أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - واثق الجابري - العراق والسعودية رياضة وسياسة وإعلام














المزيد.....

العراق والسعودية رياضة وسياسة وإعلام


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 5801 - 2018 / 2 / 28 - 19:41
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


لم تعد الرياضة مجرد لعبة يتبارى فيها فريقان للحصول على الفوز، بقدر تعلقها بالسياسة والإقتصاد وعلم الإجتماع، وكذلك الصحافة ليست مجرد تناقل أخبار او رأي يعبر عن دولة بذاتها، في ظل التطورات التكنلوجية والعلاقات الدولية، وكلا الحالتين معنيتين بترميم العلاقات بين الدول في حال عجز السياسة المباشرة، أو كاسرة لوجود حواجز قبل أو بعد الحروب.
مباراة ودية بين العراق والسعودية، ووفد إعلامي سعودي رفيع يزور العراق، ويبرم إتفاقاً للتعاون الإعلامي.
يترقب العراقيون مباراة ودية بين منتخبي العراق والسعودية، في ملعب جذع النخلة في البصرة، ورغم وديتها إلاّ إنها تحظى بإهتمام محلي وتأثير دولي، في رفع الحظر عن الملاعب العراقية، ولعلها ليست ذات مدخول إقتصادي مباشر على العراق، وربما تنفق عليها أموال عراقية، وخطوة وزارة الرياضة والشباب بالسماح للمحطات العالمية والمحلية بالنقل المجاني؛ مكملة لجهود سابقة لرفع الحظر، وستعطي رسائل متعددة للعالم، بتطلع العراقيون للسلام والمحبة وبناء علاقات متوازنة مع الدول.
رفع الحظر يعني أن العراق كبقية الشعوب، يطمح بإستقرار أمني وإقتصادي وسياسي، وبالعكس يُقال عن البلد غير مستقر وحتى الرياضة لا يمكن ممارستها فيه، في حين لا تختلف الشعوب في ممارسة الرياضة حتى مع الأعداء أحياناً، ولكن تزامن المباراة مع زيارة الوفد الإعلامي السعودي، سيعطي إنطباع بمضي الخطوات السابقة وتجاوز مراحل العقد، وطي الماضي وطموح عراقي بالبناء، ورغبة سعودية ودولية بالتسابق والإستثمار في العراق وتبادل الخبرات، والعراق يملك خزين من المعلومات عن الخلايا الإرهابية، وهم شعوب وحكومات شعروا أنهم ليسوا بمنآى عن الإرهاب، وسبقونا بالتطور التكنلوجي.
الوفد الإعلامي السعودي إلتقى عدة مسؤولين منهم، رئيس التحالف الوطني السيد عمار الحكيم، فيما أكد الأخير، أن ما حدث بين البلدين سوء فهم طارىء ومضى دون رجعة، وأضاف: " إن العروبة والإسلام والجيرة والتاريخ المشترك، أسس متينة تربطنا والسعودية بالشكل الذي يجعل علاقتنا متقدمة ووطيدة وعميقة الجذور"، في إشارة الى دور الإعلام بين البلدين ومن مصلحة شعبيها وحكوميتهما عودة العلاقات الأخوية، والسعودية بوابة لعودة العراق بتاريخه وإرثه وإمكانياته وقدراتهما المشتركة في تعزيز الوجود العربي والعلاقات الإقليمية.
العلاقات الدولية مبنية على تبادل المنافع والخبرات، ونجاح سياسة أية دولة بالإنطلاق من الداخل الى الخارج، وإستثمار كل المناسبات مع الخارج، لحصد مكاسبها في الداخل.
لا تقل مباراة كرة القدم في البصرة، عن زيارة الوفد الإعلامي السعودي للعراق، والحالتان سيكونان بمتناول الإعلام العراقي والسعودي تحديداً والعالمي عموماً، ومسؤولية كل الأطراف نقل الواقع بحذافيره، وسيرون العراقيين شعب محب للسلام والحياة والشعوب، وكل ما قدمه من دماء، هي لدفع خطر الإرهاب عن المنظومة العالمية، لذا كان للعراقيين وقفة ترحيب بالوفد الإعلامي السعودي، ومنذ شهر وهم يرحبون بالفريق السعودي بشعار " #دارك_يالاخضر"، وسيعرف السعوديون والعالم كرم العراقيين، وربما لمباراة كرة القدم وقع أكبر من السياسة، وهل نرى في الصحافة السعودية، أعمدة تنصف الواقع العراقي؟ هذا ما ننتظر من الأشقاء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,832,210
- كيف تنتخب وتُعاقب الفاشلين
- إزالة التجاعيد السياسية
- الفرات والداخلية والرأي العام
- كل الطرق تؤدي الى العراق
- الوزير والأمينة الحزينة
- لا ولاية لحزب الدعوة
- دور الإعلام لإنتشال الرأي العام
- مؤتمر الكويت تفاؤل وهناك ما نخشاه
- رهان الإنتخابات
- قوانين لقيطة
- بعضنا على صواب
- فشل الإرسال قبل الانتخابات
- التسول إرهاب أمام أنظار الجهات الأمنية
- المجرب الكالح والشباب الطامح
- الوطن والسكن والانتخابات
- الصفحة الثانية للإرهاب
- غزوة الفساد متى تدق طبول محاربتها
- الإنتخابات مطلب شعبي والتأجيل حزبي
- رصاصة في رأس طفل
- للعشاق نصيب من الارهاب


المزيد.....




- ترامب: قد تحدث أشياء قاسية بالشرق الأوسط.. وبومبيو وبن سلمان ...
- الحوثي عن رفع الكويت حالة الاستعداد القتالي: هل أصاب الأمير ...
- اتفاق أميركي-سعودي على -محاسبة- النظام الإيراني على -سلوكه ا ...
- مسيرات طلبة الجزائر... هل تعرضت للاختراق؟
- بعد 26 عاما من تأسيسه... الحريري يعلن تعليق العمل في تلفزيون ...
- تحقيقات أميركية لتحديد مسار الصواريخ المستخدمة في الهجمات ضد ...
- محمد بن سلمان وبومبيو يبحثان هجوم إيران على أرامكو
- -تضييق الحريات- تحت حكم السيسي.. حزب معارض يهدد بتجميد نشاطه ...
- رئيس الوزراء العراقي: المنطقة على حافة حرب ونعمل على منعها
- بعد هجمات أرامكو... الأرجنتين تتخذ قرارا بشأن أسعار الوقود


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - واثق الجابري - العراق والسعودية رياضة وسياسة وإعلام