أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير ابراهيم تايه - الهوية المضطربة لادوارد سعيد في -خارج المكان-















المزيد.....

الهوية المضطربة لادوارد سعيد في -خارج المكان-


منير ابراهيم تايه
الحوار المتمدن-العدد: 5808 - 2018 / 3 / 7 - 11:21
المحور: الادب والفن
    


لازمتني مذكرات المفكر الفلسطيني الراحل ادوارد سعيد، طيلة هذا الأسبوع، قرأتها لثلاث مرات، وتكمن أهمية هذه المذكرات في كونها تتناول قضيتين أثارتا انتباهي وربما انتباه الكثير ممن قرأوا سيرة ادوارد سعيد، القضية الأولى بالشخصية الهشّة المنكسرة لإدوارد سعيد بسبب علاقته بأبيه وأمّه، فالوالد أدمن على لعب الورق، وكان يرى في ذلك هربا من الواقع ومن هموم الحياة... وكما قال تعويضا لهموم وترفيها عن النفس يقول سعيد أنه كان يشعر بالكآبة، وهو يرى والده يلعب بصمت، وكان ذلك بمثابة عمل روتيني لا يتغير، أما القضيّة الثانية، فهي مرتبطة بسعيد وعلاقاته بالثقافات، وبعنوان في الكتاب في المكان الخطأ ، نعرف من خلال قراءة هذه المذكرات أن ادوارد سعيد لا هو فلسطيني ولا عربي ولا هو مسيحي ولا أمريكي ولا هو ذو ثقافة إنجليزية ولا عربية، انه ينتمي لثقافة هجين وخليط، لا يملك هوية، هو موجود خارج المكان الذي يُحدّده الآخرون ويضفون عليه نمطيتهم، يقول كل هذه التعقيدات والتشابكات ما استطعت ان استوعبها، ولماذا لم تكن أمي انجليزية عادية؟ هذه التناقضات صاحبتني طيلة حياتي، وكم تمنيت لو أني كنت عربيا، أوروبيا او أمريكيا، مسيحيا أرثوذكسيا، مسلما او مصريا تاما وهكذا... يقول سعيد " إن الهوية من نحن ؟ من أين جئنا؟ ما نحن؟ " فالهوية بأبسط تعريفاتها هي مجموعة من الصفات الشخصية الموروثة في شخصية كل فرد منا، هذه الصفات تعتبر سمات مميزة لكل فرد عن الآخر ذلك ان سعيد تأثر بالعديد من العوامل في حياته الفردية، لقد عاش إحساسا بعدم الانتماء....
جاءت الكتابة في "خارج المكان" ثمرة من ثمرات التوحد مع الذات والتوحد مع المرض، وراء ذكريات فيها من المكابدة على قدر ما فيها من محاولات التطهر والخلاص سواء على المستوى الفردي الخاص او على مستوى التاريخ الاجتماعي السياسي العام، كما جاء العنوان "خارج المكان" واضح الدلالة على القصد من كتابة هذه السيرة، التي لا تروي فقط قصة الشتات والتمزق التي كابدها المؤلف على مستوى المكان فقط وهو امر مربك بحد ذاته وانما ايضا على مستوى اللغة والهوية والانتماءات الانسانية الاخرى، فمنذ البداية ارتبطت حياة المؤلف باهم المتغيرات السياسية سواء في مسقط راسه القدس متمثلة باحتلال فلسطين وما تلاه من احداث سياسية شكلت تاريخ المنطقة ومصير مجتمعاتها.
