أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - كذب الكاهن














المزيد.....

كذب الكاهن


يوسف جريس شحادة
الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 18:27
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كذب الكاهن
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org

في العالم المنبسط اليوم تكنولوجيا نتابع الكثير ما ينشر عن الاكليروس في أصقاع العالم،وكثيرا ما يُكتب في شبكات التواصل عن سلوكيات الخوارنة.
في الوصايا العشر هناك وصية:" لا تكذب" وسأل المطران الدكتور أنطوان يعقوب :" هل يجوز الصلاة وراء كاهن كاذب "؟ويجيب باختصار :"بكل تأكيد ، من حيث المبدأ ، لا يجوز الصلاة وراء مثل هذا الكاهن .. ذلك لان إحدى وصايا الله توصينا بعدم الكذب
" كراهة الرب شفنا كذب" (ام١٢: ٢٢)فإذا أكد الرسول بقوله " الكذاب لا يدخل ملكوت السموات " وإذا كانت هي وصايا وتعليم للجميع ، ورجل الدين يجب ان يكون قدوة لرعيته لأنه المسؤول عن خلاص نفوس رعيته ... فيقول سفر الأمثال " الصديق يبغض كلام كذب
) ام ١٣: ٥)وبما ان فاقد الشيء لا يعطيه ، والرب يسوع يقول "ان لم يزد بركم على بر الكتبة والفريسيون فلن تدخلوا ملكوت السموات" ( متى ٥: ٢٠) وعليه نقول لا يجوز له الوقوف على الهيكل وتقديس الأسرار ، لأنه سيُصبِح عثرة للرعية." ومثله يكون من الرسل الكذبة "(٢كور١١: ١٣) لذلك اقترح أولا رفع اسمه لأسقفه ليتخذ القرار الحاسم وإنزال العقاب المناسب له ... ان لم يكن مثله يعشق حياة النفاق والكذب ، وهم كثرة اليوم ..او ان يرفض أبناء الرعية وعلى رأسهم مجلس الكنيسة، الصلاة وراء مثل هذا الكاهن .من له أذنان للسمع فليسمع".
مراجعة سريعة لنصوص الكتاب المقدّس ولو باختصار تشهد على فساد الرعاة بأغلبيتهم،فيقول الرب:" ويل لرعاة إسرائيل الذين يرعون أنفسهم أليس على الرعاة أن يرعوا الخراف؟إنكم تأكلون الألبان وتلبسون الصوف وتذبحون السمين لكنكم لا ترعون الخراف".
وفي كتاب الكهنوت للذهبي الفم يقول:" ففي مجال الحديث عن مسؤولية الرعاية :" ليكن الفارق بين الراعي ورعيته بمقدار ما بين العاقل والمخلوقات غير الناطقة إن لم يزد ...لانّ من يؤتمن على خراف المسيح الناطقة عليه أولا أن يحتمل عقوبة ضياع الخراف، عقوبة تفوق الأمور المادية، عقوبة تمس حتى نفسه.
إن الراعي في حاجة إلى التوفيق الكثير، وان تكون ربوة من العيون ليلاحظ كل نفس على سجيتها. ووجب أن يتمتع الراعي بروح عالية حتى لا يفشل أو ييأس من خلاص التائهين عن القطيع، بل يقول في نفسه دائمًا: عسى أن يعطيهم الله توبة لمعرفة الحق، فيستفيقوا من فخ إبليس".
أما عن عمل الكاهن فيقول:" إن عمل الكاهن يسمو عن عمل العلماني بمقدار سمو الروح عن الجسد.. إذ قيل لهم من فم الرب نفسه: كل ما تربطونه على الأرض يكون مربوطًا في السماء، وكلّ ما تحلّونه على الأرض يكون محلولا في السماء" { متى 18:18 }.
قال يوحنا البشير { 16 -15 : 21 } :" .. قال يسوع لسمعان بطرس يا سمعان بن يونا أتحبّني أكثر من هؤلاء. قال له نعم يا ربّ أنت تعلم أني احبّك. قال له إرعَ خرافي. قال له ايضًا ثانيةً يا سمعان بن يونا أتحبّني. قال له نعم يا ربّ أنت تعلم أني احبّك. قالً له ارعَ خرافي. قال له ثالثةً يا سمعان بن يونا اتحبّني. أنتَ تعرِفُ أني أُحبّكَ قال له يسوع إرعَ غنمي ". إنَّ سؤال الرب يسوع لبطرس لا لكي يعرف إن كان يحبّه أم لا لأنه فاحص قلوب جميع البشر، ولكن لكي يعلّمنا عظم اهتمامه بتدبير أمر هذه الخراف. لأننا عندما نرى أحدًا يهتمّ بأفراد بيتنا فإننا نعتبر اهتمامه بهم علامة محبّة لنا. ولذلك عندما قال التلميذ :" يا ربّ أنت تعلم أني أُحبّك" واٌستشهد في المحبوب نفسه كشاهد على حبّه، لم ينه المخلِّص حديثه بل أكمل موضحًا علامة الحبّ.لأنه في هذا الوقت لم يرد أن يبيّن مقدار حبّ بطرس الكثير ولكن مقدار حبّه هو لكنيسته، ويعلمنا أن نكون غيورين لنفس الهدف، لأنّه لماذا لم يشفق الربّ على ابنه الوحيد، {رو 32 :8 و يو 3 :16 } :" الذي لم يشفق على اٌبنه بل أسلمه عن جميعنا كيفَ لا يَهَبُنا أيضًا معه كلّ شيء. ويو": لأنّه هكذا أحبّ اٌلله اٌلعالم حتى إنّه بذل اٌبنه الوحيد لكي لا يهلك كلّ من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية ". لأنّه لماذا سفك دمه؟ لكي يربح هذه الخراف التي عهد بها إلى بطرس، ولذلك قال الربّ:" من ترى ذلك العبد الأمين الحكيم الذي أقامه سيده على أهل بيته ليعطيهم الطعام في حينه".
" أكثروا من عمل الرب كل حين"
" القافلة تسير والكلاب تنبح"
" ملعون ابن ملعون كل من ضلّ عن وصاياك يا رب من الاكليروس"
بعض من المواقع التي ننشر مقالاتنا بها. يمكن كتابة الاسم في ملف البحث: يوسف جريس شحادة للحصول على قائمة المقالات
www.almohales.org -- -- http://www.ankawa.com -- http://www.ahewar.org -- http://www.alqosh.net -- http://www.kaldaya.net -- http://www.qenshrin.com http://www.mangish.net -- http://www.almnbar.co.il





