أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - عبد المولى














المزيد.....

عبد المولى


رولا حسينات
(Rula Hessinat)


الحوار المتمدن-العدد: 5806 - 2018 / 3 / 5 - 10:35
المحور: الادب والفن
    


لم يعرف عبد المولى ما الذي أيقظه؟ وما الذي جعل قلبه يخفق بهذه السرعة؟ ولم هو في عجلة من أمره في هذا اليوم؟!...أخذ يسبُّ ويشتم كل من أثار جنونه، وجعله يخرج عن طوره...سبابه ولعناته لم تكن لتفيق أهل البيت المسكون بالشخير، والكثير من البلادة، ولم يكن ليخرج عن طوره لولا حدوث خلل ما في عادته في استيقاظه اليومي لصلاة الفجر؛ حين ترتفع عقيرة المؤذن سليم بالأذان، وقد صعد إلى سطح المسجد، والكثير من السكون يسكن فوق أم الدبابير كان كفيلاً بأن ينقل صوته حاملاً الأذان إلى صيوان أذنه؛ ليس هو فحسب بل جميع ساكني أم الدبابير؛ لكن شيئاً ما حدث جعله يخرج عن روتينه اليومي ...أنصت جيداً لذلك الصوت الذي يأتيه من النافذة الطولية التي تعلوها نصف دائرة، ودرفتي الشباك قد فتحتا على مصراعيهما ولم يبن بعد الخيط الأبيض من الخيط الأسود.
كل الأمور تدله على ما اعتاد رؤيته إلا أنّ ضربات قلبه كانت نافرة، وقد بلغت الحلقوم، كان الصوت يأتيه جلياً صوت سليم متهدجاً، وكان به حشرجة ما صدَّ سليم و قد بكى كثيراً، ولم ينته بعد: الصلاة خير من النوم، حانت القيامة...
-وما أدراه بالقيامة...!
أخذ يقلب عبد المولى كلمة القيامة في ذهنه، وقد تسمر عندها، ولم يعِ الأمر حقاً...
- هل يقصد سليم أن القيامة قد أزف موعدها؟ وأن عليه أن يلملم أغراضه، ويرتحل إلى الطريق منتظراً لها، ولكن ما الذي عليه أن يحمله؟ فلن يستطيع حمل غير ملابسه!
النهاية...كلمة لم يتوقع قدومها بالمرة...ولم يتوقع أن تأتي بهذه السرعة، لم يكن أمامه وقت ليفكر؛ عليه أن يصلي، ويصلي، ومن ثم يدبر أمره، ومن ثم يصلي، ويصلي، وهو ينتظر ويصلي، وهو يدعو...
لم يكن يفكر بهذا النشاط اليومي الذي يقوم به يومياً خمس مرات وفقط، ما يفعله يومياً لا يسميه بالحاج، ولا يزيد من وقار شكله، وهيئته الخاشعة.
ببساطة لم يكن أيُّ شيء يكفل له بان يكون الحاج حتى لحيته...السروال الأبيض، والجلابية الواسعة الأنيقة، الصداري، والكثير من دهون الشعر بزيت السيرج الذي يضعه مع الماء الفاتر أيضاً حتى يزيل عنه البلغم، ورغم ذلك لم ينته إخراجه للبلغم...
كل شيء له استخداماته المتعددة، والتي لا يمكن أن تتوقف عند غرض واحد بل تتبعه بسلسلة غير منتهية بالاستخدامات كالآلام بطنه، والصديد الذي يقطر من أذنه. وقد تستخدمه أم البنين والبنات أيضاً ولم لا...
استفاق من تفكيره وهو يهم بالخروج من غرفته، لن يوقظ زوجته سنية مهما حدث، فليدعها ربما فاز بما هو خير منها، وأجمل، ولم يكن بباله أن يقوم بشيء مع أولاده؛ فشخيرهم يكاد يخرج من خرم الباب، ولكنه لم يصدق عينيه بهالة النور التي كانت تملأ بيته الأسمنتي الذي جدد طلاءه بعد أن أضاف حجرتين إلى غرف البيت؛ رغم أنهما أقل حجماُ لتتسع لأولاده الكثر الذين لم يفق إلا وقد لفظهم البحر إليه...كانت هالة النور تكاد أن تعمي عينيه؛ فلم يعتد سوى السير في الظلام ليصل إلى دورة المياه التي تنتهي بالممر الضيق الذي يفصل الغرف على الجانبين...
ما شاهده جعله يجفل؛ سنية تقف وهي تحمل دموعها بين كفيها، وقد غرقت بصفحة وجه مغموسة بيدين مرتعشتين..رعشة صوتها ويديها وهي تلح بالدعاء أسقطت كل مفاهيم الدنيا إلى الآخرة...
- أتراها سمعت ذلك النداء؟! إذاً لم يكن الوحيد الذي سمعه...وكان أيضاً بطابور طويل يتأفف وهو ينتظر دوره...أولاده الستة وبناته الأربعة...الغريب في الأمر أن أولاده الستة لم يعتادوا النوم إلا وقت أذان الفجر حيث يعلو شخيرهم، ولا توقظهم قنبلة نووية...لم يكن ذلك الغريب في الأمر فقط بل اللون الأبيض الذي يرتدونه من بنات وبنين..متى كان لكل منهم جلابيته البيضاء، وينتظرون دورهم للوضوء!
