أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - كشف المستور














المزيد.....

كشف المستور


ماهر ضياء محيي الدين
الحوار المتمدن-العدد: 5794 - 2018 / 2 / 21 - 10:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كشف المستور

ما زالت قضية استخدام الأسلحة الكيميائية في الصراع الدائرة في سوريا محل لكثير من التساؤلات المطروحة بين من يؤكد على وجود مؤشرات استخدام و توجه أصابع الاتهام سواء كانت للحكومة أو المعارضة الفصائل بمختلف تسميتها في استخدمه و من يبرر بخلاف ذلك الأمر فظلت القضية تدور بنفس الدائرة وتعود لظهور من جديد وبنفس المعطيات مثل كل مرة وتختفي لوهلة من الزمن ليبرز لدينا تساؤلا واحد ما وراء أو دافع استخدمه ( كشف المستور ) الحديث عن الصراع الدموي الحاصل على الأرضي السورية بلغ مراحل تنذر بالخطر القادم قد يكون الاسوء منذ بدء الإحداث السورية ودخول إطراف جديدة على خط المواجهة المباشرة مع الإطراف المتنازعة بمعنى أدق انتقال حدة الصراع من لغة التهديد والوعيد ودعم الجماعات المسلحة بمختلف الوسائل والطرق وبحجج كثيرة ضد النظام القائمة إلى لغة الواقع لتكون قوتها المسلحة هي الموجودة والفعالة على الأرض وخير دليل على ذلك المعارك القائمة اليوم في عفرين بين القوات التركية والفصائل الكردية وقبلها الوجود الروسي والأمريكي على التوالي وبدء صفحة جديدة من مسلسل الصراع السوري لتبرز قضية استخدام الأسلحة الكيميائية من جديد في معارك عفرين وهي ليست أول مرة يبرز هذا الملف وسيل الاتهامات المتبادلة بين إطراف النزاع في استخدام الأسلحة الكيميائية وليكون مبرر استخدمها في عدة أسباب لعل أهمها إعطاء مبررات لتدخلها وتواجدها العسكرية وتعزيز قوتها بمختلف العدة والعدد من اجل أمنها القومي ومصالحها في المنطقة وهو نهج استخدمته القوى العظمى في السابق في العراق ونتائج المأساوية معروف من الجميع وكذلك تحاول من خلاله تضليل الرأي العام العالمي من خلال تزيف الحقائق والوقائع وإعطاء صورة مروعة عن الجرائم التي ارتكبت بحق المدنيين ليكون الموقف الدولي سلبي اتجاه سوريا وحلفاءها وهي تحاول ضم دول أخرى لتحلفاها لأننا نعيش اليوم حرب التحالفات الدولية بين قطبي الصراع ليكون كلمة الفصل في هذا المرحلة الحرجة للهيئات التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية وفي احد تقاريرها حملت فيه الحكومة السورية المسؤولية عن هجوم كيماوي في خان شيخون 4 نيسان وتنظيم داعش في 15- 16 أيلول في بلدة أم خوش ومناطق أخرى لكن في حقيقة الأمر من يقف ورائها جهة واحدة تسعى إلى استمرار الأزمة وتحقيق غاياتها وليست الحكومة ولا المعارضة ولأسباب قد تكون غير مقنعة اما ما يخص الحكومة في عدم استخدمها للسببين أولا رغم ما تعرضت إليه الحكومة السورية من محاولات لإسقاطها وفي أصعب الظروف وصلت الخطر إلى سقوط دمشق وأكثر من ذلك لم تستخدم في مراحل سابقة من الصراع وثانيا أدرك الحكومة إن خطر استخدم يعرضها إلى عقوبات دولية قاسية رغم مشاكلها ويفسح المجال إما التدخل الخارجي في فرض أجندتها إما ما يخص المعارضة يكون السؤال الابزر لها ( من أين لك هذا ) كيف تمكنت من الحصول عليه والجهة التي زودتها إما إن هناك أيادي خفية تضع لمساتها في أوقات معينة وإمكان محددة وثانيا لماذا لم تستخدم المعارضة الأسلحة الكيميائية في بعض المعارك حيث أجبرت على التفاوض مع الحكومة بعد إن تم محاصرتها وخروجها خاسرا ولا يفوتنا الأخذ بنظر الاعتبار إن مخاطر الأسلحة الكيميائية في الأراضي السورية و اتساعها استخدام على نحو أوسع من السابق قد يهدد قوتها المتواجدة هناك ومصالحها لأنهم يدركون جيدا اثأر الجانبية وهم دائما يؤكدون تجنب المواجهة المباشرة بينهم من خلال قنوات الاتصال المتواصلة المباشرة لكن كيف سيكون الوضع لو تعرضت قوتها لهجوم مباشر بأسلحة كيميائية ولو الأمر الذي لم يحدث مطلقا هذا من جانب ومن جانب أخرى لديهم علاقات ودعم للفصائل المتحارب وفي حالة إن استخدام هذا السلاح الفتاك ستكون المعركة في منوال أخرى وحسابات أخرى قد تعقد المشاهد أكثر من كل وقت أخر شهدت القضية السورية وقد يفقدون السيطرة على الوضع لتكون الأزمة في مناطق أخرى من الأراضي السورية وحلفاءهم قريبين جدا من خط النار إسرائيل والأردن وغيرهم و الأكثر من ذلك لو تطورت الأمور في الاستخدام مع وجود تخوف الدولية في أصل استخدام السلاح الكيميائي كيف سيكون والتذكير إن هناك إجماع دولي على حل القضية بطرق السلمية وهناك اتجاه عالمي نحو حل المشاكل بذلك وخير دليل المواقف الاخيره الوقوف ضد القرار الأمريكي جعل القدس عاصمة لإسرائيل والاتفاق النووية مع ايران وحتى روسيا ومشاكلها مع اغلب الدول الاوربيه في ملفات عديدة وحتى وجودها في سوريا محل للنقد لذا تكون جهة واحدة استخدمت الوسيلة الأسلحة الكيميائية ولغايات محددة تقاسم الكعكة مع الآخرين وتحقيق أهدافها ومن يدفع ثمن هذا النزاع القائم الشعوب التي لا حول لها ولا قوة وقد تستخدم أسلحة أخرى لان أبواب الصراع ما زالت مفتوحة والخيارات ستكون كلها متاحة0
ماهر ضياء محيي الدين









رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,924,858,349
- ضرائب ونوائب
- كلمة حق يراد بيه باطل
- رسالة الى الوالي
- المتهم بري حتى تثبت إدانة
- مثلما تدين تدان
- ماذا لو ؟
- الخيار الأصعب و ألاصوب
- انقاذ ما يمكن انقاذه
- التشريعات الحكومية ما بين الدينية والمدنيةِِ
- بلا عنوان
- مخلفات ما بين دائرة الاتهام والتبرير
- لعبة التحالفات السياسية ما لها وعليها
- مدارسنا بين واقع مؤلم ومستقبل مظلم
- صفقة كل قرن
- الفصائل المسلحة بين متطلبات الأمس وتحديات الغد
- ورجع بخفي حنين
- حساب العرب


المزيد.....




- محمد بن سلمان يوجه رسالة بمناسبة اليوم الوطني للسعودية
- قطر تنفي شائعات رسالة مزعومة لمكتب نتنياهو
- القوات الكردية تقتل 26 إرهابيا من -داعش- شرقي سوريا
- قرار عاجل من الملك سلمان
- صحيفة: تريزا ماي تستعد لانتخابات برلمانية مبكرة
- متهمة كافانو تبدي استعدادها للإدلاء بشهادتها أمام مجلس الشيو ...
- قتيل بفيضانات في تونس
- الصين تغلق آلاف المواقع الإلكترونية
- تعرف على حكاية عرب الأهواز مع إيران
- إيران تحمل دولا خليجية -مدعومة من أمريكا- مسؤولية هجوم الأهو ...


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - كشف المستور