت واحد. فالمسألة صعبة بالنسبة لك، إنما سهلة ميسورة للحق سبحانه.
والقِسْط: صفة للموازين، وهي مصدر بمعنى عدل، كما تقول في مدح القاضي: هذا قاضٍ عادل. أي: موصوف بالعدل، فإذا أردتَ
المبالغة تقول: هذا قاضٍ عَدْل، كأنه هو نفسه عَدْل أي (معجون بالعدل)؛ لذلك نقول في أسماء الحق سبحانه: الحكم العدل.
ولا نقول: العادل وهذه المادة (قسط) لها دور في اللغة فهي من الكلمات المشتركة التي تحمل المعنى وضده، مثل (الزوج)
تُطلق على الرجل والمرأة و (العَيْن) تطلق على العين: العين الباصرة، وعلى عين الماء، وعلى الجاسوس، وعلى الذهب والفضة.
كذلك (القِسْط) نقول: القِسْط بالكسر مثل: حِمْل بمعنى العدل من قَسَط قِسْطَاً.
ومنه قوله تعالى [إن الله يحب المقسطين ]سورة المائدة رقم 42
ونقول: القَسْط بالفتح يعني: الظلم من قسط قُسوطاً وقَسْطاً، ومنه قوله تعالى:
{وَأَمَّا ٱ---لْقَاسِطُونَ فَكَانُواْ لِجَهَنَّمَ حَطَباً } سورة الجن الآية 15
[أي: الجائرون الظالمون.والقِسْط بمعنى العدل إذا حكم بالعدل أولاً وبداية
لكن أقسط يعني كان هناك حكم جائر فعدَّله إلى حكم بالعدل في الاستئناف
لو علم الظالمون والسارقون مدي ما يقترفوه من ظلم وسرقة وافتراء علي الناس وارتكاب الكبائر
وعلموا أن دعوات المظلومين عليهم دون تجاوز لردوا لحقوق كلها إلي المظلومين وتابوا إلي الله توبة
نصوح وتذكروا الموت في أي لحظة وعرفوا يوم الحساب لأنصلح الحال للجميع.
فالله تعالي يقول في كتابه الكريم ::-
[وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ ]
سورة إبراهيم الآية 42
ولذلك يجب علي الناس الابتعاد عن السرقة بكل أركانها ليعيش الناس في أمن وأمان وسلام.
نسأل الله تعالي السلامة والعمل الصالح والثبات علي الحق وعمل الخير لوجه الله الكريم













رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,912,620,801
- أحداث ونتائج بطولة العراق لكمال الأجسام الفيزيك والكلاسيك لل ...
- أحداث ونتائج بطولة الصداقة العمانية الايرانية الدولية للرماي ...
- أحداث ونتائج بطولة كأس الصداقة الخليجية لرياضة التقاط الأوتا ...
- أحداث ونتائج بطولة افريقيا الأولي لرياضة الملاكمه التايلاندي ...
- نتائج تصفيات قارة افريقيا التي أهلت مصر وتونس والمغرب والسنغ ...
- نتائج تصفيات قارة افريقيا المؤهلة لبطولة كأس العالم لكرة الق ...
- أحداث ونتائج بطولة كأس الملك سلمان العالمية للشطرنج ( الخاطف ...
- أحداث ونتائج بطولة الأردن للملاكمة التايلاندية 2018
- أحداث ونتائج بطولتي الدبابات البحرية وصيد الأسماك للرجال بدو ...
- الدانماركية كارولين فوزنياكي تفوز ببطولة استراليا المفتوحة ل ...
- السويسري روجيه فيدرير يفوز ببطولة استراليا المفتوحة للتنس ال ...
- نور الشربيني المصرية تفوز ببطولة جي بي مورجان للاسكواش بدولة ...
- الألماني سيمون روسنر يفوز ببطولة جي بي مورجان للاسكواش للرجا ...
- الصين تفوز بالبطولة الدولية الودية لكرة القدم للسيدات في مدي ...
- أحداث ونتائج بطولة كأس رئيس الدولة السادسة للجولف بدولة الإم ...
- الفريق التونسي والمصري يفوزان ببطولة الرياضة الدولية الأولي ...
- سلطنة عمان تفوز ببطولة كأس الخليج العربي الثالثة والعشرين لك ...
- فريق روسيا للرجال يفوز ببطولة كأس القناة الأولي الدولية لهوك ...
- مصابيج وأسلاك كهربائية مضروبة تدمر الاقتصاد المصري والعربي
- فريق أبو ظبي للرجال يفوز ببطولة كأس الإمارات الدولية السابعة ...


المزيد.....




- هجمات تركية في العراق قد تكون خرقت قوانين الحرب
- ليسبوس: الجزيرة اليونانية المنقسمة حول وجود المهاجرين
- الأمم المتحدة: وفاة 1.6 مليون شخص بمرض السُلّ عام 2017
- الأمم المتحدة: وفاة 1.6 مليون شخص بمرض السُلّ عام 2017
- أنقذوا الأطفال: المجاعة تتهدد 5 ملايين طفل باليمن
- ليسبوس: الجزيرة اليونانية المنقسمة حول وجود المهاجرين
- مأساة الروهينجا: المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا أوليا ...
- بريطانيا -تبحث- زيادة عدد المهاجرين ذوي المهارات العالية
- مفوضية اللاجئين ترفض انتقاد ترامب
- المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تنصف سيدة طردتها محكمة بلجيك ...


المزيد.....

- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي
- جرائم الاتجار بالبشر : المفهوم – الأسباب – سبل المواجهة / هاني جرجس عياد
- الحق في المدينة ... الحق المسكوت عنه الإطار الدولي والإقليمي ... / خليل ابراهيم كاظم الحمداني
- مادة للمناقشة: إشكالية النزوح واللجوء من دول الشرق الأوسط وش ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد العزيز فرج عزو - أكل حقوق الناس والتوبة قبل لقاء الله