أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - الجنس الثالث














المزيد.....

الجنس الثالث


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5803 - 2018 / 3 / 2 - 17:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في سورية عدّة أجناس للسوريين الجنس الأوّل، وهم أبطال النظام، والثاني أبطال المعارضة، والثالث أبطال العلمنة.، ولا أقصد بالجنس الهوية الجنسية. بل طبيعتهم الإنسانيّة.
تصرف فئة من السّوريين في الدّاخل والخارج جلّ وقتها بالتّرف، وقد سمعت من مصادر متنوعة أنّ الفقر يشابه الموت، والغنى يشابه الخيال، ويأتي السّوريين الذين يتحدثون عن الداخل بأمثلة عن تحول مهن بعض الناس إلى المستوى الذي لا يمكن أن تقدر فيه ما يملك. أما عن التّرف فهو التّفرغ للبث الحي، وبث الصّور، والسهرات، والمجون.
أحد الأصدقاء الافتراضيين عاد من سورية، وكتب على صفحته. لا تصدقوا أحداً فجيش النظام، والمليشيات يتاجرون بكلّ شيء، والنهب ثقافة ربما تسود بكثرة في الوسط السوري، فقد كان المساعد في الجيش ينهب التموين والضابط ينهب المساعد ، وسيادته ينهب الجميع. لكن الجنود، والمتطوعين، والمجبرين على الخدمة يموتون، وحتى لو نهبوا فقد يحظون بحصيرة، أو ديك دجاج، لكن من هم في القمّة يعرفون الخيرات في المناطق، فيرسلون جنودهم مع سيارات لأشخاص يضمنون ولاءهم، يدفعون لهم من مخصّصات " الدولة لو وجدت" ليجلبوا معملاً كاملاً، وقد نهب الجيش السوري، وقوات سورية الديموقراطية، وبعض فصائل الجيش الحر البيوت، والمعامل، وحرقوا البشر والشجر. قرأت ما كتبه هذا الشّخص قبل أن يحظرني، وكان صديقي تحت اسم " الملتزم" وليس هذا موضوعنا على أيّة حال.
في برامج أوبرا المزيّف، والذي جعلها من أغنى الشّخصيات العالميّة. كنا نتسمّر أمام التلفاز كي نعرف نهاية المأساة، أو الملهاة، على الشّاشة ونخرج بخفي حنين، ودائماً ننتظر أن تقدم الحلّ السّحري فإذ بأوبرا اليوم قد تكون متّهمة بأشياء كبيرة مثل الاتجار بالبشر على سبيل المثال غطّت عليه في برنامجها، ويبدو أن لكلّ مجتمع جنس " ثالث" ليس وفق هويته الجنسية. بل وفق طموحاته. هناك " جنس ثالث" في سورية . جنس متمدن يؤمن بالعمل التطوعي، ويكره التخلّف، وبخاصة الإسلامي منه، وهمه ليل نهار أن يبث صوره على الفيس، أو غيره من وسائل التواصل ليظهر لنا سخافة الدين الإسلامي، والمذهب السّني تحديداً. قد يسأل أحدكم وهل أنت لست علمانية؟ دائماً أقول بأنّني لا دينية، ولا قوميّة ، ولا أحب المصطلحات العميقة.
هؤلاء الذين حملوا همّ الوطن، والمواطن، ويقدمون خبراتهم مجاناً تصل رسائلهم مليئة بالسموم، ويشعر المتابع لهم بالحسد على الرّفاه الذين هم فيه، فمن أين لهم هذا؟
يمكننا أن نقول لهم: إن كنتم تبحثون طوال اليوم عن فيديو لداعية إسلامي، أو عن صور لجهاد النكاح لتظهروا لنا قباحة المشهد. لا تهتمّوا لأمرنا. لن نقتنع بكم إلا إذا رفعتم قناع العلمانية، وإن كنتم تكتبون لبعضكم، لا تتعبوا أنفسكم. يمكنكم وضع ملّف عن كلّ شخصية من الشّخصيات الإسلامية مدروس بشكل عميق، لكبار المؤرخين في. العالم. وفروا جهدكم، وربما جهدكم مشكور من قبل السّلطة الباغية، فاستمروا.
الجنس الثالث الذي يضخّم أناه متواجد دائماً بين أعيننا، يظهر أحدهم لايف ليشرح الوضع في الغوطة أو عفرين، وأمامه مرآة ترصد حركاته كي يبدو عظيماً، وبعدها مباشرة يظهر إما في حفلة داخل سورية إن كان يعيش في الداخل، أو في الشانزيلزية إن كان في فرنسا.
هل تعلون أن السّوري الذي لازال على جنسه ليس معه حق الطعام لو كان في سورية، ولا ثمن المواصلات إن كان مهاجراً؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,781,651
- اضحك، فليس في الضحك عار
- تماهى مع النّظام، واشتم العرب السّنة
- العجز عن الكلام
- آسفة على الكذب
- طواحين النّار
- أبطال الديجتال
- مفردات اللغة، والاكتئاب
- تقبيل الشمس
- الأسدية فكرة سوف تبقى بعد رحيل الأسد لعقود
- أقول: لا لثقافة الموت
- في ذكرى المحرقة اليهودية
- سهرة مع عائلة سوريّة
- تقول أنها عبد
- نحن في حالة حرب لا مصلحة لنا فيها
- من أجل الرّأي العام
- لعنة الفيس بوك، وثقافة الكراهية السّورية
- قلبي كومة قش
- كيف ينبغي أن تتفاعل الشابات كما حركة #MeToo في التعارف؟ نقاش ...
- ولكن. . .
- أحلام ليست بأحلام


المزيد.....




- جهاز بحجم عملة معدنية للمساعدة على الإنجاب
- 8 أفكار عن لغة الجسد تكشف ما يخفيه الآخرون
- إيران لمنفذي هجوم الأهواز وداعميهم: انتظروا انتقامنا
- تنازلات متبادلة.. تطورات بشأن القس الأميركي بتركيا
- السنيد: العبادي اشترط عدم ترشيحه أو اي شخص آخر حتى الاتفاق ع ...
- الوطنية: لن نكون جزءاً من عملية سياسية تبنى على المال السياس ...
- الديمقراطي الكوردستاني يكشف مواقف الجهات العراقية من مرشحه ل ...
- الدعوة: سنقدم طارق نجم كـ-مرشح تسوية- ولن نسمح لسائرون بجلب ...
- صدور مذكَّرة قبض وتحر بحق مدير حسابات دائرة صحة الأنبار السا ...
- بالفيديو... سيارة ملاكي تنزل أرض الملعب لنقل لاعب مصاب


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نادية خلوف - الجنس الثالث