أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - صادق المولائي - بالمختصر ... يبقى الفيلي أصيلاً














المزيد.....

بالمختصر ... يبقى الفيلي أصيلاً


صادق المولائي

الحوار المتمدن-العدد: 5786 - 2018 / 2 / 13 - 22:45
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


في الأمس سجلت صفحات التأريخ في ذاكرتها للفيليين دورهم وتضحياتهم لمناصرة أبناء جلدتهم من الكُرد في العراق لنيل حقوقهم التاريخية، وسَجلت كذلك مواقفهم الحماسية التي باتت للأسف الشديد لا مَحل لها من الإعراب اليوم في قاموس ونظر ساسة الكُرد، ولا حتى أي إعتبار يُذكر، مما خَلفت تلك الحالة مرارة مؤلمة في نفوس الفيليين، سيبقون يذكرونها ويتذكرونها أجيالا بعد أجيال.

وبسبب تلك المواقف وتضحياتهم الكبيرة بات الجميع يعلم بما تَعرض له الفيليون من مظالم، من القتل والتهجير ومصادرة للأملاك والممتلكات والأموال، فضلاً عن إسقاط المستمسكات الثبوتية العراقية عنهم، خسائر كبيرة لا تُعد ولا تُحصى ولا يمكن تعويضها بثمنٍ إطلاقاً.

ان تلك المواقف والتضحيات تُميز الفيليين عن سائر الكُرد طالما لم يُرفع الحيف والظلم وآثارهما، ولم يُوضع حداً للتهميش والإقصاء والتغييب عنهم حتى في داخل الاقليم، ورغم كل ذلك هناك تعاطف من قبل الفيليين ومناصرة لقضايا الاقليم ومشكلاتهم مع المركز، وان كانت بعض تلك المشكلات تهدف تحقيق مصالح حزبية وشخصية.

هذا بالتأكيد ان دَلَ على شيء فأنه يدل على الحس الراقي وعلى القيم والإرتباط الروحي مع القضايا المصيرية، التي لم تتوقف عند حدود العراق فقط، بل تَعدت لمناصرة الكُرد في تركيا الذين يعانون من الإضطهاد والقهر جراء السياسات والممارسات العنصرية ورعونة النظام العثماني ضدهم. وكذلك مناصرة الكُرد في سوريا لنيل حقوقهم التأريخية، ومدهم بالعزم لرفع معنوياتهم للصمود بوجه الزحف العسكري التركي على مدنهم وكسر شوكتهم وإرادتهم وطغيانهم العثماني العنصري.

فالصوت الفيلي مازال حاضراً وعالياً ضد كل ظلمٍ يتعلق بالكُرد أينما كانوا، لأن الفيلية غيارى وأصلاء وأصحاب أخلاق وقيم ومبادئ توارثوها بالدم، وكذلك غُرست في نفوسهم من خلال التربية العائلية جراء قسوة الظلم والجور والقهر، الذي تعرضوا إليه على مدى العقود الطويلة والمريرة من السنين على يد الأنظمة العنصرية الحاكمة.

الا انه للأسف الشديد لم نَرَ موقفاً صادقاً ولم نسمع صوتاً وجدانياً من سياسيٍ او من مثقفٍ داخل العراق وخارجه يُناصر الفيلية في قضيتهم المصيرية لا في السر ولا في العلن، فقضيتنا باتت سلعة يُتاجر بها أصحاب الكيانات والكتل السياسية في مواسم الإنتخابات ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,619,196
- الفيليون كبشُ فداءٍ مرة اخرى
- تبّاً لزمن يضطرّ فيه جلال زنكَابادي إلى عرض مكتبته وداره للب ...
- لطيفة عبد ولي .. حقيقة ظلم مازال حاضرا
- تشكيل إمارة بمثابة وطن لإحتضان الفيليين
- محاولة إنقلاب فاشلة مشكوك بأمرها
- الجلباب الفيلي المخضب بدماء الشهداء الأبرياء
- الإحسان المغموس بدماء العراقيين
- ما مصير الفيلية في حالة فرض التقسيم؟
- القضية الفيلية على طاولة الإتحاد الأوربي خطوة هامة نحو التدو ...
- الفيليون في كردستان قضية مُعلقة
- مؤسسة شفق مسيرة فيلية تم شطبها
- التظاهرات ومحاولات المنافقين والإنتهازيين
- قرار مدفوع الثمن
- من أجل من عدوان آل سعود وضد من ..؟
- رَد فيلي إثر إتفاقية (1975)
- الفيليون والتجسيد العالي للوطنية
- العراق ومعركة الكرامة
- هزيمة الدواعش لا محال
- نكسة الموصل ..؟
- الإنتخابات ومجزرة خانقين من المسؤول؟


المزيد.....




- ألمانيا لن تستبعد هواوي الصينية من مشروع شبكة "5 جي&quo ...
- ألمانيا لن تستبعد هواوي الصينية من مشروع شبكة "5 جي&quo ...
- قائد -سوريا الديمقراطية-: جمّدنا عملياتنا ضد تنظيم الدولة
- أدين بالفساد.. شقيق الرئيس الإيراني يدخل السجن
- ترامب يهدد أردوغان بعقوبات مدمرة إذا فشل اجتماعه مع بنس
- اجتماع عاصف... ترامب ينفجر غضبا في وجه رئيسة النواب ويهينها ...
- ترامب لأردوغان: لا تكن متصلبا
- مصدر طبي بالحسكة: إصابات بذخائر -كيماوية- جراء القصف التركي ...
- إصابة عشرات الفلسطينيين برصاص وغاز الجيش الإسرائيلي شمال الض ...
- لحظة إنقاذ عامل في السعودية سقط في بئر ارتوازية بعمق 400 متر ...


المزيد.....

- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر
- مفهوم المركز والهامش : نظرة نقدية.. / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - صادق المولائي - بالمختصر ... يبقى الفيلي أصيلاً