أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - لارين عمر - نجوم تتساقط تحت سماء الاهمال الحكومي














المزيد.....

نجوم تتساقط تحت سماء الاهمال الحكومي


لارين عمر

الحوار المتمدن-العدد: 5807 - 2018 / 3 / 6 - 21:54
المحور: الصحافة والاعلام
    


ثقافة المدينة تقاس بعدد مسارحها مقولة تجسد حقبة زمنية ماضية وحاضرة فانعكاس الموضوع المطروح في المسرح "وهنا حددنا المسرح كممثل لباقي الفنون" النابع من وحي السيناريست والذي يجسده الممثل هي نقطة اللقاء بين الفكرة والواقع وكل عنصر من هذه العناصر يجب ان يؤدي بصورة احترافية والاحترافية تعتمد على عدة عوامل اهمها الحالة النفسية لكافة العناصر المتواجدة داخل العمل المراد منه نقل الواقع , فالممثل على سبيل المثال يعتبر الحلقة الاخيرة من سلسلة العمل, ففي كافة الدول التي تعتز بثقافتها وتحاول احياء تراثها يعيش الفنان حالة من الرخاء المادي على عكس واقع الفنان العراقي , حيث يعاني الكثير من الازمات على مر الازمان التي قد تعصف بالإبداع المكنون داخله دون حل يذكر من اية جهة حكومية.


توجهنا الى اللجنة الثقافية والاعلامية النيابية لطرح الموضوع ومحاولة ايجاد حلول حيث التقينا بعضو لجنة الثقافة والاعلام النيابية النائب حيدر المولى

وكان رده .
ان المنحة المالية التي كانت الحكومة تصرفها سنويا للفنانين والادباء والصحفيين هي غير كافية بل انها معيبة ولا تعالج شيئاً من احتياج هذه الشريحة، مضيفا ان لجنة الثقافة والاعلام ولغرض انهاء الحالات المزرية التي يمر بها بعض الفنانين حين يصلون لمرحلة العجز في العطاء وعندما يصابون بحالة مرضية او ظرف طارئ شرعت بإجراءات مهمة لغرض معالجة ذلك فعقدت قبل ايام ورشة مع مختصين من الفنانين ناقشت تلك الورشة عملية تعديل قانون نقابة الفنانين وبعد ذلك فان لجنة الثقافة والاعلام اعدت تقرير مفصل لغرض تعديل القانون بصورة تضمن حياة كريمة للفنانين وتبعدهم عن الاضطرار لطرق اخرى من اجل العيش او معالجة انفسهم , مؤكدا انه على الرغم من ان مجلس النواب قد خصص في موازنة 2017 مبلغ 5 مليارات لدعم قطاع الدراما في شبكة الاعلام الا انها ومن خلال وزارة المالية طعنت بذلك والغت هذه الفقرة من الموازنة والتي كانت ستلقي بظلال ايجابية على واقع الفن والفنانين لو تم المضي بها , خاتماً حديثه بان اللجنة تعمل على ان يكون تعديل القانون سريع وتتأمل بذلك التعديل تحسين وضع الفنان اثناء العمل وبعد وصوله مرحلة الاعتزال او العجز.



اما رد وزارة الثقافة وهي الجهة المعنية في الموضوع فكان عن لسان الصحفي علي جبار عطية مسؤول في وزارة الثقافة

