أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - عفرين تنتصر لتوفر عدد من الأسباب والمقومات.














المزيد.....

عفرين تنتصر لتوفر عدد من الأسباب والمقومات.


بير رستم
الحوار المتمدن-العدد: 5788 - 2018 / 2 / 15 - 22:01
المحور: القضية الكردية
    


بقناعتي لم يبقى الكثير لتكون هناك نوع من الحراك السياسي الديبلوماسي لوقف العدوان التركي الغادر على روچآڤاي كردستان وذلك إن لم يستجد في الواقع الإقليمي والدولي ملفات وقضايا أخرى يطيل من عمر الصراع في المنطقة وبالتالي يمكننا القول؛ بأن لم يبقى الكثير ليعلن شعبنا ومقاتلينا ومقاتلاتنا البواسل إنتصارهم التام على آلة القتل للجيش التركي ومرتزقته من الميليشيات الإسلاموية الجهادية التكفيرية والتي تعرف زوراً باسم "الجيش الحر أو الجيش الوطني السوري" حيث هؤلاء المرتزقة التكفيريين أبعد ما يكونوا عن مفاهيم الحرية والوطنية، كون من يرهن قراره السياسي للآخر لا يمكن أن يكون وطنياً حراً.


أما ما هي العوامل التي توفرت في روچآڤاي كردستان -تحديداً في عفرين والتي لا تقارن بدولة بحجم تركيا سياسياً وعسكرياً- لتسجل هذا الإنتصار المدوي والتي تقد تودي بحكومة العدالة والتنمية بعد ما يقارب العقدين من تحكمها بالقرار السياسي في أنقرة، فأعتقد بأنه يكمن أو جاء نتيجة أسباب ومقومات عدة؛ منها إقليمية محلية تتعلق بالجانب الكردي والإدارة الذاتية وما ترتبط بها من مؤسسات سياسية عسكرية وأخرى تتعلق بالشرط الجغرافي التضاريسي للمنطقة والبيئة الديموغرافية السكانية وأخيراً بالشرط الإقليمي الدولي وصراع الأجندات السياسية والمصالح الجيواستراتيجيّة لعدد من الدول التي باتت تقرر شروط الحرب والسلم في منطقة الشرق الأوسط وبالتالي تحرك البيادق والبنادق المحلية من دول وجماعات متصارعة.


وهكذا وبخصوص الشرط الداخلي أو المقوم والعامل الكردي فيمكن قول الكثير؛ أولاً إنطلاقاً من الإيمان العقائدي للقوات الكردية والقائمين على الإدارة الذاتية كجزء من منظومة سياسية -الأوجلانية كفكر وعقيدة سياسية- قادرة على تحريك الشارع الكردي ومنظومتها السياسية والعسكرية خاصةً، بدقة وتنظيم بحيث تحقق نتائج كبيرة في ساحات عملها، بل أن مؤيدي ورفاق هذا الفكر أثبتوا للجميع درجة الفداء والتضحية، مما يجعلهم أقرب إلى المجموعات الجهادية من حيث الفداء والتضحية بالنفس وليس الفكر الإيماني الجهادي وبالتالي تجدهم يذهبون للمهمة دون تردد وهو ما يعطيهم الزخم ليقول كل مقاتل منهم؛ "إما النصر أو النصر" حيث الفشل غير وارد في حسابات هؤلاء المقاتلين.


إضافةً لما سبق فإن البيئة الجغرافية والحاضنة الإجتماعية للمنطقة هي عوامل مساعدة أخرى لإنتصار المدافعين عنها حيث البيئة الجبلية والمساحات السهلية المزروعة بغابات من حقول أشجار الزيتون يجعل تحرك أي قوة غازية وخاصةً للآليات الثقيلة صعباً، بل تجعل منها أهداف سهلة للإصطياد والتدمير وهذا ما شاهدناه في كل الجبهات ومحاور القتال .. أما بخصوص الحاضنة الشعبية فهي تجعل بيئة قوية لحماية المدافعين عنها من المقاتلين والمقاتلات الكرديات في حين إنها بيئة جيدة لإيقاع الغازي المعتدي في فخاخ الاصطياد وبقناعتي هناك من خدع القيادة التركية؛ بأن أي تحرك خارجي ضد الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي سيحرك الشارع الكردي على غرار تجربة البلدان العربية و"ربيعهم الثوري"، لكن هؤلاء تناسوا بأن الشعوب العربية وبعد تجربة مريرة مع الاستبداد ولما يقارب نصف قرن، كانوا على استعداد للتعامل مع أي قوة خارجية لقلب أنظمة الحكم في بلدانهم وقد كان من الاستحالة أن تحركهم هكذا قوى إقليمية أو دولية في بداية الثورات العربية –أي قبل نصف قرن- حيث عندها كانت حكوماتها وقادتهم في نظر هذه الجماهير ثورات وقادة وطنيين وإن هذا ما يعيشه الشعب الكردي في مرحلتنا الراهنة، إن كان في روچ آڤا أو إقليم كردستان- وبالتالي تجد الإلتفاف الشعبي والجماهيري حول هذه القيادات والإدارات وذلك على الرغم من الأخطاء الجسيمة لهما أحياناً، بل وحتى الاستبداد السياسي.. وكانت تلك _أي القراءة السياسية لواقع المجتمعات الكردية وحالة التماهي الشعبي مع مرحلة الثورة الوطنية المشيدة_ إحدى أكبر الأخطاء السياسية التي وقعت بها الحكومة التركية.


