أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيام محمود - كلمتي .. 12 .. Bi .. 2 ..














المزيد.....

كلمتي .. 12 .. Bi .. 2 ..


هيام محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5801 - 2018 / 2 / 28 - 22:17
المحور: الادب والفن
    


( 3 )

عبر السكايب ...

تامارا : إشتقتُ إليكَ عزيزي , أَنتظرُ مَجِيئَكَ بفارغِ الصّبرِ ..
أنا : سَأَرتَمِي عَليكَ في المطار وسأُقبِّلكَ ولنْ أَهتمَّ للنَّاس ..

علاء : "إنّ المرأةَ تُقبِلُ في صورةِ شيطانٍ وتُدْبِرُ في صورةِ شيطانٍ" .. صدق من قالَ : "مَا تركْتُ بعْدِي فِتْنَةً هِي أَضَرُّ عَلَى الرِّجالِ مِنَ النِّسَاءِ" .. اللهم قِ عبدكَ الصالحَ شَرَّ الفِتَنِ وَشَيَاطِينَهَا ..

***

أَبُ تامارا كانَ "صديقنا" ، كُنّا نُناديه بإسمه وكان ذلك يُعجِبهُ , أمّها كانتْ "شريرة" .. أَقلّ شرًّا من ماما لكنها كانتْ "شرّيرة" , كُنَّا لا نُنادِيه بإسمه أمامها كي لا تَغضبَ منه و .. منَّا .. الـ "شرِّيرة" !!

تامارا كانتْ دائمًا تقول لي : أهلنا ليسوا المُشكلة ولا أخافُهم بل أخافكِ أَنتِ ! .. كان قولها يُؤْلِمُني وعندما أسألها : "كيف ؟" .. تَرُدُّ : ليسَ الآن , عندما يأتي الوَقْتُ .. لم يَكُن جوابُها يَروقني لكنّي كُنتُ أَقْبَلُ به , فمادامتْ قد رَأَتْ ذلك فستكونُ "مُحِقَّة" .. كَانَتْ الوحيدة التي أَقْبَلُ مِنها مواقفَ مُماثِلة , وعِوضَ أن أغضبَ مِنْ ذلكَ "الوَضْع" كنتُ أَفْرَحُ .. "كلّ" شيء يأتي منها كان يُسْعِدُني .. "كل" شيء كان سعادةً لي .. كانتْ "سعادتي" و .. لا تزال ! .. الحقيقة , "كل" شيء باستثناء شيء واحد !

..

تامارا : كيفَ حالكِ مع الرِّجال ؟ هل مِنْ جَديد ؟
أنا : العدم .. على رأي وردة "أنا عايزة مُعجزة" ..
تامارا : قولي "إستثناء" أحسن , دَعينا من الألفاظ الدينية .. أَكرهُ تلك الأغنية بالمناسبة ولا أَجدُ فرقًا بينهَا وبين كلام ابن قيم الجوزية في شفاء العليل !!
أنا : صدقتِ .. عليكِ السلام ! لكن ... أنا أحبّها ! ألحانها جميلة بقطع النظر عن كلماتها ..
تامارا : عبد الباسط أيضا صوته جميل وألحانه جميلة ..
أنا : أُحبّ ألحانَه هو أيضًا وأسمع له كثيرا ..
تامارا : قَبل أَنْ أُغادِرَ .. أتساءَلُ : هل تَستحقِّينَ هذا الرّجل "الاستثنائي" ؟ هل أَنْتِ "استثنائية" ؟
أنا : لماذا ستُغادرينَ ؟ لم أشبع منكِ بعدُ !
تامارا : كُفِّي عن هذا الأسلوب , ماذا لو سمعكِ أحدُ زملائكِ ؟ يكفينا الذي عندنا ..
أنا : لم أعُدْ أهتم لأقوالهم فليقولوا ما يريدون .. لا يَهُمُّني ..
تامارا : أنا أيضا لَمْ ..
أنا : لَمْ ؟
تامارا : تعرفين .... يجبُ أن أُغادِرَ , تَأخَّرتُ ..
أنا : أعندكِ شيء أهمّ لتَستعجلي هكذا ؟
تامارا : علاء سيتّصل على السكايب , اشتقتُ لرُؤيته ولسماعه .. أنتِ كل يوم أراكِ أما هو فلا ..
أنا : لكنكِ تتصلين به ويتصل بكِ يوميا ! ألا يكفي ذلك لتشتاقي لسماعه ؟! ثم لماذا تقولين أنّه "صَديق" ؟ لماذا لا تقولي الحقيقة ؟!
تامارا : لا تغضبي ..
أنا : لستُ غاضبة لكني أريدكِ أن تبقي قليلا فقط ! لن تتوقَّفَ الأرض عن الدَّورانِ لو تأخرتِ قليلا عن "صديقكِ" ..
تامارا : إذن أنتِ غاضبة .. حاضر .. لن أُغادِرَ ..
أنا : بل غادري .. بقاؤكِ كعدمه و .. بلِّغي سلامي لِـ "صديقكِ" !