أن يكتب مفكر مثل إدوارد سعيد سيرته، معناه أنه ما يزال يبحث عن هوية وجوده التي تشكلت بتضافر ظروف ومعطيات متشابكة، لا تزال لم تستقر بعد، ذلك أن الهوية ليست شيئا جامدا، بل حالة تستمر في التكون والتشكل ما دام الإنسان يحيا وينتج، يقول سعيد "غير أن الدافع الرئيس لكتابة هذه المذكرات هو طبعا حاجتي إلى أن أجسر المسافة، في الزمان والمكان، بين حياتي اليوم وحياتي بالأمس.. أرغب فقط في تسجيل ذلك بما هو واقع بدهي دون أن أعالجه أو أناقشه، علاوة على أن انكبابي على مهمة إعادة تركيب زمن قديم وتجربة قديمة قد استدعى شيئا من البُعاد ومن السخرية في الموقف والنبرة"
سيرة وطن
يرى ادوارد سعيد ان المسؤول عن هذا الشتات المكاني والنفسي هو الاحداث السياسية التي لعبت دورا لا انسانيا في صياغة حياته وحياة اسرته، وصياغته هو عقائديا وفكريا... حين غادر إدوارد سعيد القدس الى أمريكا فرض نفسه هناك مثقفا ومفكرا في الوسط الأكاديمي الثقافي الأمريكي في كونه عربيا ـ فلسطينيا ـ مسيحيا يحمل الجنسية الأمريكية، ومثقفا ثقافة عصرية عميقة، متمثلا أفكار ومناهج عتاة رجال الفكر والفلسفة الغربيين، ومن ثم عارضا لوجهة نظر في قضايا العالم ـ ولا سيما القضية الفلسطينية ـ لابد أن تكون مسموعة، وتؤخذ بنظر الاعتبار والجدية، فحورب من قبل اللوبي الصهيوني.. تكيف، واستغل وضعه بحنكة وذكاء فصار هاجسا يقض مضاجع الطارحين لوجهة النظر الصهيونية هناك.
دخل إدوارد سعيد تاريخ المعرفة من بابه الواسع، عبر ترسيخ اسمه كأحد المراجع الكونية في تناول الظاهرة الاستشراقية، من خلال كتابه المرجعي الأبرز الذي يحمل عنوان "الاستشراق"، وكان ترسيخ سعيد لاسمه في هذا المضمار المعرفي وازنا في معارك "الاشتباك" الأكاديمي والعلمي التي انخرط فيها، حتى أصبح اسمه ندا علميا لأعلام المعرفة هناك في مكانة علمية قَلما يصل إليها عربي، ولأنه كان فلسطيني الجذور، فقد أسهم هذا المعطى في تغذية هواجس أقلام اللوبيات الأكاديمية والسياسية الموالية لإسرائيل... وحتى العام 1967 مجرد كاتب واكاديمي لم تسجل الرقابة الأميركية أو الصهيونية عليه أي نشاط سياسي فيما عدا أنه "من أصل فلسطيني"، ولكن بعد ان شنت اسرائيل عدوانها الشهير في الخامس من حزيران 1967، دهش الرجل - وهو الموضوعي المحايد- من حجم الظلم الذي وقع على الشعب الفلسطيني فبدأت الأسئلة تلح عليه.. ما هي المشكلة الفلسطينية؟ ومن هو الفلسطيني؟ وإلى أي حد أنا فلسطيني؟
وبدأ رحلة البحث عن الاجوبة، فبدأ يتعلم اللغة العربية، ويقابل الناس، ويدّون الملاحظات .. إلى أن تشكلت لديه مجموعة من التصورات، صاغها في كتابه "القضية الفلسطينية" أسئلة من رجل أمريكي، تربطه عاطفة ما بالقضية الفلسطينية، أي أنها لم تكن أسئلة فلسطينية، كما أن كتابته كانت موجهة للأمريكيين وليست للفلسطينيين .. قوبل بالغضب والسخط من الحركة الصهيونية والمثقفين الغربيين المتصهينين .. لمجرد أنه يحمل تلميحا إلى حقيقة وجود الشعب الفلسطيني.