أشياء غريبة تحدث لها تتفاقم بعد صحوته بكامل قواه العقلية بعد ما سمع من المؤذن سالم كلمة القيامة...
لم يكن هذا حال الحاج عبد المولى فقط بل كان حال القرية كلها؛ التي هبط عليه نبأ القيامة من قم المؤذن سالم كالصاعقة...
وهيبة التي لم تشأ أن تموت، وعلى جسدها شعرة واحدة بقيت، وبقيت بعجينتها السكرية تزيل كل شعرة نافرة على جسدها حتى رفع الأذان الثاني...
جاد الله وعبد المقصود وحنفي جيران منذ أن قامت الدنيا، ووجدوا أنفسهم يلعبون صغاراً ويلعبون الطاولة في القهوة شباباً، وتحت طاقة النور في المسجد وهم يحنون ظهورهم وقد نحت الوجع أجسادهم.
لكنهم ولأجل عجل حنفي الذي أكل برسيم جاد الله، والذي اقتحم حوش دار عبد المقصود فداس دجاجته البياضة، ففار دم عبد المقصود فأمسك العجل بفروسية نادرة، وذبحه وفرق لحمه لوجه الله... رغم أنه فكر بان يحتفظ به للعيد الكبير...لكنه قرر أن يذبحه والحديد حامي.
وكان ذلك منذ زمن بعيد ربما قبل عشرين عاماً ولكن النار كانت تتأجج في كل يوم...ولكن اليوم أمر مختلف؛ فلقد انتهت الحياة، وسترفع أعمالهم، وسيحاسبون، وربما سيمنع هذا الخلاف دخولهم الجنة... أسرعوا للوضوء بماء المسجد فضجيج دورهم قد شق سكون الفجر بصياح الدور على دورة المياه.
ثلاثتهم كانوا عند باب المسجد ليطلبوا المسامحة، كل واحد من جاره، وتبادلوا السلام بعد سنوات طويلة من الفراق والسب والشتم...
الخطوات الخمس عشرة التي كانت زينات تعدها من أجل أن تحفر للعثور على غوايشها، لم تحسن عدها، لقد خطت خمس عشرة خطوة بالضبط، وحفرت في حوش الدار، وعندما لم تجد شيئاً أنقصتها إلى أربع عشرة خطوة، ومازالت تنقص وتزيد دون جدوى، لم تجد شيئاً.
الأولاد الصغار الذين لم يحسنوا الطهارة بعد لم يكن ببالهم شيء غير أنهم استيقظوا مبكراً وهموا للعب؛ غير أن الخوف الذي تملك أهلهم جعلهم يتأملون المشهد، وفي ذهنهم سؤال: أحقاً يريدون القيامة لتصلح أحوالهم؟!.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,901,234
- الريادة في الأعمال
- عمليات السطو المسلح والمساومة الأمنية
- الناجي الوحيد
- ثورة يناير ثورة الكرامة والعدالة الاجتماعية
- سد النهضة واللعبة السياسية
- مبادرة الاديبة الأردنية رولا حسينات(تمكين) لدعم المرأة الأرد ...
- سانتياغو
- الورقة(3) مرحلة البناء
- معجزة الراتب
- القدس عربية
- الشباب وفن قراءة البوصلة الورقة(2)
- نحو إستراتيجية البناء
- رقم 32
- الرمال المفككة
- الطبقة المتوسطة والعاصمة الإدارية وجزيرة الكنز
- قانون الإفساد بطله المواطن
- بركة الجن
- طقوس الهذيان
- محمد يونس أبو الفقراء
- إقليم كوردستان ...وسياسة البقرة والضرع....


المزيد.....




- الممثل الكوميدي فولوديمير زيلينسكي يحقق فوزا كاسحا في الانتخ ...
- أوكرانيا: الممثل زيلينسكي رئيسا للبلاد وفق استطلاع للرأي وبو ...
- الشاعر والإمبراطور.. لقاء استثنائي بين غوته ونابليون غيّر حي ...
- وفاة الشاعر والمترجم بشير السباعي عن عمر ناهز 75 عاما
- جامعة المنوفية تحقق مراكز متقدمة في الفنون التشكيلية بمسابقة ...
- العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني ...
- بالصور: احتفالات المصريين بأحد الشعانين
- الخرق العثماني.. شاهد حي من -سكة حديد الحجاز-
- نجوم الأوبرا الروس يغنون -آفي ماريا- تضامنا مع كارثة نوتردام ...
- العالم العربي يفقد فارس الترجمة والشعر بشير السباعي


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رولا حسينات - عبد المولى