أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبير سويكت - في حوار الصراحة يكشف القيادي الجنوبي البارز فوك بوث فوك كيف تآمر رئيس أمريكا السابق باراك أوباما على ريك مشار 2_2















المزيد.....

في حوار الصراحة يكشف القيادي الجنوبي البارز فوك بوث فوك كيف تآمر رئيس أمريكا السابق باراك أوباما على ريك مشار 2_2


عبير سويكت

الحوار المتمدن-العدد: 5795 - 2018 / 2 / 22 - 02:47
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    




في حوار الصراحة يكشف القيادي الجنوبي البارز فوك بوث فوك كيف تآمر رئيس أمريكا السابق باراك أوباما على ريك مشار 2_2

الجزء الثاني


الإقامة الجبرية المفروضة على د. مشار و غيرها من قيود هي مؤامرة حبكها باراك أوباما بالتواطؤ مع حكومة جوبا و بعض دول الإقليم و باركها تعبان دينق.

حكومة جوبا طالبت مفاوضة المعارضة مباشرةً دون الوسطاء بغرض اغرائهم بالمناصب لتنازلوا عن مواقفهم الإصلاحية لكنهم رفضوا رفضاً قاطعاً.

القاهرة و جوبا وقعتا إتفاقية تعاون عسكرية تدعم فيها جوبا القاهرة دبلوماسياً في قضية سد النهضة و تسمح لها بإنشاء قناة جونقلي و إستخدام أراضي الجنوب في الهجوم علي أديس أبابا مستقبلاً.

نعيب على الإيقاد و العالم الدولي عجزهم عن مراقبة سير تنفيذ إتفاقية السلام و إتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الإتفاقية من الإنهيار في ظل سلسلة إنتهاكات الحكومة المتواصلة.

القاهرة لم تساعد على عملية السلام في جنوب السودان بل دعمت حكومة الجنوب بالسلاح و دربت قواتها و قذفت طائرات الانتنوف المصرية مواقعنا .

سلفاكير اخترق إتفاقية وقفت العدائيات و لم يحترم إعلانه وقف إطلاق النار و هاجم مواقعنا.


اختطاف الرفيق جيمس قديت من كينيا و كذلك اقرى ازبون و دونق صموئيل و ماركو لوكودور تم تنفيذاً لسياسة جوبا الإرهابية في اختطاف المعارضين من الخارج و تصفيتهم بالداخل.

تصريحات جنرال كوال ميانق و حكومته في شأن دكتور مشار تنم عن عقلية الحكومة الإقصائية و عدم إستعدادها لتقبل السلام.


فوك بوث فوك بالوانق، مدير الإعلام والعلاقات العامة بالحركة الشعبية في المعارضة ،و مدير سابق للمكتب الإعلامي للحركة الشعبية في المعارضة بدولة كينيا.
خريج لغة فرنسية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة جوبا.
عمل صحفياً بصحيفة (ليز أفريك) الناطقة بالفرنسية.
حاورنا كادراً قيادي، و إعلامياً نشطاً، غزير المعرفة و الثقافة، أثقلته التجربة و الخبرة من خلال مشواره السياسي و الإعلامي و احتكاكه بالقضية الجنوبية حيث إنشغل بتفاصيلها و أبعادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية سعياً وراء السلام و الأمن و الإستقرار في الجنوب الحبيب الذي صار صعب المنال و قضية القضايا التي شغلت العالم الداخلي و الخارجي.

الآن إلى مضابط الحوار :


الحكومة حاولت إغراء المعارضة بالمناصب لكن المعارضة رفضت أن تخون تطلعات شعبها المغلوب على أمره و مصالحه.
----------------------------------------------------------
لماذا طالبت حكومة جوبا مفاوضاتكم مباشرةً بعيداً عن الوسطاء؟
أرادت الحكومة من ذاك الإجتماع إغراء المجموعات المعارضة للتخلي عن مواقفها الإصلاحية وقبول  مقترحها القاضي* بـإبقاء الوضع على ما هو عليه * دون إصلاحات أو تغيرات في كافة هياكل الدولة، مقابل إستحداث مناصب جديدة لإستيعاب المعارضة ، ولكن المقترح لاقى رفضاً قاطعاً من قبل كل مجموعات المعارضة، لأننا لا نسعي وراء المناصب على حساب تطلعات ومصلحة الشعب الجنوبي المغلوب على أمره.