ومع أن سعيد لم يطرح في كتابه "القضية الفلسطينية" وجهة نظر الفلسطينيين التي تقول "إن فلسطين هي أرض الفلسطينيين، وإن الإمبراطورية البريطانية هي التي طردت الفلسطينيين عام 1948 من ارضهم لتبني دويلة إسرائيل، ثم عادت هذه الدويلة وبدعم من أمريكا واحتلت كل أرض فلسطين عام 1967 .. وإن كل ما يريده الفلسطينيون هو استعادة أرضهم وتقرير مصيرهم عليها..الخ"
تجليات اللامكان
في "خارج المكان" كتب يقول "تخترع جميع العائلات آباءها وأبناءها، وتمنح كل واحد منهم قصة وشخصية ومصيراً، بل إنها تمنحه لغته الخاصة.. وقد وقع خطأ في الطريقة التي تم بها اختراعي وتركيبي في عالم والدّي وشقيقاتي الأربع، فخلال القسط الأوفر من حياتي المبكرة لم أستطع أن أتبين ما إذا كان ذلك ناجماً عن خطئي المستمر في تمثيل دوري، أو عن عطب كبير في كياني ذاته"
ما هو هذا الخطأ؟
لم يقدم سعيد إجابة، واكتفى بتقديم قراءة لحياة أسرة فلسطينية ميسورة الحال وربما كانت من افضل العائلات المقدسية حالا خلال فترى طفولته وهو ما يعترف به ادوارد نفسه، كانت تعيش في القدس، اذ نشأ على رؤية والده وهو يتنقل ما بين مهن ووظائف عدة ؛ ما بين الترجمة، والمحاماة، وإدارته لأعماله في القدس والقاهرة، ليس لحالة مادية ضعيفة، وإنما تطويرا وتنفيذًا للطموح الجارف للأب، وحبه وعشقه للمغامرة؛ فتعلم الطفل الصغير من والده الجسارة، والجرأة، ورباطة الجأش، وحب المغامرة، ويحكي عن الوالد "وديع" حامل الجنسية الأمريكية الذي يفاخر بوطنه أمريكا، ويضيف أنه صدق ذلك الانتماء لفترة من طفولته قبل أن يشعر بإرباك الهوية في المدارس التي ارتادها في القاهرة وشعر معها بأنه "خارج المكان"، ويُؤكد أنَّ لوالده فضل كبير في تنشئته، فكريّا وثقافيّا؛ حيث يقول: "يبقى أن أبي كان مزيجا طاغيا من القوة والسلطان، ومن الانضباط العقلاني، والعواطف المكتومة، وقد أدركت -لاحقاً- أنَّ هذه جميعاً قد طبعت حياتي ببعض الآثار الإيجابية"، فيومه كان محددًا ومقسما من قبل أن يبدأ، ما بين ممارسة الألعاب الرياضية، وتلقي دروس البيانو والموسيقى، والقراءة، والاستماع لآخر الاسطوانات الموسيقية الأجنبية، مع اعترافه بكرهه للموسيقى العربية؛ حتى إنه كره حضوره حفلة لسيدة الشرق أم كلثوم وهو طفل، ومن وقتها، لم يشاهد أو يتابع الموسيقى العربية، كما تعلم من والدته التي كانت تجيد اللغتين الإنجليزية والفرنسية ايضا.
يبدو في "خارج المكان" ان سعيد عاش شتاتا بعد شتات، وبدا في بداية حياته كشخص تمتلكه الحيرة وعدم الثقة بالنفس من الحضور الطاغي للأب والأم معا، قبل أن ينتقل إلى التباس الاسم الإنجليزي "إدوارد" الاسم العربي "سعيد" ، فعلى المستوى الذاتي، يبدأ الشعور لدى سعيد بهلامية الذات، وعدم التلاؤم مع إطارها الأساسي وهو "الاسم" منذ وعيه المبكر، وتساؤلاته الاستنكارية حوله، اسم ذي وقع غريب، لا علاقة له بالفضاء العربي الذي يتحدر منه، فبدا اسما نافرا، شاذا، يحتاج إلى تأويل وإحالات لفك هذا الارتباك، اسم انجليزي طفيلي يصيبني بنرفزة عصبية سلخت أكثر من خمسين عاما من عمري كي اعتاد على هذا الاسم الانجليزي الاخرق، أو لكي أشعر بضيق أقل حياله، انه اسم إنجليزي بعيد الاحتمال عن أن يكون مقرونا بـ "سعيد" وهو اسم عائلة عربي حميم .." لقد حاولت أن أجد رابطا بين هذا الاسم الإنجليزي والاسم العربي ولكن دون جدوى، ولذلك كثيراً ما كنت أربط الاسمين معاً وألفظهما بشكل سريع كي لا يبين أي منهما .."