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,047,416,098
- زمن الصوم
- عيد الدخول
- دراسة الخورنة؟
- ارسطو الثاني
- اغنية الخوري
- السياسة دراسة
- استقرار عدم الاستقرار
- الاخلاق الحميدة النزيهة
- الى كاهني
- الزارع
- اذا كانت السياسة
- في عالم النفاق
- ابن الارملة
- ترجمة لغوية مقارنة
- السنة الجديدة
- تاجر الهيكل
- الكرّام وشرح الخوري.
- الغني والخلاص
- الخوري مرآة الكنيسة
- تكثير الخبز1؟ّ


المزيد.....




- مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية ...
- مصالحة تاريخية بين خصمين مسيحيين في الحرب الأهلية اللبنانية ...
- اكتشاف جدارية تعود للقرن السادس يعتقد أنها تصور وجه المسيح
- اكتشاف جدارية تعود للقرن السادس يعتقد أنها تصور وجه المسيح
- مرصد الإفتاء يرصد تراجعا إعلاميا للإرهابيين في سيناء: 8 أشهر ...
- وفاة عميد شرطة مصري في لندن متأثرا باعتداء -الإخوان-
- صحف عربية: هل يكمن حل أزمة ليبيا في عودة سيف الإسلام القذافي ...
- عالم أزهري يحذر من مخطط يهودي لهدم مصر
- قصة -آخر مسيحية- في بلدة زاز التركية
- العراق: مئات من «الدولة الإسلامية» يسعون لعبور الحدود من سور ...


المزيد.....

- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - يوسف جريس شحادة - كذب الكاهن