أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - عن طقوس الانتماء!














المزيد.....

عن طقوس الانتماء!


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 5797 - 2018 / 2 / 24 - 11:41
المحور: القضية الفلسطينية
    



الاسبوع الماضى دعانى اصدقاء الى وجبة فلافل فى مطعم فى البلد .و هذا الاسبوع خطر ببالى الفلافل مرة ثانية.سالنى النادل ان كنت افضل افضل الارز او البرغل المضاف الى صحن الفلافل مع السلطة فاجبت بلا تردد البرغل .
جلست وحيدا على طاولة فى داخل المطعم و انا اتامل الاجيال الجديدة من النرويجيين و الاجانب المختلطين و هم ياكون الكباب و الفلافل .قلت فى نفسى هذه عولمة الطعام !

جاء الاتراك العثمانيين بالارز الى فلسطين فى حوالى منتصف القرن التاسع عشرة.قبل ذلك التاريخ لم يكن معروفا. لذا ظل مقتصرا على الطبفات الغنية فى و القدس و حيفا و يافا.اما باقى السكان و قد كانت الغالبية تعيش فى الارياف, فقد كانوا ياكلون البرغل من جيل الى جيل .و يمكن القول عموما حسبما قرات انه طعام كنعانى بالتوارث. و قبل اكثر من عشرين عاما و اكثر دعونا برلمانيين نرويجيين متعاطفين مع فلسطين .قدمنا لهم المجدرة مع المناقيش و قلنا لهم هذا طعام كنعانى .

و الطعام كما هو معروف جزء من الهوية . فى عام 1985 التقيت فى فنلندة فلسطينى يعيش فى مدينة صغيرة .كان شبه منقطع عن العالم فقد كان ذلك فى زمن كانت العولمة لم تبدا بعد .قال لى عندما يصله امدادات زعتر من الاهل .كان فى كل صباح ياكل الزعتر مع الزيت كانه يمارس طقسا من طقوس الانتماء .
الاتراك العثمانيين الذين ادخلوا الرز كانوا فى الاصل من الشعوب المغولية من ناحية الصفات و الملامح الجسدية .

و قد دخل الاتراك فى عملية صهر بيولوجية مع شعوب عدة جعلت منهم الشعب التركى الذى نعرفه اليوم .و لولا الخشية ان تطول المقالة لكنت قد توسعت اكثر فى الامر .لكن اقول باختصار ان عملية صهر كبرى جرت لللاتراك الذى بداوا ياتون للشرق الاوسط فى اواخر العهد الاموى بعد تحولهم الى الاسلام عن طريق الفرس و فى العصر العباسى حيث شكلوا قوات عسكرية هامة بل حتى و فى مراحل الضعف العباسى كان لهم دولة السلاجقة فى القرن الحادى عشر .و خلال تلك المراحل اختلطوا من خلال التزاوج بالعرب و الاكراد و الفرس و سكان البلقان و جورجيا الخ و كل ذلك ادى الى اختفاء كبير للملامح المغولية القديمة لللاتراك .

معرفة هذه الامور مهمة لمعرفة المؤثرات الثقافية التى اثرت على فلسطين و الشعب الفلسطينى .فمن الناحية الجينية كما قرات مرة فان اكثر الشعوب قربا للفلسطيين من الناحية الجينية هم الجورجيون و الارمن و الشركس .
لكن الذى لم افهمة تماما كيف ان ابن بطوطة تعرف من خلال اقامته و زياراته الى اواسط اسيا على طعام الارز و لم ينتقل الينا من تلك الاوقات
و لعل المواصلات و الاتصالات كانت بطيئة فى القرن الرايع عشر كما هو معروف و كذلك النقل قد يكون السبب فى عدم وصولها فى ازمان ابكر ..كما يجب ان لا ننسى ان المغرب كان البلد الوحيد فى العالم العربى الذى لم يحتله الاتراك العثمانيين .

و المثل الشعبى العز للرز و البرغل شنق حاله يعكس نوع ما دونية ثقافية حسب راى .و هى دونية اثبت ان لا مبرر لها . فقد قرات مرة تفريرا يقول ان طعام البحر المتوسط الغنى بالخضروات هو من افضل الاطعمة الصحية فى العالم .
على كل الاحوال ان دراسة التاريخ الاجتماعى حديث العهد فى العالم اما لدينا فلم يظهر كعلم مستقل الا فى الفترات الاخيرة.
و قبل عام و نصف تقريبا زرت برفقة صديقة صديقنا الدكتور مفيد الشامى سفير فلسطين فى كوبنهاغن .كانت جلسة رائعة يمكن وصفها بجولة افق فى الثقافة و الفكر و التاريخ.و قد عرفت من الدكتور الشامى انه عاكف على كتابة التاريخ الاجتماعى لفلسطين منذ القرن الثامن عشر .شاهدت بعضا من المخطوطة التى انجزها و كان من الواضح ان الرجل يبذل جهدا كبيرا فى هذا الامر .و امل ان يكون قد انجزها لانها فى راى ستضيف كثيرا على ما كتب فى تاريخ فلسطين خاصة لناحية التاريخ الاجتماعى و نحن فى صراع على كافة الجبهات مع الصهاينة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,520,557
- عن ابى يوسف الطحان و عالم الاحزان الكبرى و الموت !
- على فندق فى كراكوف كتب وداعا لينين !
- اشكالية اللهجات بين المشرق و المغرب
- لكى تنتهى من ثقافة التعميم الرومانسية !
- اضاءة على بعض الاشكاليات المعاصرة
- عن تلك الايام الرائعة!
- عن العلاقة بين العرب و الهند
- من هنا تولد الاسطورة !
- حديث الاثنين !
- فى الية اشتغال الفعل الثقافى العربى
- محاولة لفهم اليات اشتغال الثقافة فى الصراعات العربية
- فى زمن التوحش و تراجع القيم الانسانية
- احاديث عبر الحدود!
- صوت موسيقى من بعيد
- تاملات فى يوم بارد!
- عن تلك الايام البعيدة!
- عن الهند و فلسطين
- كان يوما رائعا !
- فى الثقافة !
- عندما يصبح الشاعر رجل سياسة بعيد النظر !


المزيد.....




- من يقود أوروبا... تعرف على خريطة البرلمان الأوروبي بعد الانت ...
- الجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة من أنصار الله
- علاء مبارك يطلب -واسطة- للسفر خارج مصر
- ماذا يريد مادورو من هواوي؟
- العراق يصدر بيانا بشأن محافظ كركوك السابق
- شخصيات سياسية فرنسية تعلق على النتائج الأولية للانتخابات الأ ...
- من يقف وراء ارتفاع الأسعار في مصر؟
- عبد الرحمن.. شاب قطري يتحدى مرض ضمور العضلات النخاعي
- في إطار حملته الدعائية.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن ال ...
- الحوثيون: هجمات الطائرات المسيرة رد على ازدراء عملية السلام ...


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سليم نزال - عن طقوس الانتماء!