إتهام المعارضة بأن لها أجندة خفية عاري من الصحة و تلبيتها طلب الحكومة الإجتماع بها كان سعياً وراء إحلال عملية السلام.
----------------------------------------------------------
الجنوبيون يتهمون الحكومة و المعارضة على حد سواء بأن لهم أجندة خفية يتفقان عليها منها اجتماع يوم الأربعاء 14/02/2018 الذي عقد في تكتم كامل؟
هذا حديث عار من الصحة على الأقل من جانبنا، لأن الإجتماع المعني جاء بناءاً على طلب الحكومة للمجموعات المعارضة، و عليه لم نتوانى في المشاركة في الإجتماع طالما أنه كان في إطار مباحثات السلام بالبلاد، فالسلام هو ما نصبوا إليه أولاً وأخيراً.

نطالب الإيغاد و الإتحاد الأفريقى و الأمم المتحدة مطالبة الحكومة العمل و الاقتداء بخطوة الحركة الشعبية في المعارضة في إطلاق سراح الأسرى .
----------------------------------------------------------
كمعارضة كيف تنظرون إلى قضية جيمس قديت و أسرى الحرب و المعتقلين؟
ندين وبشدة حكم الإعدام الجائر الذي أصدرته الحكومة في حق الرفيق جميس قديت داك، لكونه إنتهاك واضح من قبل الحكومة للفقرات (أ) و (ب) و (ج) من المادة (9.2 ) لإتفاقية وقف العدائيات الموقعة في 21 ديسمبر 2017م، التي تنص على الإفراج عن كل المعتقلين السياسيين وأسري الحرب.
كما ان القرار هو سياسي و منافي لإحترام الكرامة الإنسانية.
علاوة على ذلك، محاكمة جيمس قديت كانت حيلة من الحكومة لإعاقة مباحثات السلام بالتزامن مع إنعقاد مباحثات إحياء اتفاقية السلام بإديس أبابا.
لذلك نجدد مطالبتنا للإيقاد، والإتحاد الأفريقي والأمم المتحدة للتدخل والضغط على الحكومة لوقف حكم الإعدام، والإفراج عن كل المعتقلين السياسيين و أسرى الحرب، إقتداءاً بخطوة الحركة الشعبية في المعارضة التي أطلقت سراح قرابة 22 من أسرى الحكومة الذين كانوا بحوزتها في كل من ولايتي راجا و فاو، في يناير 2018م.

الحكومة استخدمت موارد البلاد في إذكاء الحرب فأشترت الأسلحة و استأجرت المرتزقة لقتل شعبها بدلاً من إستخدام هذه الأموال في تنمية الوطن و المواطن.
----------------------------------------------------------
جنرال كوال ميانق قالها علنيا د. مشار مسؤول عن كل ما يحدث في جوبا ،و ليس مسموح له بالعودة إلى الجنوب إلا كمواطن فقط و لن يشارك في الحكومة أو أي عمل سياسي ما هو ردكم ؟
هذا أدعاء لا يستند إلى إي منطق لأن الحكومة هي ذات نفسها التي كانت وراء ما وصلت إليه دولة جنوب السودان من تردي في الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية، وغياب الحريات.
و حكومة جنوب السودان هي أيضاً من قامت بارتكاب المجازر الممنهجة في حق الأبرياء بدءاً من ديسمبر 2013م ، و أجبرت من كتب لهم القدير حياة جديدة أن يحتموا بمعسكرات النزوح داخل وطنهم أو اللجوء بالدول المجاورة.
و حكومة جوبا هي أيضاً من تصفي و تعتقل كل من ينتقدها و لا يجاريها في سياستها المغلطة في إدارة شؤون البلاد.
وهي من إستخدمت موارد البلاد في إذكاء الحرب من خلال شراء الأسلحة وإستئجار المرتزقة لقتل الشعب بدلاً  من تسخير تلك الموراد و عوائدها في مشاريع تنمية و إعمار البلاد .
لذا فتلك التصريحات الصادرة من جنرال كوال ميانق تنم عن عقلية الحكومة الإقصائية وعدم إستعدادها لتقبل السلام.


