أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - المطعم














المزيد.....

المطعم


دلور ميقري
الحوار المتمدن-العدد: 5800 - 2018 / 2 / 27 - 14:40
المحور: الادب والفن
    


لا أدري كيفَ رأيتني في الملعب، الذي ليس فيه شيئاً من اسمه. كان مستحيلاً، تحديدُ اللاعبين من الجمهور في هذا الجوّ الصيفيّ المائل إلى الغروب. فالكل كان يركض كالمسعور كي يحظى بالكرة، وكما لو أنهم لاعبو السياسة الكبار مع الكرة الأرضية. على حين غرّة، قذفَ أحدهم الكرة باتجاهي.. وأعني، كرة القدم لا الكرة الأرضية!
كانت الضربة من القوة، أنني تلقفتها بكامل جسدي خشية أن تصيبَ الأطفالَ، المتجمهرين مع ذويهم حول الملعب. وهأنذا أضحي بنفسي خارج الملعب، تحيطني نظرات عطف ذوي أولئك الأطفال الشقر الرؤوس. ما لبثتُ أن شعرتُ بوجع في البطن، مع أنّ ضربة الكرة أصابت جانباً من كتفي. فكّرتُ عندئذٍ: " لا ريبَ أنّ معدتي خاوية، كوني لم أتعشَ ". عادةُ الاستغناء عن وجبة العشاء، كنتُ قد ألفتها في الفترة الأخيرة تجنباً للكوابيس المزعجة.
غادرتُ المكانَ إذاً، متجهاً إلى مسكني القريب من منطقة الملاعب. مع خروجي من المنطقة، إذا بي أجدني في دربٍ طويل، مسقوفٍ ومزدحم بالخلق، كأنه سوق من أسواق الشام. دلفتُ من ثمّ في منعطفٍ جانبيّ، ذاخرٍ بالمحلات من كلّ صنف، تقود خطوي قوةٌ مجهولة. بلى، إنّ قدماي تسيران على أرضية مألوفة لهما ولن تتوقفا قبلَ أن تسلمانني للمطعم المطلوب. ولكن لخيبتي، اكتشفتُ أنه أضحى مجرّدَ مطعم وجبات سريعة. المعدة المُتطلّبة، أجبرتني أن أتجه نحو منصة البائعين، هنالك أينَ تنتصبُ خلفهم على الجدار لوحةٌ بأسماء الوجبات وأسعارها. اللوحة، من نكد الطالع، كانت ألكترونية. أخيراً، وبعد دقيقة من شقلبات ملوَّنة مختَرَقة بالركلام، ظهرَ على شاشة اللوحة اسمُ وجبة وحيدة.
" لبنة؟.. يا للعنة! "، قلت في نفسي. البائعان الشابان، كلاهما نظرَ في ذات اللحظة إلى الآخر مع بسمة متهكّمة. لم أعبأ بهما، ولا بمفردات المجاملة الصادرة منهما. إذ انتبهتُ إلى وجود ممرّ في آخر الفناء، سبقَ لي في زمن أقدم أن عبرته باتجاه مطعمي الأثير. اتجهتُ إلى تلك الناحية، دون أن ألتفت لهتاف أحد البائعين: " يا أخ، المكان مسدود ". بالفعل، كان ذلك هوَ الباب الخارجيّ لمطعم أيام زمان. عرفته من طراز نقوشه الخشبية، التقليدية. كان موصداً على أيّ حال. عدتُ أدراجي، برأسٍ يَغلي حنقاً ومعدةٍ تتضوّرُ جوعاً. أحد البائعين، سدّ عليّ الطريقَ. أدهشتني هيئته الجديدة؛ سترة أنيقة قاتمة من الجوخ الأسود، ينبثق من فتحتيها قميصٌ ناصع ذي ياقة منشاة معقودة بالبابيون الأحمر اللون. لما حاولتُ الانسلال، لكزني بكفه الموضوعة على كرشه الكبير. صحتُ فيه وأنا ممسكٌ بكلا منكبيه: " ماذا دهاك، يا هذا؟ أتعدّهُ أمراً مسلياً، العبثُ بهذه الطريقة المشينة؟ ". ثم أردفتُ، وقد داخلني خوفٌ من كون الشاب منتمياً للملّة المقدّسة: " عليكَ احترام الكبار بالسنّ! ". في الوهلة التالية، تبدى لي ما يُشبه شعار المطرقة والمنجل، يُزيّن ياقة قميص ذلك البائع. فخاطبته مطمئناً: " من يضع هكذا شعار، عليه أن يكون بمستوى إنسانيته! ". فلما ظهرَ الاستغراب على وجهه، فإنني عدتُ لأدقق بالشعار: كان يُمثّل فنياً قلبين بلون أحمر، متعانقين. آه، بالأمس القريب كانت الصفحات الموالية تتناقل خبراً يفيد، بأنّ شبابَ الساحل أطلقوا أسهماً نارية في ليلة الفالنتين كانت متبقية لديهم من مخلفات رأس السنة.
بعيدَ وهلة أخرى من التفكير، قلتُ للشاب برقة: " لو أننا كنا نحب بعضنا البعض، لما تمكّن الإرهابيون من تدمير بلدنا؛ ولما فقدت محافظتنا نصفَ شبابها! ". فما أن أنهيتُ جملتي، حتى صاحَ البائع الآخر من وراء منصّته: " على عيني والله.. أنتم رجال من طول عمركم ". قالها بنبرة شامية لا يمكن أن تكون مصطنعة. شملت الطمأنينة كياني، بحيث أنني بالغتُ في ردّ تحية ذلك البائع. كنتُ أهمّ بمغادرة المطعم ( جعلني الجدالُ أسلوَ جوعي )، عندما أمسك أحدهم كُمّ سترتي بفظاظة. هذا كان زبوناً، تنطق هيئته الرقيعة بالعدوانية والشر: " بطاقتك يا سيّد..! "، خاطبني وهوَ يحدّق فيّ بعينيه الرماديتين. دهمني ذعرٌ لا يوصف، فيما داخلي خاطبني بدَوره: " آخر بطاقة حُزتها، انتهى تاريخها قبل نحو ربع قرن. ومن يخرج اليومَ بدون بطاقة، في دمشق الأشبه بالثكنة العسكرية، يمكن أن يعرّض نفسه للإعدام الميدانيّ ".





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,383,148
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 2
- الهاوية
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الرابع 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثالث 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثاني 5
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثاني 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثاني 3
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثاني 2
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الثاني 1
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الأول 5
- أدباء ورهبان 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الأول 4
- ألفُ هُوْلة وهولة: الفصل الأول 3


المزيد.....




- خبر كـ -الصاعقة- عن حياة روبرت دي نيرو الزوجية!
- في -مدينة الخطايا-..الكشف عن فسيفساء -ليدوس والبجعة- بعد 200 ...
- أكبر حزب معارض بتركيا يفصل قيادي بارز بعد دعوته لرفع الأذان ...
- تأجيل جديد للحسم في قانون الأمازيغية والمجلس الوطني للغات وا ...
- تركيا: بيان ترامب حول خاشقجي كوميدي وهل -CIA- لا تعلم من أمر ...
- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - المطعم