أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أهداف الرعاية (العثمانية) المتواصلة لبعض القيادات الكوردية.














المزيد.....

أهداف الرعاية (العثمانية) المتواصلة لبعض القيادات الكوردية.


هشام عقراوي
الحوار المتمدن-العدد: 5789 - 2018 / 2 / 16 - 00:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بقاء بعض الاشخاص في مركز قيادة بعض الدول أو حتى الاحزاب و حركات تحرير الشعوب على الرغم من أنف شعوبها، له علاقة بالدرجة الاولى بعلاقات هؤلاء المشبوهه مع بعض الدول و القوى العالمية أو الاقليمية. و الحركة الكوردية لا تخرج أبدا من هذه القاعدة. و كلما طال أمد بقاء هؤلاء القادات على رقاب دولهم أو أحزابهم فأن ذلك دليل على مدى قوة ارتباط هؤلاء بمصالح الدول الراعية لهم.
فصدام حسين لم يكن ليبقى و يقوى عودة بهذا الشكل لولا الدعم الروسي و الامريكي له منذ أستلامه للحكم بدعم روسي في السبعينات و الى الحرب الايرانية بدعم أمريكي خليجي في الثمانينات، الى درجة لم يستطيع الشعب العراقي الاطاحة به الا بعد التدخل الامريكي و سحب الدعم الدولي منه.
معمر القذافي ايضا لم يخرج من هذه القاعدة و نهايته كانت بأنتهاء الدعم الروسي له و تسليمة الى أمريكا و الغرب بموافقة روسية.
و بعكس هذين الرئيسين فأن نظام الاسد لم يسقط ولم يكن ليبقى لولا الدعم الروسي لحافظ الاسد و الان في زمن بشار الاسد و على الرغم من الرفض الشعبي الواسع فأنه باق على رقاب الشعب السوري بدعم روسي أيراني و أقليمي متعدد.
هذه الامثلة الثلاثة هي فقط نزر من ما يحصل على مستوى العالم و كوردستان هي ضمن هذه النظرية.
لربما هناك بعض القوى الكوردية تتباهي بعراقتها و تأريخها الطويل و لكن لو نظرنا الى تلك الاحزاب سنرى أن بقائهم ليس له علاقة بنضالهم بقدر ما له علاقة بعمالتهم و رعاية بعض الدول لهم.
و لكن السؤال المهم : لماذا لا تدع دولة كتركيا أو ايران بسقوط و أنتهاء بعض القيادات الكوردية؟
و الجواب متشعب و لكن نستطيع القول بسهولة و ببساطة أن هذه الدول هي التي خبزت و عجنت هذه القيادات و تعرف التعامل معها بسهولة و هي تدرك أن هذه القيادات لا تستطيع الاستقلال عنهم و التصرف بشكل وطني ليس في صالح تركيا أو أيران.
كما أن أيران و تركيا و باقي المحتلين يخافون كثيرا من ظهور حركات كوردية مستقلة بشكل حقيقي و ليست لها علاقات أستخباراتية مع قياداتها و هذا هو السبب في صعوبة ظهور قيادات كوردية قوية ليست لديها علاقات مع تركيا أو أيران.
ما يحصل اليوم في عفرين و سوريا بصدد غربي كوردستان اكبر دليل على ما نقولة.
فتركيا هي ضد قوات حماية الشعب و سوريا و أيران لا تستسيغهم لأن هذه الدول ليست لديهم أية سلطة على قواة حماية الشعب و قوات الحماية غير مستعدة للتحول الى عملاء لتركيا و أيران و لكن نفس هذه الدول تقبل المجلس الوطني الكوردي السوري لأن لديهم سلطة و علاقات أستخباراتية معهم و هم أي تركيا و ايران و سوريا يدركون أن هذه الاحزاب الكوردية العميلة هي تحت أمرتهم .
و كبديهية بسيطة لا تحتاج الى ذكاء بارع كي ندركه لو كانت تركيا و سوريا و أيران و العراق يعترفون بحقوق الشعب الكوردي على أساس حقوق الشعوب المدرجة حتى في مواثيق الامم المتحدة فأن جميع الاحزاب الكوردية و من ضمنها حزب العمال و قوات حماية الشعب لا يطالبون بأكثر من ذلك و لأنتهي القتال و الخلاف.