تعبان دينق حاول تصفية د. مشار بغرض أضعاف الحركة الشعبية في المعارضة بعزل قائدها و تقويض نشاطاتها و إبعاد أنصارها و قياداتها من بعض الدول و تصفيتهم جسدياً.
----------------------------------------------------------
لماذا منع د. مشار من التصريحات الصحفية و الإعلامية و ما المغزى من محاولة إقصائه و إغتياله سياسياً و أدبياً؟
كل تلك القيود تم فرضها ضمن المؤامرة التي نسجتها إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بالتواطؤ مع الحكومة في جوبا وبعض دول الإقليم و بمباركة تعبان دينق بعد فشل محاولته تصفية الدكتور ريك مشار عقب أحداث 8 يوليو 2017م التي كان الغرض منها أضعاف وتفكيك الحركة الشعبية في المعارضة من خلال عزلها دولياً وتقويض نشاطاتها.
علاوة على ذلك، إستخدام الحكومة لسياسة التصفية الجسدية وترهيب وأبعاد قياداتها و انصارها من بعض دول الأقاليم بسبب رفضهم الإنضمام للحكومة عبر تعبان دينق والتخلي عن أهداف ورؤى الحركة الإصلاحية.
و الأمثلة كثيرة، ففرض الإقامة الجبرية على الدكتور ريك مشار بجنوب أفريقيا، وأبعاد الحكومة الكينية للرفيق جيمس قديت داك إلى جوبا ، و كذلك إختطاف السلطة الكينية لكل من الرفيق أقري إزبون إدري رئيس اللجنة القومية للشؤون الإنسانية بالحركة، والمحامي دونق صموئيل نائب رئيس اللجنة القانونية وحقوق الإنسان بالحركة السابق في يومي 23 و 24 يناير 2017م على التوالي، وكذلك اللواء ماركو لوكودور لوشابيو حاكم ولاية كابيوتا بالحركة الذي اختطفته السلطات الكينية من داخل معسكر كاكوما للاجئين في يوم 29 ديسمبر 2017م و تم تسليمه للسلطات الحكومة بولاية شرق الإستوائية الحدودية جميع هذه الأمثلة تبرهن على مكايدات الحكومة و مؤامراتها و سياستها الإرهابية الغير شرعية بغرض إقصاء معارضيه و التخلص منهم و إرهاب و تخويف كل من يخالفها الرأي .

نحن لا نستهدف المواطنين كما تفعل الحكومة بل نلتزم بتوجيهات دكتور مشار القاضية بوقف إطلاق النار من طرف واحد مع الإحتفاظ بحق الدفاع عن النفس.
----------------------------------------------------------
اتهمتكم الحكومة بمهاجمة مناطقها و محاولت احتلالها و قتل المدنيين ما هو تعليقكم؟
هذه إتهامات الغرض منها تشويه صورة الحركة.
نحن لا نستهدف المواطنين كما تفعل الحكومة.
كما ان قوات الحركة ما زالت ملتزمة بتوجيهات الدكتور ريك مشار في 11 يوليو 2016م القاضي بوقف إطلاق النار من طرف واحد مع الإحتفاظ بحق الدفاع عن النفس.
و من حينها لم نهاجم أي من مواقع الحكومة، بل الحكومة هي من ظلت تهاجم مواقعنا في كل من غرب بحر الغزال ومعقل الحركة (فقاك) ، وآخرها كان هجومها على مواقعنا في ولاية بيه تزامنا مع زيارة تعبان دينق لمناطق (لو نوير) في شهر يناير من العام الحالي
بالرغم من إعلان الرئيس سلفاكير لوقف إطلاق النار من جانبهم وكذلك التوقيع على اتفاقية وقف العدائيات في 21 ديسمبر 2017م لكنه لم يلتزم بهذه الإتفاقيات .

