أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - محاربة الفساد تبدأ بضرب المحاصصة من الجذور














المزيد.....

محاربة الفساد تبدأ بضرب المحاصصة من الجذور


عباس عطيه عباس أبو غنيم
الحوار المتمدن-العدد: 5786 - 2018 / 2 / 13 - 18:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


محاربة الفساد تبدأ بضرب المحاصصة من الجذور

عباس عطيه عباس أبو غنيم
اليوم بات الشارع العراقي يعلم أن رؤوس الفساد هم أرباب السلطة وتقبع خلفهم حيتان الفساد من احزاب تسند كل ما هو فاسد منحرف وهؤلاء وجهان لعملة واحدة ولو قلنا أن هؤلاء لا تحركهم أصابع خفية من خلف الحدود فهم الان سالمين منعمين في بلد تسوده الديمقراطية لا محاصصة ومماصصة أنتهجها ساسة الصدفة بعد تحالفا مع الشيطان لبيع عروبتهم .
هل هذه الاحزاب كانت متعطشة للسلطة؟!
لو فرضنا أن هذه الاحزاب كانت متعطشة لركوب هذا الكرسي الاحمق الذي حذرنا منه أرباب السلطات السابقة من نهجهم الدموي لكن من قارع الدكتاتور في خنادق القتال لم تراوده حقيقة السلطة الا لترفيه شعب مورست في حقة كافة أنواع الانتهاكات من تعذيب أو قتل حتى بعد ضياع ملكهم اهوج لم تزل دماء الشعب يسكب من جديد دون الرفاهية بل حققت رفاهية القتل من جديد بلباس الديمقراطية التي أنتهجها الساسة الجدد ارباب الكعكة العراقية التي لم تجر البلد الا لقتال طائفي .

القادة الجدد تريد ضرب الحزب الحاكم منذ اربعون عاما الذي حكم بالنار والحديد كافة الشعب ليتمكن من القتل والتعذيب والتهجير القسري الذي مورس مع أبناء العراق ,جاء الساسة لتفريغ هذا المتحوى دون دراية من ايدي البعث من أبواب تفتح ومناهج تدرس في مدارسهم التي أعتادة فتح ابواب نيرانها طائفيا ومن ثم تكون مرتعا للفساد الاداري والمالي وجعلها بأوضاع مربكة وفوضى لا تحمد عقباها لمن يريد نهج قويم ببناء دولة مؤسسات وهذا لم يتحقق بدون دراسة مستفيضة تجعل امام المسؤول .
الشارع العراقي سوف ينتهج نفس الخطأ الذي ارتكبه من قبل بثورة الاصبع البنفسجي عندما استنسخ وجوة التي قضت على احلامنا اذ جعلت من سن قوانين لمصلحتها الخاصة والان عندما ينتخب سوف يخطأ من جديد لتغير ديكور قبة البرلمان أو قبة مجلس المحافظات دون تحقيق هدفه من الازدهار وعمران البنى التحتية وعراق خالي من الفوضى التي عج بها ارهاب الفتن وغيرها من ارهاصات ارادة ان تجعل الانتخابات ملكا لهم.

سوف يشهد العباد والبلاد عرسهم الانتخابي مع ملي جميع الشوارع ببزوغ فجرُ جديد وبألوان جديدة وصور قديمة عج بها الشارع وصدحت بهم الالسن وصور جديدة لم يشهدها من قبل الشعب والاصبع البنفسجي للعودة لسرقة ما تبقى من فتات في ميزانية الدولة دون الرجوع الى مافيات الفساد وحيتانها الذين سوف تصدح بهم وسائل الاعلام بحجج واهية تريد شرا لم يسبقة شر الا تقسيم المقسم ليتحمل الشعب هموم لا تقبل الا بتأويل واحد هو الهروب من بلد افسد من قبل ساسة لم تعي ماذا تريد وممن تريد .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,928,936,776
- تقاطع الانتخابات في العراق تجرنا الى أين
- الانتخاب بين المسؤولية والطموح
- أيها الناخب رفقا في العراق وأهله
- الانتخابات المقبلة ماذا تحقق لنا
- الشاعر عبد الحسين أبو شبع رمز من رموز الكلمة الصادقة
- كيف نزرع القدوة الحسنة في حياة الطفل؟!
- هل يشهد المشهد السياسي أتفاق يقضي على المالكي للابد؟
- القداسة أنتهجها الساسة ليتحمل همومها الاصبع البنفسجي
- هل صنعنا شيئا مفيدا للبشريّة ولأنفسنا في عامنا هذا
- هل يشهد العبادي ولاية ثانية بعد 6 أشهر؟!
- القوى الحزبية تريد استثمار المشاكل !!
- مَنْ أقلُّ فساداً........
- 14 عاما مضت بين .......
- الحاكمون .. وأبواق المنتفعين
- الأفكار الغبية للنخبة الحاكمة
- هل نحن وقادتنا على صورة الربيّين؟
- الأمانة والمسؤولية في شرعنا وقانوننا
- الحلقة الثانية / ارهابيون مقنعون ومفسدون
- زيف الاقنعة المتعددة في عراقنا الحبيب
- مشكلة البطالة في العراق الى أين


المزيد.....




- مصمم يزين عارضات الأزياء بـ -خربشات- سوداء.. وجيجي تختم العر ...
- ألمانيا تتخبط في الأزمات بعد عام على إعادة انتخاب ميركل
- موسكو تزود دمشق بأنظمة دفاع جوي متطورة من نوع -إس-300-
- شاهد: الأزهار تكسو شوارع بكين احتفالا بالعيد الوطني
- روسيا تعلن تزويد سورية بنظام إس-300
- طارق رمضان: من تدريس الدين بجامعة اكسفورد إلى سجين في باريس ...
- صحف عربية: يوم الدراسة الأول في المدارس المصرية -يتحول إلى م ...
- شاهد: الأزهار تكسو شوارع بكين احتفالا بالعيد الوطني
- الغريلين.. هرمون الجوع
- القصر الملكي ينشر صورة جديدة لزفاف الأمير هاري


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس عطيه عباس أبو غنيم - محاربة الفساد تبدأ بضرب المحاصصة من الجذور