أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - الموقف النقدي _ فن التفكير (2_س)















المزيد.....

الموقف النقدي _ فن التفكير (2_س)


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 5794 - 2018 / 2 / 21 - 09:17
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    



2 الموقف النقدي _ الثالث التجريبي (قبل المرفوع)

إشارة 1
مع تأكيده المتكرر على ضرورة التمييز _ بل التفريق بين الفكر و التفكير ، لم ينجح هايدغر في التعبير عن الفكرة ( الخبرة ) أو الهاجس الشعوري الذي لازمه طوال حياته ، بشكل صريح وواضح . مع فكرة ثانية حول التمييز أيضا ، بين الهام وبين الأهم _ الذي لا يتقادم .
قراءتي وتفسيري ، أن لصعوبة الموقف صلة على أكثر من مستوى مع الاغتراب والعصاب.
الاغتراب ، الكلمة والمفهوم الثقافي العام ، الذي حوله ماركس إلى مصطلح يساري محدد بشكل دقيق وواضح . وما يزال أحد مفاهيم الثقافة العالمية إلى اليوم .
العصاب ، شأن سلفه ماركس ، حوله فرويد من مفهوم غامض وملتبس ، إلى مصطلح في التحليل النفسي ، وما يزال أحد مفاهيم الثقافة العالمية المتداولة أيضا مع الاغتراب .
إشارة 2
لصعوبة الموضوع " الموقف النقدي _ وفن التفكير " ، تلازمني صعوبة مزدوجة خلال معالجته ، ذاتية من جانب ، لناحية نقص وضعف أدواتي المعرفية والثقافية . ومن الجانب المقابل مستوى القارئ _ النموذجي _ الذي يتجه إليه التعبير والكلام ، ... واعتقد أن من الملائم العودة ، بعض الأحيان ، إلى أفكار تكررت في نصوص سابقة وتلزم في النص الحالي بهدف التوضيح والاضاءة .
.....
الاغتراب والعصاب ، يمثلان كل من جانب ، الدائرة المباشرة بين الصحة النفسية والجنون مع بقية التصنيفات المعروفة في الصحة العقلية او المرض . وبين الأخلاق والاجرام أيضا .
الجنون ، تسمية قديمة لعدد من الأمراض النفسية بالتصنيف الحالي ، يجمع بينها الفشل في إدراك الواقع الموضوعي أولا ، والاجتماعي ثانيا .
كلا المصطلحين السابقين ، كل منهما بمفرده ، يمثل موقعا مزدوجا ...
_ الحلقة التي تفصل بين الأصحاء والمرضى العقليين من جهة .
_ بالمقابل ، الحلقة التي تفصل بين الأفراد الطبيعيين والمجرمين .
وخلال الجدالات الكثيرة ، والمتنوعة على امتداد القرن العشرين ، أعيد الاعتبار ليس الإنساني فقط ، بل الأخلاقي أيضا لموقفي الاغتراب و العصاب .
بعبارة أوضح ، تمثل الحاضنة الشعبية للحركات الإرهابية المتطرفة والعنيفة أو للنظم السياسية الفاشية في دول ومجتمعات عديدة قائمة في العالم الحالي ،... بصورة عامة تمثل حالات الفرد ، الأكثر مرضا وانحرافا ، نفسيا أو عداء للمجتمع من الشخصية الاغترابية أو العصابية .
وما يحدث في سوريا ومحيطها مثال يغني عن الشرح والاطالة .
....
الموقف النقدي ، يمثل الموقف الثالث في سيرورة الادراك والوعي الدينامي _ التطوري .
الموقف الأول ، النباتي ، هو اتجاه واحد نمو أو موت ، غير متمايز عن البيئة .
الموقف الثاني حيواني ، وهو يشمل الموقف النباتي ويحتويه ، كما تحتوي الصحة حالة المرض أيضا ، أو كما يحتوي الغنى الفقر ، أو كما يحتوي العام الخاص ضمنا .
الموقف الثاني ثنائي فقط : اضرب أو اهرب .
الموقف الثالث الإنساني ، ميزته وماهيته الموقف النقدي . وهو يبدأ في التشكل عند الأطفال بعد مرحلة الرضاعة ، وهذا الموضوع لم يتحدد بشكل علمي وتجريبي ، هل هو ثقافي ومكتسب أم موروث وجزء من الطبيعة الإنسانية ؟! .
الموقف النقدي ، تلازمه بشكل مسبق ممارستان أو سلوكيان ، الموقف العبودي أو التعلق الزائد أولا ، ويليه الموقف الانتقادي أو الرفض الثابت والعنيد لكل تغير ، والذي يتمثل من خلال التمرد الدائم والعنف الأقصى مع رفض كل قانون أو معيار .
التفكير النقدي الفعلي ، على النقيض من الفكرة الثابتة وبقية أشكال التعصب ، أو التحجر الفكري ، الذي يتلازم عادة مع الجمود العاطفي والتصلب ، ويتجسد في القسوة عند الرجل والتعلق بالمظاهر والشكل عند المرأة .
....
الخطوة الأولى في التفكير النقدي ، تبدأ مع إدراك المجهول ومحاولة تفسيره وفهمه .
ويمكن إدراج التفكير النقدي ضمن مجال يشمل التاريخ الإنساني . كما يمكن تصنيفه أيضا بشكل تدرجي ، بحيث يشمل تطور الوعي عبر الفكر منذ نشأته غير المحددة بعد .
بداية بالأساطير والتنبؤ والتنجيم وصولا إلى نظرية المؤامرة ونظريات التوقع الحديثة .
يمكن التمييز بين مراحل عديدة للوعي....رأي ، موقف ، قرار والتزام إرادي ، اعتقاد ، اعتماد نفسي ، عادة انفعالية ، اتجاه الشخصية....درجة المرونة أو التكيف أو النضج .
تمثل تلك الحلقات ، خبرات الانسان القديمة ، مع التركيز والتأمل .... أقدم تجليات التفكير النقدي كما أتصور ؟!
