أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - في الطريق إلى الناظور...














المزيد.....

في الطريق إلى الناظور...


محمد الحنفي
الحوار المتمدن-العدد: 5801 - 2018 / 2 / 28 - 14:38
المحور: الادب والفن
    


إلى:

أحمد في ذكراه الثالثة.

محمد الحنفي

كان أحمد...
ولا زال أحمد...
وسيبقى أحمد...
حاضرا...
في ذهن كل رفيقة...
وكل رفيق...
لأن أحمد...
يحتل كل العقول...
وكل وجدانات...
الرفيقات الرفاق...
فكيف لا يحضر...
وهو الحاضر أصلا...
في كل العقول...
في كل وجدان...
******
والرفيقات / الرفاق...
لا يستطعن...
لا يستطيعون نسيانه...
******
إننا في حزب الطليعة...
وفي فيدرالية لليسار...
نعتز في كل الشروط...
بزعامة أحمد...
بقيادة أحمد...
لليسار...
في خوض الصراع...
ضد التحريف...
فكان انفراز حزب الطليعة...
وكان الإنسان أحمد...
وكان الزعيم أحمد...
وكان القائد أحمد...
اللا يتنازل...
عن حقوق الشعب...
عن حق كل رفيقة...
وكل رفيق...
في التعبير...
عن إبداء الرأي...
في كل القضايا...
في اتخاذ المواقف...
******
ولإحياء ذكراه...
نشد الرحال...
إلى الناظور...
تكريما لأحمد...
وتعظيما لسكان الناظور...
ولكل سكان الريف...
الأنتجوا ثورة...
قادها زعيم الثوار...
وملهمهم...
محمد بن عبد الكريم...
الخطابي...
الصار مثالا...
لكل الثوار...
عبر العالم...
******
وذكرى فقدان أحمد...
ذكرى مشروع ثورة...
يؤطرها حزب الطليعة...
الكان يقوده...
الفقيد الأممي أحمد...
الصار يقوده بنعمرو...
رفيق أحمد...
ثم صارت قيادته لعلي...
بوطوالة...
الجاء من عمق مغربنا...
من الشعب...
إلى الريف...
إلى الناظور عاصمة الريف...
لإحياء ذكرى الفقيد أحمد...
مع كل الرفاق...
من كل تراب الوطن...
لإبراز أن أحمد..
كان شعلة...
كان منارة معرفة...
اشتراكية...
علمية...
كان له منهجه...
وكانت كل رؤاه...
منبثقة...
عن منهجه...
مستخلصة...
عن دراسة واقعنا...
عن علمية الفكر...
اليحمله...
الكان يناضل...
حتى يصير فكر حزب الطليعة...
فكرا ثوريا...
يثور من أجل التحرير...
من أجل ديمقراطية...
من الشعب / إلى الشعب...
من أجل اشتراكية...
لا تراجع عنها...

تاوريرت في 24 / 02 / 2018

محمد الحنفي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,574,257
- الحاجة رابحة حين تغادرنا...
- جميلة أنت يا صبية...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هو الأمر كله في هذا الزمان...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- وأحمد العربي المغربي الأممي...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- تحرير المرأة التنوير أية علاقة؟.....الجزء الأول
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- خالدة في الذاكرة...
- عهد فلسطين...
- وردة أنت تحملين الورود...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ...
- ما عشت يوما لا أذكر الشهيد عمر...
- هو ذاك عمر كان خلاصة...


المزيد.....




- سبوتيفاي تطرح رسميا خدمة بث الموسيقى في الشرق الأوسط
- تدشين خدمة سبوتيفاي للبث الموسيقي في الشرق الأوسط وشمال أفري ...
- روائي مغربي يبحث ثالوث -الله، الرياضيات والجنون-
- صورة تاريخية لفريد الأطرش برفقة عائلته
- ما لا تعرفه عن حياة صاحب -سبايدر مان-
- ثورة القراءة الإلكترونية.. كيف غيرت التقنية علاقتنا بالكتاب؟ ...
- استذكرها بقصائد في عمّان.. الشاعر البرغوثي يدفئ رضوى عاشور م ...
- قلق بين عشاق بوكيمون حول الشكل الجديد لشخصية -بيكاتشو-
- لماذا -اختبز- الروس قديما الأطفال في الموقد؟
- #ملحوظات_لغزيوي: مغرب يتألق ورسالة تلاميذية!


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الحنفي - في الطريق إلى الناظور...