تعامل تركيا مع المجلس الوطني الكوردي و مع بعض أحزاب أقليم كوردستان نابع من حماية هذه الاحزاب للمصالح التركية ووقوفهم ضد حقوق الشعب الكوردي الحقيقية.
هذا التعامل الاستخباراتي المشبوه لبعض القوى الكوردية مع تركيا و ايران بالتحديد هو السبب في منع هؤلاء لسقوط هذه الاحزاب الكوردية و القيادات الكوردية العميلة. و لو سحبت تركيا و أيران دعمهما لهم لسقطت تلك الاحزاب و لاستطاع الشعب الكوردستاني من تشكيل حكومات ديمقراطية و تحرير أنفسهم من الاحتلال.
سر بقاء تلك القيادات العميلة هي الرعاية التركية و الايرانية لهم و ليس محبة الشعب الكوردي لهم.
و كما سقط صدام و معمر بفقدان الرعاية الدولية لهم، فبنفس الطريقة فأن القيادات الكوردية العميلة ستبقى كبشار الاسد طالما بقى الدعم الايراني التركي و حتى الدولي المحدود لهم و سقوطهم مرتبط بأنتهاء تلك الرعاية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,012,258,910
- الاستراتيجية الخاطئة للكورد تٌبعدهم دوما عن التحرير كلما أقت ...
- عقلية (المحتل) بدأت تسيطر على تصريحات أغلبية السياسيين العرا ...
- لهذه الاسباب ساندت أمريكا الحرب بين بغداد و أربيل و ضحت بالب ...
- نحو محاكمة قادة حزبي البارزاني و الطالباني و أبعادهم تماما م ...
- من 1975 الى 2017, العراق أسيرة بيد دولتين بدلا من دولة واحدة ...
- العنصرية العمياء: مقارنه بين عقل المثقف الكوردي و المثقف الع ...
- المعادلة الخاطئة، الكورد و قرار أستبدال الاصدقاء (الشيعة) با ...
- على الكورد عدم الاستهانة بقدرات حيدر العبادي فهو من طينة تخت ...
- الاستفتاء في جنوب كوردستان (لُعبه) من الالف الى الياء..
- الاستفتاء و العودة الى المربع الأول، بعد تغيير العقلية العرا ...
- الى حركة (نعم) للاستقلال و ضم كركوك و طرد قواعد الجيش التركي ...
- الاستفتاء و الاستقلال في جنوب كوردستان ما بين الموقف الرسمي ...
- رفض الاستفتاء و الاستقلال تركيا و دوليا، معادات للشيعة و اير ...
- هل سيفعلها مؤيدوا الاستقلال الحقيقي و الاستفتاء؟؟ طبع أوراق ...
- نعم أم لا للاستفتاء حول تقرير المصير؟؟ السؤال الاكثر خطأ في ...
- الخطأ التكتيكي في مسألة الاستفتاء و الاستقلال.. القيادة الكو ...
- الدولة الكوردية هي ضحية تأسيس و بقاء الدولة الاسرائلية 1920 ...
- البارزاني و الرهان على حصان اردوغان الخاسر لامحاله.. لماذا؟
- هل يمكن أن يتحالف حزب -قومي- كوردي مع قومي عربي؟ تحالفات سلط ...
- هل سيكون العرب و العراق أول من يعترفون بالدولة الكوردستانية؟ ...


المزيد.....




- روسيا: خطوة انسحاب أمريكا من المعاهدة النووية تجعل العالم أك ...
- في الصين.. أطول جسر بحري في العالم يفتتح قريباً
- فرنسا تعاود التحقيق بشأن ولادات رضع بدون ذراعين في عدة مناطق ...
- مصدر تركي: كاميرات مراقبة تظهر رجلا بملابس خاشقجي بعد مقتله ...
- أردوغان: سنبحث في اجتماع مهم جدا اليوم تطورات وتفاصيل ملف جم ...
- الأجانب يبيعون 1.1 مليار دولار من الأسهم السعودية في أسبوع و ...
- الأجانب يبيعون 1.1 مليار دولار من الأسهم السعودية في أسبوع و ...
- النشويات.. مصدر الطاقة الرئيسي للجسم
- خوارزمية تنافس الأطباء بتشخيص أخطر أمراض الرئة
- تصديق اعترافات متهم انتحل صفة ضابط في الأمن الوطني لابتزاز ا ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هشام عقراوي - أهداف الرعاية (العثمانية) المتواصلة لبعض القيادات الكوردية.