أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - نداء مستعجل ....ياأحرار وشرفاء العالم أنقذوا الغوطة














المزيد.....

نداء مستعجل ....ياأحرار وشرفاء العالم أنقذوا الغوطة


فتحي علي رشيد

الحوار المتمدن-العدد: 5801 - 2018 / 2 / 28 - 00:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الغوطة تذبح , الغوطة تباد , الغوطة تدمر , الغوطة تحرق ...على مرأى ومسمع من العالم كله , بخاصة من يسمي نفسه حرا .الغوطة ليست مجرد أرض غناء , ليست من قدم ويقدم للعالم قمر الدين والمشمش المجفف والفواكه المجففة واللوز والعوجة والخوخ وكل انواع الكونسروة المعروفة حاليا بمأكولات الدرة , في العالم كله .الغوطة ليست من يقدم حديقة غناء من جميع أنواع أزهاراللوزيات البيضاء والحمراء والزهراء , ولكل زوارها مجانا . الغوطة ليست حديقة تفوح بكل أنواع العطور , ليست من عرف العالم بالورد الجوري المعروف في العالم كله "بروزا دماسينا " أي الوردة الدمشقية , ولا بزهرة الياسمين اللتان اشتقت منهما مئات الورود والزهور والعطور المنتشرة في كل أنحاء العالم وخاصة في فرنسا وهولندا . الغوطة ليست أرضا تنبت الغذاء والدواء والأزهار . ليست للشواء والكبة والتبولة فقط , بل أرضا للغناء والفرح والرقص والطرب والراحة والمتعة والسعادة .
ربما لايعرف الكثيرون أنهم إذا فقدوا الغوطة سوف يفتقدون ويفتقد معهم العالم كله إلى كل هذه الأشياء . ربما لايعرفون أنه إذا مادمرت الغوطة وهجر أهلها سيفتقد العالم كله الفرح .لأن الغوطة وحدها من دون مناطق سوريا والعالم لايعرف أحدا كيف يديرها ويجعلها تتفتح وتجود بكل هذه الأشياء سوى سكانها الأصليين الذين سكنوها عبر آلاف السنين , والذين إذا أخرجوا منها ودمرت , فقد العالم كل ما قدمته ومثلته وقدمته الغوطة للبشرية .إذا هجر أهلها انتهت وإذا انتهت الغوطة لن تنتهي الثورة السورية بل سوريا كلها .
وعلى مايبدوا فإن كل طرف خارجي أخذ من سوريا ما يناسبه على الأقل مؤقتا ,أو على المدى المتوسط , أقصاه خمسين عاما . روسيا الساحل . أمريكا شرق الفرات , تركيا غربه . إيران ومليشياتها وسط سوريا ,الأردن وإسرائيل المنطقة الجنوبية الغربية .ولن يتبقى للسوريين إذا فقدت الغوطة أي شيئ غير الاسم .
من يدقق في القرار 2401 يجد أنه بعد التعديلات التي فرضتها روسيا عليه لم يعد قرارا أمميا ولا كويتيا سويديا , بل قرارا روسيا بحتا , قرارا يتيح لروسيا وأدواتها الاستمرار بعمليات القتل والتدمير والتجويع والحرق والتمويت الممنهج والبطيئ , وبما يتيح لها استخدام كل أنواع الأسلحة الحديثة بما فيها المحرمة دوليا أي بمايزيد عن مئتي سلاح , بما سيؤدي بعد شهر من الهدنة المزعومة إلى تفريغ الغوطة من سكانها بعد تسويتها بالأرض .أما التنديد والوعيد فليس أكثر من زعبرة إعلامية لاتقدم ولا تؤخر ,إن لم نقل تشكل غطاء لامتصاص النقمة على الجريمة ؛ جريمة العصر .
تزعم روسيا والعالم يصدقها ويستجيب لدعاويها أنها ستحارب الإرهاب الموجود في الغوطة , ممثلا بجبهة تحرير الشام ( النصرةسابقا ) , وهنا نسأل من أعطاها وحدها الحق بأن تقاتل وتقتل كل من ينتمي لجبهة النصرة ؟ من أعطاها الحق بأن تقول هذا نصرة وذاك غير نصرة ؟ وإذا كان مثلا يحق لها قتل كل من ينتمي للنصرة فلماذا لاتدمر موسكو لأن فيها من ينتمون لفكر جبهة النصرة آلف ضعف ممن هم موجودون في الغوطة ؟ وفي استانة ذاتها يوجد ممن يحملون فكر جبهة النصرة أكثر مما يوجد في سوريا كلها . فلماذا لا تفتح عليهم حربا هناك ؟ ولماذا لا تفتح حربا على كل من ينتمي لفكر القاعدة في أفغانستان واليمن وغيرها من دول العالم ؟ لماذا تعرقل خروج عناصر النصرة من الغوطة وتصر على إخراج شعبها ؟ لماذا ضرب النظام الغوطة بالكيماوي والبراميل المتفجرة والنبالم منذ عام 2013 وحتى اليوم عندما لم تطلق من الغوطة طلقة واحدة على دمشق ؟
القصة ليست في داعش التي انتهت بعد أن أدت دورها وليست في النصرة المستخدمة كذريعة لإنهاء الثورة السورية . بل في إنهاء سوريا وشعبها الأصيل لمصلحة مافيا السياحة والجنس والمخدرات والدعارة التي يشترك فيها كلا من بوتين ولافروف مع كبار رجال الأعمال الروس اليهود مع آل الأسد مخلوف .
إذا أردتم أن تنقذوا أطفالكم وأبنائكم وأجيالكم القادمة من الفساد ,وأن تبنوا عالما أكثر نظافة أنقذوا الغوطة .
فتي رشيد / 27 / 2 / 2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,553,660
- قراءة جديدة في القضية الفلسطينية(2) دعوة لإعادة و (إحياء ) ا ...
- قراءة جديدة للقضية الفلسطينية (*) في ضوء تساؤلات البدائل الم ...
- سقوط الاقنعه (10) والاوراق المتساقطة ورقة الحكم الذاتي المحد ...
- سقوط الأقنعة(9) ورقة النخب والأحزاب والقيادات العربية(1)
- معالجة العرب بالاستسلام (3) -مَرْحَلة - الإستسلام على مراحل ...
- علاج العرب بالشعارات (2) من التحرير إلى السلام ومن السلام إ ...
- علاج العرب بالصدمات ( 1 ) صدمة -ترامب - وردود الفعل عليها
- سقوط الأقنعة(8 ) العداء بين إيران وكلا من إسرائيل والولايات ...
- سقوط الأقنعة(8 ) العداء بين إيران وكلا من إسرائيل والولايات ...
- سقوط الأقنعة ( 7)ورقة إسلام إيران
- سقوط الأقنعة(6) ورقة حزب الله
- سقوط الأقنعة ( 5 ) الورقة الروسية
- سقوط الأقنعة (4) ورقة - لعبة الأمم -
- سقوط الأقنعة ( 3) الورقة المذهبية والإسلام السياسي
- سقوط الأقنعة (2 ) ورقة المنظات الإرهابية
- سقوط الأقنعة (1 ) مهزلة فجر الجرود
- الشركاء الأعداء
- العرب والتحديات
- هل من يقظة للعرب( 5 ) الخطر الفارسي *
- هل من يقظة ياعرب ! (4) قمة العشرين ؟ قمة اللصوص والمجرمين ...


