أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - على عجيل منهل - ايران و -تحالف -سائرون الانتخابى- فى بغداد














المزيد.....

ايران و -تحالف -سائرون الانتخابى- فى بغداد


على عجيل منهل

الحوار المتمدن-العدد: 5796 - 2018 / 2 / 23 - 03:58
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


زيارة ولايتي، وتصريحاته، والشخصيات التي التقاها، هي رسائل موجهة للداخل العراقي أكثر منها رسائل موجهة للأمريكيين-أن إيران اصبحت أكثر انزعاجا من تصاعد نزعة - «وطنية» في العراق؛- وتكون على الضد من موقف- السيد علي السيستاني، - عندما نقل عنه المتحدثون باسمه، كلاما صريحا وغير مسبوق عن وجوب تقديم الفاعلين السياسيين الشيعة «المصالح العليا لبلدهم» على المصالح الشخصية والفئوية والمناطقية- ---وايضا التعريض المباشر- بموقف السيد مقتدى الصدر الذي تحالف مع الحزب الشيوعي العراقي، وتيارات مدنية/ ليبرالية ضمن تحالف «سائرون» في الانتخابات البرلمانية القادمة- -
ان تصريحات ولايتى - تشير الى التدخل بالشان العراقي او الهيمنة على العراق و هي مرفوضة"، لانه "لا توجد دولة تهيمن على العراق".-من الناحية العمليه
أنَّ تحالفَ (سائرون) حالة جديدة في الحياة السياسية العراقية، حيثُ تتوافق، ولأول مرة، قوى وأحزاب مدنية مع حزب ذي خلفية دينية على ما هو وطني، وعلى ما ينبغي أنْ يجمع العراقيين جميعاً، ويضع حاجاتهم ومصالحَهم الأساسية والحقيقية في مركز الاهتمام.
و بعد هذا -ماهي الصحوة الاسلامية التي يخاف من تقويضها وتهشيمها السيد ولايتى -, حتى يقرع ناقوس الخطر والتحذير؟ , حتى يؤمر بعدم انتخاب الشيوعيين والليبراليين , لانهم اعداء الصحوة الاسلامية , التي حكمت العراق منذ 15 عاماً , وهي في حقيقتها , من خلال هذه الاعوام العجاف . يعني الفساد والفاسدين , باللصوصية والفرهود , نهبوا الثروات الوطنية , وسرقوا خزينة الدولة المالية حتى افلاسها ,-الصحوة الاسلامية التي تباكى عليها وذرف دموع التماسيح , هي في حقيقة الامر , الفقر والظلم والطغيان والحرمان , والمخدرات والدعارة , وتفتيت النسيج الوطني , واعلاء أن الطائفية , التي تجرع منها العراق المرارة والعلقم , ونزفت الدماء كالانهار الجارية . هذه التصريحات الخطيرة , تأتي وسط صمت مطبق من الاحزاب الطائفية , وهذا يفسر السكوت من الرضا والاستحسان -ان تحالف سائرون
- يسعى الى القضاء على الفقر، ومحو الامية، وتطوير التعليم، وتنويع باقتصاد، وإضفاء الهدوء والاستقرار والجمال على حياتنا
وبعد هذا -ماهي الصحوة الاسلامية التي يخاف من تقويضها وتهشيمها , السيد ولايتى - حتى يقرع ناقوس الخطر والتحذير؟ , حتى يؤمر بعدم انتخاب الشيوعيين والليبراليين , لانهم اعداء الصحوة الاسلامية , التي حكمت العراق منذ 15 عاماً , وهي في حقيقتها , من خلال هذه الاعوام العجاف . - الفساد والفاسدين , باللصوصية والفرهود , نهبوا الثروات الوطنية , وسرقوا خزينة الدولة المالية حتى افلاسها ,-) . الصحوة الاسلامية التي تباكى عليها وذرف دموع التماسيح , هي في حقيقة الامر , الفقر والظلم والطغيان والحرمان , والمخدرات والدعارة , وتفتيت النسيج الوطني , واعلاء أن الطائفية , التي تجرع منها العراق المرارة والعلقم , ونزفت الدماء كالانهار الجارية . هذه التصريحات الخطيرة , تأتي وسط صمت مطبق من الاحزاب الطائفية , وهذا يفسر السكوت من الرضا والاستحسان -
ان هذا التصريح الخطير , كأنه يعيد ذكريات الماضي الاليمة والدموية . بالفتوى المشؤومة , في اباحة قتل الشيوعيين , لان الشيوعية كفر وألحاد , التي اعتبرت , ضوء اخضر للابادة الدموية , وفعلت عصابات الحرس القومي البعثية , مجازر دموية , فقد حولت العراق الى مسلخ لذبح والقتل . ولذلك ليس غرابة ان تأتي هذه التصريحات الصلفة في وقاحتها , قبيل الانتخابات العامة . بعدم انتخاب الشيوعيون والليبرالييون , لانهم اعداء- الصحوة الاسلامية -





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,100,212
- تحالف سائرون -- فى العراق - عنوانا للعمل وللأمل،
- سحب تعديل- قانون الاحوال الشخصية فى العراق- مكسب كبير للمرأة
- نهاية د يكتاتور---زيمبابوي…- وحرمه
- نكسة للمرأة العراقيه - تعديل قانون الاحوال الشخصيه
- نطالب -باطلاق سراح الكاتب العراقى سمير عبيد - وندين اعتقاله ...
- - طلّ الصِباح ولك علّوش-- كلاب ابو حازم
- حق الحلم - بالدوله الكرديه- كما قال مام جلال الطالبانى
- الاستفتاء من كتلونيا الى كردستان العراق
- قرار الاستقتاء كان متسرعا رغم انه مشروعا للشعب الكردى فى كرد ...
- الحكومة --العليلة فى بغداد -- تواجة الشعب الكردى بأجراءات ال ...
- فوز السيدة ميركل الالمانيه - وحديث -لا يفلح قوم-- ولوا --أمر ...
- السيد نورى المالكى والاستفتاء فى كردستان العراق
- --فى-- برطلة- المسيحية - -الموصل --افتتاح مدرسة الامام الخمي ...
- خطاب الكراهيه والفرهود - ضد الكرد -- فى بغداد امر مدان واحمق ...
- مرحله جديدة ضد - الحراميه -فى بغداد ولكنها عرجاء وناقصه
- مقتدى الصدر- يرفض استقبال مبعوث خامنئي - عمل سليم يصب فى مصل ...
- التقارب بين التيار الصدرى والحزب الشيوعى العراق لتكوين كتله ...
- الشابة الكرديه ورتي بابكر علي تقود-طائرة بوينغ من طراز 737 – ...
- سحب مشروع قانون حرية التعبير- من قبل البرلمان العراقى - عمل ...
- رئيس الوقف الشيعى -يكفر المسحيين -والصابئه المندائيين -ويدعو ...


المزيد.....




- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...
- بعد رحيل الأب الروحي.. هل حققت تفريعة قناة السويس أحلام مميش ...
- إسلاميو السودان أمام اختبار مراجعة تجربتهم
- رئيس الوزراء الفلسطيني: الاحتلال الإسرائيلي يعمل على تغيير ا ...
- القبض على رجل -هدد بإطلاق نار- على مركز يهودي في ولاية أوهاي ...
- ترامب: نعقد مفاوضات جيدة جداً مع حركة طالبان
- الخارجية الأردنية تستدعي السفير الإسرائيلي لإدانة انتهاكات ا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - على عجيل منهل - ايران و -تحالف -سائرون الانتخابى- فى بغداد