أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - موسى لطيف عبد القرغلي - الطفل اللقيط المشرد في شوارع بغداد














المزيد.....

الطفل اللقيط المشرد في شوارع بغداد


موسى لطيف عبد القرغلي

الحوار المتمدن-العدد: 5807 - 2018 / 3 / 6 - 00:18
المحور: حقوق الانسان
    


موضوعنا يتكلم عن الطفل القيط والاطفال المشردون في شوارع العاصمه بغداد وهذه تعد ظاهره سلبيه وهي في حاله ازدياد يوم بعد يوم برئيكم من يتحمل هذه المسؤليه ومن الخطر في هذا الموضوع تعالو معنا لنفسر هذه الظاهره ؟.. لماذا خطيره ؟ الجواب بكل بساطه هوه سوف يقومون بعض النفوس الضعيفه بستغلال الاطفال في عمليا ارهابيه ولاكثر من هذا تحدث الينا شخص ويقول اصبحت الان تجاره وتقسم التقاطعات الى عصابات توتاجر بلاطفال هذا هوه الخطر من الموضوع . دعونا نعرف من المسؤل عن هكذا حالات ؟ وزاره الداخليه العراقيه هي المسؤله عن هكذا حالات سلبيه وخطيره ولكن الان هي بعيده كل البعد عن الموضوع ومتغافله عن هكذا حالات ونادرن ما يتم اعتقال بعض الاشخاص ولكن بلا جدوا يتم الفراج عنهم بعد بضع دقائق وبعض الفاسدين يقومون بعتقال وملاحقه من يكشف سرقتهم وتهاونهم مع العصابات ... والمسؤليه الكبرى تقع بعد وزاره الداخليه على المؤسسات الايوائيه من المفترض ان تقوم بعمليات توعيه وائيواء الاطفال وتقوم بعمليه تنشئه سليمه وصحيحه ولكن عندما يكبر وتكبر معه هذه الاسئله من انا ؟ وكيف اتيت الى هنا ؟ ولماذا ليس لديه كبقيه الناس ام واب ؟ وتزداد معاناتهم تجاه هويته واصله وذاته مما تؤثر عليه بالجوء الى الانطواء والعزله كل هذا هوه هوه سبب اشخاص مسيئون تسببو بأنجاب هذا الطفل وتركو لحياة صعبه . ما يحدثه المسيئون والاشخاص المتسببون بانجاب الطفل هوه سبب كما يعتقد البعض هوه الفقر وعدم التوعيه والتفكك الاسري هوه السبب الرئيسي في هذه الحاله علينا كمؤسسات اعلاميه ومنابر للاصوات الحره ان نقوم بتوعيه على هكذا مواضيع مهمه للمجتمع العراقي والعربي. حتى نتخلص من كل هذه المتاعب علينا بان نقوم بتوعيه مستمره .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,779,751





- إيران تدعو الأمم المتحدة للمشاركة في تحقيقات الهجوم على النا ...
- مفوضية حقوق الإنسان العراقية: ارتفاع ضحايا التظاهرات إلى 155 ...
- الأمم المتحدة تحذر من انخفاض حاد لعدد سكان بعض الدول الأوروب ...
- صورة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى -القسام- في غزة تشغل الإ ...
- 140 منظمة حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن الناشط أح ...
- هجاء الترفيه يقود إلى السجن.. اعتقال شاعر سعودي انتقد آل الش ...
- بعد عقود من إعدام صاحبه.. الفكر الجمهوري يعود للواجهة بالسود ...
- ما مقومات المنطقة الآمنة في شمال سوريا وهل ستجبر تركيا اللاج ...
- تلوح بالخطوة الرابعة… تقرير إيراني للأمم المتحدة حول ناقلة ا ...
- الرئيس التونسي المنتخب يصرح بممتلكاته لهيئة مكافحة الفساد


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - موسى لطيف عبد القرغلي - الطفل اللقيط المشرد في شوارع بغداد