قامتْ , ذهبتْ ناحيةَ الباب وأغلقتهُ بالمفتاح ثم عَادَتْ .. جَثَتْ أمامي على ركبتيها .. أَخَذَتْ يَدِي اليُمْنَى بين يديْها وقَبَّلَتْهَا .. نَظرَتْ لي وقَالَتْ : الجُنونُ الذي حَصَلَ لي معكِ , حَصَلَ لي معه قبلكِ ..

أنا : لم أفهم !
هي : بل فَهِمْتِ ..

قامتْ , مَسَحَتْ رُكبتيهَا .. فتحتْ البابَ وقبل أن تَخرُجَ إستدارتْ .. إبتسمتْ وقالتْ : "Neither do I" .. أجبتُها : "Te odio" .. ثم خَرَجَتْ ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,149,756
- كلمتي .. 16 .. ( This is my man ) , ( This is my girl ) ..
- كلمتي .. 15 .. No time !!!
- كلمتي .. 14 .. عن حبّ وردة , ميادة و .. بليغ ..
- كلمتي .. 12 .. Bi .. 1 ..
- كلمتي .. 13 ..
- كلمتي .. 11 .. 1 ..
- (( الكاتب-ة لا يتكلّم إلا على هذا الموضوع )) ..
- (( الكاتب-ة لا يسمح بالتعليق على هذا الموضوع )) ..
- لا إله إلا أنتَِ .. ( الفرد ) و ( الوطن ) .. 2 ..
- علاء .. 15 .. لو كنتُ إلهًةً , لو كنتُ إلهًا ..
- لا إله إلا أنتَِ .. ( الفرد ) و ( الوطن ) .. 1 ..
- لا إله إلا أنتَِ .. ولا إلهة غيري ..
- لا إله لا أنتَِ ..
- علاء .. 14 .. على العهد أبدًا !
- إعلام بأُلُوهِيَّة .. 2 ..
- إعلام بأُلُوهِيَّة ..
- شذرات من ( علمانية ) الوهم .. 5 ..
- شذرات من ( علمانية ) الوهم .. 4 ..
- شذرات من ( علمانية ) الوهم .. 3 ..
- نريد فلسفة ( حياة ) لا فلسفة ( موت ) ! .. 5 .. (( التنوير ال ...


المزيد.....




- خديجة الكور : تبا لمن اعتبروا البام لقمة صائغة..
- بوريطة..الحوار بين المغرب والإكوادور سيتواصل وسيتعزز أكثر
- جاكي تشان يعترف بحبه لروسيا والروس
- الموت يغيّب الفنان السوداني صلاح بن البادية
- المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون
- الشاعر والمشترك الإنساني.. بحث عن التأثير أم عن عالمية مزيفة ...
- وفاة ابن الممثلة البريطانية ديانا دورس
- فايا يونان لـ-سبوتنيك-: أنا سفيرة لسوريا... مستمرون بالغناء ...
- لأول مرة... كواليس الإطاحة بإسماعيل ياسين من عرش الكوميديا ل ...
- الاحالة والمقاربة في قصص ما لايتبقى للنسيان للقاص والروائي ا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هيام محمود - كلمتي .. 12 .. Bi .. 2 ..