أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال حكمت عبيد - ملجأ العامرية














المزيد.....

ملجأ العامرية


جمال حكمت عبيد

الحوار المتمدن-العدد: 5786 - 2018 / 2 / 13 - 21:32
المحور: الادب والفن
    


لعبٌ على أوتار العود، وعزفٌ على الناي يتأمل فيه المكان، أطفالٌ أبرياء تتأرجح في الحدائق، تركض في الحقول، تداعب المروج الخضراء، يتقافزونَ.. هذا يلعب لعبة (الختيلة) وذاك يلعب بطائرته الورقية، والفتياتُ الصغيرات يلعبْنَّ لعبة الحبل، يتقافزْنَّ على انغام أوتار العود، وفي كل قفزة ناجحة ابتسامة. نومٌ هانئ على صوت الناي، لا مكان للخوف والبكاء ..كم هو جميل ودافئ ذلك المنظر في بلادي.
في ليلة شتوية غبراء وعلى مدى ساعات انحبستْ فيها الأنفاس، صوتُ صفّارات الإنذار يدوي في كل مكان، يُعلن غارة من طائرات الإنكليز والأمريكان .. تركَ الأطفال فراشهم الدافئ، وختلوا في حضن أمهاتهم. وفي ذلك المكان حيث الجدران المحمية، والسقوف الكونكريتية السميكة ذهبوا. شَعَرَ الأطفال بالأمان وهُمْ في حضن أمهاتهم نيام في ملجأ صُمم بأدق التصاميم ضد الضربات الذرية، فيه من الأكل والشرب يكفي شهر واكثر .صوتٌ قريب واهتزاز ثم صفير عال، شيءٌ يخترق السقف السميك ..مرة واثنتان وظهر وجه الصاروخ وكانه جنّيّ لامع العينين، افزع الأمهات والأطفال! نفخ بوجههم واختفوا في الحال، لم يعد لهم وجهٌ بل صاروا لحماً مشويا، دخانٌ ورائحة شواء في المكان، أنّها عزومة من اِدّعى الإنسانية وحماية الانسان.
وعند الصباح انكشف المكان، لا وجْه للقائد فيه ولا هيئة اركانه كما قالوا بضربتهم المجنونة؛ بل كانت جثث الأطفال وامهاتهم المحترقة.
اِسْوَدّ المكان وسكنت الأرواح، وحزِنتْ السماء، وتحت اليافطة السوداء بقِيَ العود يردد صوت الماضي والحاضر الحزين وعودة الأمل، والناي يُذَكرُهُ بما جرى وكان بعنوان "ملجأ العامرية وصْمَة عار في جبين الإنسانية"
*********
*في 13 شباط (فبراير) من العام 1991 قامت طائرتان أمريكية تحمل قنابل ذكية بقصف الملجأ رقم 25 في حي العامرية ببغداد والمحمي ضد الضربات الذرية والكيماوية وراح ضحية الضربة اكثر من 400 فرد ما بين طفل وامرأة وشيخ .
.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,692,579
- موسم الذباب...قصة قصيرة
- روزا والبحر...قصة قصيرة
- حلم ومرآة...قصة قصيرة
- براء ...قصة قصيرة
- فِراق...قصة قصيرة
- شهامة عراقي أصيل..قصة قصيرة
- أمي وأوجاع وطن
- وظيفة في دار العجزة..قصة قصيرة
- حرب وأشياء أخرى..ح3..قصة قصيرة
- -ما بين بغداد ورواندا طريق واحد-..قصة قصيرة
- سارت معي..قصة قصيرة
- وفاء امرأة هولندية
- مرفأ بلادي
- عزاء صامت..قصة قصيرة
- ساحة التحرير...
- صانعة الإبتسامة...قصة قصيرة
- حرب وأشياء اخرى..ح2...قصة قصيرة
- رحلة مع الموسيقى...قصة قصيرة
- ذاكرة مرْميّة....قصة قصيرة
- طائرُ اللّقلق..قصة قصيرة


المزيد.....




- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جمال حكمت عبيد - ملجأ العامرية