ثم تأتي "اللغة" لتعلن عن ارتباكها وتزعزعها في نفس الطفل ثم اليافع ثم الرجل الراشد، فبين الإنجليزية والعربية كان يتذبذب ويتأرجح، فقد كان لزاما عليه أن يتكلم الإنجليزية في المدرسة التي شكلت قلقا لغويا مربكا، في مدينة كالقاهرة كانت لا تزال تناهض المحتل الأجنبي! وبين طلبة من أقليات بانورامية عجيبة ليس بينهم إنجليزي واحد عدا المعلمين. أما في بيته فهناك توجه من الوالدين للتخاطب بخليط من العربية والإنجليزية والفرنسية، هذا القلق الصريح من هذا التذبذب حول هويته اللغوية أفصح عن نفسه حين النهوض بكتابة هذه السيرة الحياتية إذ إن عملية استرجاع أزمنة الطفولة والصبا في بيئات عربية كالقدس والقاهرة وضهور الشوير (بلبنان) اقتضت أن تنبثق في الذاكرة بأجوائها ومرجعياتها العربية لغة وتعبيرا، ومن جهة أخرى كان لزاما عليه أن "يترجم" هذه التجارب وينقلها بلغة أخرى، هي الإنجليزية التي أضحت لغة البحث والكتابة بالنسبة له. وفي هذه العملية من التعقيد والتغريب ما يشكل تحديثا مؤلما على مستوى الهوية اللغوية.
ثم يزداد تشظي المكان وطأة، حين يتأمل تاريخ أسرته وأصولها، فوالده الفلسطيني الأصل "يكره القدس لأنها تذكره بالموت"، ويهجرها باكرا في شبابه إلى الولايات المتحدة لفترة من الزمن، ليتخلى هناك عن اسمه الحقيقي "وديع" ويكني نفسه بـ "وليام"!. أما أمه ففلسطينية من الناصرة، ولكن أمها لبنانية الأصل، ويزداد هذا الارتباك كلما تأمل في نسيج حياتهم الأسرية التي جمعت بين زوجين مختلفين في سماتهما الشخصية، وبمزاجين متنافرين، وأبناء عمومة ليسوا على وفاق دائم، وأبناء خؤولة لا يجدون حظوة عند نسيبهم، وقد أدى اضطرار الأسرة الى التنقل من القدس إلى القاهرة إلى لبنان إلى الولايات المتحدة في رحلات مكوكية عبر السنوات إلى مزيد من التشرذم العائلي والتشتت النفسي. وتأتي معيشتهم في القاهرة كأقلية مسيحية ضمن مجموعة من الأقليات تنويعا آخر على هلامية المكان وقلقه، ومن ثم لفظه لهم حيث لم تعد ظروف المكان والزمان مناسبة للاستمرار في السكنى بعد قدوم عهد الناصرية ودعاوي التأمين وتعرض تجارة والده للخسائر وهنا يتساءل الكاتب: هل يمكن لـ "إدوارد" والحال هذه أن يكون إلا في غير مكانه؟
ادوارد سعيد، هذه الشخصية العنيدة، التي تتحلى بالتصميم والإرادة، المتحدية لمعرفتها ولمعارف الآخر، بحثا عن الانعتاق والتحرر من القوالب الجامدة للعائلة والدين والقومية واللغة أيضا ، قدم في هذه السيرة توجها فكريا يقوم على عدم الفصل بين الخاص والعام، أو تجزئة العوامل الثقافية والسياسية والاجتماعية التي أثرت فيه وساهمت في تكوينه، وإذا كانت السيرة الذاتية كالمرآة تكشف الذات والآخر، فإنها ولا ريب تعكس الذات في علاقتها بالآخر، في إطار يحدده التاريخ الخاص والعام، فمن يصدق أن باحثا ومؤلفا ومثقفا وشخصا قويا كما يبدو في كتاباته واثقا مما يعلم كإدوارد كان يعاني نقصا في الثقة وخجلا وكبتا وعدم القدرة على الاندماج مع الغير ووجلا من والديه وكرها للمدرسة وحساسية مفرطة لهذه الدرجة...
