أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عباس المطوع - من بايكه هذا الديج؟














المزيد.....

من بايكه هذا الديج؟


عباس المطوع

الحوار المتمدن-العدد: 5797 - 2018 / 2 / 24 - 11:41
المحور: كتابات ساخرة
    


من بايكه هذا الديج؟
تعتمد الأحزاب السياسية أساليب مختلفة للتأثير على الناخبين ومن بينها وسائل الإتصال السمعية البصرية ووسائل الإتصال الحديثة كمواقع التواصل الإجتماعي واللقاءات المباشرة من ندوات واجتماعات وزيارات ميدانية وأيضا المعلقات واللافتات العملاقة والشعارات والصور وغيرها. وقد أعدت الأحزاب العراقية العدة لاستغلال كل هذه الأساليب من أجل الوصول إلى عقل الناخب وإقناعه بتميزها وتفرّدها. غير أنه ونظرا لخيبة الأمل التي مني بها العراقيون جراء الوعود الكاذبة التي أطلقتها الأحزاب السياسية خلال الإنتخابات السابقة اختار المتنافسون السياسيون بمناسبة الإنتخابات القادمة التغيير في خطابهم وأفكارهم في محاولة للتكفير عن أخطاء الماضي أو طمسها إن لزم الأمر، مستغلين في ذلك ما حصل من احداث في السنوات السابقة لتقديم رؤى مختلفة تصب أغلبها في خانة التملص من المسؤوليات السياسية ورمي الأخطاء على المنافسين مع وعود تتناسب مع ما يمر به العراق من ظروف أمنية واقتصادية واجتماعية خانقة.ا فمازال الشعب العراقي يتجرّع مرارة تصديقه لوعود الأحزاب السياسية الوردية خلال الإنتخابات فلم يتوقّع المواطن العراقي أن يقع في فخ نفس الجشع السياسي والتكالب على المناصب من طرف أحزاب سياسية عانى أغلبها القمع والتضييق والتشرد والاعدامات والسجون من طرف نظام صدام فكان أولى بها أن تثبت ثباتها على المبادئ التي طالما نادت بها. غير أنّه وعلى إثر وعو د إنتخابية فاقت التصورات ودغدغت أحلام العراقيين في بناء دولة عادلة تضمن مقومات الحياة الكريمة لمواطنيها، كانت الصدمة شديدة على إثر الفشل الذي منيت به الأحزاب المنتخبة في إدارة البلاد حتى أنها قادتها إلى متاهات سياسية واقتصادية وأمنية دفعت بالعراقيين إلى الاقتتال فيما بينهم لم يثن الفشل الذي منيت به الأحزاب جميعها بدون استثناء خلال الفترة السابقة عن العودة خلال التحضير للإنتخابات القادمة بأكثر عزم على مزيد تقديم نفسها في صورة “البطل المنقذ” للبلاد من شر الأخطاء التي ارتكبت سابقا. بوجه جديدة واسماء جديدة وهنا يلعب المال السياسي دورا هاما تمثل في شراء ذمم الناخبين باستعمال مبالغ مالية أو أدوات مدرسية أو خرفان أضاحي او بطانيات او---الخ وهي ممارسات استعملتها أحزاب كبرى وذات موارد مالية هامة. ولا يفوتنا هنا التذكير بما تناقلته المواقع الإجتماعية من قيام مرشحين للإنتخابات الرئاسية بشراء إمضاءات تزكية من المواطنين بمبالغ تراوحت بين 50 و 100الف دينار ونظرا لأن الغلبة دائما للأقوى ماديا وخطابيا فيمكن التكهّن من الآن بما ستشهده الحملات الإنتخابية من منافسة كبرى حول من يدفع أكثر. والأمر هنا يتوقف على وعي الناخب العراقي بضرورة التحري جيدا في محتوى الخطابات الرنانة وأيضا رفض بيع ذمّته بمبلغ زهيد. ولن يحصل هذا إلا في حال غلّب الناخب المصلحة العامة للوطن على مصلحته الخاصة الضيقة. فكيف ستحمي الدولة ناخبيها من ضعاف الحال من سطوة المال الفاسد والتوجيهات الفكرية الخبيثة ؟ ومن بايكة هذا الديج





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,219,368
- الاحزاب والشباب من يضحك على من؟
- بعد الفاصل
- فن عراقي رخيص
- وراء كل سياسي فاسد،،، مثقف فاسد،،، واعلام اكثر فساداً


المزيد.....




- في ضرورة الثورة الفكرية / بقلم حمّه الهمامي
- إنفانتينو يشكر بوتين باللغة الروسية بعد تقليده وسام الصداقة ...
- الخارجية الروسية: موسكو تعتبر منظمة التحرير الممثل الوحيد لل ...
- التطريز اليدوي التونسي.. لوحات فنية تبدأ -بغرزة-
- حقيقة وفاة الفنان المصري محمد نجم
- صابرين: أنا لست محجبة! (فيديو)
- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عباس المطوع - من بايكه هذا الديج؟