المزيد.....




- وزير الداخلية الإيطالي في تصعيد كلامي جديد ضد ماكرون: رئيس ...
- هل مات رودلف هيس نائب هتلر الذي ولد في مصر؟
- وزير الداخلية الإيطالي في تصعيد كلامي جديد ضد ماكرون: رئيس ...
- نزلة السمان ليست الأولى.. حين تهدم المنازل بدعوى التطوير
- أساتذة جامعة الخرطوم يطرحون مبادرة لآليات الانتقال السلمي لل ...
- نائب الشعب هيثم الحريري يتقدم ببيان عاجل حول أوضاع الصيادين ...
- نواب ليبيون يطالبون أهالي الجنوب الليبي بدعم عملية تحرير الج ...
- إسرائيل تقتل عضوا بحماس وتؤجل مساعدات قطرية بعد تصعيد في غزة ...
- جدار ترامب: بالخرائط كل ما يجب أن تعرفه عن الجدار الحدودي بي ...
- وفاة متسلقة الجبال بـ-البكيني- متجمدة من البرودة في تايوان


المزيد.....

- إ.م.فوستر وسياسة الإمبريالية / محمد شاهين
- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فتحي علي رشيد - نداء مستعجل ....ياأحرار وشرفاء العالم أنقذوا الغوطة