أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - -الكتابة- من خلال حوار مع المبدعة المغربية-سعدية بلكارح-














المزيد.....

-الكتابة- من خلال حوار مع المبدعة المغربية-سعدية بلكارح-


محمد هالي

الحوار المتمدن-العدد: 5807 - 2018 / 3 / 6 - 01:56
المحور: الادب والفن
    



محمد هالي:
سعدية بلكارح يبدو أن الكتابة لديك وليدة انسياب شعر، سرد و خواطر عجيبة ، كما ا
أنك تديرين رابطة أدبية تحتوي أدباء، و شعراء ، و أصحاب سرد، ما سر هذا التشجيع الذي تبدلينه في هذا المجال للشباب، و لأصحاب الكلمة، لكي ينتشر الإبداع في ظل شروط مجحفة، نتيجة هيمنة الصورة على الكلمة ، و هيمنة الاختصار نتيجة الإلهاء المتفشي في كل مجال؟
سعدية بلكارح:
أولا شكرا وارفا على هذا الحوار الباني للمعارف.. الممِدّ لجسور الترابط بين الكاتب والمتلقي.. لخلق مدى واسعٍ تتضح فيه الرؤية.. وتتعمق بحجم الرسالة المنوطة بالقلم الواعي..

وأقول إن الكتابة رسولي إلى نفسي أولا ثم إلى المحيط حولي..
هي الوسيلة المثلى للتعايش مع المتغيرات..
بالتعبير الصادق عن الرفض أو القبول.. هي التي تجعلني أجوب العالم في دقائق وأعود إلى حيث أنا بحمولة أخرى ..أو قد لا أعود.. كما كنتُ بل أتجدد..
الكتابة تجعلني أكتشف ذاتي كل مرة بشكل مختلف.. ورؤى مغايرة..
ربما البحث عن الذات وسط الذات الهاربة.. المتقمصة.. هي إشكالية الكاتب..
الكتابة وليدة قراءة طويلة.. عميقة..
لا تصلح كتابة دون إعطاء حيز زمنيّ وفير للقراءة..
البيت لا يقوم من غير أساس سميك متين..
والكتابة لا تكون من غير قراءة شفيفة تخالل عمق الأفكار والرؤى.. لاستشفاف عناصر بناء معرفي سليم.. وكسب خبرات هامة جدا..
التجربة هي ما جعلني أسيّر مؤسسات ثقافية إبداعية على مدى سنوات..بمختلف الإرهاصات والتحديات..
لا أقول إكراهات.. فرسالة الأدب رغم الضغط تظل نبيلة جميلة.. ومشبعة بالعطاء.
إذا أحببتَ مجالا أخلصتَ فيه.. هذه قاعدة..
والرابطة العربية للفكر والأدب وليدة تجربة حافلة بالعطاء.. منذ سنة 2012/2011..
الكتابة مسؤولية جسيمة.. ليست لعبا او تلاعبا بالكلمات.. وإنما صقل التجربة لإبلاغ رسالة ما في الوقت المناسب والظرف الأنسب..
المتلقي هو طرف لا تقل أهميته في ثلاثية الكاتب _النص_ المتلقي..
..
هناك نكوص في جودة الكتابة.. سوف يجرنا طرحها هنا إلى فتح شُعب لا داعي لها .. الآن..
نكتفي بالقول:
من سعى جادا إلى شيء حصل عليه كاملا ..
ومن رضي بالفتات عاش في الطرقات متوسلا..
محمد هالي:
"ربما أواجه الآن حقيبة معلوماتية كبيرة تستفيض في اخراج المعلومة".
أما جدلية الكتابة و القراءة لا يمكن حصرها في هذا الجدال، لهذا إذا كان الكاتب يتسلح بقلمه فهو نتيجة هذه التغذية المتواصلة التي يأخذها من القراءة ، فالأخذ و العطاء يتم ضمن هذه المعادلة، لأن الكتابة هي تعرية للذات أمام العالم ، من مخزوناتها و ما اكتنزته من معلومات عبر القراءة ، الكتابة تدفق للذات مما جمعته من أفراح، و أحزان ، و انطباعات موضوعية و ذاتية ، اكتنزت لكي تبوح بما هو متوهج لكي يتعرف عليه المتلقي، لهذا تتداخل الأفكار ، و تعلو لتنط من فوهة الشعور و اللاشعور ، ليتعرف عليها المتعطش للمعرفة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,564,997,331
- الشعر و الانسان!! من خلال حوار مع الشاعرة و المبدعة سوار عبي ...
- اصطياد النجاة
- ذاتية الشعر أم موضوعيته؟ حوار مع الشاعرة المغربية فتيحة فوكا ...
- الإبداع المشترك: سوريا ...!
- عشرون درهم
- الشعر و الانسان من خلال حوار مع الشاعرة و المبدعة سوار عبير ...
- سيدهم ترامب..!
- ذاك الانسان
- قصائد من بياض
- متمنيات
- فلسطيني إلى حد الثناء
- في اللوحة مصائب كثيرة
- قطع دابر اليقين
- الاستفادة من التناقض
- تراتيل لكي لا يختفي النظم
- من الواقع
- صيرورة التاريخ المزرية
- العالم ينتهي فينا
- امينة الزعري و - لن افكر في-
- حوار فايسبوكي مع الفنانة اللبنانية التشكيلية -نسرين شبيب-


المزيد.....




- رحيل الفنان الكوميدي الليبي صالح الأبيض
- بالصور.. نجمة مصرية في ضيافة -الهضبة- والشربيني
- موسيقى الصحراء في موسكو
- أخنوش: لا حل لمعضلة تشغيل الشباب إلا بالرقي بمستوى المقاولة ...
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- بعد وفاته بساعات... والد الفنان أحمد مكي يظهر لأول مرة
- استثمارها ماديا أو فكريا.. هكذا تحدث الفائزون بجائزة كتارا ل ...
- ظهير تعيين أعضاء الحكومة ومراسيم اختصاصات ست وزارات بالجريدة ...
- أحمل القدس كما ساعة يدي.. وفاة شاعر -الأمهات والقدس- التركي ...
- شاهد.. زفاف نجل هاني شاكر يجمع نجوم مصر


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هالي - -الكتابة- من خلال حوار مع المبدعة المغربية-سعدية بلكارح-