أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مريم علي ماضي - حكايات امر بها














المزيد.....

حكايات امر بها


مريم علي ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 5807 - 2018 / 3 / 6 - 17:06
المحور: الادب والفن
    


حكايات امر بها
ومغامرات لا اعرفها وروحي التي تشتاق وتحن ضاعت بين قساوت الحياة زحمت الكذب وحقد البشر واين لهفتي بالحب هل ماتت ؟؟
السنوات تمضي ومازالت ابكي على قلبي الذي لايشبه احد.. تغيرت نفوسهم وازدادت قسواتهم ولا اعرف ما السبب اشتقت لقلبي القديم اشتقت الايامي القديمةةة احزاني لا تريد مغادرتي احتاج لحضن يحويني من بشاعتةةة الحاضر وقلبي صادق يحميني من كذب المشاعر ياالهي ماذا سأفعل ؟؟لا احد يستطيع مساعدتي !!!! وكل ماروي له قصتي يبكي ولا اعلم اين هو الان هل الذنب ذنبي اتمنى ان يتوقف قلبي واموت من اجل قلب اخر الذي تركتة في حدى محطات عمري ولا اعلم اين هو الان احبك لا لذات بل لما عليك عنداما اكون بقربك لا تتوقف عن الابتسامةة حتى وان كنت حزينا فلربما فتن احد بابتسامتك مااعظم أن يستطيع ألانسان أن يخفي مشاعرة حتى عندما تنازعه نفسك لتفجيرها بعيون دامعه أنكسارا لأجل صمت أنيق وحزن احمق وانانية فارغة لم استطع النوم لقضي من كوني افكر فية ولكن ماكان يغضبني اكثر هو اني كلما ازدادت غضبااا وكان تفكيري فيةة يزداد المرء لا يننتمي لاي ماادام ليس فية ميت تحت التراب لا احد يستحق دموعك ولان استحقها احد فلن يدعك تذرفها الحب في كل زمان وفي ومكان ولكنه يشتد كثافة كلما أقترب من الموت الخجل هو شبح لا يمكن هزيمتة ان احد لايستطيع تعليم لاخرين الحياةةة ؟؟؟ انا متعب مثلك ياصاحبي ولكني لا أجيد النحيب احيانا نضحك لاننا تستنفذنا رصيدنا من البكاء في اللغةةة اسماء ممنوعةةة من الصرف وفي القلب وجودةةة ممنوع من النسيان ... تحتاج عمرا لتقتنع الاخرين أنك انسان والحظةة واحدة لتقتعهم اانك العكس .....
تحتةةة شعار اعطيني الاهتمام اعطيك الدنيا واهلها ❤





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,705,544
- أحبب من شئت فإنك مفارقه


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مريم علي ماضي - حكايات امر بها