أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - على عجيل منهل - رحيل فالح عبد الجبار في هذا التوقيت -نكبة وطنية














المزيد.....

رحيل فالح عبد الجبار في هذا التوقيت -نكبة وطنية


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 5801 - 2018 / 2 / 28 - 00:08
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الحياة العراقية تُتوجت هذه الأيام بخسارة كبيرة،-وهى رحيل فالح عبد الجبار- فهومنذ أكثر من ثلاثين عاما بقي- مشغولاً بالعراق بحثا وكتابة، وله أكثر من ثلاثين كتابا له، تأليفا وترجمة، أكثر من نصفها عن العراق وحوله، وكتابه الأخير «الدولة اللوياثان الجديد» -، ختامٌ مدهش لبحوثه عن العراق، به يُكمل علي الوردي وحنا بطاطو، بحثٌ معمق في الأسس الاقتصادية والسياسية للاستبداد الذي حكم العراق وانفصال العلاقة بين الدولة والمجتمع-.و آخر ماكتبه المفكر الراحل فالح عبد الجبار في نصح «المدنيين» العراقيين المعترضين على التقارب مع «الوسطية الإسلامية» لمواجهة «الفاشية الإسلامية»، كان إشارة إلى أن «الدولة المدنية شعار إستراتيجي يستغرق تحقيقه حياة جيل كامل، فعسى أن نفكر بعقلانية ترى عموم الوضع وليس أجزاء أو نتفاً منه».-واعتبر فالح عبد الجبار ان انسحاب رجال الدين من الميادين السياسية، هو قدر لايمكن التحايل عليه طويلاً، وأن تبني شخصيات دينية مرموقة مثل المرجع علي السيستاني مصطلح «الدولة المدنية»، كان تحولاً لافتاً لايجب إهماله بل البناء عليه في رحلة صراع طويلة غايتها حفظ التعايش الاجتماعي الممتد، كما أنه أكد أن مقتدى الصدر لم يكن «هازلاً» بتحالفه مع الشيوعيين والعلمانيين والمدنيين، بل هي اللحظة الضرورية لشفاء شعب وضعته أميركا أمام أسوأ كوابيسه.-
ومن مؤلفاته المعــــروفة «الدولــة والمجتــــمع المدني في العراق، الديمقـــراطية المستحيلة ـ حالة العراق، معالم العقلانــية والخرافة في الفكر العربي، المادية والفكر الديني المعاصر، بنية الوعي الدينــــي والتطور الرأسمالي (أبحاث أولية)، فرضيات حول الاشتراكية، المقدمات الكلاسيكية لنظرية الاغتراب». استثمر تمكنه من اللغتين الإنكليزية والألمانية في أن يضيف إلى المكتبة العربية عددا مــــن الكتب المهمة مثل: الاقتصاد الســــياسي للتخلف، موجز رأس المال، رأس المال، نتائج عملية الإنتاج المباشرة.بقي فالح عبد الجبار مشغولاً بالعراق بحثا وكتابة، --، وما تركه من إصدارات ذات صلة بالفكر السياسي والاجتماعي في الشرق الأوسط، وقد ساعده في ذلك تخصصه الأكاديمي في سوسيولوجيا الدين والقوميات وتكوين الأمم والطبقات الاجتماعية، ومن هنا توزعت أعماله على دراسات اشتغل فيها على تفكيك العلاقة بين الدين والظاهرة الاجتماعية .-لذا جاءت وفاته الان نكبة وطنية فادحه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,380,583
- القوائم الانتخابيه فى بغداد تستخدم - الدين -للوصول للبرلمان
- ايران و -تحالف -سائرون الانتخابى- فى بغداد
- تحالف سائرون -- فى العراق - عنوانا للعمل وللأمل،
- سحب تعديل- قانون الاحوال الشخصية فى العراق- مكسب كبير للمرأة
- نهاية د يكتاتور---زيمبابوي…- وحرمه
- نكسة للمرأة العراقيه - تعديل قانون الاحوال الشخصيه
- نطالب -باطلاق سراح الكاتب العراقى سمير عبيد - وندين اعتقاله ...
- - طلّ الصِباح ولك علّوش-- كلاب ابو حازم
- حق الحلم - بالدوله الكرديه- كما قال مام جلال الطالبانى
- الاستفتاء من كتلونيا الى كردستان العراق
- قرار الاستقتاء كان متسرعا رغم انه مشروعا للشعب الكردى فى كرد ...
- الحكومة --العليلة فى بغداد -- تواجة الشعب الكردى بأجراءات ال ...
- فوز السيدة ميركل الالمانيه - وحديث -لا يفلح قوم-- ولوا --أمر ...
- السيد نورى المالكى والاستفتاء فى كردستان العراق
- --فى-- برطلة- المسيحية - -الموصل --افتتاح مدرسة الامام الخمي ...
- خطاب الكراهيه والفرهود - ضد الكرد -- فى بغداد امر مدان واحمق ...
- مرحله جديدة ضد - الحراميه -فى بغداد ولكنها عرجاء وناقصه
- مقتدى الصدر- يرفض استقبال مبعوث خامنئي - عمل سليم يصب فى مصل ...
- التقارب بين التيار الصدرى والحزب الشيوعى العراق لتكوين كتله ...
- الشابة الكرديه ورتي بابكر علي تقود-طائرة بوينغ من طراز 737 – ...


المزيد.....




- مقهى في أوكرانيا يتيح لزواره الاستمتاع بالقهوة برفقة الراكون ...
- دونالد ترامب: ما من رئيس أمريكي ساعد إسرائيل بقدر ما فعلت
- النظام السوري يعلن فتح -معبر إنساني آمن- في ريفي حماة وإدلب ...
- فيديو إسقاط الحوثيين لـ-درون- أمريكية في اليمن
- حمدوك: سأكون رئيس وزراء لكل السودانيين
- روسيا والصين تطلبان انعقاد مجلس الأمن على ضوء تجربة "كر ...
- ترامب: أنا -الشخص المختار- لمواجهة الصين وهذا قدري
- بيونغ يانغ: نشر واشنطن أسلحة هجومية حول شبه الجزيرة الكورية ...
- روسيا والصين تطلبان انعقاد مجلس الأمن على ضوء تجربة "كر ...
- بعد الغارات عليه.. الحشد الشعبي يتبرأ من بيان نائب رئيسه


المزيد.....

- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - على عجيل منهل - رحيل فالح عبد الجبار في هذا التوقيت -نكبة وطنية