أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين














المزيد.....

المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين


سعيد العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5803 - 2018 / 3 / 2 - 17:43
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين
تناقلت الأوساط السياسية العراقية في الآونة الأخيرة تسريبات مؤكدة للسيستاني تكشف عن حرصه على أن المُجرب لا يُجرب ، و أيضاً أنه غير راضٍ عن الأداء السيء لكل الحكومات التي توالت على حكم البلاد ، و أنها تقف وراء إلى ما وصل إليه البلد من فساد و إفساد و خراب و دمار و طائفية مقيتة و تردي كبير في مختلف المجالات في بلد لا يزال يمتلك الخيرات الوفيرة ، و المقدرات الهائلة لذا فقد أوصى السيستاني بعدم انتخاب الأحزاب الدينية ، وهذا يعني أن الكثير من تلك الأحزاب الدينية سوف تكون في مهب الريح ، و خارج دائرة الحكومة المقبلة ، مما أثار حفيظتها فكان الرد التلويح بالقوة فقد جاء ذلك على لسان قادة مليشياتها المجرمة أمثال مقتدى الصدر و قيس الخزعلي و غيرهم فصرحوا بأنه صنم لا فائدة ترجى منه لكن هذه المواقف المتقلبة لهم دائماً ليس ما نرمي إليه بقدر ما يهمنا كلام السيستاني و الساعي لتحقيق مآرب شخصية له و خدمة لمشاريع خارجية كلها تصب في مصلحة جهات تريد النيل من العراق فقد جاءت هذه الفتوى الفاسدة لأنها أصلاً ولدت من رحم فاسد ، إن ما يتبادر إلى أذهاننا عدة استفهامات منها المعروف من تاريخ ساسة العراق كلهم كانوا في الخارج و لأكثر من 35 سنة فلم يكن الشعب يمتلك الخلفيات الكاملة عن مستواهم العلمي ، و مدى قدرتهم على إدارة البلاد ، فضلاً عن ماهية حياتهم ؟ و ما هي مواقع عملهم في دول الخارج ؟ إذاً كيف وصلوا لسد الحكم ؟ مَنْ قدَّم هؤلاء الفاسدين على أنهم الأصلح و الاكفئ و الأقدر على الحكم وهم ملائكة رحمة لا شياطين نقمة إذاً لابد من وجود شخصاً ذا تأثير كبير على الوسط العراقي ، و يسيطر عليه كلياً ، و يتمتع بفروض الطاعة و الولاء له ، و التأثير على البلاد اغلبها إن لم نقل كلها هنا يأتي دور السيستاني الذي عقد الاتفاقيات مع زمرة السياسيين المفسدين خلف الكواليس فمن جانبه لا يتعرض لهم لا من قريب و لا من بعيد ، وكذلك يوفر لهم و لفسادهم الغطاء الشرعي ، و لا يفتي ضدهم حتى لو أصبح العراق في خبر كان لذلك نراه يستخدم المكر ، و الخداع عند كل عملية انتخابية تجري في العراق ؛ لأجل استغفال الشعب و الاستهزاء به و الضحك على الذقون فكانت فتواه المجرب لا يجرب لسحب البساط من تحت الجماهير التي لا زالت تنتظر منه موقفاً تاريخياً مشرفاً ضد السياسيين الفاسدين لكن أنى له ذلك هيهات هيهات فلو تكلم الحجر و نطق المدر حينها نتيقين انه تكلم للحق و أصبح ممَنْ ركب في سفينته ، فيا أيها العراقيون كفاكم ضحكاً على عقولكم و استخفافاً بها فلا يمكن أن ننتظر الإصلاح من فاسد فمن المخزي و المعيب أن نلهث خلف السراب ، و ننتظر الخير من الأرض الميتة كما لا صلاح و لا إصلاح من السيستاني و سياسيه الفاسدين فالمؤمن لا يلدغ من جحر واحد مرات و مرات.
بقلم الكاتب و المحلل السياسي سعيد العراقي
Saeed2017100@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,796,582
- السياسي الفاسد لا يُولد إلا من رحم فاسد
- أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر يا كمال الحيدري
- إلى متى يتلاعب السيستاني بأموال اليتامى و الفقراء و النازحين ...
- بأي وجه يشارك الفرس و الأتراك و الأفغان و الباكستان في انتخا ...
- ماذا يريد السيستاني بسكوته إزاء ما يجري في البصرة ؟
- دعوة السيستاني لمحاربة الفساد حقيقة أم وهم و خيال ؟
- يا ملالي إيران زمن العربدة و التهديد بالقتل قد وصل إلى نهايت ...
- نظام الملالي إلى زوال ... الحرية لإيران
- رسالة للمالكي من فمك ندينك
- ماذا يعني تجدد التظاهرات في إيران ؟
- ماذا لو كان السيستاني في زمن الإمام الحسين ؟
- السيستاني يلوح بحرب أهلية لضمان بقاء الفاسدين
- إيران وراء كل الأزمات التي تعصف بالعراق
- متى يكفكف السيستاني دموع الأرامل و الأيتام ؟
- إيران دولة إعدامات لا دولة حريات
- لمقتدى نقول : القائد بالأخلاق الحسنة لا بالسب و الشتم و النق ...
- سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران
- الشعب الإيراني بين السلة و الذلة
- تظاهرات العراقيين صرخة بوجه الفساد و الفاسدين
- الحرب على داعش مَنْ دفع ثمنها ؟ ومَنْ المستفيد من وراءها ؟


المزيد.....




- طائرة بوينغ 727 الشهيرة تتقاعد من الخدمة وتقوم بآخر رحلة طير ...
- من أعلى البرج.. كيف يبدو هذا المسبح اللامتناهي في دبي؟
- أزمة الرئاسة في فنزويلا: ماكرون يشيد -بشجاعة الفنزويليين الس ...
- أوغلو: تركيا قادرة على إقامة منطقة آمنة في سوريا.. ونتواصل م ...
- من هو خوان غوايدو الذي تحدى مادورو ونصّب نفسه رئيسا لفنزويلا ...
- أوغلو: تركيا قادرة على إقامة منطقة آمنة في سوريا.. ونتواصل م ...
- من هو خوان غوايدو الذي تحدى مادورو ونصّب نفسه رئيسا لفنزويلا ...
- صحف إنجلترا تنشغل بهجوم مدرب تشلسي على هازارد
- 6 أغذية يجب على الحامل تجنبها
- 64 % من الأردنيين: الأمور تسير بالاتجاه الخاطئ


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - المُجرب لا يُجرب حيلة للإستهزاء بعقول العراقيين