....
....
هامش وإضافة.... التركيز والتأمل
التركيز والتأمل _ العبارة الأقدم في الثقافة العالمية ، وربما الأكثر تأثيرا وانتشارا .
لعدة آلاف من السنين حافظت العبارة على اتجاهها المحدد ، والدقيق !
وبعد النصف الثاني من القرن العشرين تمزقت العبارة ، ... وصار من غير المستغرب سماع العكس : التأمل والتركيز !؟
تشبه عبارة التربية والتعليم من حيث الدقة والاتجاه خصوصا .
التأمل مرحلة ثانوية ، او هو قيمة ثقافية (معرفية) ونتيجة للتدريب المتكرر على التركيز ، والعكس غير ممكن ، مجرد وهم .
...
تتوضح الفكرة ، من خلال نشاط عملي ويومي ، يخبره الجميع ...
زميل أو زميلة في مشوار اعتيادي ومحدد ( رياضة او تسوق...) . مع سلوك يتكرر عادة من قبل أحد الطرفين ، حيث ينشغل عن رفيقه _ ت ، إلى درجة الإهمال المزعج ، من خلال الانشغال بالتلفون أو الثرثرة الدورية بين التفاخر والشكوى بدون فاصل زمني ....كلنا نعرف هذه التجربة _ الخبرة غير السارة من جانبها السلبي فقط _ عندما يكون أحدنا هو الشخص الذي وقع عليه الإهمال لصالح شخص آخر أو غرض غير ضروري أو هام .
لكن ، نحن جميعا نمارس نفس السلوك بالضبط _ وربما بفجاجة أكبر أحيانا مما يقع علينا ، ولا ننتبه لمبالغاتنا الشخصية . وعندما يحاول أحد المقربين أن يلفت انتباهنا إلى سلوك مزعج أو عادة سيئة .... كثيرا ما نرد بهجوم ، بشكل دفاعي وعنيف ، وهذا السلوك " رد الفعل العصابي " له أهمية بالغة في تدمير العلاقات الاجتماعية المختلفة .
لكي لا يتشتت الموضوع ، وخاصة أنه عن التركيز _ نقيض التشتت .
...
الصحو والرؤية المباشرة _ الرؤيا .
...
مقياس التركيز ، هو درجة الانحراف . مثالها الأقرب شعاع الليزر بعدما يصطدم بالقمر وينعكس ثانية باتجاه الأرض ، يبقى انحرافه _ العملي عن الاستقامة النظرية _ ضمن مسافات صغيرة وقابلة للملاحظة والقياس .
وظيفة التركيز والغاية منه ، الوصول إلى أبعد نقطة هناك .
يتحقق ذلك فقط ، بعدم تشتيت الانتباه . أو بعبارة ثانية ، بقاء الذهن والاهتمام على موضوع واحد أطول فترة ممكنة .
باختصار ، التركيز الأفضل هو ما يصل إلى النقطة الأبعد ، ولا يتحقق ذلك إلا عبر البقاء في حالة اليقظة والانتباه مع عدم الشرود أو التشتت .
التأمل ليس العكس أو النقيض ، بل هو تتمة التركيز ، وبينهما علاقة انسجام _ لا تناقض _ واتصال من نوع خاص جدا . يمكن تشبيه العلاقة بينهما باليوم التالي ، أو الخطوة القادمة الأنسب وبصيغة إبداعية وجمالية لا وظيفية أو اعتيادية .
التأمل يشمل الدائرة التي ، محيطها ابعد نقطة يبلغها التركيز .
....
التأمل _ كما شرحه بعض المعلمين الذين قرأتهم أو تعلمت عنهم _ نتيجة التركيز . والعلاقة بينهما يقاربها مثال الغطس ، حيث درجة المهارة في التركيز تتيح للغطاس الوصول على القاع بسرعة وسهولة ، والاسترخاء _ بعد التمدد على القاع نشاط شبيه بالتأمل .
....
اعتذر عن الشرح السابق كله خطأ ، اعرف واعترف .
التأمل من نوع روحي خالص ، والتركيز نشاط حسي وخبرة عملية ، ومع ذلك خلاصتهما مهارة واحدة . اليوغا كلمة مفردة تعني وحدة العقل والجسد .
قفزة الثقة _ يتعذر شرحها بالكلمات فقط ... هي تشبه خفقة العشق ، او لحظة العوم الأولى أو التوازن لأول مرة على الدراجة...من لا يعرف تلك المشاعر ويتشوق لاستعادتها !؟
....
التركيز والتأمل والاسترخاء ...ليست مترادفات ولا نقائض ، بل علاقة من نوع خاص .
مع الاصغاء العائم ، التقنية التي أضافها فرويد إلى العلاج النفسي المعاصر ، تشكل الكلمات أو المصطلحات ...التركيز والتأمل والاصغاء والاسترخاء دورة ( ودائرة ) نموذجية للوصول إلى راحة البال ، أكثر ما يحتاجه الفرد الحالي ( امرأة او رجل ) ويحلم به .
.....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,531,598
- الموقف النقدي _ فن التفكير (1_س)
- الفكر العالمي الحديث بعد سبينوزا ( س_س)
- الفكر العالمي بعد سبينوزا (2_س)
- الفكر بعد سبينوزا ....(1_س)
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 5
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 4
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 3
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا 2
- الفكر العالمي الحديث بدا مع سبينوزا _ 1
- تكملة الاعتماد النفسي
- الاعتماد النفسي كمحدد لهوية الفرد
- علاج ما بعد الصدمة !؟
- تكملة تعديل السلوك المعرفي
- تعديل السلوك المعرفي 2
- تعديل السلوك المعرفي _ مقدمة
- التحليل النفسي _ أمثلة تطبيقية...
- التحليل النفسي _ تكملة
- حكم العادة
- التحليل النفسي بين العلم والفلسفة
- خلاصة بحث طويل


