أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سجاد محمد - السياقة للمراهقين














المزيد.....

السياقة للمراهقين


سجاد محمد
الحوار المتمدن-العدد: 5808 - 2018 / 3 / 7 - 16:34
المحور: المجتمع المدني
    


السياقة في عمر المراهقة أمر خطير لايمكن سكوت عنه أو تساهل فيه إلى أن الأمر يغدو أكثر خطورة حين يكون السائق مراهقا ولا يزال علئ مقاعد دراسه الاعداديه وتأثر علئ بعض مراهقين قياده صعبه وهو دون سن القانوني ويكون أشد أنواع خطورة وتسابق في الطرقات وقيامهم في حركات خطيره ومشهوره قد تهدد حياتهم وقد قابلنا أحد رجال مرور بين لنا أن السياقة دون السن18+ أمر يوثر علئ الشارع وان هذا الأمر شائع في هذه الأيام وخاصا في العراق وقد قابلنا رجل مرور صالح جاسم إستطلاع علئ معلومات لحق الحصول هذا الموضوع كونه مسوول اداره المرور في شارع فلسطين وطرحنا عليه بعض الاسئله حول مخاطر وقواعد السياقة
: هل توثر السياقة دون السن القانوني علئ سير الطريق ؟
: نعم بلطبع يوثر أن لم يكن لديه خبره أو مهارة كافيه في السياقة بشكل عام قد يودي إلى حوادث
: كيف يمكننا الحد عن هذه الظاهرة ؟
: عن طريق صاحب السياره أن يكون لديه تكوين رخصة القيادة يسهل استخدام السياقة
وسوال الثالث: ماهي الاجراءات أو العواقب التي ترتب علئ سائق أن لم يكن لديه رخصة قياده؟
فكان اجابته: تكون العواقب وهي المراقبه
حجز المراقبه في مديرية المرور وغرامة ماليه مقدارها 20 الف دينار عراقي وحجز السائق لمده ثلاثه أيام
وقد التقينا أحد سواق المراهقين كرار سلمان أن هذا الأمر ليس صعبه وان القياده سهله لديه وضروري أن يكون لديه سياره وخاصا بهذا العمر وقد قال ذهبت إلى مدرسه سيارته الخاصه منذ سنتين ولم يقوم بأي حادث أو مخالفه مرورية
وقد ذكرنا طالب أمير علاء أحد أصدقائه في مدرسه قائلا: عندما انتهينا من الدراسه ذهبت مع صديقي في سياره أحد طلاب وقد بدأ معظم طلاب بقيادة بحركات جنونية وخطره وبلتالي تحمس صديقي بلقياده وقد تعرضنه لحادث ولم يصيب أحد بأي مكروه
وان السياقة وخاصا عند شباب دون ثمانية عشر عاما عليه اتخاذ القرار السهل دون اللجوء لمخاطره في حياته وان يتخذ إجراء السياقة بطرق صحيحه
وقد التقينا بلعقيد عمار الزوبعي في مديريه المرور العامة وقد بين لنا حقيقه السياقة دون السن القانوني وقال: أن أحد الأسباب مهمه لقيادة أن يكون معجزا بين أصدقائه وأنه ليس علئ فكر أو يشعر بلنقص وقال انهم يعاملون المحتجزين معامله سيئه من قسوة والإغاثة من أجل هذه ظاهره يجب امتناع استخدام قياده لدى المراهقين ويجب علئ مقرر مديرية العامه لمرور يضبط مواعيد في صباح الباكر أثناء الدوام الرسمي ووقت الظهيرة حينما ينتهي دوام من أجل الحد من استخدام المراقبات غير مرخصة وبالتالي الاجرائات لازمه بحق من يقود سياقه دون السن القانوني ويجب وضع موتمرات لمراهقين وتنظيمهم خطورة السياقة والاجراءات متبعة بمواقفهم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لماذا انهار العرب ؟
- يا صانعو القرار .. قضية فلسطين هي الأسمى


المزيد.....




- الصين تكمل برنامجها الإنساني للاجئين السوريين في لبنان
- البنتاغون يؤكد اعتقال -زمار-
- العراق: المسؤولون يتخلصون من أدلة على جرائم حرب محتملة
- لبنان: إخلاءات جماعية تطال اللاجئين السوريين
- بالصور: هواتف ذكية بمخيمات اللاجئين وناعومي كامبل في جنازة - ...
- هل يمكن أن يصبح ناشط إماراتي مسجون رمزا لمانشستر؟
- الأمم المتحدة: لن نصدق رواية دمشق لأحداث دوما ما لم تفسح للخ ...
- الأمم المتحدة تدعو لتأمين خروج المدنيين من مخيم اليرموك
- مفوضية حقوق الإنسان: لن نصدق رواية أحداث دوما قبل سماحهم لنا ...
- تعذيب وحشي لسمكة قرش يحرك القضاء الأمريكي (فيديو)


المزيد.....

- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سجاد محمد - السياقة للمراهقين