أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - السياسي الفاسد لا يُولد إلا من رحم فاسد














المزيد.....

السياسي الفاسد لا يُولد إلا من رحم فاسد


سعيد العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 5795 - 2018 / 2 / 22 - 10:35
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


يُقال مَنْ ولد من رحم فاسد فيقيناً هو فاسد نتيجة متوقعة إلى حد ما ، فكل ما يجري على العراق من أحداث مزرية و تقلبات سياسية من صراعات على المناصب و سباق على سرقات المال العام يقابلها تجاذبات على تقاسم الكعكة تتبعها اتفاقيات سرية تُعقد خلف الكواليس وهذا كله من جهة ، ومن جهة أخرى نجد الإهمال الحكومي للمشاريع الخدمية و غياب الخطط و المشاريع الاستيراتيجية و انعدام الأمن و الأمان و انتشار الجرائم المنظمة و التردي الكبير في مختلف الوزارات الحكومية بل و انعدام خدماتها أو عدم استجابتها لنداءات المواطنين خاصة تلك التي ترتبط بحياتهم مباشرة أو التي تدخل ضمن إطار عمله اليومي فضلاً عن دخول العراق في عدة اتفاقيات خارجية كالدول المقرضة له أو الشركات التي تعمل في البلاد لاستخراج النفط وما ارتكبه سياسيه الفاسدين أمثال جولات التراخيص للشركات النفطية وزير النفط حسين الشهرستاني السابق ، و عبد الفلاح السوداني وزير التجارة السابق ، و وزير الكهرباء الحالي ، و قيامهم بوضع مقدرات العراق تحت هيمنة ، و تصرف تلك الشركات الفاسدة بواردات البلاد ، وعلى ا مدى البعيد بسبب الاتفاقيات ، و البروتوكولات التي عقدها هؤلاء الوزراء الفاسدين مع هذه الشركات من جهة أخرى ، و مع هذه الأوضاع التي تهدد أمن ، و خيرات ، و مقدرات العراق هنا نسأل يا ترى أين السيستاني منها ؟ هل هو في سبات عميق ؟ هل هو في غيبوبة طويلة الأمد ؟ هل هو أعمى أو أطرش فلا يسمع ، ولا يرى ماذا يجري على العراق ، و العراقيين ؟ و الحقيقة هذه الاستفهامات ليست لها شيء من الصحة بل أن السيستاني يعلم بتلك المصائب ، و المآسي كي يضمن بقاء عرشه ، و سلطانه ، و واجهاته المزيفة ، و كذلك لبقاء مرجعيته تتنعم بأموال الفقراء ،و اليتامى ،و النازحين ،و المهاجرين ، و هدرها على دنياه الزائلة ، فمع هذا الفساد الذي فيه عميل نظام الملالي و ولاية الفقيه فهل نتوقع منه أن يفتي ضد الفاسدين ؟ فإذا كنا نتوسم الخير و الصلاح و الإصلاح فيه نكون حقاً حينها كالذي يرتجي الخير من الحجارة الصماء ، و إن كنا ننتظر منه القضاء على الفساد ، و اجتثاث الفاسدين نكون عندها كالعطشان الذي يلهث خلف السراب ، فمَنْ يُولد من رحم فاسد فهل نتوقع منه الخير و الصلاح و الإصلاح ؟ فالطبقة السياسية برمتها فاسدة وكما كشف عنها العديد من هؤلاء المرتزقة الفاسدين و لأكثر من مرة أنهم هم أصل البلاء ، و الفساد ، الذين جاءوا لسدة الحكم بفضل ، و دعم السيستاني ولهذا نراهم يمجدون به ، و يدينون له بالفضل الكبير ، فيقدمون له فروض الطاعة ، و الولاء فلا ريب أن نرى السياسي الفاسد لا يُولد إلا من رحم فاسد خلاصة الكلام السيستاني هو مَنْ افرز لنا الحكومات الفاسدة مفسدة بعد سقوط بغداد عام 2003 .
https://www.youtube.com/watch?v=LMsYKqs1CgU
https://www.youtube.com/watch?v=j2Wrdueqkkw





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,167,240,001
- أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر يا كمال الحيدري
- إلى متى يتلاعب السيستاني بأموال اليتامى و الفقراء و النازحين ...
- بأي وجه يشارك الفرس و الأتراك و الأفغان و الباكستان في انتخا ...
- ماذا يريد السيستاني بسكوته إزاء ما يجري في البصرة ؟
- دعوة السيستاني لمحاربة الفساد حقيقة أم وهم و خيال ؟
- يا ملالي إيران زمن العربدة و التهديد بالقتل قد وصل إلى نهايت ...
- نظام الملالي إلى زوال ... الحرية لإيران
- رسالة للمالكي من فمك ندينك
- ماذا يعني تجدد التظاهرات في إيران ؟
- ماذا لو كان السيستاني في زمن الإمام الحسين ؟
- السيستاني يلوح بحرب أهلية لضمان بقاء الفاسدين
- إيران وراء كل الأزمات التي تعصف بالعراق
- متى يكفكف السيستاني دموع الأرامل و الأيتام ؟
- إيران دولة إعدامات لا دولة حريات
- لمقتدى نقول : القائد بالأخلاق الحسنة لا بالسب و الشتم و النق ...
- سينا قنبري شاهد عيان على قمع المتظاهرين في ايران
- الشعب الإيراني بين السلة و الذلة
- تظاهرات العراقيين صرخة بوجه الفساد و الفاسدين
- الحرب على داعش مَنْ دفع ثمنها ؟ ومَنْ المستفيد من وراءها ؟
- محاربة الفساد ورقة انتخابية و لعبة سياسية ؟


المزيد.....




- فريق طبي يكشف لغز وفاة السعوديتين روتانا وتالا بنيويورك وسبب ...
- مصادر لـCNN: البنتاغون يرسل قوات إضافية لسوريا
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...
- "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة أميركياً توشك عل ...
- ما هي فوائد ممارسة التمارين الرياضية أثناء يوم العمل؟
- أوروبا تعاقب أعوان الاسد وعلى رأسهم سامر فوز
- ممرض -ينجب- طفلا من مريضته -المعتلة ذهنيا-
- الرئيس الفنزويلي يقطع العلاقات مع الولايات المتحدة ويدعو الج ...
- شاهد: المغربية دعاء الحضري تتفنن في لعبة التزلج وتتحدى التقا ...


المزيد.....

- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - سعيد العراقي - السياسي الفاسد لا يُولد إلا من رحم فاسد