كيف تنظرون إلى اللقاء الذي تم بين تعبان دينق و وزير الخارجية المصري بألمانيا؟
لقاء شكري وتعبان على هامش مشاركتهما في مؤتمر ميونيخ للأمن هو لتأكيد مصالحهما الفردية لكل من الجانبين .
ففي يناير 2016م وقع الجانبان أيضاً إتفاقية تعاون عسكرية سرية عقب زيارة الرئيس سلفاكير للقاهرة بعد أسابيع من زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي ليوغندا، حيث تعتبر الخطوة كثنائية بين القاهرة وجوبا، تنص على دعم القاهرة لجوبا عسكريا في حربها ضد الحركة الشعبية في المعارضة مقابل تمرير قرار إنشاء القاهرة لقناة جونقلي ودعم جوبا لها دبلوماسياً حول قضية سد النهضة. بالإضافة إلى السماح للقاهرة بإستخدام أراضي جنوب السودان كمنصات هجوم في المستقبل في حال أخذت علاقة القاهرة وأديس أبابا منحٍ آخر.

مطالبة المعارضة رفع الإقامة الجبرية التعسفية عن د. مشار أصبحت غيض من فيض فالايغاد و المجتمع الدولي لم يحركا ساكناً.
----------------------------------------------------------
سمعنا بإجماع من قوى المعارضة حول ضرورة إلغاء الإقامة الجبرية على دكتور ريك مشار و أهمية وجوده في المرحلة القادمة، فهل وجدت هذه الدعوة تجاوبا من المجتمع الدولي؟
تلك الدعوة هي (غيض من فيض). فقد ظللنا أيضاً من جانبنا كحركة نناشد برفع الإقامة الجبرية التعسفية عن الدكتور ريك مشار لكن حتى الآن المجتمع الدولي و الايغاد لم تحركا ساكناً .

مصر إنحازت لحكومة الجنوب و لعبت دوراً سلبياً تجاه عملية السلام بجنوب السودان.
----------------------------------------------------------
ما هو تقييمكم لدور مصر في إحلال السلام في الجنوب؟
لعبت القاهرة دوراً سلبيا فيما يتعلق بعملية السلام بجنوب السودان، من خلال إنحيازها لحكومة الجنوب ، ودعمها لها بالسلاح وتدريب قواتها.
كما رصدنا أيضاً قيام طائرات مصرية طراز انتينوف بقصف موقعنا في كل من واو شلك و كاكا بولاية فشودة في مايو من العام الماضي.

على جنوب السودان إكتساء ثوب القومية و تجديد صيغة العيش المشترك في وطن وأحد أرضاً و شعباً تقوده مؤسسة ديمقراطية.
----------------------------------------------------------
كيف تنظرون إلى مستقبل الجنوب و ما هي أطروحاتكم لحل أزمة جنوب السودان؟
أستمرار الوضع الراهن على هذا المنوال وهذه الوتيرة، من شأنه جر البلد لمصير يهدد كينونة بقائها كدولة ، لذا يتوجب على كل القوى السياسية والإجتماعية المختلفة بجنوب السودان إكتساء ثوب القومية، وتجديد صيغة العيش المشترك في وطن موحد أرضاً وشعباً ، في وطن تقوده مؤسسات ديمقراطية ، في دولة يكون مواطنوها أحراراً في الفكر والرأي، ومتساوين أمام الدستور والقوانين.