وأخيراً العامل الإقليمي والدولي؛ طبعاً ودون توفر الشرط أو العامل الداخلي -الأس المؤسس لكل الهرم والهيكلية لأي بناء ومشروع وطني- لا يمكن المراهنة على أي عوامل أخرى؛ أي بمعنى لولا توفر القناعة السياسية والإرادة الوطنية لدى هذا الفريق والطرف السياسي الكردي ونقصد الإدارة الذاتية ومن ورائهم حركة المجتمع الديمقراطي، لما كان لكل من عامل البيئة الجغرافية الاجتماعية والشرط الإقليمي الدولي تأثير يذكر ولكن وبعد توفر الأول يصبح العاملين الآخرين عوامل رافعة لإنجاح مشروعك السياسي حيث لكل الدول الفاعلة في الصراع الدائر بالمنطقة أجنداتها ومصالحها الحيوية وبالتالي هم يبحثون عن شركاء محليين قادرين على تحقيق وحماية تلك المصالح وقد وجد الأمريكان -وبعد تجريب مختلف الفصائل والجماعات السورية- بأن الكرد حليف يعتمد عليه وبالتالي فإنهم مجبرين على حماية عفرين والقوات المدافعة عنها، لكن بشرط دون إغضاب الحليف التركي بحيث يدفعونه للإرتماء تماماً في الحضن الروسي والتي تعمل وفق تلك الرؤية السياسية -أي الروس- بأن يدفعوا بحليفين للأمريكان في المنطقة إلى الصراع بحيث هم يفوزون بالنهاية بأحدهما؛ الكرد أو الأتراك، لكن يتناسى الروس بأن الأمريكان يملكون أكثر من كعكة بحيث يقدمون للجميع ما يبحثون عنها من مكاسب وإمتيازات.


آخر كلمة أو آخر عامل وشرط أساسي لفشل ونجاح أي مشروع سياسي أو غير سياسي هو؛ هل أنت صاحب حق أم لا حيث في معادلة عفرين، فإن الطرف الكردي يدافع عن قضية عادلة وهم أصحاب حق، بينما الجانب التركي ومرتزقته هم المعتدين وعلى باطل وبالتالي فمن يدافع عن حقوقه ليس كمن يريد إنتهاك تلك الحقوق وهنا يمكننا استذكار حكاية ركض كل من الغزال والكلب حيث الأولى تركض لتنقذ حياتها، بينما الآخر يركض من أجل الآخر ليفوز بالغزال وهكذا فإن المعركة هنا حتماً ستكون للغزال أمام تلك الكلاب الشاردة وهكذا فلا بد للكرد والعفرينيين أن ينتصروا في معركة "صيد الثعالب" والكلاب المرتزقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,731,010
- دعوة لأحزابنا الكردية لإعادة قراءة تموضعاتها السياسية.
- عفرين تقاوم وحدها!!
- رسالة من صديق يشغل موقع قيادي في الإدارة الذاتية بعفرين.
- بإختصار شديد جداً؛ تركيا ترتكب أكبر حماقاتها بعمليتها العسكر ...
- ملاحظات على -مبادرة سياسيين ومثقفين تخاطب المجتمع الدولي لان ...
- العائلة الكردية في المهجر بين الإغتراب الحضاري والوجودي.
- لاتقتل أخاك كي لا يستفرد بك الأعداء
- عفرين .. هل ستكون كركوك أخرى؟!
- بارزاني رحل.. لكن القضية الكردية باقية.
- كركوك .. وتدويل القضية الكردية.
- هل يُنجِحُ العبادي فيما أفشله بشار الأسد؟!
- كركوك .. الكل خذلوك من أجل برميل!!
- كركوك .. بين الخيانة والمقاومة!
- كركوك كردستانية أم عراقية؟!
- كلنا سقطنا أو أسقطنا .. في مستنقع الغدر والخيانة!
- بوست قصير بخصوص من يقول؛ بأن الكرد -أتباع- أمريكا
- ملامح محاور إقليمية جديدة في المنطقة ..تركيا تقر بأن الأمريك ...
- الحكومة العراقية وأحلامها بعودة ديكتاورية البعث أو الملالي!!
- تركيا واللعب على خطوط النفط والغاز أو اللعب على المحورين؛ ال ...
- ما هي أوراق القوة لدى الكرد بخصوص الاستقلال؟!


المزيد.....




- الإمارات تحرم أكاديميا بريطانيا محتجزا من حقوقه
- العراق: اعتقال قيادي في تنظيم «داعش» بقضاء الحويجة
- الآلاف من المهاجرين يحاولون عبور الحدود إلى المكسيك
- المركز الروسي لاستقبال اللاجئين: عودة أكثر من 180 لاجئا سوري ...
- دمشق تطالب الأمم المتحدة بمحاسبة التحالف الدولي
- عشرات آلاف البريطانيين يتظاهرون ضد بريكست
- متابعات حقوقيه.مصر:أستغاثه:أسرة عبير هشام محمد الصفتى تناشد ...
- مئات الفلسطينيين يتظاهرون للمطالبة بالإفراج عن الجثامين المح ...
- العفو الدولية تشكك في -حيادية- التحقيق السعودي بمقتل خاشقجي ...
- السلطة الفلسطينية تندد باعتقال إسرائيل أحد مسؤوليها الأمنيين ...


المزيد.....

- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - عفرين تنتصر لتوفر عدد من الأسباب والمقومات.