.
حسب مصادر مطلعة فإن قيمة المنحة السنوية تبلغ 18 مليار دينار يستفيد منها نحو 15 ألف أديب وفنان وإعلامي وقد تسلموها ثلاث سنوات ولكنها قطعت في السنة الرابعة بعد احتلال داعش لثلث مساحة العراق فلم تخصص وزارة المالية أي مبلغ في الميزانية لهذه المنحة لأن الأموال خصصت لتكاليف الحرب ولكن وزارة الثقافة وضعت بدلا منها جائزة الإبداع السنوية وتبلغ قيمتها 25 ألف دولار أمريكي توزع على عدد من المبدعين لا يتجاوزن العشرة , مشيراً الى أن السبب في إيقاف المنحة هو أن ثلاثة أرباع المستفيدين منها ليسوا بفنانين ولا اعلاميين بل أن أغلبهم طارئون على الوسط الثقافي فلا توجد معايير واضحة للمستفيد وأظن أنه يمكن دعم الفئات المشمولة بها بتعزيز نتاجاتهم الأدبية والفنية وطبع كتبهم بأسعار مدعومة وحفظ حقوقهم في المؤسسات التي يعملون بها , مؤكدا انه لا يعتقد ان المنحة السنوية التي كانت تمنح للفنانين توفي الغرض ، فأن المبلغ كان 82 ألف دينار شهريا يصرف نهاية العام مرة واحدة أي نحو مليون دينار فالفائدة المرجوة تظل محدودة للغاية مقابل أمراض الشيخوخة وازياد الرعاية الصحية مع التعرض للمخاطر فالمنحة لا تسد الا جزءا بسيطا من الحاجة , مطالبا الحكومة بتخصيص بطاقة صحية خاصة للفنان والاديب والإعلامي يستطيع بموجبها مراجعة أي مؤسسة صحية بتخفيضات حقيقية لأن هؤلاء ثروة وطنية يجب الاهتمام بها والحفاظ عليها.



من جانبه بين الفنان محمد عطا سعيد

وهو احد المتضررين من ذلك الاهمال الحكومي أنه "طيلة عمري الحقيقي و الفني لم اسمع يومًا بوجود ضمان اجتماعي وصحي للفنانين مع الأسف ، فاذا كان يوجد فلم اطلع على هذه القوانين ولو تسألني سأقول لكِ هنالك فنانين أصابهم العوز والجوع والمرض ، قسمًا منهم ودعونا و رحلوا وقسمًا منهم مازالوا يعانون المرض والفقر والحاجة مع الاسف وإن هذه القوانين نسمع بها فقط ولا نجد لها شمولية فحالة الفقر تقريبًا عامة , مضيفا انه في الدول الأوربية نعم توجد هذه القوانين التي تهتم بالإنسان فالطب والعلم الرعاية والضمان الاجتماعي موجودة و تشمل الجميع .
الى ذلك قال سعيد انه في مدينة الصدر بقرب احدى الساحات نجد ان بعض العوائل يسكنون الخيم و غير ذلك و انتِ تعرفين بيوت التنك ، هذه البيوت الخطرة يعني اذا خلوا كهرباء كلهم ينتلون ويموتون ، من التنك مسوين بيوتهم ! اما الفنان فقلت لم اسمع بقانون الضمان الاجتماعي والصحي للفنانين ابدًا طول حياتي ، رغم اهمية الفنان بصنع الحضارة وتهوين المجتمع وتهوين الانسان ، وخاصة حالة الفنان الان متردية فتوقفت الاعمال

التي هي مصدر رزقه وأصاب ما أصاب الفنانين الفقر والعوز ليس فقط عدم الاهتمام بهِ ولكن عدم الاهتمام بالمجتمع من خلال الفنان لان الفن مجد وفائدة وحضارة المجتمع.
الى متى والى اين يبقى هذا الواقع المرير الذي يفتك بحياة نجوم تهاوى البعض منها وتساقط الاخر اسير المرض والعوز دون رعاية حكومية مباشرة او اية جهة اخرى معنية في هذه القضية الخطيرة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,829,935





- أول تصريح لوزير الخارجية السعودي الجديد بعد تعيينه
- مسؤول أمريكي: الولايات المتحدة تدعم حق الشعب اللبناني في الت ...
- محامو غصن يطالبون القضاء الياباني بإلغاء محاكمته
- مسؤول أمريكي: الولايات المتحدة تدعم حق الشعب اللبناني في الت ...
- محامو غصن يطالبون القضاء الياباني بإلغاء محاكمته
- -تولى إدارة البحر والجو-... من هو وزير النقل السعودي الجديد؟ ...
- رد روسي على بروفة هجوم أمريكي
- السودان... النائب العام يبحث تسليم البشير للجنائية الدولية
- الشرطة العسكرية الروسية تسير دوريات في عين العرب على الحدود ...
- العثور على مركب قديم في قعر نهر الفولغا


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - لارين عمر - نجوم تتساقط تحت سماء الاهمال الحكومي