نثمن جهود الإيقاد و المجتمع الدولي بشأن إنهاء الصراع وإحلال السلام و نتمنى أن يغيروا من نهجهم السابق لإحياء إتفاقية السلام المنهارة.
----------------------------------------------------------
أخيراً هل انتم راضين عن الدور الذي تلعبه الايقاد و العالم الدولي بصفة عامة؟
نثمن جهود الايقاد والمجتمع الدولي بشأن إنهاء الصراع وإحلال السلام بالبلاد منذ 2014م، ولكن نعيب عليهم أنهم عجزوا عن مراقبة سير تنفيذ إتفاقية السلام 2015م، و إتخاذ الإجراءات اللازمة لحمايتها من الإنهيار في ظل سلسلة إنتهاكات الحكومة المتواصلة لها.
ونتمنى أن يغيروا من نهجهم السابق وعدم تكراره ضمن دعوتهم لأطراف الصراع بالبلاد مؤخرا لإحياء إتفاقية السلام المنهارة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,333,711
- حوار العسكرية العبقرية و الآفاق الفكرية مع جنرال توماس شريلو ...
- حوار المصداقية و القضايا الخفية مع مدير الإعلام والعلاقات ال ...
- حوار الصراحة و الدبلوماسية مع القامة السياسية دكتور لام أكول ...
- حوار الصراحة و الدبلوماسية مع القامة السياسية دكتور لام أكول ...
- بيان صحفى حول التوقيع على إعلان المبادئ
- أُسرة _يوسف _الكودة بيان صحفي رقم( ٢)
- ما معني أن نحيا و لا ندري بأن العشق قد يبقى سجيناً في الخلاي ...
- ما معني أن نحيا و لا ندري بأن العشق قد يبقى سجيناً في الخلاي ...
- القيادية الأنصارية صفية ترد على الأسئلة النارية.
- شاهدة عيان أنصارية تروي تفاصيل التجاوزات الأمنية.
- كودة الإبن:الأحزاب الإسلامية لا تصلح للقيادة في الفترة القاد ...
- حوار مع كودة الإبن يعري و يفضح الحكومة و الجماعة المحمدية و ...
- نادي الصحافة السودانية في فرنسا
- إعتصام نميري تحكي كيف تم استدراج زوجها و تحذر المعارضين من ا ...
- حوار مع رمز الثورة و النضال السوداني عمو يعقوب الأنصاري الرج ...
- إعتصام نميري تفضح و تعري نظام الإنقاذ و جهاز أمنه
- حوار عن أتنا الزبير باشا أيقونة مظاهرات ميدان أم درمان
- عندما يصبح شعار الوطنية من اتفق مع الإنقاذ فهو قديس و من خال ...
- ياسر عرمان :رسائل إلى شعبنا و ضد النظام
- رسالتي بمناسبة أعياد الميلاد المجيد تعزيز ثقافة التسامح و ال ...


المزيد.....




- وفاة مصمم أزياء -شانيل- الشهير.. ومشاهير يعلقون على الخبر
- رحيل أشهر مصممي دار -شانيل- الفرنسية أيقونة عالم الموضة والأ ...
- صفقات اقتربت من الـ17 مليار درهم خلال 3 أيام في -آيدكس- و-نا ...
- بثينة شعبان: الأصدقاء الروس يطمئنوننا بأن التركي سينسحب من س ...
- إيران: باكستاني نفذ التفجير الانتحاري الذي قُتل فيه 27 من ال ...
- التقدمي ساندرز يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية
- إيران: باكستاني نفذ التفجير الانتحاري الذي قُتل فيه 27 من ال ...
- التقدمي ساندرز يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية
- المواجهة الرابعة بأسبوع.. قتلى ومداهمات بالعريش المصرية
- الجوع العاطفي.. التنفيس الانفعالي بالطعام قد يقودك للجنون


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عبير سويكت - في حوار الصراحة يكشف القيادي الجنوبي البارز فوك بوث فوك كيف تآمر رئيس أمريكا السابق باراك أوباما على ريك مشار 2_2