المزيد.....




- بيلوسي تتمنى تدخل أسرة ترامب لمصلحة البلاد والرئيس يرد: فقدت ...
- تعز.. حفلا فنيا وخطابيا احتفاءً بالبعيد الـ 29 للوحدة اليمني ...
- القوات الحكومية في الضالع تواصل تقدمها في قعطبة وتستمر في تق ...
- الضالع.. المعركة من الصفر وانهيارات كبيرة للانقلاب
- أزمة -التابلت-.. السيسي يلتزم الصمت ومطالبات بمحاسبة وزير ال ...
- قمة ثلاثية بالأردن تدعم حقوق الفلسطينيين
- كريم التاج: على أحزابنا أن تجتهد وعلى باقي المؤسسة التوفر عل ...
- بعد تراجعه عن الاعتزال... أسامواه جيان يقود هجوم غانا في كأس ...
- بعد تعنيف فريق عمله بسببها... ماغي بو غصن ترسل إنذارا لرامز ...
- صحيفة بريطانية: حاخام يساعد إسرائيل في العثور على أنفاق لـ-ح ...


المزيد.....

- الصورة والخيال / سعود سالم
- في مفهوم التواصل .. او اشكال التفاعل بين مكونات المادة والطب ... / حميد باجو
- فلسفة مبسطة: تعريفات فلسفية / نبيل عودة
- القدرةُ على استنباط الحكم الشرعي لدى أصحاب الشهادات الجامعية ... / وعد عباس
- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حسين عجيب - الموقف النقدي _ فن التفكير (2_س)