كانت كتابة السيرة الذاتية نوعا من الوضوح الفكري والنزاهة الثقافية، سيرة مكتوبة بحيوية مدهشة ونزاهة لا تضاهى. لقد عاش إدوارد سعيد، دوما، خارج المكان وانسكن، حد التماهي بالثقافة الغربية الا انه ظل مسكونا أيضا بأطياف هويته الأصلية... هل المنفى هو التغيير في المكان جغرافيا فقط؟ أم شرخ في الوعي ومن ثم تحول في الرؤية إلى الذات والعالم؟.
إذا أردتَّ أن تعرف إدوارد سعيد، فعليك بقراءة كتابه "الاستشراق" وإذا رغبت في معرفة مدى تدينه وحبه ودفاعه عن الإسلام "رغم مسيحيته" فاقرأ كتابه "تغطية الإسلام" وإذا أردت أن تقترب من إدوارد، أو تقرأ مذكرات شخصية، تلهب حماسك، وتدفعك آلاف الخطوات إلى الأمام؛ فعليك بقراءة كتابه "خارج المكان"، وإذا عشقت دور المثقف، فتمتع بقراءة كتابه "المثقف والسلطة" وإذا تمعنت في قراءة كتابه "القضية الفلسطينية" فستعرف ماهية إدوارد سعيد..
ضاع "المكان" وتشتت "الزمان" وتحولت حياة "ادوارد" الى شظايا موزعة ومفرقة ومضيعة في امكنة لا حصر لها لاسباب لا يد له فيها، مجموعة معقدة من الاسباب شوهت حياة الفلسطينيين جميعا، وحتى حياة العرب، لا فرق في ذلك بين ان يكون الواحد منهم "ادوارد" او "سعيد" او اي اسم آخر، اذ يكفي ان تكون فلسطينياً حتى تكون "ادوارد" بلا اي مكان يعين فيه الزمان، مما جعل الفلسطيني دوما، ومنذ اكثر من نصف قرن، مجبرا على ان يحمل الزمان على كتفيه في حله وترحاله....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,927,639
- الترجمة نقل حرفي أم فعل إبداعي؟
- صراع السلطة والمثقف.. -ابن المقفع نموذجا-
- قصص قصيرة/ الاعمى
- البعد الثقافي للمشروع الصهيوني؟
- ثورات وليست ربيعا
- بديع الزمان الهمذاني مبدع المقامات وساحر الالفاظ والكلمات
- -زرايب العبيد-.. الظلم حين يصبح قدرا
- -الاشياء تتداعى-.. وآلام لا تموت
- القهوة.. مشروب له تاريخ؟!!!
- مفهوم العنف في الفكر الاجتماعي
- بين الادب والتاريخ... محاولة لفك الاشتباك؟
- زوابع يوسف زيدان...؟؟!!
- الكتابة على حافة الهاوية
- صناعة الوهم؟!!
- العبودية التلقائية
- صناعة الوعي
- موسم الهجرة الى الشمال... والتخلي عن الذات
- في مديح الموت وذم انقطاعاته
- اللغة العربية الضائعة في جاهلية اهلها
- صناعة العزلة؟


المزيد.....




- بشار الأسد يخطئ مجددا بحق العروبة.. هكذا تحدث عن تاريخ اللغة ...
- نادي قضاة المغرب: نرفض كل ضغط على القضاء
- مجلس النواب يناقش تقرير لجنة مراقبة المالية العامة حول صندوق ...
- ما السبب وراء ظهور الممثل السوري حسين مرعي عاريا في تونس؟
- فيلم -غودزيلا- الأسطوري قادم بنسخة جديدة (فيديو)
- هذه أبرز مضامين التقرير الجيواستراتيجي لمركز السياسات من أجل ...
- ماجدة الرومي تحتفل بعيد ميلادها الـ 62
- رئيس الحكومة يؤكد على أهمية الانطلاقة الفعلية لعمل مجلس المن ...
- بالصور .. هؤلاء أبرز القادة السياسيين الذين حضروا افتتاح ملت ...
- العثماني يدعو الوزراء لمزيد من التفاعل الإيجابي مع البرلمان ...


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منير ابراهيم تايه - الهوية المضطربة لادوارد سعيد في -خارج المكان-